شباب مجموعة العشرين يؤكدون أهمية التعليم وتسخير التقنية الحديثة لإبراز صوت الشباب    مركز الملك سلمان للإغاثة ينقل مساعدات الحكومة الصينية المقدمة لليمن لمكافحة فيروس كورونا المستجد    “الداخلية”: إعادة تشديد الاحترازات الصحية في مدينة جدة لمدة 15 يومًا    أمانة الشرقية تنفذ (812) جولة على المنشآت التجارية بالمنطقة    جوامع ومساجد محافظة أملج تستقبل المصلين لصلاة الجمعة وسط تطبيق الإجراءات الاحترازية    خطيب المسجد الحرام: نفس المؤمن تصبر في الضراء وتتجلد وتتماسك وقت الشدة    جوامع ومساجد منطقة الجوف تستقبل المصلين لصلاة الجمعة وسط إجراءات احترازية    الصحة : تسجيل 2591 إصابة جديدة بفيروس كورونا .. و1651 حالة تعافي    «الصحة»: تسجيل 2591 إصابة جديدة ب«كورونا»    أكثر من 1400 مسجد وجامع تستقبل المصلين لأداء صلاة الجمعة بالمنطقة الشرقية    "الأرصاد" : رياح سطحية مثيرة للأتربة والغبار على منطقة حائل    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلّم الدفعة الثالثة من المساعدات الطبية لمواجهة فيروس كورونا المستجد لوزارة الصحة اليمنية    وزارة الصحة الكويتية تعلن عن تسجل 723 إصابة جديدة بفيروس كورونا " كوفيد - 19"    ضُبط بحوزتهما نصف مليون دولار.. شرطة الرياض: الإطاحة بمواطن ومقيم تورطا بالترويج لعملات مزيفة    “السعودية للكهرباء” تزيل تلوث زيتي بطول أكثر من 1500 متر على شاطئ “الشعيبة”    داود أوغلو: أردوغان معزول.. وحزبه ينهار    أمير الشمالية يطلق مشروع إعادة توطين نبات "الروثة"    "حساب المواطن" يعلق على ما تم تداوله بشأن توجيه مبلغ الدعم للمُشتريات فقط    السعودية تتصدر مانحي اليمن ب500 مليون دولار    سعر نفط خام القياس العالمي يرتفع بنسبة 0.7 %    منظمة الصحة العالمية ترحب بجمع 8,8 مليارات دولار لتمويل لقاحات الأمراض المعدية    القيادة تهنئ ملك السويد بذكرى اليوم الوطني لبلاده    بسبب زيادة الحمولة.. غرق سفينة إيرانية في مدخل ميناء عراقي    أمانة الجوف تُنهي أعمال تطوير مرافق منتزة النخيل بسكاكا    حكومة الوفاق الليبية تؤكد التزامها بمكافحة الإرهاب واستعدادها تعزيز التعاون مع التحالف الدولي    حصة بنت سلمان.. رئيساً فخرياً للجمعية السعودية للمسؤولية المجتمعية    "تقويم التعليم": انتهاء تجربة الاختبار التحصيلي عن بُعد بنجاح    تشكيليون بنجران يسخرون أعمالهم الفنية للتوعية بالوقاية من كورونا    Google: الصين وإيران حاولتا قرصنة الحملات الانتخابية لترامب وبايدن    البورصة المصرية تربح 5ر25 مليار جنيه خلال تعاملات الأسبوع الماضي    تحقيقات تكشف المثير: فساد منظم داخل الاتحاد الدولي لرفع الأثقال    كورونا يحصد أرواح 1473 شخصاً في البرازيل خلال 24 ساعة    مدير صحة منطقة مكة المكرمة ينعي الأمير سعود بن عبدالله الفيصل    تكتمل جاهزيته لاستقبال المرضى والمراجعين في الأول من يوليو المُقبل    في حوار خاص ل«آس آرابيا» المدربان الروماني والأوروجوياني    انطلق القطاع بتأسيس المتحف الوطني عام 1977    إحدى ساحات قصر الحكم    في رحلة ضاربة في عهود سالفة:    سفيان فيجولي    ريو فرديناند أفضل مدافع في تاريخ البريميرليج    مات قبل أن يولد    هذيان الحمدين    أرقام الأهلي لا تكذب    إلغاء الدوري القرار الأصعب والأمثل    أمام «التجربة».. في حضرة «الخوجة»    «السجون»: عقد أكثر من 11 ألف جلسة محاكمة عن بعد للنزلاء والنزيلات    تخصيص خطبة الجمعة للإجراءات الاحترازية    خدمة عربية تتيح صناعة مقاطع الفيديو دون الحاجة لأي تطبيق (فيديو)    فنون أبها تنظم أمسية عن الابداع في العزلة    النيابة العامة تأمر بالقبض على شخص ادعى تسجيل حالات كورونا لغير المصابين بالفيروس    وفاة الأمير سعود بن عبدالله ابن فيصل بن عبدالعزيز    الهيئة الملكية لمحافظة العلا تشرف على عملية تطوير بيئي واسعة النطاق لإعادة التوازن الطبيعي في محمية شرعان    بطل عالمية "ساتاگ20" في حوار خاص مع "الرؤية الدولية"    بتوجيه أمير عسير :محافظ أحد رفيدة يُعايد عمال النظافة    الديوان الملكي يعلن وفاة الأمير سعود بن عبدالله والصلاة عليه غدا الجمعة    «البيئة» تحتفي بيومها العالمي.. وتؤكد أهمية «التنوع الأحيائي»    أمير منطقة مكة المكرمة مقدماً شكره وعرفانه لخادم الحرمين وولي عهده    أمير تبوك يدشن مشروعين لأمانة المنطقة بقيمة تتجاوز ال174 مليون ريال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الأدب الفنِّيّ» أوَّل كتاب نقديّ في المملكة
قراءة في أثر مجهول..
