112 ساعة عمل تنشئ ملعبا شاطئيا معتمدا بقوز الجعافرة    هكذا حصل الضابط المتورط في قضية الفساد على 400 مليون ريال (فيديو)    41 مليارا تحويلات الوافدين في 90 يوما    30 ألفا الطاقة الاستيعابية لجامعة الملك سلمان الدولية بمصر    خطاب التأزيم    توقيف مشتبه به رابع في عملية الطعن بمدينة نيس    تعرف على قصة «المطار المشؤوم».. وما علاقته ب«عيد الرعب»    الدوحة وأنقرة تؤججان صراعات الجنوب الليبي طمعا في ثرواته    مقتل عشرات الحوثيين بغارات للتحالف في اليمن    بعد انتظار 8 سنوات الاتحاد يهزم بالأهلي    تتويج الفائزين في كأس السعودية    انطلاق مسابقة جدة التحضيرية لبطولة المملكة للتجديف داخل الصالات    القبض على رجل وفتاة ظهرا في فيديو يستقلان دراجة نارية مع إشهار السلاح على أحد سالكي الطرق العامة بالطائف    أمانة تبوك تنهي استعدادها لاستقبال الأمطار المُتوقًّع هطولها على المنطقة    استقبال مبادرات الأفراد في ملتقى مكة إلى 10 نوفمبر    البهكلي : ليست مهمة الشعر حل المشكلات لأنهُ فن جمالي إيحائي عبر إمكانيات اللغة    صحة بيشة تختتم حملة سرطان الثدي والأيام العالمية لشهر أكتوبر 2020م    أمير القصيم يثمن تتويج مركز القلب بجائزة البحث العلمي    531 شركة و6500 وكيل يستقبلون المعتمرين    بريطانيا تعلن إغلاقا عاما ثانيا بسبب كورونا    مطار المؤسس مستعد لاستقبال رحلات العمرة من الخارج    «الكمار» يتصدر تراثيات المجالس    مركز العمليات.. قلب المطار النابض    عضو "الوطنية للحج والعمرة": حجوزات عمرة الخارج إلكترونيا    ضبط عمالة تهرب أموالاً خارج المملكة    وفاة بطل أفلام جيمس بوند    ارتفاع عدد ضحايا زلزال إزمير التركية إلى 37 وفاة و885 مصابا    190 ألف مشاركة في مسابقة مدرستي نشر منها 41 ألفا    الملك وولي العهد يهنئان الجزائر باليوم الوطني    إصابات كورونا في بريطانيا تتخطى المليون    لأول مرة.. «ستاشر».. فيلم مصري يخطف سعفة «كان» الذهبية    موعد مباراة الشباب ضد النصر    تشيلسي يلتهم بيرنلي بثلاثية    "البيئة" تنفذ حملة واسعة ضد الاحتطاب وتصادر 39 طنًا وتزيل (56) مصنعًا للفحم بعدة مناطق    العراق ومصر يوقعان على 15 مذكرة تفاهم في إطار اللجنة العليا العراقية - المصرية المشتركة    تدشين تطبيق (تَنْقل) لحجز العربات إلكترونياً بالمسجد الحرام    "خل التفاح" لعلاج الصدفية    الدفاع المدني يهيب الجميع بتوخي الحذر لإحتمالية هطول أمطار رعدية على بعض مناطق المملكة    أمير تبوك يغادر شرم الشيخ    الأرصاد : أمطار وتدني الرؤية على تبوك حتى ال8 مساء    "التعاون الإسلامي" للمعتمرين القادمين من الخارج.. البروتوكولات الصحية المعتمدة في المملكة تحفاظ على سلامتكم    تعليم الرياض تطلق مبادرة "متكاتفون مع مدرستي" لطالبات التعليم العام ومرتادي أندية الحي    #الأمير_حسام_بن_سعود يستقبل #الأحد #وزير_الموارد_البشرية    خادم الحرمين يوافق على منح ميدالية الاستحقاق ل 25 مقيماً تبرعوا بالدَم 10 مرات    غينيا تسجل 52 إصابة جديدة بفيروس كورونا    كورونا في الإمارات: 1,121 إصابة جديدة    الرئيس المصري يفتتح بحضور سمو أمير منطقة تبوك جامعة الملك سلمان الدولية بشرم الشيخ    إغلاق جزئي لطريق الأمير نايف عند تقاطعه مع طريق الرياض – الدمام    الأرصاد تنبه: أمطار رعدية على الطائف والعرضيات وميسان    "غرفة الرياض" تعلن توفر 133 وظيفة شاغرة للرجال والنساء    أمانة الشرقية تُطلق مبادرة "نحو غدٍ أجمل" في القطيف    أكد أن الرسوم المسيئة نوع من الإرهاب...    