شرطة الرياض: مقطع فيديو يطيح بشخصان من أرباب السوابق    في حادث مروع.. «مشهور السناب» عز بن حجاب يفقد والده ووالدته وشقيقه    عقب أسبوع أحمر.. الأسهم تفتح أولى جلساتها ب 82 نقطة خضراء    «الزكاة» لمكلفي «المضافة»: امنحوا العميل إشعارا بأخطاء فوترتكم    البرهان: لن نتفاوض مع جهات سياسية تخون الجيش    آل الشيخ: مواقف موحدة لمواجهة أزمات وتحديات المنطقة    «سلمان للإغاثة» ينتزع 1755 لغما في اليمن    ولي العهد يهنئ محمدوف بذكرى الاستقلال    ميسي يحطم «قياسية» بيليه.. والأخير يهنئه    6 أبطال في بطولة المملكة للمبارزة    «العقاري»: 761 مليون ريال لمستفيدي «سكني»    «أمير مكة» يدشن حملة «مكارم الأخلاق»    «الصحة»: بدء تطعيم مرضى الفشل وزارعي الأعضاء بالجرعة الثالثة    ردع فوضويي الاحتفالات!    ألمانيا .. المستشارة تنتظر وصول المستشار أو البقاء مؤقتا لترتيب البيت!            القوة تفرض الوجود..!                        الفتح يتدرب على مجموعتين والجهاز الفني يمنح راحة الاثنين    احذر يا كوزمين!    حجازي في قائمة منتخب مصر لمباراتي ليبيا            (91) التشكيلة الوطنية بأجساد عمال النظافة    37 مولودًا باليوم الوطني في نجران        النادي الأدبي وجمعية الثقافة والفنون        جامعة أم القرى.. مواقف وذكريات    وحدة قياس الحُبّ        يا سعيدان الروضة مغرس الطاعات!            التخصصي وجائزة ديفيز للتميز.. القدرة والاستحقاق !    بخاخ يقتل كوفيد في 30 ثانية        خطة إستراتيجية لتكوين قيادات نسائية مبدعة في «الحرمين»    نعمة (السعودية)    «سند محمد بن سلمان».. 198 تغريدة لتعزيزالثقة بالعمل الخيري    «مجلس الأسرة» يطلق حملة لمكافحة التنمر ضد الأطفال    مليون رخصة إنشائية وتجارية من «منصة بلدي»    الفنانة "سعودة" تعلن اعتزالها التمثيل    أمانة عسير تعالج 440 الف متراً طولياً للطرق و 129 الف م2 الأرصفة المتهالكة خلال 60 يوما    فريق هتان التطوعي 2 ينفذ فعالية " صوت الديار " بمناسبة اليوم الوطني السعودي ال 91    متحدث "الصحة": إعطاء جرعة ثالثة لمن تجاوز 60 عام    ( لاتكن..للباطل تابعاً )    (هندسة الحياة)    (تذكر أنك إنسان)    مجلس شباب عسير يقيم عدد من البرامج والفعاليات بمناسبة اليوم الوطني ال(91).    بريطانيا: نواصل العمل مع السعودية لإيجاد حل سلمي للصراع في اليمن    الرياض الخضراء" يحتفل باليوم الوطني بزراعة خريطة المملكة بمشاركة أهالي المدينة "    صورة نادرة للملك سلمان وابنه الأمير عبد العزيز في الطفولة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من هو رئيس إيران الجديد.. تزوج ابنة رجل دين متشدد ولعب دوراً بارزاً إعدامات جماعية للسجناء عام 1988
نشر في الوئام يوم 19 - 06 - 2021

فاز إبراهيم رئيسي، رئيس القضاء المقرب من المرشد الأعلى الإيراني، بالانتخابات الرئاسية الإيرانية رسمياً.
وولد سيد إبراهيم رئيس الساداتي، المعروف باسم إبراهيم رئيسي، في 14 ديسمبر 1960، في حي نوجان القديم في مدينة مشهد عاصمة محافظة "خراسان رضوي".

