لماذاالتويجري؟    الجبير: أهداف «التجارة العالمية» تتسق مع رؤية السعودية للاقتصاد العالمي    لغة الجسد    شرعنة «المثلية».. من العثمانيين إلى الإخوان    عيون لا تنام    كن من الشاكرين    تدشين خطة موسم الحج.. تستهدف أعلى الإجراءات الاحترازية والوقائية    تضحيات «أبطال الصحة» مقدرة    مركز الملك سلمان يواصل مساعدة المحتاجين واللاجئين    العثيمين يطالب ميانمار بوقف الانتهاكات ضد الروهينجيا    بانيغا يقود إشبيلية للفوز على بلباو والتمسك بالمركز الرابع    ولي العهد يطمئن على صحة الرئيس البرازيلي    الفيفا يتولى مسؤولية تشغيل ال (VAR) في العالم    التقاعد تطلق خدمتي العدول عن ضم حكومي وتبادل المنافع    «التجارة» و«هيئة السوق المالية» تستطلعان آراء المهتمين والعموم حيال مشروع نظام الشركات الجديد    الغامدي يحتفي بحفيدته شدن    «الهيئة الملكية» تفتح لشباب «العلا» أبواب الابتعاث للتأهيل بأفضل الجامعات العالمية    المملكة: جائحة كورونا أعادت ترتيب أولويات العالم    أمير نجران: المملكة الأنموذج الأسمى لحقوق الإنسان    «حساب المواطن» يوضح الإجراءات المطلوبة حال عدم وصول الدعم لمستحقيه    تقنية الفيديو يجب أن تنهي الجدل    الكاظمي والتحدي لاستعادة هيبة الدولة في العراق    «الشورى» يطلع على الإجراءات الوقائية في الحج    اكذب اكذب حتى يصدقك الناس !    شباب الجوف يكافحون فيروس كورونا ب350 متطوعا    350 برنامجا تدريبيا لتطوير الأداء المهني للمعلمين    24 حصة للمعلم و18 للخبير واستكمال النصاب بأقرب مدرسة    التعلّم المدمج.. لماذا التردد ؟!    صلاح الحاكم وقوام الأمور!    جامعة الأميرة نورة و"الأولمبياد الخاص" يتفقان على التعاون المثمر    دينا أمين رئيسا تنفيذيا لهيئة الفنون البصرية    لا حياة بلا طموح.. !    حديقة الغروب    بعد غياب.. «سلطان الطرب» يعود عبر «مكملين معاكم»    أيها القارئ المواظب.. هل أنا كاتب؟!    مكتب العمل: دعوة مستجابة!    الفيصل يراكم    مدير الأمن العام: الالتزام بالتدابير الوقائية للحد من كورونا في الحج    الضرورات ست لا خمساً    ماذا اقترح متخصص بشأن طالبي الخلع والطلاق؟    رئاسة شؤون الحرمين تدشن حملة "خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا 8"    تحريض وابتزاز    الإجراء الذي سيوقف ويمنع كل الأوبئة    إمارة مكة: «الصحة» تغلق مركز تسوق شهير بعد رصد إصابات «كورونا» بين موظفيه    الهلال يواصل تدريباته ومتعب المفرج يبدأ برنامجاً تأهيلياً بعد عودته    «التحالف» يعلن استهداف وتدمير زورقين مفخخين للميليشيات الحوثية (فيديو)    10 أطعمة شائعة يوصى بها لصحة جيدة    مبيعات الأسمنت تسجل 4.7 مليون طن بزيادة 86 %    المملكة تدعو لاستعادة تدفقات رأس المال للأسواق الناشئة والدول النامية    جمعية رعاية لمرضى السرطان بنجران تدشن موقعها الإلكتروني    أمير نجران: المملكة الأنموذج الأسمى لحقوق الإنسان    فتح باب القبول بجامعة #بيشة للعام الجامعي 1442ه الاثنين المقبل    إنشاء استوديوهات