"البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن" يعلن عن توقيع مشروع تشغيل مستشفى عدن العام    وزير المالية يرحب ببيان صندوق النقد الدولي ويؤكد نجاح المملكة في مواجهة تحديات الاقتصاد العالمي    حجم التبادل التجاري بين المملكة وأوزباكستان يبلغ 289 مليون ريال    شرطة بريطانيا تحذر رونالدو    رئيس جمهورية أوزبكستان يصل جدة    جوشوا وأوسيك: "نزال البحر الأحمر" سيكون تاريخياً بكل المقاييس    البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يوقع عقد مشروع تشغيل وإدارة مستشفى عدن العام    سمو محافظ الطائف يستقبل مدراء الدوائر الحكومية المعينين حديثاً بالمحافظة    انخفاض العجز في الميزان التجاري بمصر    سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعًا عند 12646 نقطة    مستشفى خميس مشيط للولادة والأطفال يفعل الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعة    نجاح عمليتي قسطرة قلب طارئة لمريضين بمستشفى الأمير محمد بن ناصر بجازان    أكثر من (100) ألف مراجع للعيادات الخارجية بمستشفى الخميس العام خلال النصف الأول لعام 2022م    جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز تحقق تميزاً جديداً وتدخل للمرة الأولى تصنيف شنغهاي العالمي للجامعات 2022م    لماذا يبكي الإنسان؟.. العلماء يحددون 5 أسباب للدموع    وزير الخارجية السوداني يلتقي برئيس بعثة إيقاد    أمير تبوك يطلع على تقرير عن برامج جامعة فهد بن سلطان    بالصور.. اكتشاف بقايا 17 فهد صياد في دحل بشمال المملكة    قوات الجيش الصومالي تقضي على عناصر إرهابية    نائب وزير الخارجية يستقبل المنسقة المقيمة للأمم المتحدة في المملكة    "المركز الوطني للأرصاد" : أتربة مثارة وأمطار رعدية على محافظتي خيبر والعلا    سمو أمير الرياض بالنيابة يستقبل مدير فرع وزارة النقل بالمنطقة    "الدفاع المدني" يدعو للحيطة والحذر لتوقعات باستمرار الأمطار على معظم المناطق حتى الأحد المقبل    أمانة المدينة المنورة تتيح خدمات المتاجر المتنقلة لدعم الأفراد في مزاولة أعمال البيع المتنقلة    "الصندوق العقاري" ينفّذ أكثر من 13 ألف طلب فك الرهن العقاري حتى نهاية النصف الأول 2022    مستجدات "كورونا".. صفر وفيات واستمرار انخفاض الحالات الحرجة واستقرار الإصابات الجديدة    "الغذاء والدواء" : 27 ألف طلب جديد لمستحضرات دوائية وعشبية وبيطرية    تعليم الطائف يعتمد 180 مشغلًا لمنافذ البيع في المدارس    أكثر من 1400 مستفيد من خدمات عيادات مكافحة التدخين بنجران    بلدية رأس تنورة تزيل أكثر من 71 ألف م3 نفايات وأنقاض ومخلفات بناء وهدم    إحباط تهريب 2.25 مليون قرص "إمفيتامين" عبر ميناء جدة الإسلامي    وكالة الشؤون النسائية بالمسجد الحرام توزع المظلات على قاصدات المسجد الحرام    القبض على أشخاص أطلقوا النار في متنزه العقالة بعسير    إطلاق صاروخ عملاق جديد في رحلته الأولى إلى الفضاء    "الأرصاد": أتربة مثارة وأمطار رعدية على منطقة نجران    الصحف السعودية    مهرجان "صيف أبها" يتيح الدخول مجانًا لزواره    فحوصات طبية ل "الغنام" بعد إصابته في ودية "العربي"    خادم الحرمين يهنئ رئيسي إندونيسيا والجابون بذكرى استقلال بلديهما    أمر ملكي بترقية 624 من أعضاء النيابة العامة    «الأولمبي» يكتفي بالفضية    ولي العهد يتشرف بغسل الكعبة المشرفة    الطيار الشهراني ل «عكاظ»: حوادث الطيران تخضع لتحقيق عميق    تحذيرات من اندلاع حرب أهلية في العراق    الشرف الكبير    الهلال يستغني عن العبدان والطريس    أمير تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    السفارة في تونس تتابع قضية مقتل مواطن سعودي    «الرياض» أيقونة الإعلام السعودي    جيل جديد من رواد الاتصال يتشكل في المملكة    أوقاف الراجحي تنهي برنامج توزيع التمور                            أمير القصيم يوجه بحملة لتعزيز الأمن الفكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التراث اللامادّي موروث الأجداد أمانة
نشر في الرياض يوم 04 - 07 - 2022

التراث الشفوي للإنسانية أو التراث اللامادي قيمة ثقافية وكنز إنساني تعمل الدول والمجتمعات معا للحفاظ عليه كموروث تاريخي ثقافي وعدم السماح باندثارها أو نسيانها لكونها تشكل هوية هذه المجتمعات وديمومتها.
