الملك وولي العهد يؤديان صلاة عيد الفطر    مدعية الجنائية الدولية تحذر من جرائم حرب في فلسطين    ريال مدريد يسحق غرناطة ويواصل مطاردة أتليتيكو على لقب الدوري    خادم الحرمين يتلقى اتصالاً من رئيس الوزراء العراقي    صباح عيد عسير.. دمج بين الماضي والحاضر    أمير الحدود الشمالية يستقبل أهالي ومسؤولي المنطقة بمناسبة عيد الفطر    ولي العهد يُعايد الشيخين الفوزان والشثري    لجنة لتوطين وظائف محطات الوقود ومراكز الخدمة    أمين الطائف يدشن احتفالات العيد بمحافظة الطائف    شركات طيران تعلق رحلاتها إلى إسرائيل    الجنابي والخناجر النجرانية.. موروث أصيل حاضر في المناسبات والأعياد (صور)    لينة تنشر بسمة ‫العيد بالترفيه وتوزيع الهدايا على الأطفال    «وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى».. تلاوة خاشعة للشيخ فيصل غزاوي بالحرم المكي    «قلق» من تفشي النسخة الهندية المتحورة    تعديل مواعيد مباريات الأندية المتأهلة لكأس الملك    «تيسلا» تتراجع عن قبول البتكوين وسيلة دفع    مركز الملك سلمان للإغاثة يختتم مشروع توزيع زكاة عيد الفطر في الصومال لهذا العام    «الطراطيع» تباع جهاراً في أسواق حائل!    تطورات الحالة المدارية في بحر العرب وتأثيراتها على المملكة    تصادم طائرتين في الهواء ب«دنفر الأمريكية»    انطلاق أعمال المركز الوطني للفعاليات.. مُمَكِّن القطاع في السعودية    فرحة وسِلْم وأمان    «حوامة الدرعية».. تقليد نجدي عريق    عرض للألعاب النارية يزين سماء الباحة بمناسبة عيد الفطر    رمضان.. موسم الدراما والإعلانات!    دورتموند بعد فوزه على لايبزيغ يتوج بطلاً بكأس ألمانيا    والدة رونالدو: سأحاول إقناعه بالعودة لفريقه الأم    الولايات المتحدة تسجل 34,934 إصابة بفيروس كورونا    «النمر» يحذر من خطر الأطعمة في العيد.. تسبب جلطات القلب    النفط يهبط 3%.. وبرنت يسجل 67 دولاراً للبرميل    طقس ثاني أيام العيد.. أمطار رعدية مصحوبة بزخات من البرد على 5 مناطق    الذهب ينتعش متأثرًا بتراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية    فيديو.. ولي العهد يزور الشيخ ناصر الشثري في منزله لتهنئته بحلول عيد الفطر    "النيابة العامة" تحذر من حمل الأسلحة النارية أو إطلاق النار في الأماكن العامة أو المناسبات    واشنطن تعترض على عقد جلسة علنية لمجلس الأمن لبحث الأوضاع في فلسطين    أساس سفرة إفطار العيد السعيد للعوائل الجداوية    "التعاون الإسلامي" تستنكر بشدة إستهداف ميليشيا الحوثي للمملكة بالصواريخ في يوم العيد    البحرين تستقبل السعوديين بحملة ولهنا عليكم    "الصحة": تسجيل 11 وفاة و1116 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء 1129 حالة    موهبة تعايد القيادة والوطن ب 5 جوائز دولية    «الأرصاد» : أمطار رعدية ورياح نشطة على المدينة المنورة حتى الثامنة مساءً    المملكة تجسد تماسك الأسرة والحفاظ على هويتها    وزير الداخلية ينقل لمنسوبي الوزارة تحيات القيادة بمناسبة نجاح الخطط الأمنية لموسم العمرة    "شؤون الحرمين" تطيّب المسجد الحرام وتوزع هدايا العيد على المصلين*    شروط "واتساب" الجديدة تدخل حيز التنفيذ بعد يومين.. وهذا ما سيحدث إذا لم توافق عليها    العيد في عسير .. باقات عطرية وفنون شعبية تنشر مظاهر الفرح    "الصحة": تسجيل 11 وفاة و1116 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء 1129 حالة    وزير الخارجية يؤكد وقوف المملكة وتضامنها مع الهند في مواجهة كورونا    خادم الحرمين يؤدي صلاة عيد الفطر في نيوم (فيديو وصور)    أمير منطقة تبوك يتقدم جموع المصلين لأداء صلاة عيد الفطر المبارك    وزير الداخلية ينقل تحيات وتهنئة الملك سلمان وولي العهد لمنسوبي الوزارة    وزير التجارة يُكافئ مواطناً لإبلاغه عن منشأة تبيع حلويات منتهية الصلاحية بالمدينة المنورة    ولي العهد يُؤدي صلاة العيد في جامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض    أمير تبوك يتقدم جموع المصلين لأداء صلاة عيد الفطر المبارك    وزير الحج والعمرة يهنئ القيادة بمناسبة عيد الفطر ونجاح موسم رمضان    «سدايا» والمركز السعودي لزراعة الأعضاء يوقعان مذكرة تفاهم لدعم مبادرات المركز عبر منظومة توكلنا    رئاسة المسجد النبوي ترفع كامل الاستعدادات لأداء صلاة عيد الفطر    خادم الحرمين وولي العهد يتبادلان التهنئة مع قادة الدول الإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف أسمع وأنا نايم؟!