نشر في الرياض يوم 12 - 07 - 2012

لم يَنْتَهِ أثر مقال عزيز ضياء في نفسي حتَّى قرأْتُ في الصَّحيفة نفسها، وفي التَّاريخ نفسه، وفي الصَّفحة نفسها مقالًا عنوانه "حول كتاب الأدب الفنِّيّ" كاتبه أحمد عطَّار وإلى جانبه كلمة "المعهديّ". أمَّا أحمد عطَّار فهو الأديب الذي نعرفه باسمه الثُّلاثيّ أحمد عبد الغفور عطَّار، وأمَّا كلمة "المعهديّ" فنسبة إلى المعهد العلميّ السّعوديّ الذي يدرس فيه عطَّار، وهو معهد حَلَا لغير طالب أن يُتْبِع اسمه عبارة "المعهديّ" فخْرًا به، ومنافَسَة لطلَّاب آخرين كانوا يُتْبِعون أسماءهم كلمة "الفَلَاحِيّ" نِسْبةً إلى مدرسة الفَلَاح المشهورة.
في المقال الذي كتبه التِّلميذ أحمد عطَّار المعهديّ نقيض ما كتبه عزيز ضياء في مقالته المجاورة! فالكتاب مؤلِّفه "في طليعة الكاتبين وأديب كبير في مقدِّمة الأدباء، وكتابه الذي بين أيدينا يدلّ على سعة اطِّلاعه وغزارة عِلْمه وعُمْق بحثه ودِقَّة درسه في الأدب العربيّ، وهو وحيد في نوعه، لم يسبقْه أحد مِنْ كُتَّاب الحجاز بأن يُؤَلِّفوا مثله، وأرى الأحسن بشبابنا المثقَّف ونَشْئنا المتحفِّز للوثوب والنُّهوض الَّذين كلَّفوا أنفسهم بترديد قراءة الكتب التي لا يُرْجَى منها نفع= أن يقرأوا هذا الكتاب وأضرابه قراءة دقيقة حتَّى يقفوا -أوْ يمكنهم الوقوف- على جانب مِنَ الثَّقافة الحجازيَّة التي يضطلع بها أمثال هذا الأديب الممتاز".
في مقال عطَّار أمثال هذا الكلام، ارتفع بالكتاب وصاحبه، ونَزَلَ به ضياء، وفي المقال حماسة طالب لَهِجٍ بأستاذه وكتابه، فالمؤلِّف أستاذ في المعهد العلميّ السُّعوديّ والكتاب مقرَّرٌ على طلبة ذلك المعهد، وزمان إنشاء المقال كان ضنينًا بالمؤلَّفات الحجازيَّة، ولا لوم على تلميذ لم يعرفْ مِنَ الكُتب إلَّا كتاب معلِّمه!
حِرْتُ بين ضياء وعطَّار، عين ترى ما كتبه الأوَّل، وعين تقرأ ما دبَّجه الآخَر، كاتب وجد في "خُفَّيْ حُنَيْن" مكسبًا له لوْ فاز بهما، ولكنَّه لم يفزْ بشيْء حين قرأ الكتاب؛ وكاتب جعل الكتاب فتحًا في الأدب الحجازيّ "وطَرَقَ بابًا مِنْ أبواب فنّ الأدب لم يسبقْه أحد إلى طَرْقه مِنْ قَبْلُ"، عزيز ضياء كان -حِين أنشأ مقالته- أديبًا جهيرًا يَعْرِف له القارئون قَدْره، وأحمد عبد الغفور عطَّار لم يُغَادِرْ، حِين أنشأ تلك المقالة، مقعد الدَّرْس، وإنْ كان الأديب يكبر الطَّالب بسنة أوْ بعض سنة!
