ضبط أكثر من 27 ألف مخالفة للتدابير الوقائية من فيروس كورونا خلال أسبوع    العقاري يدعو ملاك 12 ألف شقة سكنية لتحديث بياناتهم    أمين منطقة نجران يتفقد عدداً من المحال التجارية بالمنطقة للتأكد من تطبيق الإجراءات الاحترازية    إعادة فتح "جبل الكر" بالهدا بعد إغلاقه احترازيًّا    مكتبة الملك عبدالعزيز العامة تبتكر الموروث لاستشراف المستقبل في يوم التراث العالمي    أمانة «كبار العلماء» تحث الجميع للمساهمة في الحملة الوطنية للعمل الخيري عبر «منصة إحسان»    الأردن تسجل 2507 إصابات جديدة بفيروس كورونا    الصحة : لقاح كورونا بدون انتظار أو حجز موعد لمن هم فوق ال75 عامًا    مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل توزيع السلال الغذائية الرمضانية للاجئين السوريين والفلسطينيين والأسر اللبنانية الأشد حاجة في لبنان    جمعية البر بمركز ابن شريم بالحدود الشمالية توزع 500 وجبة إفطار لمستفيديها    "المطلق": يجوز إخراج الزكاة لمساعدة ذوي الإعاقة على الزواج    عشرات المستوطنين اليهود يقتحمون الأقصى وسلطات الاحتلال تستدعي مدير المسجد    الأمين العام لمسابقة القرآن الكريم المحلية والدولية يرفع الشكر للقيادة الرشيدة بمناسبة نجاح التصفيات النهائية "افتراضياً" وتميزها    فوز النصر يضغط الهلال والأهلي    "دارة الملك عبدالعزيز": بدء خط المصحف والأربعين النووية بأيادٍ وطنية    الخارجية الفلسطينية : تفشي إرهاب المستوطنين يعكس تخاذل المجتمع الدولي في توفير الحماية لأبناء شعبنا    روسيا تعتقل قنصل أوكرانيا في سان بطرسبرغ "متلبسا بتلقي معلومات سرية"    الداخلية: ارتفاع إصابات كورونا قد يؤدي لإجراءات عزل    «هدف»: دعم 50% من الأجر عند التوظيف في المنشأة الصناعية    سكني": أكثر من 21 ألف أسرة استفادت من خيار البناء الذاتي خلال الربع الأول 2021    هزتان أرضيتان في الكويت تزامناً مع زلزال إيران    القوات الخاصة للأمن البيئي توقف 37 مخالفًا لنظام البيئة    هواتف إرشادية لاستقبال استفسارات الطلبة بالرياض    سمو الأمير فيصل بن مشعل يتسلم التقرير السنوي لأعمال فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالقصيم    أهم 5 مواقع أثرية في المملكة.. تعرف عليها    الحكومة اليمنية: مليشيا الحوثي تستغل الملف الإنساني لتحقيق مكاسب سياسية ومادية    هل تؤثر المضمضة على صحة الصيام؟.. «المصلح» يوضح (فيديو)    السفير الصيني بالمملكة يوثق زيارته لبيت البيعة ومسجد الشيخ أبو بكر بالأحساء    مصرف الراجحي يتبرع بسبعة ملايين ريال للحملة الوطنية لدعم العمل الخيري عبر منصة "احسان"    الهلال الأحمر: 484 حالة اسعافية فى 5 أيام من شهر رمضان    ارتفاع عدد الجرعات المُعطاة من لقاح كورونا في المملكة ل 6.9 مليون جرعة    ضبط 13 شخصًا لمخالفتهم تعليمات العزل والحجر بعد ثبوت إصابتهم ب"كورونا"    بالصور.. أمير المدينة المنورة يُدشن مشروع "العينيّة وسوق سويقة"    بالفيديو.. أمين لجنة مكافحة "كورونا": موعد فتح الرحلات الدولية لم يتغير.. والمفاجآت واردة    ورحلت الابتسامة!!!    