هل يمكن أن تعود الإصابات بكورونا في الارتفاع بعد تخفيف الإجراءات الوقائية؟ استشاري يجيب    القبض على شخصين لعرضهما مواد مخدرة في مواقع التواصل الاجتماعي    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 241.5 مليون حالة    «الصحة» تحدد الفئات المستحقة للجرعة الثالثة من لقاح كورونا    "الأرصاد" تنبه: رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة المدينة المنورة    صحيح الصحيح في اخبار واحاديث عن سيرة الرسول    كلاب روبوتية مزودة ببنادق قنص.. جنود للحرب في أمريكا    كواليس الاتفاق بين الهلال والنصر قبل موقعة الديربي الآسيوي    اعتقاد خاطئ لدى نساء المملكة يؤخر اكتشاف سرطان الثدي «بعد فوات الأوان»    مسؤول أوروبي: الوقت ينفد لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني    حادث جدة المروع.. وفاة قائد شاحنة سقطت من فوق الكوبري    فلادان يضبط «النواخذة»    «الفارس» يطارد «العميد»    المملكة.. نجاحات في مكافحة الفساد    7 أقسام تعزز المهارات السيبرانية بجامعة الإمام    تبرع بكليته لشقيقته.. أمير تبوك يطمئن على البلوي    «الداخلية» تشارك في «جيتكس 2021» ب 5 محاور    أمانة جدة: ضبط معامل ملابس وأحذية مقلدة لعلامات تجارية بالبغدادية    مع عودة الاعتصامات.. غليان في السودان    قرار صادم لفيلدا.. مشاهير ماتوا في دار المسنين    ثنائية القصبي والسدحان في «الإنعاش».. حياة أم وفاة ؟!    البحرين تكرم المليص وأبوعالي    جرائم الحوثي باليمن.. تصفية جسدية لمن يمتنع عن تركيب «زينة المولد»    المصلون في الحرم المكي يؤدون الفريضة بلا تباعد جسدي    «وقاية»: التباعد 30 سم بين طاولات الفصول.. وواق بديل للمعلمين    5000 وظيفة شاغرة في الوزارة المعنية بالتوظيف !    «التورنيدو» يواصل التحليق    تخفيف الاحترازات الصحيّة.. انتصار الإرادة    مطارات السعودية تعود إلى كامل الطاقة الاستيعابية    كوفيد.. لغز العلماء.. والعامة    السماء تمطر طعاما على «كلاب الحمم البركانية»    «مسك» يطلق «هنا، الآن» في عامه الثالث    التطاول المحترم    معضلة العلاقات الشخصية        رئيس غرفة الباحة : قرار سمو ولي العهد سيكون جاذب للاستثمار ومحفز للقطاع الخاص        فتح ملف استثمارات التقاعد!!            القصاص لمواطن قتل آخر بضربة رأس        الملاعب تتزين ب«الطاقة» الكاملة    حامل اللقب يضرب موعدا مع مواطنه بوهانج في نصف النهائي    استكمال الربط الحديدي بين المملكة والإمارات قريبا    أمير المدينة: تطوير ينبع وأملج والوجه وضباء تسهم في التنمية    البرلمان العربي يدشن مركز مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف    الرئيس السنغالي يغادر المدينة المنورة    بيل كلينتون يخرج من المستشفى سيرا على قدميه    أهالي قرية صبيا لومة يشكون من ضعف و انقطاع الكهرباء المتكرر    بالفيديو..ماذا قال وزير الصحة الجديد لسلفه الربيعة؟    إيقاف مباراة نيوكاسل وتوتنهام لتعرض أحد المشجعين لأزمة قلبية    الشيم والقيم.. بين القيادة والوطن.. قمم وهمم    أمير الشرقية يدشن مشاريع بأكثر من نصف مليار ريال    وحدات الأحوال المدنية المتنقلة تقدم خدماتها في 27 موقعًا حول المملكة    متحدث "الحج والعمرة": تجاوزنا 32 بليون تصريح عبر توكلنا خلال أكثر من عام    "جوجل" تختبر خاصية التصفح المستمر عبر الهواتف المحمولة    قائد القوات المشتركة الجديد يرفع الشكر للقيادة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



34 تخصصا دقيقا بجامعة البترول لدعم الاقتصاد الرقمي
نشر في الوطن يوم 02 - 07 - 2021

أكد رئيس جامعة الملك فهد للبترول الدكتور محمد السقاف، طرح الجامعة 34 تخصصا دقيقا، تتضمن الذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني، والهندسة النووية والتي لها أهمية استراتيجية، لجعل الاقتصاد السعودي منافسا على مستوى العالم.
وأشار السقاف خلال لقاء صحفي إلى أن الجامعة تقوم بدعم التحول الاقتصادي للمملكة، من اقتصاد يعتمد بشكل كبير على مصادر الطاقة، مثل الغاز والنفط إلى اقتصاد متنوع رقمي، قائم على شتى أنواع المعرفة والتكنولوجيا الحديثة.
