27377 مخالفة لإجراءات كورونا    الخارجية الفلسطينية : تفشي إرهاب المستوطنين يعكس تخاذل المجتمع الدولي في توفير الحماية لأبناء شعبنا    روسيا تعتقل قنصل أوكرانيا في سان بطرسبرغ "متلبسا بتلقي معلومات سرية"    عشرات المستوطنين اليهود يقتحمون الأقصى وسلطات الاحتلال تستدعي مدير المسجد    فوز النصر يضغط الهلال والأهلي    إغلاق حراج الخضار المركزي بجدة احترازيا    مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل توزيع السلال الغذائية الرمضانية للاجئين السوريين والفلسطينيين والأسر اللبنانية الأشد حاجة في لبنان    جمعية البر بمركز ابن شريم بالحدود الشمالية توزع 500 وجبة إفطار لمستفيديها    الأمين العام لمسابقة القرآن الكريم المحلية والدولية يرفع الشكر للقيادة الرشيدة بمناسبة نجاح التصفيات النهائية "افتراضياً" وتميزها    "دارة الملك عبدالعزيز": بدء خط المصحف والأربعين النووية بأيادٍ وطنية    الداخلية: ارتفاع إصابات كورونا قد يؤدي لإجراءات عزل    متحدث الداخلية: ارتفاع الإصابات بكورونا قد يؤدي إلى عزل بعض المدن والأحياء    سكني": أكثر من 21 ألف أسرة استفادت من خيار البناء الذاتي خلال الربع الأول 2021    هواتف إرشادية لاستقبال استفسارات الطلبة بالرياض    أمانة القصيم ترصد 15 مخالفة على عدد من المنشآت    أمطار الخير تتواصل على الطائف وضواحيها لليوم الثاني    هزتان أرضيتان في الكويت تزامناً مع زلزال إيران    القوات الخاصة للأمن البيئي توقف 37 مخالفًا لنظام البيئة    سمو الأمير فيصل بن مشعل يتسلم التقرير السنوي لأعمال فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالقصيم    «هدف»: دعم 50% من الأجر عند التوظيف في المنشأة الصناعية    "الصحة": تسجيل 916 حالة إصابة بكورونا    الحكومة اليمنية: مليشيا الحوثي تستغل الملف الإنساني لتحقيق مكاسب سياسية ومادية    أهم 5 مواقع أثرية في المملكة.. تعرف عليها    "الصندوق العقاري" يدعو ملاك 12 ألف شقة سكنية لتحديث بياناتهم    إدارة الساحات بالمسجد الحرام تسخر كافة إمكاناتها لخدمة قاصدي المسجد الحرام    السفير الصيني بالمملكة يوثق زيارته لبيت البيعة ومسجد الشيخ أبو بكر بالأحساء    5986 مستفيداً من خدمات جمعية البر الخيرية في عنيزة    هل تؤثر المضمضة على صحة الصيام؟.. «المصلح» يوضح (فيديو)    الهلال الأحمر: 484 حالة اسعافية فى 5 أيام من شهر رمضان    مصرف الراجحي يتبرع بسبعة ملايين ريال للحملة الوطنية لدعم العمل الخيري عبر منصة "احسان"    ارتفاع عدد الجرعات المُعطاة من لقاح كورونا في المملكة ل 6.9 مليون جرعة    بالفيديو.. أمين لجنة مكافحة "كورونا": موعد فتح الرحلات الدولية لم يتغير.. والمفاجآت واردة    بالصور.. أمير المدينة المنورة يُدشن مشروع "العينيّة وسوق سويقة"    ورحلت الابتسامة!!!    جنة الخلد مثواك    رحمك الله عمي حسن    «الفقه الإسلامي»: يجوز أخذ اللقاحات نهار رمضان    نعم الخاتمة يا أبا سعد وإنا على فراقك لمحزونون    الاتفاق يؤزم موقف الوحدة.. ضمك يجبر الفتح على التعادل    القيادة تهنئ رئيس جيبوتي بفوزه بولاية خامسة    الاتحاد في إجازة ومدربه مستاء من التعادل مع الباطن    العفالق يفجرها: لا مشكلة مع رئيس ضمك !    