نشر في المدينة يوم 03 - 02 - 2021

الرسام يرسم بريشته المنظر الذي يريده، وكذلك الشاعر يرسم بكلماته الفكرة وما يصاحبها من أحاسيس ومشاعر تترجم ردة فعله تجاه الموقف الذي أثر فيه.
بعض كلمات الأغاني فيها معان عميقة تعكس تحليلا نفسيا شاملا للمثير والاستجابة ولنتأمل كلمات هذه الأغنية التي تقول:
غلط يا ناس تصحوني وأنا نايم
تقولوا لي تعال اسمع.. وكيف أسمع وأنا نايم
أنا ما زلت في أحلام ما ترحم..
أنا لا حي ولا ميت.. ولا أدري كيف بابيت..
أنا يا ناس عندي حب.. وحب الحب حتى الموت..
وأخشى يجهلون الناس..
أنا ما همني حاسد.. ولا واش.. ومن يعتد..
ومن ذاق المحبة مات.. في وده وفي شرعه..
يعيش في الهم والآهات.. ويرحم كل من طبعه..
فالأغنية تصف حالة من يقع في «الحب الأعمى» ولا يسمع من ينصحه لكي يفيق من أحلامه.
«المدير النائم» يعيش في حالة مشابهة، فهو غارق في أحلام وخيال، ويسيطر عليه بعض مرؤوسيه المخادعين الذين يرسمون له صورة وردية عن المنظمة، وأنها بخير بفضل جهوده وجهودهم المتميزة.
فيصدق الكذبة ويعيش في برجه العاجي، ولا يسمع لغير «شلته» المتزلفة.
وعندما يتظلم له بعض الموظفين ويشكون له بعض المشاكل الإدارية والتخبط الإداري... يطنشهم، مثل النعامة التي تدفن رأسها في الرمل وقت هبوب الرياح وتظن أن الأمور ستمر بسلام.
وفي بعض الحالات التي يطالب فيها بعض الموظفين بحقوقهم (مثل الحوافز والبدلات...) يرجعهم إلى رئيس الدائرة الذي يوزع تلك المزايا على أساس «الشخصنة» والتقرب له.
وقد يتحايل هذا الرئيس ويشوه سمعة الموظف الكفء ويلمع صورة الموظف المتزلف.
ومع مرور الأيام يدرك الموظف ضعف شخصية «المدير النائم»، وأنه ضعيف الشخصية، وأن رئيسه يجيد فن التحايل ويعزف على الأوتار التي تؤثر عليه، فيزداد هياماً وثقة فيه.
كما يدرك الموظف أن اختراق «الشلة المحيطة بالمدير النائم» فيها مخاطر عديدة، لكونهم يراقبونه ويعرفون من يشكوهم، ولذلك لو أراد تنبيه المدير -لبعض المخالفات الإدارية- فإنه لا يسمع له، ولا يصدر عنه أي عقاب لشلته، لكونه «لا حي ولا ميت»، ولا يعرف كيف يتصرف؟.
في هذه البيئة تضيع «البوصلة الأخلاقية»، ويكثر الظلم، وتجد الانتهازيين يتصيدون الفرص لتصفية الحسابات والتسلق إلى مناصب أعلى، ويستنزفون موارد المنظمة.
وفي مثل هذه الأجواء الموبوءة يكثر العفن الإداري، والمخالفات الإدارية، وتكثر الصراعات، وتتدنى الإنتاجية.. كل ذلك يحدث و»المدير النائم» غارق في أحلام ما ترحم.
وتحتاج المنظمة إلى «قائد نبيه» يسطع -بحضوره القوي- على أجوائها كالشمس المشرقة، ليصحح أوضاعها المنحدرة.
عندها ستتلاشى تلك الأوبئة، وستجف المستنقعات، وتحيا العدالة الإدارية من جديد، ويسود جو الوئام والتعاون بين الموظفين، وتتحقق الأهداف المأمولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.