أمير المدينة يُدشّن 3 مراكز إسعافية جديدة    الصندوق الثقافي يدعم 20 مشروعًا ثقافيًا بقيمة 76 مليون ريال    فيصل بن سلمان يطلع على خدمات المركز الطبي للقوات المسلحة في ساحات المسجد النبوي    السند يترأس اجتماع اللجنة العليا للحج بالرئاسة العامة بمكة    "الصحة" تطلق المرحلة الثانيه لبرنامج الابتكار الصحي في الحج"هاكثون"    «البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن» يعلن عن تقديم حزمة مشاريع حيوية لليمن ممثلةً بمبلغ 600 مليون دولار    أمير حائل يوجّه باستمرار العمل أثناء إجازة عيد الأضحى    استشاري مكافحة العدوى: لقاحا «الشوكية» و«الإنفلونزا» إلزاميان قبل الحج لهذا السبب    بكين تندد بمحاولات الناتو تشويه سمعتها    القبض على إرهابيين وضبط 12 صاروخاً في بغداد    القيادة تهنئ رئيسي الصومال وبوروندي بذكرى استقلال بلديهما    هاتريك دوري.. وهبوط متوقع!    اعتماد 1.4 مليار ريال قروض تمويلية بالقطاع الزراعي    ورشة فنية لذوي الإعاقة بمكتبة الملك فهد    وزارة الصناعة والثروة المعدنية لقاءً يستعرض الفرص التعدينية مع الشركات والمستثمرين بفرنسا    وزير التعليم يلتقي بوزير التربية والتعليم المصري    النفط يرتفع وسط مخاوف الإمداد وترقب معطيات اجتماع أوبك +    ولي العهد يعلن عن تطلعات وأولويات قطاع البحث والتطوير والابتكار للعقدين المُقبلين    أصحاب الفضيلة يردون على استفسارات الحجاج    تجّهيز كامل الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام وساحاته لحجاج بيت الله الحرام    أمير تبوك يقف على جهود خدمة ضيوف الرحمن بمنفذ حالة عمار    الاتحاد السعودي يحتفي بالمدربين الوطنيين المنجزين بالمنتخبات الوطنية والأندية    مدير عام السجون يدشن مشروع تطوير وتنفيذ وتشغيل نظام تقني لإدارة إجراءات النزلاء    وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري يلتقي برئيس الأركان الفرنسي    السعودية تشارك في افتتاح مؤتمر الشبكة البرلمانية لحركة دول عدم الانحياز    المجلس الأعلى للقضاء يقر تشكيل المحاكم ويوجه 128 قاضياً للعمل    النصر يدعم صفوفه بصفقة جديدة    صدور موافقة كريمة بترجمة خطبة عرفة إلى 14 لغة    سمو محافظ الأحساء يستقبل رئيس المحكمة الجزائية بالمحافظة    دارة الملك عبد العزيز توقع مذكرة تعاون مع شركة وسط جدة للتطوير    نائب وزير الخارجية يستقبل سفير المملكة المتحدة لدى المملكة    جامعة الأميرة نورة تحتفل بتخريج أكثر من 7 آلاف خريجة    الرئيس السيسي : مصر واجهت موجات عاتية من الإرهاب الأسود    سمو أمير نجران يوجّه باستمرار العمل في الإمارة والمحافظات والمراكز التابعة لها خلال إجازة عيد الأضحى    نظام الوساطة العقارية الجديد.. نقلة نوعية للسوق العقاري في المملكة    هيئة التراث توقّع اتفاقية تعاون مع شركة نون لدعم البائعين المحليين في القطاع الحرفي    سمو أمير منطقة حائل يوجّه باستمرار العمل أثناء إجازة عيد الأضحى المبارك    أمانة مكة تواصل تعزيز أنسنة المدن وتحسين المشهد الحضري    «الصحة»: 698 إصابة جديدة ب«كورونا».. وتعافي 1003 حالات    إجراء 1500 عملية قلب في مركز الأمير فيصل بن خالد لأمراض وجراحة القلب بعسير    تجمع المدينة المنورة الصحي يُطلق ثلاثة مراكز للرعاية العاجلة على مدار الساعة    إجراء 985 عمليةً جراحية بمستشفى الملك سعود بعنيزة    «الإحصاء»: انخفاض معدل البطالة للسعوديين إلى 10.1 %    عقوبات من لجنة الانضباط ضد بانيجا وتاليسكا    صناديق «الريت» وتكلفة التمويل    رياح مثيرة للأتربة تؤثر على الرؤية بعدة مناطق    مدير الشؤون الإسلامية بالشرقية يشكر القيادة الرشيدة بمناسبة ترقيته للرابعة عشرة    شرطة الرياض : القبض على 8 مقيمين لترويجهم لعمليات نقل خاص وحملات حج وهمية    جامعة شقراء تنظم ملتقى البحث والابتكار المجتمعي وتطلق مبادرة لدعم الباحثين في التخصصات الاجتماعية والإنسانية    إيغالو سابع الهدافين    الرواية في السينما السعودية    .. ويستقبل أمين المنطقة ورئيس هيئة التراث        سبُّورة العُبَّاد    رحم الله علوي الصافي    توحيد الجهود لتعزيز حقوق الإنسان بدول الخليج            







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يا سراجين يا ظلما
نشر في الوطن يوم 16 - 05 - 2022

التربية السليمة للأبناء تخلق جيلاً واعياً سليما مقرونا بمستقبل أفضل لهم، وهو طموح كل أسرة ممثلة في الأب والأم.
