إنقاذ طفلة معلقة في أعلى فندق مهجور بالمدينة    وسط منظومة آمنة صحيا بالمسجد الحرام المصلين يؤدون صلاة القيام لليلة ال 27    أهالي المجمعة: نجدد البيعة والولاء لقيادتنا.. وندعو الله أن يحفظ بلادنا من كل سوء ومكروه    رئيس وزراء باكستان الإسلامية يزور المسجد النبوي    مشاريع تقنية لتعزيز التحول الرقمي    ولي العهد يعلن مبادرتَي السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر    أسعار النفط ترتفع وسط تفاؤل حيال تعافي الاقتصاد العالمي    تبي تسافرون!!    ب«الشرق الأوسط الأخضر».. ولي العهد يكافح التغيُّر المناخي    الربع الخالي يروي عطش المنطقة    العجلان: المملكة وباكستان مستقبل واعد للشراكة التجارية والاستثمارية    أكثر من 50 جريحا في صدامات جديدة في القدس    الكويت تعرب عن إدانتها واستنكارها للانفجار الذي وقع بالقرب من مدرسة في كابول    بناء جامع خادم الحرمين الشريفين في باكستان    سقوط حطام الصاروخ الصيني في هذا الموعد!    القيادة تهنئ رئيسي روسيا الاتحادية وقرقيزيا بذكرى يوم النصر    عبداللطيف الحسيني ينجح في مهمته الأولى    فواصل    نقلة جوهرية لميدان الهجن    مجلس إدارة كليات عنيزة الأهلية يعبرون عن مشاعرهم بمناسبة مرور أربعة أعوام على بيعة ولي العهد    خادم الحرمين يأمر بترقية عدد من أصحاب الفضيلة أعضاء النيابة العامة    ضبط 4 أشخاص ارتكبوا عددًا من الجرائم    وفاة الإعلامي الرياضي عادل التويجري    ليلة رمضانية بنكهة فرنسية    وزير الإعلام المكلَّف يتفقد جريدة أم القرى    ولي العهد يستعرض مع قائد الجيش الباكستاني العلاقات الثنائية في المجالات العسكرية والدفاعية    يجوز إقامة صلاة العيد وخطبتها ثلاث مرات في دول الأقليات المسلمة    جموع المصلين يؤدون صلاة القيام ليلة 27 في المسجد النبوي    تسجيل 66 وفاة و1132 إصابة جديدة بكورونا في مصر    التويجري في ذمة الله    برنامج «شريك».. قوة دفع جديدة لجناحي التنمية    4 جامعات سعودية الأفضل عربيا في تصنيف شنغهاي 2020    محمد بن سلمان.. رؤية تنقلنا إلى عنان السماء    مهندس الرؤية.. من المحلية إلى العالمية    وقْف لغة القرآن.. شكراً خالد الفيصل    قيادات نسائية: المرأة السعودية تعيش «عصر التمكين»    أكثر من 80 زيارة رقابية تنفذها أمانة الحدود الشمالية تزامناً مع قرب عيد الفطر    السلام.. صوت الحكمة..!!    عطيف: ولي العهد يجود عطفا وإحسانا    واتساب يكشف عواقب رفض سياسة الخصوصية الجديدة    تعليم نجران منجزات عالمية ومبادرات تطوعية    مجلس الوزراء اليمني يثمن دعم المملكة ومواقفها المستمرة والثابتة في دعم اليمنيين    الرياض: القبض على 5 أشخاص تسببوا في تصادم مركبتين لخلاف بينهم    «شرطة الشمالية» تقبض على مواطن قام بابتزاز فتاة والتشهير بها    بالفيديو..إغلاق سوق العتيبية بمكة لعدم التقيد بالاحترازات    ملف أزمة الأهلي خطير    حوار ولي العهد (2) قوة السرد ومنطق الدولة    علامة فارقة    التقاعد : استمرار خدمة العملاء طيلة إجازة عيد الفطر المبارك    رؤية مجيدة وقيادة رشيدة    «الشؤون الإسلامية»: إغلاق 23 مسجداً مؤقتاً وإعادة فتح 9 مساجد في 6 مناطق    السَّلَامُ.. تطهير للقلب وثقة بالله    العويران ينتقد لاعبو الشباب    علم أمراض العضلات والأعصاب الطرفية: التشخيص المبسط    رئيس اتحاد التايكوندو يزور معسكر المنتخب ويشحذ همم اللاعبين..    سفارة المملكة في مدريد: قرار السفر لإسبانيا مقيد حتى 31 مايو    الإمارات تسجل 1735 إصابة جديدة وحالات وفاة بفيروس كورونا    أمير الباحة : وزارة التعليم استطاعت أن تقدّم نموذجًا سعوديًا فريدًا في التعليم عن بُعد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صديقي البارُّ بأمه...
نشر في المدينة يوم 09 - 07 - 2020

الإعلامي المخضرم الأستاذ كمال عبدالقادر كان يقدم في قناة (ART ) برنامجًا حواريًا أسبوعيًا باسم «حوار من الداخل» ناقش فيه كثيرًا من القضايا والمشكلات المحلية وكان البرنامج ناجحًا وهادفًا وله متابعون كُثر.
لم يبتعد كمال عبدالقادر عن الأضواء كثيرًا فهو الآن نجم من نجوم وسائل التواصل الاجتماعي يلعب فيها أدوارًا أخلاقية تربوية تشير إلى حرص أبويه على تربيته تربية إسلامية.
ينشر هذا الصديق مشاهد في «تويتر» مع أمه التي لا تسمع ولا تتكلم تدل على بره بها، وهي في سن تجاوزت التسعين عامًا من عمرها حفظها الله لأبنائها البررة.
من المشاهد الأخلاقية الجميلة التي علقت في ذاكرتي الواهية مشهد وهو يحملها ويضعها في السيارة، ويتنزه معها في شواطئ مدينة جدة، ثم يحملها بعد الجولة ليضعها على كرسي متحرك.. ومن المشاهد أيضًا جلوسه معها، ليطعمها ويسقيها بكل محبة وقناعة بأن ذلك عمل من أعمال البر بوالدته العزيزة حفظها الله ومد في عمرها.
إلا أنني استغربت كثيرًا للجدل السخيف الذي دار حول هذا المشهد الأخلاقي الرائع الذي أثاره بعض المعلقين عليه في وسائل التواصل الاجتماعي، فاتهموه تهمة ظالمة بأنه يبحث عن الشهرة بتصوير هذا المشهد، ونشره على الملأ في «تويتر».
فأقول لهؤلاء الناس الذين لا يعجبهم العجب ولا الصيام في رجب: ان كمال عبدالقادر إعلامي مخضرم مشهور، ولا يحتاج إلى مزيد من الأضواء.. وأعتقد أنه بتصوير واذاعة مشهد من مشاهد بره بأمه الغالية عليه، يريد أن يقوم بدور تربوي لتعميق محبة الوالدين والبر بهما كما ورد في القرآن الكريم وسنن النبي صلى الله عليه وسلم.
وأشكره على نشر مثل هذه المشاهد الأخلاقية التربوية في هذا الزمن الذي أصبحنا نسمع ونقرأ ونشاهد فيه أخبارًا مؤلمة عن عقوق الوالدين التي وصلت إلى حد الشتم والضرب والقتل كأن هؤلاء الأبناء هداهم الله لم يقرأوا القرآن الكريم أو الأحاديث النبوية التي تحض على بر الوالدين.
رحم الله آباءنا وأمهاتنا..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.