إمارة عسير: حسابات وهمية تزعم ارتباطها بأمير المنطقة.. سنحاسبهم    «التجارة»: سعر المنتج على الرف شامل لضريبة القيمة المضافة    إقبال كبير من المصطافين على منطقة عسير ونسبة الإشغال السكني تتجاوز 95%    7513 أضحية تستقبلها مسالخ السيح خلال أيام العيد    صندوق التنمية الزراعية يعتمد قروضًا وتسهيلات ائتمانية بقيمة تجاوزت 337 مليون ريال    شاهد لحظة وقوع انفجار بيروت .. دمار هائل وسقوط مئات الجرحى    الصين لن تقبل "سرقة" الولايات المتحدة لتيك توك    المرصد السوري: مقتل 15 من ميليشيات إيران في قصف جوي استهدف مواقعهم بريف البوكمال    دوري محمد بن سلمان.. إحصائية مميزة تدعم الأهلي ضد الحزم    القيادة تهنئ رئيس بوركينا فاسو بذكرى استقلال بلاده    أمطار وسيول علي #قرية_راده و #رجال المع    صور.. أمطار غزيرة على البرك والبلدية تباشر    إمارة عسير: لا حسابات للأمير تركي بن طلال على وسائل التواصل    الرياض.. ضبط 5 وافدين امتهنوا سرقة المقتنيات من المركبات وإعادة بيعها    العاصمة المقدسة.. رصد 70 سيارة تالفة في الشرائع    مهرجان «أفلام السعودية» يتيح مشاركات إضافية لصنّاع الأفلام    المسجد الأزرق صرح إسلامي دخل موسوعة جينيس وأفئدة المسلمين    الإمارات تسجل 189 إصابة جديدة بفيروس كورونا    الكويت تسجل 475 إصابة جديدة بكورونا و4 حالات وفاة    إلى روح عبدالله آل الشيخ    أكثر من 8 آلاف مستفيد من لحوم الأضاحي بجمعية البر بالسيح    البورصة المصرية تربح 4.2 مليار جنيه وارتفاع جماعى لمؤشراتها    الصحة : حالات التعافي من كورونا بلغت 243.688    التراث بين متطلبات الحفاظ على الهوية وتداعيات الاستلاب بصخب العصرنة    احترموا موروث الباحة الثقافي    انطلاق فعاليات اسبوع المزارع في موسم #عنيزة للتمور    الرشيد: المملكة رائدة العالم الإسلامي وخدمتها للحرمين محل تقدير المسلمين    أمانة عسير وبلدياتها ترفع أكثر من 30 ألف طن من النفايات خلال أيام عيد الأضحى    صور.. Pixel 4a أفضل هواتف قوقل ب 1312 ريالًا    «قوقل» احتفل بالذكرى ال112 لميلادها.. ماذا تعرف عن بهيجة حافظ؟    جاليري للأعمال الفنية وقلعة تاريخية بالأحساء    مشهد بديع.. السحاب يعانق قمم جبال «الفقرة» بالمدينة (صور)    الكرة وكورونا.. اعتماد عقوبات قاسية على "جرم لم يكن جرما"...    سمو أمير منطقة جازان وسمو نائبه يعزيان وكيل الإمارة للشؤون الأمنية بوفاة شقيقته    أمير نجران يعزي أسرة المرشد السياحي آل سعيد    العثور على جثة مفقود رنية بعدما علقت سيارته بالرمال    مجلس الأمة الكويتي على تويتر: صحة الأمير تحسنت بشكل ملحوظ    صدمة في الهند.. 52 ألف إصابة ب كورونا خلال 24 ساعة    سلمان المؤشر "أهلاوياً" ل 3 سنوات    طقم تعقيم لكل موظف ب«شؤون الحرمين» ضمن حملة «خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا»    إقبال كبير من محبي التراث والثقافة لفعالية القصر التراثي بظهران الجنوب    اهتمامات الصحف التونسية    خادم الحرمين الشريفين يهنئ رئيس بوركينا فاسو بذكرى استقلال بلاده    ملك إسبانيا السابق خوان كارلوس يهرب إلى منفى قسري في الدومينيكان    بالفيديو.. ديدان تخرج من الأرض بعد هطول الأمطار بنجران والأمانة تعلق    برنامج احتفائي وإثرائي لأبناء الهمة ب #تعليم_عسير    الصحة السعودية تتابع إجراءات العزل المنزلي للحجاج عبر السوار الذكي    مقتل 6 في انفجار مصنع للكيماويات بالصين    بنغلاديش «تغرق».. و«ناسا» تكشف حجم الكارثة    حرس الحدود بالمدينة ينقذ مقيماً سودانياً من الغرق    ترمب يتوقّع التوصل إلى لقاح ناجح ضد كورونا قبل نهاية 2020    إسوارة.. للاطمئنان على سلامة الحجاج في بيوتهم    من المشاعر إلى «طيبة» والمطار.. وداع مؤثر لضيوف الرحمن    كيف نجح القائد الصحي في تحجيم و لجم فايروس الجائحة في الحج ؟    رئيس أمن الدولة يهنئ القيادة بنجاح موسم الحج    «أمانة جازان»: لا قلق من ديدان الأمطار المنتشرة    الحشرات ومخالفات أخرى تُغلق منشأة غذائية في مكة المكرمة    جاهزية 9 ملاعب بالمدن الرياضية في المملكة لاستئناف المنافسات الكروية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوقفات في الأزمة عطاء
