أمير الرياض يؤدي صلاة الميت على اللواء السديري    الأمم المتحدة : انتهاكات حقوق الإنسان في إيران تتزايد    «أمن الطرق»: ضبط شخص بحوزته 7160 قرص إمفيتامين مخدر وسلاح ناري    "السعودية للكهرباء": إعادة الخدمة إلى جميع المشتركين المتأثرين في شرورة    "الأسهم السعودية" يغلق مرتفعا بتداولات بلغت قيمتها 13.9 مليار ريال    الأسهم السعودية تغلق على ارتفاع بتداولات بلغت 13.9 مليار ريال    صندوق التنمية الزراعية والصندوق السعودي للتنمية يوقعان مذكرة تفاهم بهدف التعاون المشترك فيما يخص تمويل الاستثمار الزراعي بالخارج    رئيس هيئة حقوق الإنسان يلتقي بنائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون شبه الجزيرة العربية    كريستيانو رونالدو يتعرض لهجوم بزجاجات كوكا كولا !    أمانة الجوف تنهي صيانة 24 ألف متر مربع من طرق وشوارع مدينة سكاكا    «التقاعد» تعلن إيداع معاشات يونيو.. وتحدد 4 طرق للاستعلام    وزارة الداخلية تصدر بيانًا بشأن تنفيذ حكم القتل قصاصًا بأحد الجناة    "فنون العِمارة" تطرح إستراتيجية "المربع" لتطوير القطاع ودعم ممارسيه    1255 إصابة بكورونا في المملكة وتعافي 1247    الأخضر يفتح صفحة طوكيو 2020 اليوم    اختتام أعمال مؤتمر برلين 2 حول ليبيا    ناقد رياضي: "MBC" قد تكون الناقل الحصري لدوري المحترفين من الموسم المقبل    لزيادة نسبة التوطين في قطاع الغذاء.. "معهد الألبان والأغذية" يفتح نافذة جديدة للتوطين بالقطاع الغذائي    البرلمان العربي يدين قرار هندوراس بافتتاح سفارة في القدس المحتلة    فيصل بن مشعل يشكر مدير فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف بالقصيم    مجلس الشورى يناقش التقرير السنوي لأداء وزارة البيئة والمياه والزراعة    "الحياة الفطرية": الإجهاد سبب نفوق وعلين في بلجرشي    الكشف عن سبب تأجيل الأهلي التوقيع مع "مجرشي"    لقطات تاريخية من استقبال الملك سعود لملك العراق قبل 66 عاماً    السعودية تحقق 9 جوائز عالمية والمركز ال22 في أولمبياد آسيا والباسفيك للرياضيات 2021    أمانة المدينة تنفذ أكثر من 30 ألف زيارة ميدانية خلال النصف الأول من 2021    السفارة في فيينا: النمسا تسمح بدخول السعوديين بدءًا من اليوم    جامعة الأمير محمد بن فهد تتقدم في التصنيف العالمي للجامعات 2022 QS Ranking    القبض على مواطنيْن امتهنا سرقة المركبات والاستيلاء على مقتنياتها بالرياض    جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل تفوز بجائزة التميز في إدارة التغيير    التدريب التقني بعسير يعلن موعد فتح باب القبول الإلكتروني الموحد    الشؤون الإسلامية تعيد افتتاح 17 مسجدا بعد تعقيمها في 5 مناطق    رئيس جمهورية جامبيا يصل جدة    جازان الأعلى رطوبة في المملكة    القصاص من مطلق النار على آخر بالرياض    السجن 23 عاما لمترجمة سربت أسماء مخبرين لحزب الله    أكثر من 65200 مستفيد من خدمات عيادات "تطمن" في بيشة    نائب الرئيس اليمني يثمِّن دور التحالف والسعودية في مواجهة مخاطر إيران    استمرار القبول والتسجيل في برنامج «مساعد طبيب أسنان»    أصابع الاتهام تشير إلى إسرائيل.. المنشأة الايرانية التي استهدفت بقائمة الأهداف الإسرائيلية    640 مستفيداً من خدمات مراكز طوارئ الحرم المكي    مركز "إثراء" يطلق معرض "بصر وبصيرة"    الحكومة اليمنية تجدد تمسكها بوقف شامل لإطلاق النار    «الصحة» توضح سبب استمرار إيجابية العينة لدى بعض المتعافين من «كورونا»    السديس يزف البشرى ل423 موظفاً وموظفة لاستحقاقهم للترقية    استشاري يوضح أعراض جلطات القلب وكيفية التصرف عند وقوعها    بعد حصولها على الشهادة الجامعية بتفوق.. أمير القصيم يكرم كفيفة ويوجه بانضمامها ل "شقائق الرجال"    الركبة تبعد ديمبلي 4 أشهر عن الملاعب    أمير جازان ونائبه يعزيان في وفاة محافظ الطوال    استعراض دور الإعلام في تعزيز التسامح    كلينسمان: لوف مدرب لامع.. ورجل متواضع    ماراثون قراءة افتراضي للأطفال    ظمآن دلوني على السبيل    ألمانيا تبطل مفاجأة المجر وتتأهل إلى ثمن النهائي            رئيس هيئة الأركان يحضر المؤتمر الدولي التاسع للأمن بموسكو    أدبي أبها ينظم ورشة تدريبية بعنوان( التطوع إبداع وابتكار)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العيد في عسير .. باقات عطرية وفنون شعبية تنشر مظاهر الفرح
نشر في الوئام يوم 13 - 05 - 2021

تعد قمم الجبال بمنطقة عسير الوسيلة الأبرز لإعلان دخول عيد الفطر قديمًا، حيث تجسد هذه الممارسة أحد ملامح تأقلم الإنسان في عسير مع تضاريس أرضه وتوظيفها لخدمته في جميع المجالات ومنها التبليغ عن الشعائر الدينية.