رحمك الله عمي حسن    نعم الخاتمة يا أبا سعد وإنا على فراقك لمحزونون    «الفقه الإسلامي»: يجوز أخذ اللقاحات نهار رمضان    الاتفاق يؤزم موقف الوحدة.. ضمك يجبر الفتح على التعادل    القيادة تهنئ رئيس جيبوتي بفوزه بولاية خامسة    الاتحاد في إجازة ومدربه مستاء من التعادل مع الباطن    جنة الخلد مثواك    رسالة ميتريتا لجماهير الأهلي    العفالق يفجرها: لا مشكلة مع رئيس ضمك !    صحة الرياض: فيديو حصول مواطن على إبرة اللقاح خارج الجسم قديم    قيادي يمني: بيان مجلس الأمن «حبر على ورق»    سفير خادم الحرمين لدى تونس يقيم مأدبة إفطار رمضاني    رئاسة المسجد النبوي تكثف جهودها لإزالة آثار الأمطار    الملكة إليزابيث تودع جثمان زوجها وحيدة    ريجيكامب: الأهلي ينتظره مستقبل أفضل        سفير خادم الحرمين الشريفين لدى تونس يقيم مأدبة إفطار رمضاني    "ممنوع التجوّل" يواصل التكرار ويعود بالقصبي ل"طاش"        الكوميديا السعودية تفرض حضورها في الماراثون الموسمي    أمير نجران يدعو لدعم إحسان    ميسي ورفاقه يخطفون «كأس الملك» في 12 دقيقة    بريطانيا تسلم أحد "أباطرة" الألماس إلى الهندmeta itemprop="headtitle" content="بريطانيا تسلم أحد "أباطرة" الألماس إلى الهند"/    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجريمة الكبرى
نشر في المدينة يوم 07 - 01 - 2011

لا شك أن محاولة البعض ممن انحازوا إلى حزب الشيطان تغيير صورة الإسلام وتشويه معالمه الإنسانية التي تدعو إلى التسامح والتعايش والاعتدال والبعد عن المغالاة والتشدد والتطرف ، وتصويره على غير حقيقته ظلمًا وافتراءً بأنه الدين الذي تستباح فيه دماء المستأمنين هو جريمة كبرى وظلم عظيم ، فيكفي الاستدلال على افتراءهم وضلالهم أن أحد أهم مبادئ الإسلام الحنيف أن من قتل نفسًا بغير نفس أو عاث فسادًا في الأرض فكأنما قتل الناس جميعًا ، وهو ما يعني أن هدر دم إنسان برىء أيا كان جنسه أو دينه أو ملته جريمة كبرى لا يعادلها جريمة في الإسلام ، ولا يمكن تبريرها بأي حال من الأحوال ، فهذا المبدأ يعني بوضوح أن القتلة والمفسدين هم أعداء الله وأعداء الإنسانية وأعداء السلام الذي هو اسم من أسماء الله الحسنى ، وأنه لا يمكن استيعابهم في المجتمع لأنهم أناس غير أسوياء كل همهم إشعال حرائق الفتن وإحداث الشرخ في وحدة الأوطان وزعزعة أمنها واستقرارها .
لقد أصبح من الواضح في ضوء الجريمة التي ارتكبت ليلة أحد الأعياد المسيحية أمام كنيسة القديسين في الاسكندرية وغيرها من الجرائم التي لا تزال ترتكب في العراق وغير العراق باسم الدين والدين منها براء أن الهدف النهائي من تلك الجرائم هو تحويل المجتمعات الاسلامية إلى ساحات لترويج الفتن والانقسام وإشعال الضغائن والأحقاد بين أبناء البلد الواحد بما يخدم مصالح وأهداف أعداء الإسلام ، وإعطائهم الفرص والمبررات لشن المزيد من الحروب وحملات الكراهية ضد الإسلام وأمته واستهداف الجاليات الإسلامية عبر العالم واضطهادها .
محاولة هذه الأنفس المريضة توظيف الدين الإسلامي الحنيف لخدمة أغراضهم الشخصية وإشباع هوايتهم الدموية ورغباتهم الآثمة في سفك دماء المسلمين وغير المسلمين هو بلا شك محاولة دنيئة وظلم عظيم لابد من التصدي له بحزم وعزم والعمل على استئصاله بلا هوادة من كافة مجتمعاتنا العربية والإسلامية وتوقيع أقصى العقوبات على مرتكبيه امتثالاً للأمر الإلهي: «»إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.