رسالة ميتريتا لجماهير الأهلي    صحة الرياض: فيديو حصول مواطن على إبرة اللقاح خارج الجسم قديم    قيادي يمني: بيان مجلس الأمن «حبر على ورق»    سفير خادم الحرمين لدى تونس يقيم مأدبة إفطار رمضاني    الملكة إليزابيث تودع جثمان زوجها وحيدة    عشش تراثية في بيش التهامية    رئاسة المسجد النبوي تكثف جهودها لإزالة آثار الأمطار    ريجيكامب: الأهلي ينتظره مستقبل أفضل        سفير خادم الحرمين الشريفين لدى تونس يقيم مأدبة إفطار رمضاني    "ممنوع التجوّل" يواصل التكرار ويعود بالقصبي ل"طاش"        الكوميديا السعودية تفرض حضورها في الماراثون الموسمي    أمير نجران يدعو لدعم إحسان    ميسي ورفاقه يخطفون «كأس الملك» في 12 دقيقة    بريطانيا تسلم أحد "أباطرة" الألماس إلى الهندmeta itemprop="headtitle" content="بريطانيا تسلم أحد "أباطرة" الألماس إلى الهند"/    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم.. نحو موطن حضارة ورفاهية ونمو
يحقق رؤية خادم الحرمين في بلد متقدم ومواطن منتج يخدم البشرية
نشر في الرياض يوم 22 - 10 - 2013

يحمل مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم مسؤولية الإسهام الفعَّال في تحقيق رؤية خادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله- لبناء بلد يضاهي الدول المتقدمة، ومواطن سعودي منتج يسهم في تقدم الحضارة البشرية من خلال إطلاق مشروعات وبرامج تنموية كبيرة في أهدافها وحجمها، تهيئ المملكة لتكون موطن حضارة ورفاهية ونمو وازدهار، وجعل هذه الرؤية واقعاً عملياً؛ فجهود التنمية التي يقودها خادم الحرمين تتطلب تعليماً متميزاً يكتسب من خلاله طلاب المملكة وطالباتها القيم والمعارف والمهارات والاتجاهات التي تؤهلهم للقرن الحادي والعشرين، من هذا المنطلق يسعى مشروع «تطوير» من خلال برامجه إلى إكساب الطلاب والطالبات المهارات المطلوبة لكي يسهم بفاعلية في تعامل المملكة مع هذه التحديات بما يحقق القيمة المضافة والتنمية المستدامة.
تبنى مجموعة من المبادرات لتطوير التعليم العام
ويهدف «تطوير» إلى الإسهام الفعال في الرفع من قدرة المملكة التنافسية، وبناء مجتمع المعرفة من خلال مجموعة من البرامج، تشمل: بناء نظام متكامل للمعايير التربوية والتقويم والمحاسبية، تنفيذ برامج رئيسة لتطوير التعليم، منها: التطوير المهني المستمر للعاملين في التعليم جميعهم، تطوير المناهج ومواد التعلم، وتحسين البيئة المدرسية لتعزيز التعلم، توظيف تقنية المعلومات لتحسين التعلم، والأنشطة غير الصفية والخدمات الطلابي.
ويترجم مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام حرص خادم الحرمين على تطوير التعليم العام بكل أبعاده ومستوياته المختلفة، عبر بناء مجموعة من المبادرات وتطوير قائمة بالمشروعات والبرامج النوعية التي تمثل مرتكزات أساسية بالعمل التطويري للتعليم العام، لتكون منطلقاً رئيساً لتحقيق الرؤية المستقبلية لتطوير التعليم العام. وتتناول هذه المشروعات والبرامج جوانب علمية وتربوية مختلفة، سيكون لها تأثيرات ملحوظة على تطوير الأداء التربوي وتجويده بصورة تتواكب مع طموحات القيادة، وتؤثر بصورة مباشرة على أداء المتعلم والمدارس، فيما يعكف المشروع على تنفيذ بعض هذه المشروعات والبرامج بالتعاون مع بعض بيوت الخبرة العالمية، وفي الوقت ذاته يستعد لإطلاق البعض الآخر، ضممن إستراتيجية تتضمن برامج ومشروعات تربوية حيوية متنوعة.
