بركلتي جزاء.. رونالدو ينقذ يوفنتوس أمام أتالانتا    دعم خطط توظيف خريجي التدريب التقني    مجلس الأمن يوافق على قرار باستمرار إرسال المساعدات الإنسانية إلى سوريا    14 ألف فيلا جاهزة في المناطق    أتلتيكو يتجاوز عقبة ريال بيتيس برأسية كوستا    إزالة تعديات الأراضي بسراة عبيدة    تعليم الشرقية يتسلم 35 مدرسة استخدمت سكنا للعمالة    (خرائطُ "العقل السليم" بالرياضة.!)    مشروعات المسجد النبوي    الجزائر تحذر: ليبيا في طريق «الصوملة»    السلطان المتاجر بالدين شعبية منهارة.. واقتصاد يتهاوى    نظام خامنئي يدفع ثمن عربدته    المملكة تشارك في إطلاق معرض الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب    "تداول" تبدأ تغيير طريقة احتساب افتتاح المؤشرات    تمويلات ب 266 مليونا ل 2500 منشأة    القادسية يستهل ودياته بالتعادل مع أبها    سافاس يعود للعدالة    حقوق المرأة العاملة    بحضور كبرى الشركات.. مصرف الراجحي يقيم فعالية «حلول مبتكرة لتنمية أعمالك» افتراضياً    «تقويم التعليم»: 6.4 % نسبة المتميزين في الاختبار التحصيلي    لجنة التعليم تناقش أداء الوزارة والتدريب المهني    ضبط 23 محطة وقود امتنعت عن التعبئة ورفعت أسعارها    البسام..    فيصل بن سلمان: 3 مليارات لإنجاز 69 مشروعاً للمياه في المدينة    روحاني يحذر من الجوع ويقر بأن العقوبات خانقة    الصحة: 2994 إصابة مؤكدة وتعافي 2370 مريضاً    لأول مرة بعد 4 شهور.. ترمب «يستسلم» ويضع الكمامة    الأهلي ينتظر سوزا ودجانيني.. ويواجه العين    الجماهير تعود جزئيا للملاعب الفرنسية    يستطيعون تصنيع لقاح وليس خلق ذبابة!    «ثوابت الأمة».. !    شدو الربابة في التفريق بين التأليف والكتابة!    الوفاء للأستاذ محمد النعمان وتكريمه    ثقافة التطهر من العنصرية    حول العالم    428 مستوطنا اقتحموا الأقصى خلال أسبوع    "إقليمية البحر الأحمر" تناشد مجلس الأمن بقرارات حاسمة لمنع كارثة بيئية بسبب خزان صافر    ملايين يورو للتنازل عن «مايكون» للنصر 3    فرق تطوعية لإنقاذ القطط الأليفة المفقودة بشوارع الرياض من المخاطر    أمين الأمم المتحدة: لا يمكن السماح ل «كورونا» عكس مسار التقدم في خطة 2030    تاوامبا والسواط يواصلان الغياب من تدريبات التعاون    «أَمَّن يُجيبُ المُضطَرَّ إِذا دَعاهُ».. تلاوة خاشعة ل«الجهني» من صلاة العشاء بالمسجد الحرام    كعكي ل عكاظ: تطوير «الشميسي» يخدم أهالي وزوار مكة    عمدة #أبو_عريش ” يهنئ الدكتور أسامة الحربي ”بمناسبة تكليفهُ مديرًا لإدارة شؤون المستشفيات ب #صحة_جازان    حسين محمد سجيني    العميم يناقش التاريخ الثقافي    الفيفي يحتفل بزواجه    محافظ تيماء يلتقي الحربي    المورقي إلى الخامسة عشرة    خادم الحرمين وولي العهد يعزيان آل جندب    #صبيا ” تركيب لوحات على أحد الشوارع بإسم الشهيد ” عبده لخامي “    هيئة الأمر بالمعروف بمحافظة بلجرشي تفعل حملة "خذوا حذركم"    "الجمارك" تتيح نموذج إقرار المسافرين إلكترونياً    أمير عسير يثمّن جهود صحة عسير لتصدرها تقييم عيادات “تطمّن”    الصحف السعودية    .. وتُعزي رئيس كوت ديفوار في وفاة رئيس الوزراء    السديس يدشن خطة رئاسة الحرمين لموسم الحج    محافظ مؤسسة التقاعد يشكر القيادة بمناسبة تمديد خدمته أربع سنوات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لجنة إعمار صعدة غطاء قطري لتجنيد القبائل ومهاجمة السعودية

أفصح مصدر رفيع المستوى عن مخطط قطري لتشكيل تجمعات قبلية موالية للدوحة داخل الحدود اليمنية المحاذية للسعودية، مبينا أن هذا المخطط تم عبر تشكيل لجنة قطرية سميت حينها ب«لجنة إعمار صعدة». وقال إن هذه اللجنة وهمية، كما ثبت تلقي عدد من وجهاء القبائل أموالا قطرية لشراء أسلحة وتخزينها في منازلهم، تمهيدا للانطلاق نحو الحدود السعودية، واستهداف مراكز المراقبة ومدن الحد الجنوبي.
