المواطنون والمقيمون بمحافظة العلا يلتزمون بأمر منع التجول الكلي وسط جهود مكثفة للجهات الأمنية    “فرجت”: سداد مديونية 1024 مواطنًا ومقيمًا بقيمة تجاوزت 137 مليون ريال    4 حفلات غنائية افتراضية وبرنامجا ألعاب للترفيه في العيد    توضيح مهم من «توكلنا» بشأن تصريح التموين أثناء منع التجول الكلي    11907 بلاغات تستقبلها غرفة عمليات فرع هيئة الهلال الأحمر السعودي بمنطقة تبوك خلال شهر رمضان الماضي    مقطع متداول.. سيول جارفة تضرب «الحفياء» بمنطقة الباحة (فيديو)    2235 إصابة جديدة بكورونا في المملكة    أمانة الرياض تطلق فعاليات العيد    رئيس جامعة القصيم يهنئ طلبة السكن الجامعي بعيد الفطر    سمو الأمير فيصل بن خالد يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة عيد الفطر المبارك    الأمين العام لمجلس التعاون نستذكر بمناسبة مرور 39 عاماً على تأسيس المجلس بالإجلال والعرفان الآباء القادة المؤسسين لهذا الصرح المبارك    لقاء ليفربول يتسبب في وفاة 41 شخصا    الهلال يمنح خريبين الفرصة الأخيرة    محافظ خميس مشيط يعايد رجال الأمن ومنسوبي الصحة    مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل تقديم المساعدات الدولية    مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل تنفيذ مشروع المياه والإصحاح البيئي في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم 55 طناً من التمور لجمهورية سيراليون    أمير الشرقية ونائبه يهنئون القطاعات الأمنية وأبطال الصحة والمرضى بعيد الفطر    نائب رئيس مجلس الشورى : عيد الفطر المبارك يتزامن مع نجاح باهر لجهود القيادة في مواجهة تداعيات كورونا الصحية والاقتصادية    سمو أمير جازان يلتقي رئيس جامعة جازان عن بعد    دورات لحفظ القرآن الكريم عن بعد بالمسجد النبوي الأحد المقبل    محمد بن عبدالعزيز يعايد المرضى المنومين والكوادر الطبية والإدارية بجازان    1751 إصابة حديدة بفيروس كورونا في قطر.. والإجمالي 35076    فيصل بن سلمان يطمئن على صحة مدير الدوريات الأمنية    "الأرصاد" : سحب رعدية على منطقة جازان    اليابان: رفع الحظر في طوكيو وإنهاء الطوارئ في عموم البلاد بسبب كورونا    مؤشر الأسهم اليابانية يغلق على ارتفاع    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيسة جورجيا بذكرى الاستقلال    أمير المدينة المنورة يُهنئ مشايخ وأئمة المسجد النبوي بعيد الفطر    ارتفاع حصيلة الإصابات بفيروس كورونا في السودان إلى 3820 حالة    ولي العهد لمنسوبي وزارة الدفاع: يؤلمني في هذا العيد أنه يوم فرح ولم أستطع أن أكون بينكم هذا اليوم    80 في المئة من مصانع السيارات في العالم عادت للعمل    حالة الطقس المتوقعة اليوم الاثنين    خادم الحرمين : نرى الأمل في قادم أيامنا متحلين بالعزم والإيجابية .. وكل عام وأنتم بخير    أبها: وفاة رجل وامراة وطفلة بانجراف مركبة في وادي باغش    الموارد البشرية تتفاعل مع دموع حارس أحد الأسواق: أخذنا الإفادات وضبط المخالفة بحق المنشأة    11 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الصين    الشيخ السديس: لمسنا نماذج مشرفة من البذل والعطاء والدعم الظاهر لقرارات الدولة والتزامها وخدمة الناس            الرئيس الأمريكي    جانب من أعمال بلدية الرس في تجميل المباني            لأول مرة خلال 34 عاماً.. «الجسر» خالٍ من العابرين في عيد الفطر    بيل بوغبا.. حكاية لاعب عبقري منذ الطفولة    «فيفا».. لا تمديد لعقود اللاعبين دون اتفاق    سرقتها الجائحة.. «كشخة العيد» في مهب الريح    لماذا عادت مفاوضات سد النهضة بعد تجميد 4 أشهر ؟    