تعديلات وزارية يقرها البرلمان المصري    التحقيق يكشف وثائق تهدد مصالح الولايات لدى ترمب    النصر يقرر خوض تجربتين وديتين أمام العربي والرائد    3 ورش بقافلة عسير الإرشادية    مغادرة الدفعة الأخيرة من الحجاج    الاغتيالات الإيرانية تثير اعتراضات على عودة الاتفاق النووي    رئيسُ هيئة الترفيه يُطلقُ هويةَ «اليوم الوطني» ال92    آرسنال يتغلَّب على ليستر سيتي برباعية في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم    الاصابة تضرب لويس جوستافو قبل بداية الموسم الجديد    460 مرشحة بتعليم عسير    «تعليم مكة» تواصل خطة صيانة وتهيئة 933 مدرسة    انطلاق فعاليات المعسكر العلمي الصيفي للبنات بتعليم عسير    «فنون العمارة والتصميم»: فوز «خط الميثاق» بثلاث جوائز دولية    ارتفاع معروض البنزين إلى تسعة ملايين برميل يوميًا رغم انخفاض الطلب 6 %    أكثر من 2.2 مليون متر مربع حجم المساحة الخضراء بالخبر والزراعة مستمرة    القيادة تهنئ رئيس باكستان بذكرى الاستقلال    البحرية أبطال التايكوندو    انطلاق مناورات «الغضب العارم 22»    د. الربيعة يطمئن على سير تأمين وتسليم المساعدات السعودية    الحملات المشتركة: ضبط (14837) مخالفاً خلال أسبوع    صراع حقاني - آخوند.. الحركة تتآكل    محمية الملك عبدالعزيز توقع مذكرة تعاون مع الصمان الخضراء    «لمى الأهدل» تحصد ثلاث جوائز عالمية    برنامج «موهبة الصيفي» يواصل فعالياته في مكة المكرمة    سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية يزور مهرجان بريدة للتمور    طلب من الاتحاد قبل بداية الموسم الجديد    أنشيلوتي يعلن موعد اعتزاله    إدانة وافد بجريمة غسل أموال    مسيرة حكومية    لا مكان للإرهاب في المملكة    المملكة تسمح لحاملي التأشيرات بجميع أنواعها بأداء العمرة    الاثنين المقبل.. حظر صيد أسماك الكنعد لمدة شهرين    الحج والعمرة: يُسمح للمعتمرين باصطحاب أطفالهم    جمعية الثقافة والفنون بالدمام تنظم محاضرة بعنوان "شخصيات عالمية خلف الكاميرا"    مركز الملك سلمان للإغاثة ينفذ البرنامج التطوعي لمكافحة العمى والأمراض المسببة له في مدينة تحناوت بالمغرب    إعلان الدفعة الثالثة للمرشحين للقبول بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل    هطول أمطار رعدية على معظم مناطق المملكة    "المركز الوطني للأرصاد": أتربة مثارة على منطقة نجران    الكشف عن لائحة جديدة لتنظيم عمل المجلس التنسيقي لحجاج الداخل    اختتام ملتقى "غُداة السياحي للمكفوفين" بعسير    الكويت: ندعم إجراءات السعودية تجاه حفظ أمنها وسلامة شعبها    تسجيل 105 إصابات جديدة بكورونا    وكالة شؤون المسجد النبوي تنهي المرحلة الأولى لمشروع دار ضيافة الأطفال    كوريا الجنوبية تسجل أكثر من 124 ألف إصابة جديدة بكورونا    رصد فايروس في «مياه الصرف» بنيويورك    آل الشيخ: لن نتسامح مع نشر المناهج الضالة عبر أوساط الدعوة النسائية    انطلاق فعاليات المركز الصيفي للفتيات بمركز الأميرة نورة الاجتماعي بعنيزة    البنك الأهلي يتأهل لربع نهائي كأس مصر بالفوز على إنبي    الرضيمان الشمري يتبرع بكليته لشاب بمنطقة عسير    لا بأس أن تخطئ    فيروس جديد في الصين    إنفاذًا لتوجيه ولي العهد.. البياري يزور المنطقة الجنوبية    أمير القصيم يطلق مبادرة خراف النخيل بالشماسية    سمو أمير الرياض بالنيابة يستقبل مدير صندوق التنمية الزراعية بالمنطقة    سمو أمير الحدود الشمالية بالنيابة يلتقى مدير الشركة السعودية للكهرباء بالمنطقة    أمير مكة يعزي في وفاة الدكتورة عفاف فلمبان وصديقتها و3 غرقى آخرين    من زوّر تقرير لاعب المنتخب؟    وداعاً عبدالعزيز الحصيِّن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لقاء للناشرين ومشاركة سعودية مميزة في معرض القاهرة للكتاب