برامج التخصصات الدقيقة
مضيفا بأن برنامج التخصصات الدقيقة الذي طرحته الجامعة مؤخرا، هو فكرة جديدة وتجربة مهمة ومحور أساسي من محاور التحول، الذي تمر به الجامعة في طريقها نحو التميز، وتعتمد الفكرة على إضافة درجة تخصصية لطلاب البكالوريوس، إضافة إلى تخصصهم الأساسي، بحيث يتخرج الطالب بتخصص عام، وتخصص فرعي يكتسب من خلاله مهارات تخصصية إضافية، تدعم خياراته المستقبلية، وتجعله جاهزاً للالتحاق بسوق العمل بفعالية أكبر، دون أن يضيف ذلك عبئاً على عدد الساعات المطلوبة لتخرجه.
ويعد برنامج التخصص الدقيق برنامجا فريدا على مستوى العالم، ويتبناه القليل من الجامعات المتقدمة، وهو يواكب التوجه العالمي نحو التخصص بشكل أدق في الفروع العامة للمجالات العلمية.
أهداف البرنامج
ويشير السقاف إلى أن الهدف الأساسي من استحداث برنامج التخصصات الدقيقة بشكل خاص، وغيره من البرامج عموماً، هو أن تقوم الجامعة بدعم التحول الاقتصادي للمملكة، من اقتصاد يعتمد بشكل كبير على مصادر الطاقة، مثل الغاز والنفط إلى اقتصاد متنوع رقمي قائم على شتى أنواع المعرفة والتكنولوجيا الحديثة، ويساعد على أن تكون المملكة ليس فقط مشاركاً، بل منافساً، في الاقتصاد العالمي الرقمي الجديد، مضيفا بأن البرنامج يضم أكثر من 34 تخصصاً دقيقاً، من بينها الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، الأمن السيبراني، تحليل البيانات الضخمة، الهندسة النووية، الروبوتات والأنظمة المستقلة، كفاءة الطاقة، تصميم الطائرات بدون طيار، وغيرها من التخصصات الحيوية التي تواكب مرتكزات رؤية 2030 وتساعد على تحقيق أهدافها بداية البرنامج مشيرا بأن البرنامج بدأ السنة الماضية «2020» مع بداية التحول الاستراتيجي للجامعة، وسارعت الجامعة باعتماده، تعزيزاً لتميزها وحرصا على الارتقاء بمستويات خريجيها، ومساعدتهم على أن يكونوا الخيار الأفضل والأنسب لقطاعات التوظيف، والأكثر قدرة على تلبية الاحتياجات المتجددة والمتطورة للمواقع التي يعملون بها.
كما يساعد البرنامج الخريجين على امتلاك أدوات إضافية وفاعلة، تزيد قدرتهم التنافسية محليا وعالميا بعد التخرج، مضيفا أنه من خلال برنامج التخصصات الدقيقة يختار الطالب، إضافة إلى ما تعلمه من أساسيات تخصصه العام، منطقة معينة في هذا التخصص ويركز عليها في المواد الاختيارية، فعلى سبيل المثال، الطالب الذي يتخرج بدرجة البكالوريوس في علوم الحاسب الألى يستطيع أن يتخرج أيضا بتخصص دقيق في الأمن السيبراني.
والتخصصات الدقيقة تمنح خريجي جامعة الملك فهد فرصة التفوق على أقرانهم في سوق العمل، وذلك من ناحية فرص التوظيف المتاحة وسعي الشركات إلى توظيف الخريجين والاستفادة من هذه الميزة الإضافية وفعالية الأداء، حيث يعد التخصص الدقيق أداة مهمة لتميز الطالب وتحسين فرصه في الحصول على وظيفة وتعزيز أدائه على رأس العمل.
استفادة الشركات
وأكد السقاف أن البرنامج يسعى لتعزيز دور الجامعة في خدمة الوطن بصورة أفضل، فهو يلعب دوراً مهما في رفع كفاءة الخريجين لتسهيل التحاقهم بسوق العمل، وبالتالي تستطيع الشركات خفض وقت وكلفة إعادة تدريب الخريجين بشكل كبير.
وهذا البعد الجديد في برامج البكالوريوس يجعل الشركات تتسابق على استقطاب خريجي جامعتنا، بل وتتبنّي بعضهم قبل التخرج.
وهناك الآن أكثر من خمسين فرصة تبن من الشركات لهذه الدفعة من طلاب التخصصات الدقيقة. وخريجو التخصصات الدقيقة يشكلون نخبة متميزة من الخريجين تسعى الشركات لضمهم إلى كوادرها والاستفادة من أفضليتهم من ناحية تعدد المهارات والحصيلة العلمية المركزة التي حصلوا عليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.