كشف مصدر رفيع المستوى، تصدي قوات التحالف العربي لمخطط قطري يهدف إلى تشكيل تجمعات قبلية موالية لها داخل الحدود اليمنية المحاذية للسعودية، وذلك عقب ثبوت تورط عدد من وجهاء قبائل الحدود اليمنية في تلقي أموال قطرية، لشراء مختلف أنواع الأسلحة وتخزينها في منازلهم، وجعل تلك المنازل نقطة لانطلاق ميليشيات التمرد الحوثي وحليفهم المخلوع علي عبدالله صالح نحو الحدود السعودية، واستهداف مراكز المراقبة ومدن الحد الجنوبي.
دعم القاعدة
أكد المصدر في تصريحات إلى «الوطن»، أن نشاط قطر المشبوه في محافظات صعدة والجوف ومأرب اليمنية المحاذية للحدود الجنوبية للمملكة، تمثل في تقديم الدعم المالي لأعضاء من تنظيم القاعدة في تلك المناطق، مستغلة الموقع الجغرافي الحيوي لسكان تلك القيادات بالقرب من الحدود في تسهيل عمليات هروب واستقبال الإرهابيين، وتمكينهم من الالتحاق بالجماعات المسلحة جنوب اليمن، وتأمين السيولة المالية لشراء متفجرات وأسلحة، فضلا عن قيام مندوبين من قطر بتوزيع استمارة شروط التحاق أبناء قبائل الحدود اليمنية للتدريب والعمل في صفوف الجيش القطري.
تمكين الحوثيين
أضاف المصدر، أن قطر انتقلت بدعمها الحوثيين في صعدة، من أن تكون طوق النجاة لهم عقب سيطرة الجيش اليمني على المحافظة في الحرب الرابعة، ووصول أمير قطر السابق حمد بن خليفة إلى صنعاء للتوسط بين طرفي النزاع، إلى تعزيز بسط نفوذ الميليشيات على كامل صعدة ومديرية حرف سفيان أهم منطقة عسكرية في محافظة عمران، مبينا أن هذا المخطط تم خلال تشكيل لجنة قطرية سميت حينها ب«لجنة إعمار صعدة»، والتي لم تعد بناء منازل الأسر المنكوبة بقدر ما كانت وسيلة قطر الرسمية، تم بموجبها تنفيذ أجندة إيرانية لبسط نفوذها على كل أرجاء هذه المحافظة ذات الموقع الإستراتيجي، إذ بدأت تظهر جوازات السفر القطرية لمشايخ وأعيان من محافظة صعدة، بعد أن حصلوا على الجنسية القطرية، ثم ظهور الآليات العسكرية الحديثة يقودها مقاتلو الحوثي التي أمّنتها لهم قطر.
التصدي للمؤامرة
أوضح المصدر، أنه ومنذ بدء عمليتي عاصفة الحزم وإعادة الأمل اللتين أطلقهما التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن، صورت طائرات خاصة أعمالا مشبوهة في منازل بعض وجهاء صعدة، الساكنين بالقرب من الحدود السعودية في جازان ونجران والربوعة، وسجلت بالفيديو دخول كميات كبيرة من الأسلحة إلى منازل هؤلاء الأعيان، وتخزينها في مستودعات خصصت لذلك، كذلك خروج مجموعات من تلك المنازل الحدودية والتوجه نحو الحدود بمحاذاة نجران وجازان والربوعة في ظهران الجنوب، واستهداف الرقابات السعودية ومرابطي الحد الجنوبي.
ولفت المصدر إلى أن الأجهزة المختصة اكتشفت بعد ذلك أن بعض هؤلاء المشايخ يحمل الجنسية القطرية، رغم أنهم كانوا يتحدثون عن تأييدهم عاصفة الحزم، داعيا قبائل الحدود اليمنية الموازية للحدود السعودية الجنوبية، إلى تجنب الدخول في تحالفات مشبوهة مع أي دولة تعتزم الإضرار بالحدود السعودية، والتوقف عن تقديم أي دعم لانقلابيي اليمن، مشيدا في الوقت نفسه بالموقف الأصيل لعدد كبير من مشايخ قبائل الحدود اليمنية الذين يؤيدون تدخل التحالف العربي، ويثقون في المواقف الإنسانية النبيلة للمملكة مع الشعب اليمني، والتصدي للمد الفارسي الإيراني وميليشياتهم الحوثية وحلفائها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.