نشر في الرياض يوم 22 - 01 - 2006

انطلقت صباح السابع عشر من يناير الشرارة الافتتاحية لمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته ال38 التي تستمر حتى الثالث من فبراير المقبل، وقد افتتح الرئيس المصري محمد حسني مبارك المعرض، وتفقد بمصاحبة الدكتور ناصر الأنصاري رئيس الهيئة العامة للكتاب (الجهة المنظمة للمعرض) عدداً من أجنحة المعرض، ومنها جناح هيئة الكتاب، وجناح ألمانيا (ضيف شرف المعرض)، والجناح السعودي وأجنحة دول الإمارات وقطر وإيطاليا وفرنسا وإسبانيا والصين، كما زار عدداً من دور النشر، وأجنحة الوزارات وكبار الهيئات المصرية.
وقد فتح المعرض أبوابه صباح الأربعاء (18 من يناير) للناشرين فقط، على غرار معرض فرانكفورت الدولي، بهدف إتاحة الفرصة لتوقيع اتفاقيات تبادل النشر فيما بينهم.
وفتح المعرض يوم الخميس أبوابه للجمهور.
وتتنوع فعاليات البرنامج الثقافي السعودي؛ كما صرح محمد العقيل الملحق الثقافي السعودي بمصر؛ ما بين الندوات والمحاضرات والأمسيات الشعرية، فضلاً عن الخيمة الثقافية بما تتضمنه من معارض الحرمين الشريفين ومعرض فن العمارة المكية ومعرض الفنون التشكيلية والبيئية لمنطقة مكة المكرمة. ومن بين المحاضرات المزمع عقدها في البرنامج السعودي: «الحركة الأدبية في مكة المكرمة»، «الحياة الاجتماعية للمجتمع المكي»، «الحركة العلمية والثقافية في مكة المكرمة»، «الرحلات وأثرها في العالم الإسلامي»، وغيرها، في حين تدور المناقشات المحورية حول «حصاد الندوة العلمية الكبرى التي أقيمت بمناسبة اختيار مكة المكرمة عاصمة للثقافة الإسلامية».
وتشتمل ملامح المشاركة الألمانية؛ كما صرح يوهانس إيبرت مدير معهد جوته بمصر؛ على تقديم برنامج ثقافي كبير ومتنوع، فبجانب ما يزيد على 50 مشاركاً ألمانياً من مجالات الموسيقى والمسرح والفنون التشكيلية، يشارك كذلك حوالي 25 كاتباً ومثقفاً وناشراً ألمانياً في أكثر من 60 ندوة ومحفلاً ثقافياً. وتمثل القراءات التي يقوم بها كتاب عرب وألمان محوراً أساسياً، كما يناقش مثقفون وناشرون أمثال بيترا هاردت وإبراهيم المعلم ويوتا ليمباخ وتهاني الجبالي وأحمد كمال أبو المجد وجودرون كريمر وجمال الغيطاني وهارتموت فيندريش موضوعات الساعة في حلقات نقاش مثل: «دور النشر في إطار التفاعل الثقافي مع مجتمع العلم والمعرفة الدولي»، «سيدتان - قاضيتان بالمحكمة الدستورية»، و«العالم العربي في وسائل الإعلام الألمانية»، وغيرها.
ويمثل الأطفال والشباب مكاناً بارزاً في برنامج ضيف الشرف، فمعرض «ليس فقط لأعين الأطفال - رسوم كتب الأطفال المعاصرة في ألمانيا» يفتتح لأول مرة في القاهرة، كما تتوجه احتفالية «يومان ثقافيان للأطفال» و«صفحة الشباب على الإنترنت» توجهاً خاصاً للأطفال والشباب، وكذلك أيضاً فعاليات كرة القدم التي تقام تحت شعار «ألمانيا 2006 - لغة العالم - كرة القدم». كذلك يقوم فنانون ألمان ومتخصصون في العروض الأدائية وفريق الشارع الموسيقي تيتيرا ومسرح الألعاب النارية بالتواصل والتفاعل المباشر مع الجمهور المصري على أرض المعرض.