أَغْلَبُ الظَّنّ أنَّ تاريخ الأدب والثَّقافة مال إلى مقالة عزيز ضياء ولم يحتفلْ بمقالة أحمد عبد الغفور عطَّار. سكت التَّاريخ عنْ كتاب "الأدب الفنِّيّ" ولم يكدْ يَعْرِفه إلَّا اسمًا في أسامي الكتب والفهارس، ولا أعرف أنَّني قرأْتُ شيئًا ذا بالٍ عنه، وكأنَّ التَّاريخ والأدب اصطلحا على ذلك، ولم يَشْفَعْ للكتاب حداثة صدوره ولا ما انتهى إليه صاحبه في دواوين الدَّولة وأعمال الحكومة.
وكتاب "الأدب الفنِّيّ"، كما أسلفْتُ، صدر سنة 1353ه، بعْد سنتين مِنْ إعلان توحيد البلاد واتِّخاذها اسم المملكة العربيَّة السُّعوديَّة، ولك أنْ تجْعل الكتاب أوَّل أثر نقْديٍّ مطبوعٍ بعد إعلان التَّوحيد، وإذا ما ربطْتَه بما صدر قبْل إعلان التَّوحيد مِنْ كتب، فهو خامس خمسة كتب صدرتْ حتَّى حينه، يسبقه في الصُّدور "أدب الحجاز" لمحمَّد سرور الصَّبَّان، (صدر سنة 1344ه)، و"المعرض" للصَّبَّان، و"خواطر مصرَّحة" لمحمَّد حسن عوَّاد (كلاهما صدر سنة 1345ه)، ورواية "التَّوْأمان" لعبد القدُّوس الأنصاريّ (صدرتْ سنة 1349ه)، ويتبعه في الصُّدور رواية "الانتقام الطَّبَعِيّ" لمحمَّد نور الجوهريّ (صدرتْ سنة 1354ه)، وكتابي لأحمد عبدالغفور عطَّار (صدر سنة 1355ه)، و"وحي الصَّحراء" لمحمَّد سعيد عبدالمقصود وعبد الله عمر بلخير (صدر سنة 1355ه)، و"نفثات مِنْ أقلام الشَّباب الحجازيّ" لزواويّ وفدعق والسَّاسيّ (صدر سنة 1356ه)، ورجالات الحجاز لإبراهيم فلاليّ (صدر سنة 1357ه).
الحقّ إنَّني مِلْتُ إلى رأْي عزيز ضياء في الكتاب، ولم أمِلْ إلى رأْي أحمد عبد الغفور عطَّار، لم آنَسْ، كثيرًا، إلى غُلُوّ عطَّار وما ذهب إليه في كتاب أستاذه في المعهد، وزكَّى ضياءً عندي منطقه في النَّظر، وحِيَلُه في اللُّغة، وعَزَفْتُ عن النَّظر في "الأدب الفنِّيّ"، وحِين قُبِض حسن كتبي إلى بارئه وقدْ أنسأ الله في أجله، فعاش قرنًا وأربع سنوات، أطفْتُ بكتبه، وجعلْتُ أُقَلِّب النَّظر في قِصَّة حياته، ووطَّنْتُ نفسي على أنْ أقرأ هذا الكتاب الصَّغير، في جلسة أوْ بعض جلسة، وأتْبعتُه قراءة مقال عزيز ضياء ومقال أحمد عبد الغفور عطَّار.
لم يَزْعُمْ حسن كتبي لكتابه أنَّه كتاب أدبيّ "قيِّم"، كما قال عزيز ضياء، ولم يَغْلُ فيه كما غلا تلميذه عطَّار، وقُصَارَى ما فعله أنَّ كتابه "الأدب الفنِّيّ" مَرْجُوٌ مِنْه أن يُفِيد ناشئة الطُّلَّاب مِمَّنْ يسعون إلى أن يُنْشِئوا أدبًا أوْ يكتبوا فصْلًا في صحيفة، وما زعم لكتابه أنَّه كتاب أدبيّ "قيِّم"، ولا أنَّه "فتْح" في المؤلَّفات الحجازيَّة، لم يُرِدْ لا هذه ولا تلك، وإنَّما قَصَد المؤلِّف إلى طلَّابه في المعهد العلميّ السُّعوديّ، أنشأ لهم فُصُولًا في أَصْل الأدب وطبيعته، ورمَى منها أن يَعْرف الطَّالب أنَّ الأدب شيْء يَجُوز الكلمات المحفوظة في كتب الإنشاء والمعجمات، وأنَّ على الأديب أن ينْتسب إلى عصره وإلى زمنه حتَّى يُصْبح أديبًا، وأنَّه لا طريق إلى تكوين مَلَكَته الكتابيَّة بما سوى "الشُّعور بالحياة"، وهو، عنده، "جُرْثومة الأدب الأُولَى".