خادم الحرمين يتلقى رسالة من أمير الكويت    #أمير_جازان يتفقد محافظة #أحد_المسارحة ويلتقي المشايخ بشاطئ المضايا    جئنا إليك رسول الله نعتذرُ!    أمير جازان يتفقد محافظة أحد المسارحة ويلتقي الأهالي    الملك وولي العهد يبعثان برقيتين للاطمئنان على صحة تبون    ابتغاء وجه الله.. مواطن يتنازل عن قاتل والده بالحدود الشمالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صناعة النفس
نشر في الوئام يوم 21 - 09 - 2020

احياناً يقسو الزمان و "تتفرعن" الظروف وتشتد الهوائل.. حتى يصل الحال بها ان تطحن الانسان طحناً ليعلق في عنق الزجاجة، لذلك تقول العرب "ان ماطاعك الزمن.. ولا طعه" بمعنى: ان ذهب الزمان لليمين اذهب معه، وان ذهب شمالاً فالحق به، لكن ان اتجه للطريق المنحدرة؟
وعسى ان يحيى الانسان ويموت ولم يجابه الا جبروت الزمان، الذي قال عنه مداح "القدر حاكم بأمره ما لنا في الحكم شي والزمن ظالم وعمره للهنا ما خلا شي" لكنه يواجه -هذا الكائن المشتت الهزيل المتهالك- من يذوقه الأمرين ويذوب كبده ويوجع قلبه ويسهر عينه، فالمشكلة ليتها اقتصرت على الزمان، وليتها بقيت كذلك، انما الخبر الذي يود "الكون" ان يصحو عليه، "الانسان مهدد بالانقراض" وقد تصدر العنوان الصحف الأولى ونشرات الاخبار..
وَمَن أخطر من الانسان على الانسان نفسه؟ حتى على السلاحف، والطيور المهاجرة، والثعابين، والثعالب، والفئران، والورود اللطيفة، والأشجار المسكينة، وكل شيء له وجود على هذا الكوكب يعني انه مهدد بالخطر من قبل الانسان، لكن ما حال ذلك الانسان الذي لا يرجو الا سلامة نفسه، وان يدخل للدنيا ويخرج للدنيا بسلامته..
ولو كان الانسان يحب أخيه الانسان.. لما شاهدنا البيض الأوروبيين يطاردون الهنود الحمر ويعلقون رؤوسهم على الرماح، ولما كان الانسان الفلسطيني يبحث عن ارضه وهو على ارضه المغتصبة، ولما شُنق اسد الصحراء عمر المختار وهو يناهز الثلاثة والسبعين عاماً نتيجة لدافعه عن وطنه الذي سرق ثرواته المحتل، ويبدو ان الانسان يميل الى السطوة وفرض نفسه عنوة على الاخرين.
وفي الصحافة، يطلب الأساتذة منا نحن الطلاب الضعفاء الى الله، ان نعمل ويصنع كلاًّ منا اسمه، حتى اذا اتى المسقبل الذي اشبعوا فيه مسامعنا حتى كدنا "نستفرغ" المستقبل.. لم نجد شيء، وانا الان على أبواب التخرج، بعد ان عملت في الإعلام في مايقارب الثلاث صحف، وقناة واحدة.
وواجهت الانسان الذي يفتش عن الكنوز لمئارب في نفسه، حتى قررت الجلوس على "دكة الاحتياط" بعد ان كنت صانع إعلام.. وغدوت مثل ماء السبيل، الكل ارتوى دوني.
اما الاستغلال العاطفي، يتساوى قبحاً وجرماً مع استغلال الشبان بكلمات "صناعة النفس"، وبعد ان شاهدت من البشر انواعاً كثيره، ومررت بقصص مريره، تعلمت ان لا احب، ولا اعطي، ولا اتخلى، الا لنفسي، فما فائدة العمر ان انقضى حباً مهدراً للأصدقاء وعطاءً متواصلاً لمن لا يستحق.
اعزائي القراء.. اخيراً، يقول رجل الاعمال جون رون "إذا لم يعجبك مكانك.. قم بتغييره فأنت لست شجرة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.