تطوير المدارس
ومن البرامج التي ينفذها المشروع، برنامج تطوير المدارس، الذي أحد المشاريع التطويرية الوطنية الطموحة، في سبيل الارتقاء بمدارس التعليم العام في المملكة؛ لتكون ملائمة لمتطلبات الحياة في القرن الحادي والعشرين، وقادرة على إعداد النشء والشباب لمستقبل متميز، إذ يعمل هذا البرنامج على مساعدة المدارس لأداء دورها في تزويد الأجيال بالمعارف والمهارات وإكسابهم الاتجاهات الإيجابية بمهنية واحتراف، وصولاً إلى تحقيق المواطنة الصادقة لديهم، والرفع من فاعليتهم في القدرة على التعامل مع المتغيرات المحلية والعالمية؛ بغرض الإسهام في التطور المتسارع الذي تعيشه المملكة، وتحقيقا للمشاركة الإيجابية في معادلة التنمية على كل الأصعدة.
أما مشروع اختبارات وأدوات تقويم المعلمين، فيعد أحد الأدوات الرئيسة لضمان جودة التعليم، إذ يضمن رفع مستوى المعلمين تحسين جودة العملية التعليمية، لتبني اختبارات هذا المشروع وأدواته معايير مهنية للمعلمين ويتضمن اختبارات لدخول المهنة، وإعداد الاختبارات في نظام إلكتروني، وإعداد نظام تعليمي لكيفية عمل الاختبارات وموقع إلكتروني تعريفي، وبناء أدلة للاختبارات موجهة للمتقدمين، ومواد دعائية ونظام لتعريف المتقدمين للاختبارات، سعياً إلى وضع معايير مهنية للمعلمين في مختلف التخصصات تحدد الكفايات التخصصية المطلوبة، وتطوير أدوات التقويم (الاختبارات والأدوات اللازمة) لاختيار المرشحين للتدريس للقطاعين الخاص والعام.
مشروع العلوم والرياضيات.
ويهدف المشروع إلى تدريب معلمي العلوم والرياضيات لتطوير مخرجات التعليم في الحقلين، ورفع مستوى جودة التعلم من طريق تزويد المعلمين وإمدادهم بالمعارف والمهارات اللازمة، من خلال المشاريع المنبثقة يتم إعداد الحقائب التدريبية وبناء القدرات لدى المدربين، ومن ثم تنطلق عملية تدريب المعلمين، ومن أهدافه: تحديد الفجوات ومناطق الضعف لدى مشرفي ومعلمي العلوم والرياضيات في تدريب المناهج الجديدة للعلوم والرياضيات، بناء القدرة لدى إدارات التربية والتعليم والمشرفين على تدريب المعلمين على المناهج، دعم المعلمين والمعلمات بأدوات ومواد تسهل التدريس الفعّال للمنهج، توفير أدوات تساعد أولياء الأمور على دعم تحصيل أبنائهم للرياضيات والعلوم، إدارة التغيير بصورة تضمن الدعم والالتزام بالتعليم المطور من المشرفين والمعلمين وأولياء الأمور.
ويولي مشروع «تطوير» أهمية كبيرة لمجال القيادة التربوية ويستهدفها من خلال مبادرات ومشاريع تسهم في تأسيس فكر قيادي تربوي يكون مرتكزاً ومنطلقاً لكل المشاريع التطويرية الحالية والمستقبلية، ويسهم في خلق رؤية مشتركة تقود ممارسات وأنشطة القيادات التربوية لتحقيق متطلبات المجتمع المعرفي، وقيادة التغيير الثقافي المجتمعي للتفاعل معه، وتحقيق أهدافه، ويهتم المشروع بالتأسيس العلمي المهني لمجال القيادة التربوية والتي تشمل فئات مختلفة كالقيادات العليا، والقيادات الإشرافية والتدريبية، والقيادات المدرسية، والقيادات المساعدة وغيرها، بهدف تطوير قدرات القيادات التربوية في وزارة التربية والتعليم، وبناء أول منظومة متكاملة للقيادة التربوية في المملكة تشمل: معايير القيادة التربوية، منظومة استقطاب وترشيح القيادات، نظام متكامل لعملية التقويم، وأدوات وأوعية للتنمية المهنية المستدامة، ومن أهم برامجه: برنامج السعودية أكسفورد للقيادات التربوية (SOPEL)، واختيار القيادات النسائية التربوية في وكالة تعليم البنات للعام الدراسي 1433-1434.