نقرأ في مقدِّمة الكتاب اقتباسًا متوسِّطًا مِنْ كلام القاضي أبي بكر الباقلَّانيّ، البلاغيّ المشهور، يقول فيه:
"الكلام موضوع للإبانة عن الأغراض الَّتي في النُّفوس، وإذا كان كذلك وجب أن يُتَخَيَّر مِنَ اللَّفظ ما كان أقرب إلى الدِّلالة على المراد، وأوضح في الإبانة عن المعنى المطلوب، ولم يكنْ مستكرَه المطلع على الأذن، ومستنكَر المورد على النَّفْس حتَّى يتأبَّى بغرابته في اللَّفْظ عن الأفهام، أوْ يمتنع بتعويض معناه عن الإبانة.
ويجب أن يتنكَّب ما كان عليه اللَّفْظ مبتذَل العبارة ركيك المعنى سفسافيّ الوضع مجتنَب التَّأسيس على غير أصل ممهَّد، ولا طريق موطَّد".
وقول الباقلَّانيّ هذا كان هو المقدِّمة بكاملها، وهو إنْ فحصْنا عن الكتاب وأدمْنا النَّظر فيه= يُوجِز لنا روح "الأدب الفنِّيّ" الذي احتشد له أستاذ القضاء في المعهد، فغاية الكتاب الَّتي يجتهد في طِلَابها تأدية المعنى بأدلّ عبارة وأجملها، وبغير ذلك لا يكون الأدب، فالأدب ليس ألغازًا ولا أحاجِيَ، والأدب ليس مقصورًا على أناس دون أناس، وجِمَاع ذلك وأساسه "الشُّعور بالحياة" الذي هو "جرثومة الأدب"، وما يتحدَّث به النَّاس ويقطعون به ساعات النَّهار واللَّيل، هو مادَّة الأديب
"فما يتحدَّث به العامَّة وأشباههم مِنْ صُرُوف الزَّمن وإخفاق الأمل وأتعاب العيش ونَصَب الأحياء هو ما يُردِّده الأديب الاجتماعيّ في كتاباته، وما تبلغه الكافَّة بتجاربها يتصرَّف به الشَّاعر والحكيم والفيلسوف فهو ضُرُوب مِنَ الشِّعْر والحكمة والفلسفة.
فالمعاني "على قارعة الطَّريق" كما يقولون، فليس مِنْ كلفة في إيجادها، وإنَّما الكلفة في استذكارها والتَّملُّك منها والتَّمكُّن مِن استخدام الألفاظ المبلِّغة لها في أسلوب متماسك لا وهن فيه ولا شذوذ".
والأدب نقْل لجزئيَّات الحياة وتجاوز لها، والوصول بها إلى الحقائق العامَّة للحياة، وهذا لا يُحَقِّقه قدْر صالح مِنَ المحفوظ، ولا استدعاء ما استقرَّ في ضمير اللُّغة والمعجمات، ما لم يكنْ هناك "شعور قويّ بالحياة"، و"مقدار كافٍ مِنَ اللُّغة"، و"فهم بيِّن لاستعمالها في أيّ نفْس"، وإذا تحقَّق ذلك تتكوَّن مَلَكَة الكتابة التي هي "طاقة وقُوَّة" على الأدب، ولا سبيل إلى ذلك مِنْ دونها.
والحقّ إنَّ في هذا الكلام جديدًا، وهو يدلّ على فهم عميق لنظريَّة الأدب وأصوله، والرَّجُل، وأنا لا أزعم لكتابه فوق ما زعمه= بلغ به تواضعه أنْ قَصَر كتابه على طلبة المعهد العلميّ السُّعوديّ، وفهم مِنه الأدباء خارجه أنَّه كتاب أزجى فيه صاحبه إلى الطُّلَّاب ما يجعل طريق الأدب أمامهم ممهودة لاحِبة، وجاء الفصل الذي نشره عزيز ضياء في صوت الحجاز ليحول بين هذا الكتاب وبين أن ينتفع به أدبنا في تلك الحقبة المبكِّرة مِنْ تاريخنا الثَّقافيّ.
يتبع..
حسن كتبي
أحمد عبد الغفور عطَّار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.