نشر في المدينة يوم 02 - 07 - 2020

منذ أن حلت على الوطن أزمة كورونا الخانقة مدت الدولة -حفظها الله- يدها بالحفظ والرعاية والعناية على كل مواطن ومقيم من أن تحل في أجسامهم فيروس كورونا كوفيد 19 المستجد، هذا المرض الوبائي العالمي الذي دخل كل مدينة وقرية في العالم وأوقفت لذلك كل ما تملك من رجال ومال واقتصاد، فالرجال كان في مقدمتهم رجال الحد الصحي الذين استنفذوا جهدهم، أطباء وممارسين صحيين، ورجال أمن، بل كل موظفي الداخلية، ووزارة التجارة، وموظفي الدولة.. جميعًا كانوا تحت خدمة المواطن والمقيم، أما المال فقد ساهمت الدولة في دفع مرتبات السعوديين في الشركات والمؤسسات كما تبنت خطوة جبارة بعودة المعلقين والمغتربين في جميع أنحاء العالم بطائرات سعودية على حسابها وبتكلفات باهظة الثمن في تجهيز استقبالهم في فنادق داخل المملكة وخارجها كل ذلك من أجل ان يسبغ الله على المواطنين الارتياح والطمأنينة، وقد ظهر ذلك فعلا على أهالي المواطنين وهو العمل الذي لم تعمله أي دولة في العالم، وكما يقال فان طمأنينة مريحة للنفس تساوي الدنيا وما فيها، وحولت مبالغ بالمليارات من حسابات وزارات وهيئات الى حساب وزارة الصحة بهدف مزيد من الاعتناء الصحي بكل فرد واحلال ثوب العافية على كل مواطن ومقيم وجعلت تكلفة الكشف والعلاج لهما معًا مجانًا ودعمت البحث العلمي لدراسة الكورونا وكل ما يتعلق به من لقاح وعلاج وأبحاث نفسية واجتماعية وقد كلفها الحظر حفاظًا على أرواح المواطنين انخفاضًا اقتصاديًا كبيرًا في حركة الموارد والواردات مما جعلها تتبنى أمورًا اقتصادية وطنية ضرورية للمحافظة على الوضع الاقتصادي السعودي حتى يصبح في كفة الاتزان مع الحفظ التام على رواتب وعلاوات الموظفين فلم يمسها شيء لا انخفاض ولا نقصان كما كانت تتوقع بعض الصحف الأجنبية، بل عالجت الأزمة بحكمة لا تضر المواطن ولا تؤثر على مسار التنمية بالإضافة الى مواجهة واقع نفطي حاد في انخفاض أسعاره على حساب ميزانيتها السنوية المعتمدة فكانت قرارات المملكة الاقتصادية الأقل حدة رغم ضخامة التداعيات التي خلفتها جائحة كورونا إلا ان الدولة اختارت أخفها ضررًا على مواطنيها لم تتعدى سوى رفع نسبة القيمة المضافة 10% حيث أصبحت 15% فقط.
وأعتقد ان اجراءات كهذه مع بقاء كل المعطيات المالية الأخرى هو بمثابة مشاركة من مواطني المملكة الأوفياء كعادتهم حيث تعول عليهم دولتهم بشكل كبير على تفهمهم لقراراتها وخصوصًا في ظل الأزمة الحالية والتي إذا انجلت باذن الله سينجلي معها كل ما لم يكن قبلها، وشخصيًا أذهب في الثقة بالمواطن الى أبعد وأكثر من ذلك في الوقوف مع الوطن في التضحية من أجله وأجل حفظه آمنًا مطمئنًا ليتحقق لنا الدعاء الذي نردده دائمًا «اللهم احفظ هذا البلد آمنًا مطمئنًا»، فالدولة قدمت ومازالت تقدم لمواطنيها في ظل ظروف استثنائية للثبات على كل القرارات المالية ما قبل كورنا واستمرارها دون أن يمسها أي انخفاض وهذا مما تشكر عليه الدولة -حفظها الله- وأنا أقول هذا الكلام بكل تجرد كما أدعو الله أن تنجلي هذه الأزمة وتنجلي معها كل العوائق الوظيفية والمالية لما بعدها وننعم باذن الله بالمزيد من عطاءات الدولة التي أصلا من عطاءات الله التي يستحق عليها سبحانه وتعالى كل الشكر لتحل علينا الزيادة منه سبحانه وتعالى كما قال تعالى (ولئن شكرتم لأزيدنكم).

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.