محافظ القطيف يكرم 72 فارسا حققوا 170 إنجازاً رياضياً عربياً وعالمياً    خميس مشيط: ضبط علب معبأة بالبول في غرفة تابعة لمطعم    وزير الإدارة المحلية اليمني يلتقي مدير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية    فرنسا تفرض عقوبات على هيئات تشتبه بتورطها في هجمات كيماوية في سورية    وديعة المملكة طوق نجاة اليمنيين    الرياض يدخل نفقاً مظلماً.. والإدارة تبعد 12 لاعباً    رجوي: تصدير الثورات سببه خوف الملالي من انتفاضة الإيرانيين    ترشيح فيلم لبناني للأوسكار    استئصال الثرب لا يزيد من سرعة نقص الوزن    فيصل بن خالد: رؤية 2030 اهتمت بالتعليم كركيزة للتنمية الشاملة    وكيل إمارة جازان للتنمية يؤدي صلاة الميت على الشهيد “جنادي”    صندوق الشهداء الفريد    إنَّها النهايةُ المنتظرة؟!    ثمانية آلاف مخالفة ضمن 70 ألف زيارة للعمل والتنمية    م. الفضلي يثمن موافقة مجلس الوزراء على إستراتيجية المياه    ياسرور أنا في عالي الرجم عدّيت    خلك فحالك والعتب في حاله    الأحوال تبدأ في استقبال المراجعين مساءً    أمير مكة ونائبه يتسلمان التقرير السنوي لإنجازات شرطة المنطقة    تعرض قاضٍ لطلق ناري في الخرج    السجن 12 عاماً لمواطن تستر على مجموعة إرهابية    أمير القصيم : نحن في نعمة نحسد عليها في وجود مثل هذه الأوقاف الخيرة    البيئة: نسعى لتوفير قطاع مياه مستدام لتوفير كميات كافية في الحالات الاعتيادية والطارئة    التقنية والموسيقى    الجزيرة العربية: حضارة في قلب التاريخ    آباء ولكن..    أمير نجران يستعرض تقرير قوة أمن المنشآت    زراعة جهاز لتناسق بُطيني القلب لستيني في عرعر    إنهاء معاناة مريضة من 23 ورم ليفي بالأحساء    الأحول المدنية تنفي وجود وظائف نسائية لديها    نائب الرئيس الأمريكي يختتم زيارته للشرق الاوسط دون الاجتماع بالفلسطينيين    الأسهم الأوروبية تغلق علي ارتفاع    السهلاوي ينضم لتدريبات المنتخب في الملز    10 فائزين بمزايين الإبل «جمل 50»    درس علمي بتعاوني رجال ألمع    مجلس الوزراء يوافق على تعديل تنظيم صندوق الشهداء والمصابين والأسرى    العبادي يؤكد استمرار الجهود الأمنية لمطاردة الإرهابيين في العراق    بهدف تلبية احتياجاتهم بالمهارات والمعارف لمواجهة التحديات التي يشهدها العالم    "الفالح" يعرب عن قلقه بشأن هشاشة سوق النفط    هيئة الترفيه تشارك بعروض استعراضية بمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل    غدا.. الفيحاء يستضيف الفتح في كأس خادم الحرمين الشريفين    السفير الشعيبي ل«عكاظ»: إخلاء السفارة من الموظفين بدون إصابات من الهزة الأرضية    العتيبي .. مديرا لمعرض الكتاب بالرياض 2018    مسابقة الأفلام القصيرة بالرياض تختتم أعمالها    أدبي جدة يطلق مسابقة شاعر المبادرة اليوم الثلاثاء    القصاص من مصري قتل أخر حرقاً ب«البنزين» في الرياض    بلدية الشوقية تكثف الرقابة على مطاعم المخيمات الترفيهية بمكة المكرمة    الخطوط السعودية تُعرف بخدماتها في مهرجان الزيتون في الجوف    أمين رابطة العالم الإسلامي يدشن البوابة الإلكترونية لوتبويب «معاد»    أمير نجران يستعرض التقرير الإحصائي لقوة أمن المنشآت    فيصل المطرفي: نواف بن سعد مستمر في الهلال    زراعة 300 صمام معقدة عبر القسطرة في مركز أمراض وجراحة القلب بالمدينة المنورة    وزير الحرس الوطني يستقبل مدير «التعاون الأمني» في الجيش الأميركي    إنشاء أكاديمية الدراسات العليا لطب الأسرة في الرياض    أمير القصيم: التعليم والإعلام يتحملان مسؤولية التعريف بتاريخ المملكة    الصلاة.. وإغلاق المحلات!    التهرب من المسؤولية    آباء فقدوا السيطرة على أبنائهم..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين التطرف والانحلال
نشر في الرياض يوم 18 - 12 - 2017

لو كان لي من الأمر من شيء لوضعت رسالة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز التي أكد – حفظه الله - أنها موجهة للجميع، والتي جاءت ضمن خطابه الأسبوع الماضي أمام مجلس الشورى عنواناً للمرحلة وجزءاً من رؤية 2030 ولازمة في كل فعالية ومناسبة. هي رسالة مختصرة ومهمة وعميقة جداً تتحدث عن واحد من أصعب مراحل التغيير في المجتمعات، إذ هو يتعلق بالتغيير الاجتماعي والفكري للمجتمع.
يقول خادم الحرمين الشريفين "رسالتنا للجميع أنه لا مكان بيننا لمتطرف يرى الاعتدال انحلالاً ويستغل عقيدتنا السمحة لتحقيق أهدافه ولا مكان لمنحل يرى في حربنا على التطرف وسيلة لنشر الانحلال واستغلال يسر الدين لتحقيق أهدافه، وسنحاسب كل من يتجاوز ذلك فنحن إن شاء الله حماة الدين وقد شرفنا الله بخدمة الإسلام والمسلمين".
ولأن القادة يضعون الرؤى العامة، فإن التحدي الأصعب يكمن في قدرتنا كمجتمع ومؤسسات دولة بمختلف تفرعاتها وتخصصاتها على ترجمة رسالته – حفظه الله – وتنزيلها لتكون ممارسة وواقعاً. بعد هذه الرسالة يجب ألا يبقى التطرف والانحلال أمرين مفتوحين هكذا. نحن بحاجة إلى تعريف دقيق يحدد لنا سمات التطرف وحدوده، كما أننا في الوقت نفسه نحتاج ذات الأمر عند الحديث عن الانحلال. بعد ذلك التعريف والتحديد سيسهلان المحاسبة التي أشار إليها خادم الحرمين الشريفين في رسالته حيث يبقى بلدنا حامياً للدين وخادماً للإسلام والمسلمين.
إن قدرتنا على تعريف التطرف والانحلال ومن ثم محاربتهما هي الأساس لتحقيق رؤية 2030 كوننا العمق الإسلامي كما جاء ضمن مرتكزات الرؤية الثلاثة. كما أنها ضرورة لإيجاد مجتمع متوازن يجمع بين تمسكه بدينه واحترامه لموروثه الثقافي والتعايش مع متطلبات العصر بما يضمن له تنمية واقتصاداً مزدهراً بإذن الله، ويمكن بلدنا ليلعب دوره المطلوب منه محلياً وإقليمياً ودولياً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.