خلال يوم واحد: 1318 حالة وفاة جديدة بكورونا في البرازيل    الطقس: أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة مثيرة للأتربة والغبار    تهاني القحطاني تخسر أمام اللاعبة الاسرائيلية في الجودو… وياسمين الدباغ تحقق المركز الأخير بسباق 100 متر    الشرطة: القبض على شخص يدّعي اعتداءه على العابرين لأحد الطرق الرئيسة بجازان    1 أغسطس.. السعودية تعيد فتح أبوابها للعالم    المندوب "السعودي" الدائم لدى منظمة التعاون الإسلامي يلتقي نائب رئيس البعثة الإندونيسية    مغردون يشتكون من عطل فني بتطبيق «سناب شات»    السعودية وبريطانيا تتعاونان في اقتصاد الفضاء وتقنياته    الرئيس التونسي يجدّد حرصه على تطبيق الدستور واحترام الحريات    14 وساما لتعليم صبيا ببرنامج بيئي    المفتي العام يستقبل المهنئين بعيد الأضحى    مغادرة أولى طلائع الجسر السعودي لدعم ماليزيا بمواجهة كورونا    استهداف محيط السفارة الأمريكية في بغداد    العواد: تصنيف متقدم للمملكة في مكافحة الاتجار بالبشر    هل على السعودية أن تقلق من الانسحاب الأمريكي من أفغانستان ؟    وزير المالية: اقتصاد المملكة تعافى بشكل كبير من تداعيات جائحة كورونا    ولي العهد: 3 ملايين دولار من المملكة لدعم الشراكة العالمية للتعليم    حقيقة اقتراب دودو من الأهلي    رضا يتأهل لنهائي التجديف.. وبوعريش يحطم رقمه الشخصي ويودع        وزير الخارجية ومستشار الرئيس الفرنسي يستعرضان العلاقات الثنائية    خيبة الأولمبياد    هل تُجمع بمنصة واحدة؟    تعارض المصالح مرة أخرى    عابرون إلى الهلاك !    مع بدء شرط التحصين لدخول المتاجر.. ما مصير دكاكين الأحياء؟        جازان ورجال الأعمال في تحدي المستقبل!    «كان» يجمع السعودي راكان بنجوم السينما العالميين    «العليا التربوية» تحصد جائزة التعليم الإلكتروني    رحلة البحث عن السلام الداخلي والسعادة    جوائز الترجمة فقيرة    الإنسان آلةٌ بدوافع وكوابح    الخيال و التخيّل لدى هيلين كيلر    الاستعجال مشكلة المسرحيين    10 نصائح للتحكم في انفعالاتك الغاضبة.. أبرزها التسامح والفكاهة    "الباركود" لقاصدات الحرم    مقرأة مكة تكرم المشاركين في الملتقى الصيفي    «هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظّاهِرُ وَالباطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيءٍ عَليمٌ».. تلاوة للشيخ «الجهني» بالمسجد الحرام    دعاة على أبواب جهنم    تبخير الكعبة المشرفة بأفخر أنواع الطيب يوميا        قصص نجاح فصل التوائم تُحول المملكة إلى أيقونة تفوق طبي استثنائي        ما فوائد تطبيق المنع ؟    أمير تبوك يطلع على عدد من المشروعات التنموية بمحافظة أملج    النيابة العامة تصدر أمرا بالقبض على مواطنين امتهنا رسم صور أشخاص على الحوائط    أربعة وزراء يثرون جلسات منتدى الثورة الصناعية الرابعة في يومه الختامي    ظاهرة فلكية مثيرة مساء اليوم.. اقتران المريخ ب" قلب الأسد "    "الزكاة والضريبة والجمارك" تطلق منصة البنود الزكوية وتوجّه دعوتها للمحاسبين والمختصين لإبداء آرائهم    خلال تعاملات الخميس: ارتفاع أسعار النفط وبرنت يتجاوز 75 دولارًا    ارتفاع الهجمات المعادية ل"السامية" أربع مرات في لندنmeta itemprop="headtitle" content="ارتفاع الهجمات المعادية ل"السامية" أربع مرات في لندن"/    شاهد التفاصيل: وظائف أكاديمية شاغرة في جامعة نورة    وكيل محافظة الأمواه يدشن ورشة عمل بعنوان( وجه طليق ولسان لين )    الوطني للأرصاد: أمطار وسيول على محافظات مكة المكرمة    فهد بن سلطان: فرص وظيفية وتدريبية لأبناء ضباء    158 يوماً لإنهاء مشروع نفق التحلية مع المدينة        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشقحاء ل المدينة : الأندية الأدبية تقاوم الموت
نشر في المدينة يوم 14 - 06 - 2021

قال محمد الشقحاء، إن «الأندية الأدبية السعودية تقاوم الموت بنشاط غائب عنه الإعلام ولا ترفده الساحة الثقافية». واعتبر القاص السعودي أن «الأندية الأدبية تمثل حالة عدم الاستقرار والثبات التي تعيشها حالتنا الأدبية ومؤسساتها، كما أن جائزة الدولة التقديرية ماتت بعد دورتها الثانية». ووصف رؤية المملكة 2030، بأنها تمثل الطموح والمستقبل، لافتاً إلى أن الوعي بالحقوق والواجبات واحترامنا لها، دفاع عن الوطن، الذي هو انتماء وعقيدة.