مشروع تأهيل المعلم
وتقوم فكرته على أن إعداد المعلم في مؤسسات الإعداد التربوي مبني على برامج نظرية، ما يخلق فجوة بين النظرية والتطبيق، ومن هنا برزت الحاجة إلى تهيئة المعلمين الجدد للعمل في مدارس وزارة التربية والتعليم، ومن أهم أهدافه: إعداد معلمين مؤهلين بالمعارف والمهارات التدريسية وفق معايير علمية وموضوعية، إعداد منظومة تأهيل للمعلم الجديد متكاملة الأركان، توطن في الأكاديمية المزمع تأسيسها، وتتضمن: أوعية تطوير مهني مستمر مع محتواها التدريبي، منظومة تقويم أداء مهني فاعلة، منظومة حوافز فاعلة، وإعداد مدربين محترفين للتدريب على منتجات البرنامج.
ولم يغفل مشروع تطوير التعليم الرياضة المدرسية، فتبنى الإستراتيجية الوطنية للرياضة المدرسية، التي ترمي لإعداد رؤية وخطط عمل وتخصيص موارد لتحقيق أهداف التربية البدنية والرياضة المدرسية؛ للوصول إلى أعلى مستوى من النجاح والإنجاز في حدود ما تؤهل إليه الإمكانات الحالية، بهدف زيادة الوعي وتعزيز النشاط البدني لدى الطلاب في سن المدرسة والمجتمع ككل لدمج الصحة والترفيه والبيئات التنافسية، ودمج الرياضة بشكل فعال ضمن المناهج الدراسية كأداة ليس فقط للمساعدة في النمو البدني للطلاب، بل أيضا فرصة لتعلم المهارات ( مثل العمل الجماعي والقيادة والتعاون والمنافسة )، تطوير الرياضة المدرسية لتعزيز المشاركة والنتائج على الساحة الإقليمية والدولية، تطوير الطلاب الرياضيين وإرشادهم إلى التفوق في النظام المدرسي وخارجه، تطوير مهارات وفعالية وأداء المعلمين والمشرفين والعاملين في المدارس والوزارة، تطوير البنية التحتية المادية في المدارس وضع إطار ومبادئ توجيهية، ربط الرياضة المدرسية مع الإستراتيجية الوطنية للصحة وإستراتيجية الرياضة المهنية، وتعزيز وحشد الدعم من القطاع الخاص (مادياً ومعنوياً).
المراكز العلمية
تبنى مشروع «تطوير» مبادرة الاستشاري الإستراتيجي للمراكز العلمية الهادف إلى تقديم الاستشارة والدعم الفني حول إنشاء وتجهيز وتشغيل وتقويم وتطوير المراكز العلمية وفق أعلى معايير الجودة، وبما يتوافق مع الاتجاه العلمي الحديث، من خلال المجالات التالية: الدراسات والاستشارات، استقطاب الخبراء والمختصين، تصميم المراكز العلمية، المحتوى العلمي والبرامج والأنشطة، التجهيزات، التدريب، التشغيل، التسويق، التقويم، التطوير، وخدمات الدعم للمشروع.
ويقع تحت جناح «تطوير» أيضاً، مشروع تطوير تصميم مبنى مدرسة المستقبل، لإيجاد بيئة مدرسية تحقق الحاجات التعليمية والتربوية القادرة على مواكبة التغييرات المستجدة في اتجاهات التعليم وحاجاته المتجددة. ويسعى إلى توفير تصميم نموذجي لمدارس المستقبل (بنين وبنات) لمراحل التعليم المختلفة، وبأحجام مختلفة، مع ضمان جودة المشروع ومطابقته للمعايير والمواصفات العالمية والأهداف الإستراتيجية في تطوير التعليم العام، والتحقق من الجوانب البيئية والاقتصادية للبدائل المختلفة، وتحقيق متطلبات وتطلعات المستخدمين للبيئة المدرسية من بنين وبنات.