وتهدف المشاركة الألمانية إلى التأكيد على أن التبادل الثقافي هو أهم وسيلة لخلق الاحترام والثقة بين الثقافات المختلفة. ويشار إلى أن معرض القاهرة للكتاب في دورته ال38 يشارك فيه 623 ناشراً عربياً وأجنبياً من 32 دولة.
٭ وقد كان المتخصصون فقط في الطباعة والنشر هم الذين فتح لهم معرض القاهرة الدولي ال38 للكتاب أبوابه في يومه الثاني (18 من يناير)، وذلك في غياب الجمهور، في تقليد جديد على غرار ما يحدث في معرض فرانكفورت الدولي. وقد بدا «يوم المتخصصين» في المعرض (الذي يشارك فيه 623 ناشراً عربياً وأجنبياً من 32 دولة) هادئاً إلى حد كبير في ظل غياب الأنشطة والفعاليات الثقافية وحركة البيع والشراء، واهتمت دور النشر والهيئات في أجنحة المعرض المختلفة - وعلى رأسها جناح المملكة العربية السعودية الكبير - باستكمال استعداداتها لاستقبال الجمهور في اليوم التالي، في حين انعقد أكثر من لقاء بين كبار الناشرين وكبار الهيئات المشاركة في المعرض من مصر والعالم العربي وألمانيا (ضيف شرف المعرض) والعديد من الدول الأجنبية لعقد اتفاقيات ترجمة وتبادل للنشر وتعاون ثقافي.
وفي ظل الصيغة التطويرية الجديدة لمعرض القاهرة للكتاب، وفيما كان الناشرون يلتقون معاً في «يوم المتخصصين»..، بدا سور الأزبكية العتيق في معرض الكتاب متألقاً، معلناً صموده ضد رياح التغيير، وإن كانت إدارة المعرض قد خلعت عليه طابعاً جمالياً، وقامت بتجميع وحدات السور جنباً إلى جنباً، وتغطية أسقفها. والعجيب أن سور الأزبكية قد شهد رواجاً نوعياً في «يوم المتخصصين»، قبل فتح أبواب المعرض للجمهور!، حيث اهتم أغلبية من تمكنوا من دخول المعرض في هذا اليوم بالمرور على سور الأزبكية لاقتناء الكتب النفيسة والمراجع والدوريات والصحف والقواميس وغيرها بأسعار زهيدة! ويمثل هذا السور متنفساً حقيقياً لرواد المعرض في ظل ارتفاع أسعار الكتب بشكل ملحوظ في السنوات الماضية، فضلاً عن وجود كنوز من الكتب ضمن ما يحتويه السور، وربما يجهل البائع نفسه قيمة ما يمتلكه من كنوز معرفية!
وقد بدت في «يوم المتخصصين» بعض سمات التطوير التي وعد بها منظمو المعرض، وذلك في ظل احتراس أمني زائد منذ بداية المعرض وتفتيش جاد للزائرين وحقائبهم، ومن ملامح هذا التطوير انتشار الخرائط العامة واللافتات الإرشادية الحضارية التي تشير إلى قاعات المعرض وسراياه وصالاته المتعددة، كما قل إلى حد كبير الباعة المتجولون، وظهرت بعض الكافيتيريات والأكشاك الجديدة التي تقدم أطعمة ومشروبات شعبية مختلفة كحمص الشام والكشري والفول والفلافل المصرية والشامية. ويلاحظ من الوهلة الأولى أن النشر الإلكتروني يكاد يسيطر على المعرض هذا العام، خصوصاً ما يخص الموسوعات العلمية وأمهات الكتب والمراجع الدينية وكتب الأطفال التعليمية والتثقيفية، ويشهد المعرض عاماً بعد عام زيادة كبيرة في عدد المكتبات التي تقدم منشوراتها في كافة التخصصات على أسطوانات مدمجة تعبر عن لغة العصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.