رئيسي متزوج من ابنة رجل الدين المتشدد أحمد علم الهدى، إمام جمعة مدينة مشهد، وزوجته جميلة علم الهدى حاصلة على درجة الدكتوراه من جامعة تربية المدرسين، وهي أستاذة في العلوم التربوية في جامعة بهشتي في طهران، لديهما ابنتان وحفيدان.

وجاءت ابرز محطات رئيسي كالتالي:

1- عين إبراهيم رئيسي مدعياً عاماً لمدينة كرج عام 1980، عندما كان يبلغ من العمر 20 عاماً فقط، وبعد بضعة أشهر عُيِّن مدعياً عاماً لمدينة مدينة كرج غرب طهران.

2- في عام 1982 احتفظ بمنصبه السابق وعُين من قبل مدعي عام الثورة آية الله قدوسي، في منصب مدعي عام مدينة همدان، وبعد فترة نقل إلى الادعاء العام في همدان، وظل في هذا المنصب حتى عام 1984.

3- في عام 1985، أصبح نائب المدعي العام في العاصمة طهران، وظل في هذا المنصب حتى عام 1990، إلى أن أصبح المدعي العام في طهران بأمر من رئيس السلطة القضائية آنذاك محمد يزدي.

4- أصبح رئيسي عضوا في "لجنة الموت" عام 1988، عندما لم يكن قد بلغ الثلاثين من العمر، وساهم في تقرير مصير عدة آلاف من السجناء السياسيين بالإعدام.

5- في العام 1988، أصدر المرشد المؤسس للنظام الخميني، بشكل مستقل عن القضاء، ثلاثة أحكام خاصة "للتعامل مع المشاكل القضائية" في بعض المحافظات، بما في ذلك لورستان وكرمانشاه وسمنان، وبعد ذلك، أحيل عدة ملفات قضائية مهمة إليه وإلى حاكم الشرع حسين علي نيّري.

6- لعب ابراهيم رئيسي دوراً بارزاً في أخطر انتهاكات حقوق الإنسان في إيران، وهي الإعدامات الجماعية للسجناء في صيف 1988 حيث شارك في مجال إصدار أحكام الإعدام، وتشكلت حينها وبناء على تعليمات المرشد الأول خميني، لجنة عرفت باسم "لجنة الموت" حددت مصير الآلاف من السجناء السياسيين الذين حكم عليهم بالإعدام. وضمت اللجنة المدعي العام مرتضى إشراقي، وحاكم الشرع حسين علي نيّري، والقاضي الديني ونائب المدعي العام إبراهيم رئيسي، وممثل وزارة المخابرات مصطفى بور محمدي، واستقرت اللجنة في سجن إيفين. وأصدرت اللجنة أحكاما جماعية بالإعدام ضد سجناء سياسيين معظمهم في الدرجة الأولى من مجاهدي خلق وأيضا من التنظيمات اليسارية، وأصدرت بحقهم أحكام بالموت في حين كانوا يقضون وقتها أحكاما سابقة بالسجن، وكان الكثير منهم على وشك التسريح من السجن بعد انتهاء فترة الحكم.

7- في عام 2017، نشر الموقع الرسمي لآية الله حسن علي منتظري، نائب المرشد الأعلى للنظام في الستينيات، والذي أقيل إثر خلاف مع الخميني بسبب إعدامات عام 1988، نشر تسجيلا صوتيا يحتج فيها منتظري على الإعدامات الجماعية، واصفا إياها ب"أعظم جريمة في تاريخ إيران"، أدلى منتظري بهذه التصريحات أمام أعضاء "لجنة الموت" ومن ضمنهم إبراهيم رئيسي.

