أمير تبوك يستقبل الصيدلانية " العنزي " ويثمن جهودها العلمية    المملكة تحصد (6) جوائز للتميز الحكومي العربي    "الأسهم السعودية" يغلق مرتفعا بتداولات بلغت قيمتها 14 مليار ريال    فريق تقييم الحوادث في اليمن يفند عددا من الادعاءات الواردة من الجهات والمنظمات العالمية    رئيس هيئة حقوق الإنسان: المرأة حظيت بنصيب وافر من الإصلاحات بالمملكة    10 مدن سعودية تكشف طبيعتها لرالي داكار    شرطة تبوك: القبض على مواطنين اثنين إثر تورطهما بسرقة أحد المنازل    مجلس القضاء الإداري يقر خطة تدريبية لتعليم اللغات الأجنبية لقضاة ديوان المظالم    ‬إزالة مبنى السفينة التجاري الشهير بجدة    الأردن تسجل 5025 إصابة جديدة بكورونا    إنقاذ أطراف مريض من البتر بمستشفى الملك عبدالعزيز بجدة    هاتف HUAWEI Mate40 Pro متوفر الآن للطلب المسبق في السعودية    «البيئة والمياه والزراعة»: إزالة الشجرة المعمرة بجازان مرفوض.. وعقوبات للمخالفين    هيئة تقويم التعليم: الرخصة المهنية ستمنح لمجتازي اختباري «كفايات»    «فيفا» يعلن قوائم المرشحين لجوائز الأفضل في 2020    "السوق" تحذر: اشتباهات تلاعب في أسعار أسهم عدد من الشركات    34 مشروعاً طلابياً من جدة تتأهل للمنافسة في معارض "إبداع 2021"    جمعية رؤية توقع مذكرة تفاهم مع رئاسة شؤون الحرمين في مجال خدمة المكفوفين    الخليفي: دراسة تمديد خطط التحفيز لنهاية الربع الأول 2021    باكستان ترحب بإعلان إطلاق سراح السجناء الباكستانيين في أفغانستان    «شؤون الحرمين»: تخصيص مسارين لكبار السن وذوي الإعاقة والطواف خلالهما في 15 دقيقة (صور)    «مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب» يستضيف فريق عمل «شمس المعارف»    2700 معدة وآلية و3 آلاف عامل تحسبا لأمطار جدة    ضبط موقعاً مخالفاً لتقديم الشيش والمعسلات بالراشدية ب #مكة    نيابة عن الملك.. أمير الرياض يحضر المباراة النهائية لكأس خادم الحرمين    مدني جازان يحذر من تقلبات جوية اعتبارًا من غدٍ الخميس    أمانة الشرقية تُفعِّل " اليوم العالمي للسكر "    "الغذاء والدواء" تحذّر من 5 منتجات حناء    #وزير_النقل #يشكر_القيادة إثر صدور الموافقة على تحديث نظام النقل بالخطوط الحديدية    #أمانة_تبوك تجري قرعة الأراضي السكنية الممنوحة    أمير نجران يدشن مشروعات الطفولة المبكرة بالمنطقة    #نائبأ_مير_حائل يتسلم التقرير السنوي لأعمال شركة ‏المطاحن الثانية ‏للعام ‏‏٢٠١٩‏م ‏    في ثاني هجوم خلال أسبوع: إسرائيل تقصف جنوب دمشق    أوابك تدين الاعتداء الإرهابي الذي استهدف محطة توزيع المنتجات البترولية شمال جدة    2853 مستفيدًا يوميًا من حلقات تحفيظ القرآن الكريم عن بعد بالمسجد الحرام    تقنية حديثة لتخدير مرضى العمليات الجراحية بمستشفى #الملك_فيصل في #مكة_المكرمة    أعلى معدل إصابات ووفيات.. "الصحة العالمية" : أكثر من 4 مليون مصاب بكورونا الأسبوع الماضي    سمو الأمير مشعل بن ماجد يستقبل سفير إيطاليا لدى المملكة    تأهل ست مواهب من تعليم منطقة نجران للأولمبيادات الدولية 2020    "الأرصاد" تصدر تنبيهاً بهطول أمطار على منطقة عسير    الأخضر ضمن 22 منتخبا في كأس العرب 2021 بالدوحة    الرياض تحتضن بطولة المملكة للمواي تاي    "الحج والعمرة" تدعو الخريجين والخريجات للتقدم على شغل 50 وظيفة على سلم الموظفين العام    # أمير_تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    الفتح يتغلب على الاتفاق برباعية    رئيس جامعة أم القرى يبحث مع رئيس هيئة المُلْكيَّة الفكريَّة أوجه التعاون بين الجانبين    اهتمامات الصحف المغربية    هل تجب الزكاة في مال اليتيم؟.. الشيخ «المصلح» يجيب (فيديو)    إسقاط طائرة مسيرة أطلقتها الميليشيات الحوثية بمديرية باقم    "مطوفو الدول العربية" تدرس التحول إلى شركة مساهمة    القيادة تهنئ رئيس جمهورية سورينام بذكرى الاستقلال    أمير المدينة: تعزيز العمل المشترك في مجال البحوث التاريخية    أمير الشرقية يرعى اتفاقية مركز أورام القطيف ويثمن الشراكة المجتمعية    وزير الإعلام البحريني ل عكاظ: نجاح G20 يؤكد الدور الريادي لخادم الحرمين    كاريلي يطالب النمور بنقاط القادسية    حان الوقت لنصب مجسمات أبطال التوحيد في الساحات العامة    عندما تكون القامات أعلى من الأسوار !    محافظ جدة يكرم «موبايلي» لرعايتها التقنية لجائزة جدة للإبداع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تمكين المرأة.. قيادة واعية واستحقاق نسائي بجدارة
نشر في الرياض يوم 27 - 10 - 2020

مسؤولية اللحظة، أن نستوعب كل المتغيرات ونتوافق معها مهما اختلفت الآراء أو التوجهات، لتتناغم بعدها في سيمفونية الوطن/ الأب والأم والملاذ والمثوى.. ولا يجب أن نبخل عليه بأي كفاءة أو قيمة، في أي محور أو مجال، وما المرأة السعودية، إلا مثل شقيقها الرجل، ولا تقل عنه في الوعي أو القيمة أو المقدرة أو العطاء..