ظهر 'التراث الثقافي اللامادي للإنسانية' في بداية سنوات 1990، بعد التوصيات التي قُدمت عام 1989 حول حماية الثقافات التقليدية، للعمل على صونها باعتبارها جزءا من التراث الثقافي المتوارث، والذي ينمي الإحساس بالهوية الوطنية لدى المجتمع، ويعزز احترام التنوع الثقافي فيه والقدرة الإبداعية لديه.
وتحظى المملكة العربية السعودية بتنوع ثقافي واسع في مجال التراث الثقافي غير المادي، وقد نجحت في تسجيل 8 عناصر لها على قائمة اليونسكو، وهي العرضة والمزمار والقط العسيري كعناصر منفردة، والصقارة والمجلس والقهوة العربية والنخلة والسدو كعناصر مشتركة مع دول أخرى. ومن أكثر المناطق شهرة بالتراث غير المادي عسير وجازان جنوب المملكة، وأيضًا في المنطقة الشرقية بالأحساء، والمنطقة الغربية في العلا والمدينة المنورة ومكة والطائف.
بذلت المملكة جهودا جبارة على الصعيد الدولي والمحلي في الحفاظ على ذلك التراث حيث عمدت إلى إحداث هيئة التراث التابعة لوزارة الثقافة التي تتولى المهام والاختصاصات المختلفة في سبيل تنظيم وتطوير قطاع التراث، مثل رسم استراتيجية التطوير ومتابعة تنفيذها والترخيص للأنشطة ذات الصلة، إلى جانب تشجيع التمويل والاستثمار في القطاع.
كما تقدم الهيئة الدورات التدريبية والبرامج المهنية، إضافة إلى دعم حماية حقوق الملكية الفكرية في المجالات ذات العلاقة بالتراث، ودعم وتشجيع المبادرات التي تهدف للحفاظ على التراث بشكل عام، وغير المادي بشكل خاص من أجل تعزيز دور الفرد أو المجتمع المحلي في أن يؤثر ويساهم في الحفاظ على التراث.
ومن أبرز المشاريع الحالية للهيئة مشروع ترميم القصور التراثية في وسط الرياض، ومشروع ترميز مباني التراث العمراني، مركز حماية التراث الثقافي، مشروع توثيق المنشآت الحجرية، مشروع تأهيل درب زبيدة التاريخي، تسجيل عدد من المواقع في قائمة التراث العالمي، تطوير السجلات الوطنية للآثار والتراث العمراني والتراث الصناعي، وغير ذلك من المشاريع.
كما أسهمت المملكة في عدد من البرامج الثقافية، واعتمدت اليونسكو أول خبيرتين سعوديتين، وهما: رهاف قصاص وابتسام الوهيبي، ضمن شبكة خبراء التراث الثقافي غير المادي، كما طرحت المنظمة عددًا من الفرص والمبادرات التي ترغب بتفعيلها في أراضي المملكة من أجل الحفاظ على التراث.
وقادت المملكة العام الفائت، ضمن جهود 16 دولة عربية في إقناع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، بإدراج الخط العربي في قائمتها للتراث الثقافي غير المادي، حيث جاء هذا الإدراج مع توجه وزارة الثقافة السعودية إلى خدمة فن الخط العربي، الذي يأتي ضمن الفنون التي تخدم اللغة العربية.
كما سعت المملكة هذا العام مع ثماني دول عربية لترشيح حرفة النّقش على المعادن للتّسجيل على القائمة التمثيليّة للتراث الثقافي اللامادّي للإنسانيّة لدى منظمة الأمم المتّحدة للتربيّة والثّقافة والعلوم "اليونسكو".
وتتميز المملكة بتراث غني ومتنوع، وثروة ضخمة من الموروث الثقافي، فهي تقع في ملتقى عدد من الحضارات والتيارات الثقافية المتقاطعة، مما أهلها لتكون إحدى أكثر الدول غنى في مجال التراث الثقافي.
ويتجلى اهتمام القيادة الرشيدة بالتراث الثقافي اللامادي في رؤية المملكة (2030) التي تضع التراث الثقافي والحفاظ عليه نصب أهدافها، وهو ما انعكس في مبادرة «السعودية وجهة المسلمين» والاهتمام بسياحة الآثار، والتوسع في إنشاء المتاحف، وتهيئة المواقع السياحية والتاريخية والثقافية، وتنظيم زيارتها، إضافة إلى مشروع تطوير المتحف الوطني، ومتاحف المناطق، وإنشاء المتاحف في قصور الملك عبدالعزيز، والمباني التاريخية للدولة ناهيك عن الجهود الوطنية لمضاعفة عدد مواقع المملكة المسجلة في قائمة التراث العالمي باليونسكو على الأقل بحلول عام 2030.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.