افتراضية داخل وزارة التعليم للترافع أمام المحاكم    وسام #الملك_عبد_العزيز من الدرجة الثالثة يمنح للشهيد بن منيع    النيابة العامة تتوعد أصحاب الشيكات بدون رصيد بالسجن والغرامة الفادحة    أمير المدينة المنورة يدشِّن مستشفى متكاملاً تم تنفيذه خلال 59 يومًا    اعتماد تشكيل مجلس إدارة الجمعية السعودية للإدارة الصحية    12 مليون ريال لمشروع «تعاطف» في الباحة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شيخون يصدم الجمهور بحذاء وشاش وماكينة فشار
نشر في المدينة يوم 14 - 04 - 2010


تحوّل معرض “إبداعات سعودية معاصرة” من معرض يحتفي بالتطور التشكيلي بالمملكة إلى بينالي مصغر يعرض لوحات 24 فنانًا سعوديًا في قصر الفنون بدار الأوبرا المصرية، حملت بعضها صدمة للجمهور والنقّاد، وأكدت عند البعض الآخر أهمية التجربة التشكيلية السعودية التي تستلهم روح الحضارة العربية وتصوغها تشكيليًا بلوحات إبداعية. وشكّل المعرض الذي نظمه أتيليه جدة بالتعاون مع قطاع الفنون التشكيلية بالقاهرة مساحة متألقة تمثّل جزءًا من المشهد التشكيلي السعودي وتعكس تطور الإبداع بالمملكة الذي استلهم مدارس الفن الحديث انطلاقًا من روح الموروثات التراثية البصرية، وتعكس التجربة التجريدية مع التعبيرية والتعبيرية التشخيصية والتعبيرية الحروفية وفن “البوب آرت” مع الفن المفاهيمي متمثلًا في التجهيز في الفراغ. تنوّع لوحات واتجاهات المعرض جعل محسن شعلان رئيس قطاع الفنون التشكيلية المصرية يصدر قرارًا بإيفاد لجنة بينالي القاهرة الدولي لمتابعة المعرض السعودي وتحديد الأعمال المرشحة للاشتراك في الدورة المقبلة، ووصف المعرض بأنه أشبه بالبينالي لوجود أعمال تستحق الثناء والتواجد مع معارض دولية، وهو الأمر الذي اتفق معه فيه هشام قنديل مدير أتيليه جدة بقوله: “المعرض خرج من كونه احتفاء بالتجربة التشكيلية السعودية وتحوّل إلى بينالي مصغر، وساعد على ذلك أسلوب العرض في قصر الفنون، الذي ساهم في إبراز الأعمال وكأنها معرض شخصي وليست معرضًا واحدًا يشترك فيه 24 فنانًا وكأن المعرض تأريخ مصغر للحركة التشكيلية بالمملكة. وأبدى قنديل سعادته بالاستقبال النقدي للمعرض وانبهار النقّاد وجمهور المعرض بالتطور المذهل في الحركة التشكيلية بالمملكة –على حد وصفه– وقال “قدمنا خلال المعرض مراحل تطور الفن التشكيلي السعودي بمشاركة فنانين من أجيال مختلفة، ولم تكن هناك أي مجاملة في اختيار الفنانين المشاركين أو طريقة العرض، وهناك فنانون كبار كان من المقرر مشاركتهم معنا، ومنعتهم ظروفهم الخاصة مثل أحمد ماطر وسمير الدهان وزمان جاسم. صدمة شيخون في بداية المعرض يتعرض الجمهور لصدمة معرفية تجعله يقف متأملًا في أعمال الفنان بكر شيخون حيث قدم أربعة أعمال “تجهيز في الفراغ” تنتمي إلى تيار ما بعد الحداثة وفضّل شيخون تسميتها –ما بعد اللوحة– ويقدم في تشكيل “الكرسي والبيضة” ثنائية طريفة بين إيقاع هندسي ساكن متمثل في كرسي معدني رمادي بوسادة خفيفة وبين شكل عضوي، ويضع التشكيل بإمكانية الرؤية من أربع زوايا بدرجات