هوس التربية الصالحة السليمة من أجل مستقبل واعد لأبنائنا، أصبح هاجسا يؤرق كثيرين.
ومن أهم عوامل التربية السليمة هو أن تكون للمربي أهداف واضحة مدروسة،شريطة أن تتماشى تلك الأهداف مع طموح الأبناء ومراحل نموهم، وأن تكون بالدرجة الأولى واقعية غير خيالية.
التربية في الوقت الحالي اختلفت بشكل كبير عما كانت عليه في زمن سابق بشكل كبير جداً.
تغيرت مفاهيم كثيرة وعادات وتقاليد وأفكار، فيما بين تربية آبائنا لنا وتربيتنا لأبنائنا.
يتضح ذلك في حساب المدة الزمنية بين زمن والدينا، كأولياء أمور اهتموا بتربيتنا ،وبين زمن أبنائنا الذين نهتم بتربيتهم، لتظهر الفجوة الكبيرة بين عهدين، ما بين جيل وجيل آخر.
يقول جبران خليل جبران : أولادكم ليسو لكم بل للحياة! ،في إشارة إلى أن للحياة واختلافها من جيل إلى آخر دور مهم يجب علينا كأولياء أمور أن نعيه ونضعه في الحسبان، مراعاة لتلك الفجوة الكبيرة بين تربية آبائنا لنا و تربيتنا لأبنائنا.
في وقتنا الحالي تغيرت أشياء كثيرة في حياتنا، فأصبح المسيطر هو الجهاز الإلكتروني بشكل عام، فلم يعد نمط تربية آبائنا السابق مع تربية المسجد والحي والمنزل والمدرسة، يناسب تربية أبنائنا البتة! للتربية علاقة كبيرة بذكاء الطفل.
على ولي الأمر أن يعرف أنواع الذكاء مثل الذكاء الاجتماعي والذكاء اللغوي والذكاء الرياضي والذكاء المالي، و هنالك نوع من الذكاء المتعلق بالطبيعة.
ولا ننس كأولياء أمور أن الذكاء مرتبط ارتباطا وثيقا بعدة عوامل، منها الطبيعة وما يرثه الطفل من البيئة المحيطة به.
تظهر تلك الأنواع من الذكاء لدى الطفل في سن معينة، يستطيع من خلالها الطفل التحليل والتخطيط والاستفادة من تجارب الحياة.
فهل يعي كل رب أو ربة اسرة باختلاف ظهور علامات تلك الأنواع من الذكاء من طفل لآخر، ليتعامل مع طفله بشيء من الحكمة خلال التربية؟،هل لديه أو لديها - رب الأسرة أو ربة الأسرة- القدرة الكافية لاكتشاف تلك الأنواع من الذكاء التي تلعب دورا مهما ومحوريا في التربية؟
أترك الإجابة لك أيها القارئ، خصوصا أولياء الأمور ،سواء آباء أو أمهات!
من المؤكد أن البحث عن الكمال في التربية شيء سلبي، فلا كامل في هذه الحياة إلا الله عز وجل، وعليه لا تبحث أيها الأب أو الأم عن الكمال في تربية أبنائك وبناتك، ولكن لا إفراط ولا تفريط في أساليب التربية، فلا تكن سراجاً يشع بقوة، ولا تكن مظلماً مهملاً ، أو كما يقول المثل النجدي الشهير (يا سراجين يا ظلما).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.