أكثر من 22 ألف مستفيد من خدمات قسم العيون بمجمع الملك فيصل بالطائف    القيادة تهنئ رئيسة سنغافورة بذكرى اليوم الوطني لبلادها    سمو أمير الحدود الشمالية بالنيابة يستقبل رئيس فرع النيابة العامة    إطلاق التسريع الأكاديمي للطالبات بجامعة الأميرة نورة    "الأرصاد": أمطار متوسطة إلى غزيرة على منطقة الباحة    جامعة نجران تحدد فترة التسجيل في برامج المنح الداخلية والخارجية لغير السعوديين    في ثاني أيام سباقات فئة الثنايا للأشواط الصباحية .. "متعبة" الأسرع توقيتاً    كوريا الشمالية تعقد اجتماعاً لمراجعة قيود كورونا    طقس شديد الحرارة على معظم مناطق المملكة    "المسحل" يهنئ القيادة بفوز "الأخضر" بكأس العرب للشباب في أبها    بالفيديو.. لماذا اختار تركي آل الشيخ الهلال لمواجهة ألميريا في مباراة الأبطال؟    أنمار الحائلي يكشف السبب وراء تعاقد الاتحاد مع "كوستا"    4 أضرار للموجات الحارة على الصحة النفسية.. وهذه طرق تخفيف الأعراض    أوكرانيا تتهم روسيا بنقل تكنولوجيا الأسلحة إلى بيلاروسيا    خادم الحرمين يتلقى رسالة خطية من رئيس زامبيا    بأيّ ذنب قُتِلت؟!    زلزال بقوة 6 درجات على مقياس ريختر يضرب بالقرب من جزر الكوريل الروسية    مركز الملك سلمان للإغاثة.. «نور السعودية»    أمير الرياض بالنيابة يستقبل مدير فرع المركز البيئي    أمير نجران يناقش نشاطات وأعمال جمعية "ليث" للإنقاذ    «الثقافة» تنفّذ المرحلة الأولى من برنامج «اتفاقية حماية التراث المغمور بالمياه»    معرض الرياض الدولي للكتاب ينطلق نهاية الشهر المقبل    وزير الصناعة: منح المنشآت الصغيرة والمتوسطة فرصاً أكبر    «عسير».. تغوي هواة الطبيعة والتراث    عرض مرئي ومعرض ل «مدينة المستقبل» في جدة    أمير تبوك يطلع على أعمال «التجارة» وتقارير حماية المستهلك    التحقيق مع 10 احتالوا على مستخدمي الصرافات    «التعليم»: النقل الخارجي إنهاء لأي تكليف غير التدريس    نصر خالد    «الصندوق العقاري»: تعثر مستفيدي «القرض المدعُوم» لا يتجاوز 0.23 %    4 أكتوبر 2024 موعداً ل«الجوكر».. على ذمة ليدي غاغا    إعلان وفاة الكاتبة إحسان كمال عن 88 عاماً    «أكسفورد»: اقتصاد السعودية سيتجاوز تريليون دولار لأول مرة    أمانة العاصمة المقدسة: تمديد فترة استكمال إجراءات منح الأراضي    المنتجع الأوحد للتزلج على الجليد في أفريقيا                                        نائب أمير حائل يوجه بتسمية مكتبة أدبي حائل باسم الأديب جارالله الحميد    "شؤون الحرمين" تدين الانتهاكات والاعتداءات على المسجد الأقصى وباحاته    تراجع أعداد الحجاج القادمين للمدينة                        أمير الحدود الشمالية يستقبل مدير إدارة الاستخبارات العامة بالمنطقة    أمير تبوك يطلع على تقرير عن إنجازات وأعمال فرع وزارة التجارة بالمنطقة    أمير الرياض بالنيابة يستقبل مدير فرع المركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي بالمنطقة    تطوير مناطق الحج ومشروع توسعة باسم الملك سلمان    متدين وغير متدين    43 مليون ريال إجمالي التبرعات ل«مساجدنا» من خلال منصة إحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في وداع العبودي.. الذاكرة التي لا تصدأ
نشر في الرياض يوم 02 - 07 - 2022

والآن وقد ودعنا الشيخ محمد الناصر العبودي يوم الجمعة الثاني من شهر ذي الحجة 1443ه الأول من شهر يوليو 2022م إلى رحمة الله. ويتذكر محبوه وتلامذته لقاءهم به مساء كل يوم اثنين أسبوعيًا منذ أن استقرت إقامته بالرياض قبل عشر سنوات.. كان لي الحظ أن يكون لي السبق بأخذ مكاني بينهم، ومن النادر أن ينتهي اللقاء بدون فائدة ومعرفة جديدة لم يسبق أن سمعتها من قبل.
والمتحلقون من حوله من جميع الفئات الشيوخ والشباب والطلاب والقضاة وغيرهم ممن حرص على حضور هذه المناسبة منهم من لا يكتفي بالاستماع فتجده يسجل ما يسمعه منه سواء بالهاتف المحمول أو بدفتر يحمله لهذا الغرض كأبي صالح رشيد المهلل وغيره.