ميل مختلفة، قيمة التشكيل تكمن في الحوارية بين صرامة الشكل الهندسي للكرسي وبين الانسياب الناعم للبيضة مع تناغم الأحجام وقد أصبحت بديلًا للإنسان بتنوع وثراء في الألوان بين الأبيض والأحمر والرمادى.. وكانت هناك نفس الصدمة في ماكينة الفشار. ورفض بكر شيخون فكرة عمل آخر لشيخون تعمده صدمة الجمهور من خلال أعماله مؤكدًا أن فكرته تنبع من أعمال العقل في العمل التشكيلي وعدم تقديم معنى جاهز في اللوحة بالعناصر اللونية، وقال ل “الأربعاء”: في مراحل سابقة كان التأثر التشكيلي مرتبط بالمشهد البصري، لذلك عندما بدأت الرسم كنت متأثرًا بمباني أحياء جدة القديمة والوجوه النسائية، الآن اللوحات اللونية التي لها علاقة بالحاسة البصرية للمشاهد قل اهتمامى بها، وأهتم الآن بأعمال ما بعد اللوحة وقد ينسبها النقاد إلي تيار ما بعد الحداثة ولكني أفضل تسميتها بما بعد اللوحة؛ لأنها غير موجهة لحاسة البصر وإنما لشبكة المخ فتقحم المشاهد في العمل وتجعله مشاركًا في فك رموزه بسهولة، على عكس الأعمال الحداثية والتجريدية التي تحتاج إلى تنظير أعمال ما بعد اللوحة تتفاعل مع جميع فئات الجمهور ولا تحتاج إلى نقد أكاديمي لتفنيد مقصد الفنان من اللوحة. وردًا على سؤال “الأربعاء” حول ردود أفعال الجمهور بشأن فكرة الفنان في عملية “الكرسي والبيضة”، و“الحذاء والشاشة المكسورة”، واحتمالية وجود إسقاط سياسي على البيضة أو ارتباط الشاشة بحذاء الصحفي العراقي منتصر الزيدي قال شيخون: “الأصل في الفن أن الفنان لا يمارس وصاية على المشاهد ويترك تحليل المضمون حسب رؤية المتلقي للعمل، ومن الممكن أن يتم تفسير العمل على أكثر من مستوى باختلاف المشاهد له، وفي عمل الحذاء والشاشة المكسورة صممته قبل واقعة حذاء منتصر الزيدي، وفي العموم فكرة العمل بالنسبة لى تنفيس عن الغضب، مثلما يعبر المتابع لمباراة كرة قدم عن غضبه من تصرف لاعب ما فيكون لسان حاله أنه يريد أن أكسر التلفاز. ويضيف شيخون: فكرة اللوحة لم تعد ترتبط لدي بمظاهر الجمال، بعد أن مللت من الحديث عن الفن وفي يوم كنت أقرأ مقالًا سياسيًّا بجريدة وبالصدفة جاء أسفله عن الفن التشكيلي ومن هنا جاءت لي فكرة العمل “مقطع طولي من جريدة يومية” بأن وضعت المقال الفني بالأسفل وقابل للدعس والمقال السياسي بالأعلى يتصدر المشهد. التجريدية السعودية: ويقول الناقد المصري الدكتور صلاح بيصار في رؤية نقدية للمعرض: تبدو أعمال فهد الحجيلان بلغة تعبيرية خاصة تنتمي إلى التعبيرية التي تتميز بالبناء اللوني الكثيف والمسكون بطاقة داخلية على وجه التحديد في بؤرة اللوحة من الداخل حيث يبدو الفضاء التصويري هادئًا في ألوان رمادية مضيئة ينبثق إلى تركيبات لونية متناغمة من البنيات والأحمر والبنفسجي فتتحوّل اللوحة من فرط الحركة والحيوية إلى ما يشبه الموجات بين الصخب والهدوء وبين الانفعال والسكون الحالم. وتشكل أعمال الفنان عبدالله حماس نسقًا خاصًّا في الفن التجريدي وهى أعمال تتنوّع في اتجاهات شتى بإحساسه وأسلوبه الفني فبعضها لا يخلو من ملامح تشخيصية تجمع بين التلخيص