بعد اعتراف طهران.. كييف تتمسك بمحاسبة مسقطي الطائرة    الوحدة والشباب مع من؟    «الموارد البشرية»: تم الوقوف على عمل أحد حراس الأمن تحت أشعة الشمس وضبط المخالفة بحق المنشأة    الحصار.. جناية البشرية على نفسها    عيد إيلاف    الشيخ عبدالكريم الخضير يوضح ضوابط صيام الست من شوال    الشملي تحتفل بالعيد افتراضياً.. والمحافظ يشيد بوعي الأهالي    «من دروس هذا البلاء».. لفتة جميلة في خطبة الشيخ «بن حميد» (فيديو)    فنون أبها تحيي ثاني العيد بالشعر و الطرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسباب تعثر المشاريع التنموية
وخزات قلب

تتردد هذه الأيام انتقادات حادة بسبب تعثر بعض المشاريع وسوء التنفيذ، وأطلقت هيئة مكافحة الفساد تصريحات عديدة حول هذا الموضوع، يستنتج منها وصول الهيئة إلى بعض أسباب تأخر المشاريع، وتدندن حول معالجتها، دون أن نرى أو نسمع عن كيفية المعالجة وإمكانية استئصال أسباب التقصير، ويظهر أن تعثر المشاريع أصبح ظاهرة ويخشى من استفحالها.
فبالأمس القريب لم يُسمع عن مشاريع تنموية نُفِّذت بمليارات إلا نادرًا، لأن لغة المليارات غير مألوفة، ومع ذلك يكون التنفيذ مقبولًا إلى حد كبير، واليوم أصبحت لغة المليارات تتكرر حتى في بعض الأجهزة الخدمية الصغيرة، بل تكلفة بعض المنشآت الفرعية تتجاوز المليارات.. بينما المنتج لا يتناسب مع هذه الأرقام أو تلك، ولا يرى المتابع أو المراقب لآخر العام المالي ما يدل على "تطور ما" في "جهة ما" يأنُّ المستهدفون بالخدمة فيها من عدم تطويرها.
ويتساءل البعض: أين ذهبت هذه المليارات التي خُصِّصت لتطوير الخدمة في هذا الجهاز أو ذاك، وما نُفِّذ فيها من تحسينات لا يتناسب مع حجم ما اعتُمِدَ لها من الأموال.
فماذا ستعمل هيئة مكافحة الفساد أمام هذه الظاهرة، ولن تكون نتائج تدخلها حاسمًا لتشعب الأسباب التي حالت دون الحصول على نتائج ترقى إلى المأمول من هذا المشروع أو ذاك، لتداخل خطوط العملية، التي منها ضعف مواصفات المشروع، ونظام المشتريات الذي يرفض إرساء المشاريع على أقل عطاء، وجواز تنفيذ المشاريع من الباطن، وسوء المتابعة أو عدمها، وضعف الإشراف، والاعتماد على أيدٍ غير سعودية، بالإضافة إلى ضعف وخز الضمير عند البعض إن لم يكن انعدامه، قد يكون من الأسباب أيضًا عدم قدرة الجهاز على تنفيذ المشاريع الضخمة، ولا يملك القائمون عليها ملكة الوضوح والصراحة ليقولوا لمن يهمه الأمر أن هذه المشاريع أكبر من إمكاناتهم، ليدعموا من مؤسسات متخصصة لتنفيذ المشاريع بصورة سليمة، فأمام هذه التداخلات لابد من وضع حلول جذرية للاستفادة من الأموال الكبيرة التي توفرها الدولة لخدمة المواطن، ورقي الوطن كل عام، ولا يظهر على سطح الخدمة إلا القليل في بعض الجهات الخدمية، وتبقى الشكوى من سوء الأداء تراوح في محلها، ما لم نعد النظر في نظام المشتريات، ونركز على الجودة في الأداء، ونستحث أبناء الأجهزة من المواطنين لاستشعار المسؤولية الوطنية، ونضعهم في دائرة التنفيذ بدلًا من الاعتماد على الغير في الميدان.. والله المستعان.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.