معرفتي به قديمة ولكن أول لقاء لي معه بعد صلاة عصر في غرب الرياض (ظهرة البديعة) أو قبلها بقليل غرب مستشفى الشميسي وجنوب عليشة. بعيد انتقاله من الجامعة الإسلامية بالمدينة وتوليه مسؤولية الدعوة الإسلامية في الخارج، إذ كان لها مكتب هناك.. وذلك قبيل انتقاله نائبًا لأمين رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة، سلمت عليه وعرفته بمهمتي وهي مسؤولية إصدار سلسلة (هذه بلادنا) من الرئاسة العامة لرعاية الشباب وكان معي مسودة كتاب عن مدينة (بريدة) والذي ألّفه الدكتور حسن الهويمل عام 1404ه وطلبت منه تقويم العمل والتقديم له فرحب بي وبالعمل وشكرنا على تنفيذ مثل هذا المشروع الذي سيسد فراغًا في المكتبة وسيعطي للقارئ العادي معلومات مختصرة عن ما يجهله عن بلاده.
واللقاء الثاني عند انتقال عملي إلى مكتبة الملك فهد الوطنية وتولي تسجيل برنامج «التاريخ الشفهي للمملكة» حدود عام 1420ه في منزله بالرياض والذي كان يعدّه ليستقر به بعد تقاعده عن عمله بالرابطة.. وقد بقيت معه طوال نهار اليوم من الصباح وحتى المساء أفطرت معه وتغديت وتجولت في مكتبته الضخمة وقسم المخطوطات والنوادر الذي أفرد له صالة خاصة وخصص لها مبردات تعمل طوال الوقت حتى لا تتأثر بتقلبات الجو، وسجلت معه لأكثر من خمس ساعات عن مسيرته العلمية والعملية.
وألتقي به بين وقت وآخر في مناسبات مختلفة وكان يتابع ما أنشره ويشكرني بالذات بعد صدور كتابي عن سليمان الدخيل مؤسس جريدة الرياض ببغداد عام 1910م وأن هذا الرجل لم يعط حقه ولكني كما يقول قد أنصفته.
بعد استقراره بالرياض وتخصيصه مساء الاثنين لقاءً أسبوعيًا بمحبيه كنت أحرص على عدم التخلف عن حضور مجلسه فكان يفتقدني عندما أغيب ويسأل عني ويمازحني وغيري بلطيف الكلام ويحترم ويجل ويقدر كل من يحضر مجلسه الذي أصبح يشهد حضورًا حافلاً، حتى إنه في مساء الاثنين السابع من شعبان 1439ه كان الجو متعكرًا والغبار كثيفًا وقد حضرت لأعتذر عن انقطاعي عن مجلسه لأسباب صحية وكنت أعتقد أن الحضور سيكون محدودًا لظروف الأحوال الجوية.. ومع ذلك وجدت مجلسه مكتظاً أكثر مما كان سابقًا وأن هناك أعدادًا ووجوهاً جديدة لم يسبق لي رؤيتهم وحتى الكراسي الاحتياطية امتلأت وبقي عدد منهم وقوفًا طوال الوقت.
غالبًا يفتتح الجلسة بسؤال عن بيت شعر قاله أو استشهد به أو بلدة معينة زارها إذ زار جميع دول العالم عدا فلسطين المحتلة وكان يحتفظ - حفظه الله - بذاكرة جيدة وسرعة بديهة واسترسال لا تحب أن يقف إلا أن البعض يستعجله بسؤال عرضي يحرف الاسترسال إلى موضوع آخر فيمر الوقت سريعًا لا نحس به فالكل يتمنى لو أن الوقت أطول.. فيؤدي معه البعض صلاة العشاء ويحاول توديعهم حتى لا يضيعوا شيئًا من وقته الثمين والذي خصصه للكتابة فهو يقضي سحابة يومه وليله في الكتابة والقراءة فوقت يومه أو راحته وتناول طعامه لا تأخذ منه إلا أقله.
أقام له صديقه وتلميذه الدكتور محمد المشوح حفلاً في ثلوثيته قبل سبع سنوات حضرها كثير من العلماء والمحبين يتقدمهم وزير الثقافة والإعلام الأسبق د. عبدالعزيز خوجة بمناسبة بلوغ عدد مؤلفاته مائتي كتابًا ومثلها مخطوط. وما زال يكتب ويكتب حتى قبيل وفاته رحمه الله.
فلعلي أختم هذا الحديث السريع عن معاليه بما سمعته منه في أحد اللقاءات عن علاقته بوالديه وتعامله ورعايته لهم.. وقال: إنه كان يصحب والدته معه في المدينة عندما كان يعمل في الجامعة الإسلامية.. فقال إنه لم يعص والدته إلا مرة واحدة فقد طلبت منه أو رجته ألا يدخل بناته المدارس.. ومع ذلك استسمحها فحلفت عليه ألا يزيد تعليمهن على الشهادة الابتدائية.. ومع ذلك فقد واصلن تعليمهن حتى حصلن على أعلى الشهادات وهن: الأستاذة الدكتورة فاطمة بنت محمد العبودي وشقيقتيها الدكتورة شريفة والدكتورة لطيفة وكلهن في مراكز تعليمية قيادية متقدمة تؤدي كل منهن دورها في خدمة الوطن. وقد ألفن كتابًا مؤخرًا باسم (العبودي من خلال عيون بناته).
رحم الله أبي ناصر شيخنا محمد العبودي وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.
ولا شك أنه فارقنا جسماً، أما ما تركه لنا من ذكر طيب وعلم مكتوب فهو إن شاء الله من الصدقة الجارية من باب العلم الذي ينتفع به.
وكما قيل إن الإنسان قد يبلغ المائة فيتوفى وينسى، أما ما يبقى ذكره لمئات السنين فهي كتبه التي يتركها من بعده.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.