الشديد الذي يقترب من التجريد، وفي عذوبة في اللمسة يلجأ حماس وبألوان مشرقة إلى الإيجاز مصوّرًا دنيا من البيوت ذات الفتحات في خطوط مستقيمة تتخللها مساحات من الخضرة المشرقة بالتفاؤل، كل هذا ينعكس على المياه في شفافية شديدة تغسل النفس من هموم الحياة الضاغطة. ويلجأ في لوحات أخرى إلى الإيقاع الهندسي فتتحوّل اللوحة إلى مجموعة من الوحدات المربعة يجمع فيها ما بين الوحدات الهندسية الخالصة التي تبدو في هيئة مدائن وأهلة وشموس ويمزج من خلالها التجريد برموز من التراث مؤكدًا على خصوصية أعماله التي تنتمي إلى الإيقاع الشرقي. تعبيرية الصبان وإدريس ويستطرد صلاح بيصار في تحليل لوحات التشكيليين السعوديين قائلًا: تمتد أعمال عبدالله إدريس بين التعبيرية والتجريدية التعبيرية ففي بعض الأعمال يأخذنا إلى عالم من الأقنعة تبدو فيه اللوحة مجموعة من التقسيمات الهندسية في شرائح طولية متجاورة كل شريحة مسكونة بقناع إنساني.. وجوه غارقة في الدهشة بالأحمر الدافئ والأزرق البارد ووجوه مسكونة بصفرة الذبول بمسحة من أزمنة سحيقة وربما وجوه لبشر يعيشون بيننا، وفي لوحات أخرى يستلهم من روح العمارة البيئية في اللون والتكوين وإيقاعات جديدة حيث تبدو اللوحة مجموعة من السطوح الغنية بالملامس والتركيبات اللونية مسكونة بسحر الزمن في نسيج من النغم بمجاميع لونية رصينة من البنيات الدافئة والأسود المشوب بالبنفسجي والأصفر وهي أشبه بجدران قد توهجت من فرط الاحتراق. ويتنوع الاتجاه التعبيري في أعمال الفنان طه الصبان فيجمع بين التجريد والتشخيص وبين السطوح الهندسية التي تشكل أرابيسك من البنايات وبين الشخوص الإنسانية ويشكل هذا التوحد في إيقاعات متغيرة من حالة إلى حالة وقد يسود المسطح اللوني الفضاء التصويري وتبزغ على السطح بعض الوجوه في حالة لونية واحدة لكن تتعدد فيها الدرجات. وتجمع أعمال الفنان فهد خليف بين الإيقاع الهندسي والإيقاع التعبيري الذي يبوح بملامح تشخيصية كما في تشكيلاته ذات الطابع الأرابيسكي التي تتوحّد بثلاثية من وجوه لرجل وامرأة مع طائر أسطوري.. كل هذا في تقسيمات هندسية أقرب إلى الوحدات المربعة. تشكيل نسائي أما الفنانة شاليمار شربتلي فتنتقل في أعمالها إلى عالم تعبيري شديد الطرافة.. دنيا من الأجنة والمذنبات بمعالجات زخرفية.. يسودها الدوائر والكريات سابحة في أجواء لونية ونقوش، فتلجأ إلى التحديدات بحركة من الخطوط تنساب بحيوية شديدة. وأضافت الفنانة علا حجازى إيقاعًا جديدًا بأعمالها باستخدامها الحرف العربي بغنائية تعبيرية مزجت فيها بين التشخيصية والحروفية بلغة تشكيلية خاصة وألوان دافئة، حولت اللوحة إلى ما يشبه المخطوطة القديمة مستخدمة إيقاعًا يذكرنا بالتصوير النسجي فتبدو اللوحة في بعض الأحيان مجموعة من الوحدات الهندسية المنفصلة يمثل كل منها حالة بصرية منفصلة بذاتها تمتد بين الحروفية إلى التشخيص التعبيري إلى الإيقاع الهندسي الخالص. في إطار الوحدة والتعدد وفي نغمات لونية بديعة أشبه بالسحر الصوفي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.