رياض الأطفال
وتبنى المشروع أيضاً، برنامجاً شاملاً لتطوير مرحلة رياض الأطفال، لاعتماد مناهج لمرحلة الطفولة المبكرة محورها الطفل وبناء القدرات لدى المعلمات والمشرفات والمديرات على مرحلة الطفولة المبكرة وإشراك القطاع الخاص في بناء قطاع الطفولة المبكرة، وسعت شركة تطوير للخدمات التعليمية، لتنفيذ هذا المشروع، إلى بناء شراكات إستراتيجية مع مؤسسات وشركات تعليمية لديها مناهج متكاملة مبنية على معايير تربوية عالمية لمرحلة رياض الأطفال، مدعمة بالوسائل والأدوات التعليمية المناسبة، وتمتلك القدرة لدعم عملية التطبيق ونقل المعرفة من خلال تدريب المعلمات والمشرفات وضمان جودة التطبيق، ما يصب في أهم مجالات تحقيق الرؤية الإستراتيجية لتطوير التعليم العام التي تعد تطوير التعليم لا يتوقف على النظام التعليمي، إنما يتطلب أيضاً مشاركة حقيقية من قطاعات المجتمع أفراده ومؤسساته كافة، بهدف توفير منهج متطور لرياض الأطفال وتطبيقه، وبناء القدرات ونقل المعرفة في المدارس وإدارات التربية والتعليم.
أندية الحي
أما برنامج أندية الحي للأنشطة التعليمية والترويحية، فيهدف إلى شغل وقت فراغ النشء واستثماره في أنشطة نافعة تبني شخصياتهم وتعدهم للحياة، ولتفاعل مع المجتمع المحيط والإسهام في تقديم الخدمات لسكانه واستثمار المباني المدرسية وتحويلها إلى مراكز إشعاع مجتمعي، من خلال استغلال مدارس داخل الأحياء يتم تجهيزها لممارسة الأنشطة التعليمية والترويحية، وتستهدف الطلبة – بشكل خاص – إضافة إلى أفراد المجتمع. ويمكن أيضاً أن تكون مرافق مستقلة في شكل أندية نموذجية تنشأُ وتجهّز لتكون أكثر شمولاً واستعداداً لتلبية رغبات المستهدفين كافة وميولهم، وتقدم أندية الحيّ خدماتها خلال وقت الدوام الرسمي و خارجه، حيث يلتقي رواد المدرسة بمجموعات لها الاهتمامات والميول نفسها؛ لتنمية المهارات وممارسة الهوايات، واستثمار الوقت، وتكوين صداقات واعية تضيف لهم خبرات مفيدة، وتسهم في تكامل الشخصية بما يحقق للجميع توافقاً اجتماعياً، واستقراراً نفسياً في بيئة تربوية مشوقة وآمنة.
ويهدف برنامج أندية الحي، إلى التأكيد على المبادئ والقيم الوطنية والاجتماعية لأفراد المجتمع، واستثمار أوقات فراغ النشء والشباب بممارسة أنشطة تعليمية وترويحية تلبي الحاجات النفسية، وتنمي شخصياتهم في الجوانب الاجتماعية والعقلية، وإيجاد بيئة جاذبة وآمنة داخل الأحياء لجذب الطلبة والطالبات وأولياء أمورهم وسكان الحي، وجذب القطاع العام والخاص للاستثمار في أندية الحي (الشراكة المجتمعية)، واستثمار المرافق والمنشآت المدرسية داخل الأحياء وإقامة أندية في الفترة المسائية، وتستهدف أفراد المجتمع كافة بالدرجة الأولى وفي مقدمهم طلبة التعليم العام من الجنسين، وأسرهم وسكان الحي، كما يقدم البرنامج خدماته إلى فئة رياض الأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة.
التربية الخاصة
ومن أهم البرامج في مشروع الملك عبد الله لتطوير التعليم برنامج تطوير التربية الخاصة، إذ يسعى مركز الخدمات المساندة للتربية الخاصة في منطقة الرياض إلى أن يكون مركزاً أنموذجياً رائداً متميزاً في تقديم الخدمات المساندة للتربية الخاصة، بهدف تقديم الخدمات المساندة للتربية الخاصة، لتسير على نهجه مراكز الخدمات المساندة الأخرى المشابهة في مختلف أنحاء المملكة، وتقديم خدمات مساندة متميزة للتربية الخاصة (الاكتشاف والتشخيص والتأهيل) التي لا يمكن تقديمها من طريق مدارس التعليم العام ومراكز ومعاهد التربية الخاصة، وتحقيق التكامل مع الوحدات الصحية التابعة لوزارة التربية والتعليم وغيرها من القطاعات الصحية الأخرى في تقديم الخدمات الطبية والتأهيلية، وتنمية وتدريب الكوادر البشرية المتخصصة في مجالات عمله، وتقديم خدمات الدعم الأسري والخدمات الاستشارية والتوعوية للمعلمين وأولياء الأمور والمجتمع بشكل عام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.