عندما يكون الحديث عما يترسخ بجدارة من قفزات تقفزها السعودية الجديدة، بقيادة رمزها وقائدها سلمان بن عبدالعزيز، ورعاية ومتابعة مستمرة -وفق رؤية ثاقبة- من قبل ولي عهده الشاب محمد بن سلمان، فإن الحديث لا ينتهي.. ليس لخطواته المتعددة والشاملة لكل المحاور والاستراتيجيات فقط، ولكن لعمقه الاجتماعي وبعده الإنساني الذي يتجاوز الآفاق.
لا أتحدث عن السياسة، ولا الاقتصاد، ولا الدبلوماسية، ولا المكانة الراسخة يوماً بعد يوم للمملكة إقليمياً ودولياً رغم أهميتها القصوى، ولكن ما يهمني في المقام الأول الأبعاد الاجتماعية التي تتجذر على المستويين القريب والبعيد، ومنها بالذات ما يتعلق بإعادة الاعتبار للمرأة السعودية لتحصد ثمار جهد وعرق عقود طويلة، استطاعت أن تحفر بأظفارها في الصخر، لتستحق مكانتها اللائقة في رؤيتنا الجديدة والمتجددة.
لهذا بات ملحوظاً تسارع وتيرة خطوات تمكين المرأة لتتوالى مؤكدة ثقة قيادة واعية، تؤمن جيداً أن أي مجتمع لا ينهض إلا بجناحيه (الرجل والمرأة) من جهة، ومن جهة أخرى لأن المرأة عبر مراحل اجتهادها الطويل في كافة المواقع والمسؤوليات، ضخت في شرايين الوطن نبوغاً مميزاً، ثابرت فيه عملاً وجهداً واجتهاداً، إضافة إلى مسؤوليتها الأهم مجتمعياً وأسرياً في بناء أجيال المستقبل التي ستحمل على عاتقها يوماً ما هموم مسؤولية هذا الوطن.
ولهذا أيضاً، لم يكن غريباً على الإطلاق -وفق هذه الرؤية السامية- أن نشاهد لأول مرة في تاريخ بلادنا، اعتماد امرأة -هي الدكتورة حنان الأحمدي- لتكون أول مساعد لرئيس مجلس الشورى، بالتوازي مع تعيين امرأة أخرى هي السيدة آمال يحيى المعلمي سفيرة في النرويج، لتكون ثاني امرأة في المسار الدبلوماسي الخارجي رسمياً، بعد الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان سفيرة المملكة في الولايات المتحدة.
أعتقد بثقة أن مثل هذه المسؤولية الثقيلة في تمثيل المملكة وعلى هذا المستوى، ليست من قبيل "البرستيج" أو "الشو"، ولكنها خطوة جديرة تأتي عن جدارة، وثقة رفيعة من القيادة، بإمكانات المرأة السعودية ومدى تحملها لعب هذا التمثيل السياسي الرفيع لتكون صوت المملكة الخارجي، وعياً وفكراً وعملاً ومسؤولية أيضاً.
إننا إذاً أمام ملحمة تحول فارقة تليق باسم المملكة العربية السعودية، تؤكد أن كل خطوات تمكين المرأة داخلياً وبالشكل المتسارع الذي شهدناه في الأشهر والسنوات الماضية، كانت مقدمة منطقية للغاية باتجاه تمكينها على الصعيد الدولي خارجياً، وتعكس أن ثقة القيادة في أبنائها وبناتها برؤيتها الواعية وفق استراتيجية 2030 الطموحة، إنما هي لبنة من لبنات بناء المجتمع السعودي الحديث، وصولاً لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من الكفاءات السعودية بعنصريها الرجالي والنسائي المتكاملين معاً.. وما تمكين العنصر النسائي في كافة المجالات إلا برهان ساطع على ذلك.
مسؤولية اللحظة التاريخية من عمر بلادنا المديد، بكل تحولاته وآفاقه الرحبة، تستوجب تضافر كل جهد، وتوحيد كل فكر، وتوظيف كل خبرة وقيمة تشمر عن ساعدها لخدمة هذا الوطن، وللتعبير عنه بكل أصواته وكفاءاته وأبنائه وبناته.
مسؤولية اللحظة، أن نستوعب كل المتغيرات ونتوافق معها مهما اختلفت الآراء أو التوجهات، لتتناغم بعدها في سيمفونية الوطن/ الأب والأم والملاذ والمثوى.. ولا يجب أن نبخل عليه بأي كفاءة أو قيمة، في أي محور أو مجال، وما المرأة السعودية، إلا مثل شقيقها الرجل، ولا تقل عنه في الوعي أو القيمة أو المقدرة أو العطاء.. وما حدث أو يحدث أو سيحدث إلا استحقاق جدير التقدير والاحترام، والتطلع إلى ما هو أكثر باستمرار.. من أجل وطن مزدهر ومتحضر وغني بإخلاص أبنائه وبناته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.