لا وساطة في «الفرنشايز» إلا برخصة.. وسجل لقيد الوسطاء    مناورات رباعية للمظلات والقوات الخاصة السعودية    «نزيف جماعي» يضرب «إخوان تونس»    السياسة الخارجية السعودية في أبهى صورها    خادم الحرمين يهنئ رئيس اليمن بذكرى 26 سبتمبر    وزير الخارجية يستعرض القضايا الإقليمية مع قطر وكولومبيا    التحقيق مع 9995 امرأة خالفن أنظمة الإقامة والعمل والحدود    لجنة شورية تدرس القيمة المضافة الناتجة عن سلسلة إمدادات الطاقة    4 محطات كهربائية لخدمة المسجد الحرام    انخفاض في حالات كورونا.. المصابون:39    الرائد يرفض الخسارة ويقتنص نقطة ثمينة أمام الفيصلي        آل الشيخ يعلن تفاصيل موسم الرياض في مؤتمر صحافي    دخول 205 آلاف سعودية لسوق العمل في 5 سنوات    بلادنا والسدود المائية!    عودة بعض الأدوار لأصحابها    الوطن.. مشهد الجمال    وطن يسكننا ونسكنه..    اليوم الوطني.. تطور المعنى    باكستان والهند تتبادلان اتهامات بالتطرف أمام الأمم المتحدة    الحكومة العراقية: التطبيع مرفوض دستوريا وسياسيا وقانونيا            راية بلون أخضر    صورة نادرة للملك سلمان مع نجله الأمير عبد العزيز في طفولته            مبارك    خسارة حامل اللقب أتلتيكو مدريد أمام متذيل الترتيب ألافيس    بيليه قطع «خطوات عدة» في مرحلة التعافي        كلمة مدير عام البيئة والمياه والزراعة بمنطقة نجران بمناسبة اليوم الوطني    "شرطة مكة": الجهات الأمنية بمحافظة الطائف تضبط مواطنًا تحرش بفتاة في مكان عام    السجن سنتين وغرامة 100 ألف ريال ل «المتحرشين»    غرامات مالية لتوقيف الشاحنات والصهاريج داخل الأحياء    المنهالي يمزج «العيّالة» الإماراتية بالعرضة السعودية    سمو أمير منطقة عسير يرعى حفل قطاعات التعليم باليوم الوطني 91    «الإيسيسكو» تدعو لحماية التراث الثقافي في العالم الإسلامي                تأملات مختارة لعبدالله باجبير    نشر الضياء في يوميات الخجل والحياء                بروفيسور: إنتاج مركبات دوائية عالية الكفاءة من زمزم    الحوامل الحاصلات على لقاح كورونا ينقلن المناعة للجنين    آل ذهبان.. طريقة مبتكرة لإنتاج حمض اللاكتيك    «التعليم» تنشر جداول الحصص الدراسية من الأسبوع الخامس لجميع المراحل    أدبي الطائف يدشن كتابا عن الرؤية للباحث ابن معمر    عازفة جازان تحاكي أمواج الحد بأنغام الوطن    بالفيديو..سيدة تقدم الورود لرجال الأمن خلال اليوم الوطني    فلكية جدة: «القمر» يقترن بالثريا في سماء السعودية.. الليلة    وكيل إمارة عسير يرعي مساء اليوم الحفل الثقافي بمركز الثبيت    مستشار الأمن القومي الأمريكي في السعودية الاثنين المقبل    هطول أمطار رعدية في جازان والباحة ومكة المكرمة    ( تكفون لايهبط النادي ؟؟)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من وحي عرفة
نشر في المدينة يوم 28 - 07 - 2021

عشنا الأسبوع الماضي يوم عرفة: ياله من حدث. وفود من المسلمين من كل أنحاء المملكة مجتمعون على صعيد واحد، يلفهم رداء واحد، ويجمع بينهم نداء واحد: «لبيك اللهم لبيك» لا يتميز بعضهم عن بعض في ملبس أو زخرف بل قد اتشحوا جميعاً بوشاح أبيض. ولا يرفع بعضهم فوق بعض درجات اليوم إلا العمل الصالح والسجل الإيماني، وصدق النية في التوجه إلى الله تعالى وحده ونبذ كل الخلافات الدنيوية والمشاغل الحياتية.