«المدينة» التقت به في هذا الحوار...
* بداية، نبارك إصدارك القصصي الجديد «التحلي».. لماذا اخترت له هذا العنوان، وماذا يغلب على طابع النصوص القصصية فيه؟
** اختيار التحلي عنوانا لمجموعتي القصصية الجديدة، جاء بعد خلوة فرضتها الظروف العامة علينا، أفراد ومجتمع بسبب جائحة كورونا الصحية، التي اجتاحت العالم، حيث واكبت حالة صحية جسدية متردية ومقلقة أعيشها رغم أنفي زرعت الخوف في داخلي الذي أقاومه بالخيال والحلم والكتابة، ورافدي منذ وعيت ذاتي القراءة، ففي عام 2019 جاء كتاب فضاء العشق، وفي الاسم ملامسة لاصطلاحات صوفية ثم جاءت «السكينة» وهي مجموعة قصصية صادرة عن النادي الأدبي بالرياض عام 2020، والآن جاءت «التحلي» هذا العام، والتحلي، الاتصاف بالأخلاق الإلهية أي الحميدة.
* كيف ترى الجهود التي تقدمها الأندية الأدبية طوال فترة الجائحة بصراحة، وبالأخص نادي الطائف الأدبي، خصوصا مجلة فرقد الإبداعية؟
** الأندية الأدبية السعودية تقاوم الموت بنشاط غائب عنه الإعلام ولا ترفده الساحة الثقافية، وهي تمثل حالة عدم الاستقرار والثبات التي تعيشها حالتنا الأدبية ومؤسساتها، جائزة الدولة التقديرية ماتت بعد دورتها الثانية، ومنتديات خاصة ماتت بموت صاحبها، ونسينا أثرها ودورها، وجوائز أفراد رحلت إلى القاهرة لم تعد أسرهم ترفدها، نحن نعيش هاجس قصر العمر في فضاء الثقافة وساحة الأدب بفعل فاعل، يرى بقاء اسم السابق إنكار لوجوده، وهذا هو حال النادي الأدبي ونادي الطائف الأدبي ليس حالة متفردة اليوم، وقد كان ذات يوم متفرد بنتاجه وضجيجه يؤكد ذلك كتابه الدوري ملف نادي الطائف الأدبي ثم بعد التحول سوق عكاظ ليوقفه مجلس إدارة النادي مع انطلاق مهرجان سوق عكاظ السنوي.
* كيف يستطع الأديب والقاص والكاتب أن يدافع عن وطنه؟
** الوعي بالحقوق والواجبات واحترامنا لها دفاع عن الوطن، الذي هو انتماء وعقيدة، أتذكر قبل نصف قرن قمت بزيارة للأردن ثم مصر، وأرعبني ما شاهدت، فلم أعد التجربة، الوطن وجود وكيان وروح نابضة بالحياة، ها نحن نحقق أهدافنا من خلال قيادة رشيدة ومواطن يشارك في البناء والتنمية.
* كيف ترى رؤية المملكة 2030، والسعودية الخضراء؟
** رؤية المملكة 2030 طموحة ومستقبل أكثر ثراء، وإن جاءت على حساب تباطؤ إنجاز بعض المشاريع القائمة، مثل المركز المالي بعاصمة الوطن الرياض بيت العرب، وأخرت استفادة المواطن من قطار الرياض والنقل العام، ولكن يخفف من قلق وإرباك الحركة داخل مدينة الرياض ملامحها المثيرة للجدل، وهذه شهادة تميز لأفكارها، فالسعودية الخضراء جزء من شبه الجزيرة العربية الخضراء بعلمها وبكعبتها المشرفة، قبلة المسلمين ومسجد خاتم الرسل والأنبياء، وهذا مشروع عالمي أطلقه سمو سيدي ولي العهد، ليكون شرق أوسطيا نتباهي بمملكتنا عالميا، وهنا صحراء الربع الخالي وكنوزها المدفونة في الأرض السعودية الخضراء، هنا النفط والآثار والمعالم التاريخية هي العربي السعودي اليوم، هذا الشاب الطموح سيدي ولي العهد نبراسا للأمم، ومشعل الإبداع للعالم بهذه الرؤية الطموحة.
بروفايل:
القاص محمد منصور الشقحاء
من أدباء الطائف المعاصرين
مارس الكتابة الأدبية، وكتب شعر التفعيلة والقصة في سن مبكرة من عمره.
برع في كتابة القصة بأنواعها المعروفة
صدر له عدد من المجموعات القصصية.
آخر إصداراته مجموعة التحلي عن دار الانتشار العربي ببيروت 2021.
شارك في تأسيس نادي الطائف الأدبي كما أصبح عضواً بمجلس إدارة النادي حتى استقال عام 1416 ليتفرغ لعمله الحكومي.
كرمته لجنة التنشيط السياحي بمدينة الطائف.
كرّم من نادي القصيم الأدبي ومن منتدى الاثنينية بجدة ومن منتدى الثلوثية بالرياض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.