8- ظل إبراهيم رئيسي في منصب المدعي العام لطهران حتى عام 1994، عندما عينه هاشمي شاهرودي رئيسا للمفتشية العامة لمدة عشر سنوات، ومع تعيين صادق لاريجاني رئيسا للسلطة القضائية، أصبح رئيسي أيضا النائب الأول له لمدة عشر سنوات من 2004 إلى 2014.

9- في عام 2014، أصبح رئيسي مدعي عام إيران، وبعد وفاة سادن مرقد الإمام الرضا واعظي طبسي، عينه خامنئي بدلا منه على رأس أحد أهم المراكز الدينية والاقتصادية التي تمتلك المليارات من الوقف يشمل العقارات والفنادق والشركات الصناعية والزراعية، وتخضع للمرشد الأعلى للنظام، وفي عام 2018 عينه خامنئي بدلا من لاريجاني في رئاسة السلطة القضائية، ولا يزال في هذا المنصب ولم يستقل من منصبه رغم ترشحه للانتخابات الرئاسية.

10- شغل إبراهيم رئيسي أيضا مناصب مثل المدعي العام الخاص لمحكمة رجال الدين، وعضو المجلس المركزي لجمعية رجال الدين المناضلين المحافظة، وعضو مجمع تشخيص مصلحة النظام.

وأصبح رئيسي عضوا في مجلس خبراء القيادة منذ عام 2006، وهو يشغل في هذا المجلس الذي يختار الولي الفقيه أي خليفة المرشد، ويشغل حاليا منصب النائب الأول للرئيس في المجلس، ويشار إليه كأحد المرشحين لمنصب الولي الفقيه بعد خامنئي.

وكانت الولايات المتحدة فرضت عقوبات على إبراهيم رئيسي بسبب سجله في مجال حقوق الإنسان.

وأضافت وزارة الخزانة الأمريكية أسماء تسعة مسؤولين إيرانيين إلى قائمة العقوبات، بمن فيهم إبراهيم رئيسي، بسبب ملفات إعدامات 1988 الجماعية، وقتل المتظاهرين في احتجاجات نوفمبر 2019.

وإبراهيم رئيسي كان مرشح المحافظين المتشددين الرئيسي في انتخابات 2017 الرئاسية، إلا أنه خسر أمام حسن روحاني، وأثير في تلك الانتخابات دوره في مذبحة عام 1988، وهذه هي المرة الثانية التي يترشح فيها رئيسي لهذا المنصب وهو المرشح الأوفر حظا بعد أن رفض مجلس صيانة الدستور أهلية معظم منافسيه على هذا المنصب من قبيل الرئيس السابق للبرلمان علي لاريجاني، ورئيس الجمهورية السابق محمود أحمدي نجاد، والنائب الأول لحسن روحاني إسحق جهانجيري، وهذه هي المرة الثانية التي يترشح فيها لمنصب رئيس الجمهورية.

ولد سيد إبراهيم رئيس الساداتي، المعروف باسم إبراهيم رئيسي، في 14 ديسمبر 1960، في حي نوجان القديم في مدينة مشهد عاصمة محافظة "خراسان رضوي".

كان والده رجل دين من منطقة دشتك في مدينة زابُل بمحافظة سيستان وبلوشستان، عاش في مشهد وتوفي عندما كان إبراهيم في الخامسة من عمره، دخل رئيسي الحوزة الدينية في قم قبل الثورة بفترة وجيزة، وكان حينها في سن الخامسة عشرة، وهناك تتلمذ العلوم الدينية على يد أشخاص مثل علي مشكيني، وحسين نوري همداني، ومحمد فاضل لنكراني، وأبو القاسم الخزعلي، ومحمود هاشمي شهرودي.

رئيسي متزوج من ابنة رجل الدين المتشدد أحمد علم الهدى، إمام جمعة مدينة مشهد، وزوجته جميلة علم الهدى حاصلة على درجة الدكتوراه من جامعة تربية المدرسين، وهي أستاذة في العلوم التربوية في جامعة بهشتي في طهران، لديهما ابنتان وحفيدان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.