وتتميز منطقة عسير بتنوع تضاريسها "سراة وتهامة" وأوجد ذلك تنوعا في طريقة التبليغ بانتهاء شهر رمضان المبارك قبل ما يزيد على 70 عاما ، ففي الأجزاء السروية من عسير كان يتم تعيين أشخاص من الثقات للجلوس في أعلى المرتفعات لمراقبة هلال شهر شوال، وعند تثبتهم من رؤية الهلال يقومون بإضرام النيران من قمم الجبال عبر أعواد يطلق عليها في ذلك الزمن (مشاعل).
ويشير المؤرخ الدكتور غيثان جريس في كتابه" عسير .. دراسة تاريخية في الحياة الاجتماعية والاقتصادية " إلى أن اتساع مساحة منطقة عسير واختلاف طبيعتها الجغرافية أدت كذلك إلى تنوع أساليب إعلان رؤية هلال العيد باختلاف أجزاء المنطقة، حيث يقوم المعنيون بالإعلان والتثبت من أجزاء أخرى من المنطقة بإشعال المشاعل في قمم الجبال أيضًا، إضافة إلى تأكيد رؤيتهم للهلال بإطلاق الأعيرة النارية بالبنادق.
كما يكتفى بالأعيرة النارية في أجزاء أخرى من المنطقة، وفي بعض الأجزاء التهامية كان يتم استخدام أسلوب النداء عبر التجوال بالدواب في القرى والهجر للمناداة والإخبار بانتهاء شهر رمضان وحلول عيد الفطر.
وحافظ أهالي منطقة عسير منذ مئات السنين وحتى عصرنا الحاضر على إبراز مظاهر الاحتفاء بالأعياد من خلال تبادل الهدايا التقليدية المكونة من باقات النباتات العطرية التي تشتهر بها المنطقة مثل الريحان والشيح والسداب والبعيثران والبرك ، إضافة إلى أنواع البخور الفاخر.
وفي ليالي وأيام العيد ، تجتمع الروائح العطرية الزكية مع مظاهر الفرح ، فينطلق الجميع للتعبير عن ذلك بأداء بعض الرقصات الشعبية المشهورة في المنطقة مثل "الدمة" و" الخطوة" و" البدوية" وغيرها من الفنون التي تتميز كلماتها في هذه المناسبة بالحمد والثناء لله على إتمام الصيام وطلب القبول إضافة إلى إشاعة السرور بين الحاضرين وإشراك الأطفال في أداء تلك الرقصات الشعبية ، حيث تعد مناسبة العيد من أهم المناسبات التي يتعلم فيها الأطفال فنون وتراث آبائهم وأجدادهم.
وعلى الرغم من اندثار بعض العادات التي كانت تشتهر بها الأعياد في منطقة عسير بفعل المعطيات الحديثة ، إلا أن بهجة العيد ما زالت حاضرة في كل منزل ، فبعد أن كان أهل القرى يحرصون على التنقل مشيا بين بيوت القرية الواحدة على شكل جماعات متتالية للمعايدة ، استُبدلت في السنوات الأخيرة بالتجمعات العامة المسائية في المتنزهات والاستراحات أو بعض الأماكن العامة وسط القرية .
كما كانت الاحتفالية بالعيد تبدأ بعد تجمع الأهالي في مصلى العيد المتوسط للقرية ثم أداء الصلاة والاستماع للخطبة ، تليها الانطلاقة إلى أقرب بيت من موقع المصلى للمعايدة وتناول بعض المأكولات الشعبية التي لا يخلو منها بيت ويبدأ الإعداد لها قبل يوم أو يومين من العيد مثل " الفتة" و" العصيدة" و" العريكة" وبعض المأكولات الأخرى التي صنعت أطباقها من البر الذي تتميز المنطقة إضافة إلى العسل والسمن .
أما أبرز مظاهر الاحتفاء بالعيد في الوقت الحاضر فتبدأ منذ الأيام الأخيرة لشهر رمضان المبارك حيث تكتظ المجمعات التجارية بالمتسوقين الذين يحرصون على اقتناء الملابس الجديدة والعطورات والهدايا بهذه المناسبة السعيدة ، مع التركيز على كسوة الأطفال وشراء الألعاب لهم .
وتشارك الجهات الرسمية في تنظيم فعاليات احتفالية بالعيد ، تبدأ بزينة الطرق الرئيسية بإنارات خاصة ولوحات ضخمة تحتوي على عبارات احتفائية ، إضافة إلى تنظيم فعاليات ترفيهية موجهة للعائلات في الأماكن العامة.
ومنذ ظهور جائحة كورونا العام الماضي وضعت ضوابط خاصة للاحتفال بالعيد من قبل الجهات الرقابية في المنطقة حيث يتم تنظيم الاحتفالات والاجتماعات وسط تطبيق الاحترازات الصحية والتوعية بأهمية التسجيل في اللقاح حفاظًا على صحة المجتمع وضمان سير خطط التصدي لانتشار فيروس "COVID-19".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.