ياله من يوم لم تشهد البشرية منذ أن خلق الله الأرض ومن عليها وما عليها يوماً مثله في أي ديانة سماوية أخرى. إذ كم هو عظيم أن يفد الناس من كل لون حتى لو كانوا من الداخل، ليجتمعوا معاً في يوم واحد ليشهدوا منافع لهم. وما كان ليجمعهم شأن آخر ديني أو دنيوي. ولعل جمع المسلمين في صعيد واحد وفي وقت واحد شأن إسلامي عام تراه متجلياً في شعائر شتى. فإن يكن يوم عرفة أبرز الأيام التي تجمع المسلمين جميعاً، فإن هنالك أياماً أخرى على مدار العام يجتمع فيها المسلمون، ولا تؤدى شعائرها إلا بالاجتماع. ومن ذلك بالطبع صلاة الجمعة التي لا تقوم في بعض المذاهب إلا بأربعين من المصلين.
وفي هذه الشعيرة الإسلامية الكبيرة يجتمع كل المسلمين ليستمعوا إلى الإمام في وقت واحد منصتين صامتين. ولا يوجد محفل إنساني آخر عرفته البشرية يلزم فيه اجتماع الناس في يوم معين من كل أسبوع ويلزمهم فيه أن يستمعوا إلى خطيب أو متحدث دون أن يقاطعوه أو ينشغلوا عنه بحديث جانبي أو شيء آخر.
وإن تكن صلاة الجمعة بخاصة تقوم على الجمع والاجتماع، فإن الصلاة في الإسلام بعامة تقوم على الجماعة. وقد خص الإسلام صلاة الجماعة بأجور مضاعفة حثاً للمسلمين على لزومها قدر المستطاع، ذلك أن في اجتماعهم في المسجد زرعاً للألفة فيما بينهم وإتاحة لفرصة اللقاء خمس مرات في اليوم.
ومظهر الاجتماع هذا لا يتبدى فقط في فرض العين في الإسلام، كالصلوات الخمس وصلاة الجمعة، بل يتعداه الى بعض فروض الكفاية، ومن ذلك صلاة العيدين التي يُطلب فيها اجتماع المسلمين كافة رجالاً ونساء، أحداثاً وشيوخاً.
وإن نفكر في هذه الأنواع الأربعة من الاجتماعات نجد ما يبعث على المزيد من الإعجاب في هذا النظام الرباني الرائع، إذ في الصلوات الخمس عادة ما يجمع أهل الحي الواحد الذين تربطهم علاقات القربي والجوار والهموم الواحدة، وقد يهيئ لهم مناقشة بعض هذه الأمور وحل بعض المشكلات.
أما في صلاة الجمعة فيجتمع الناس من أكثر من حي واحد لتتسع الدائرة قليلاً ويتم توجيههم الى ما فيه خير دينهم ودنياهم. ثم تتسع الدائرة أكثر فأكثر في صلاة العيدين حين يجتمع كل أهل القرية الواحدة أو المدينة الواحدة في صعيد واحد.
وأخيراً يكون يوم عرفة الذي يجمع المسلمين جميعاً من كل حدب وصوب ليكون لقاء عالمياً لا يعدله لقاء وهو ما سيعود في السنوات القادمة إن شاء الله.
ولو فكرنا في الدائرة التي تتسع شيئاً فشيئاً في هذه الشعائر، لوجدنا أنها تضيق من حيث المرات التي تحصل فيها كل مرة، فالصلوات الخمس تحصل في اليوم خمس مرات، وصلاة الجمعة تتم مرة في الأسبوع، وصلاة العيدين تحدث مرتين في العام، أما يوم عرفة فهو يوم واحد في العام. إذ كلما اتسعت دائرة الاجتماع قلّت مرات الاجتماع في تنسيق وتنظيم بديع. وما أحوج المسلمين الى الإفادة من كل تلك الاجتماعات في التوجه الى الله ونبذ كل ما سواه.. تلك بعض الدلالات من وحي عرفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.