عبدالعزيز بن سعد يعقد اجتماعاً موسعاً مع الجهات المعنية بالسياحة في حائل    مصر تسجل 606 إصابة جديدة بفيروس كورونا    ارتفاع سعر خام «برنت» ليسجل 74.39 دولاراً للبرميل    عكاظ ترصد.. الأصول الأجنبية لصناديق محلية تسجل أعلى مستويات تاريخية    عاصمة الابتكار الرياضي.. شراكة إستراتيجية بين «الأولمبية» و«نيوم»    بالصور.. اختتام مناورات التمرين الجوي «طويق 2» بمشاركة عدة دول عربية    «الوزاري الخليجي»: نرفض التدخل في الشؤون الداخلية العربية من أي جهة    انسحاب 3 مرشحين.. ودعوات متصاعدة للمقاطعة    السعودية تؤكد مساندتها لجهود المغرب لإيجاد حل واقعي لقضية الصحراء    منتخب إيطاليا يحقق إنجاز هولندا في بطولات اليورو    ولي العهد يلتقي مبعوث الرئيس الأمريكي لشؤون تغير المناخ    الأخضر يستدعي الفرج والدوسري والشهراني لمعسكر «طوكيو»    «صحة الرياض»: إغلاق 52 منشأة صحية خاصة    «الجزائية المتخصصة»: موعد بديل لمحاكمة المتهم النفيعي    «إنفاذ»: مزاد «بوابة الحرمين» بمساحات 800 ألف م2 في جدة    وزير التعليم: تكريم الموهوبين الحاصلين على جوائز دولية قبل بدء العام الدراسي    «الإسلامية»: ضوابط صحية لصلاة الجنائز في الجوامع والمساجد    «التأمينات» تطمئن المستفيدين بشأن المعاش التقاعدي ونهاية الخدمة    القصبي يقترح إضافة فلسطين في العضوية الدائمة لتنفيذي وزراء الإعلام العرب    رئيس الاتحاد العربي يشكر القيادة الرشيدة.. ويهنئ المنتخبات العربية المتأهلة    قرعة الدور الآسيوي الحاسم في يوليو    الجامعة العربية ترحب بنجاح الانتخابات الجزائرية    قوات الاحتلال تتوغل شرق رفح    «ملكية مكة» تتفقد مشروعات البنية التحتية للنقل    ضبط مخالفين بحوزتهما (618) قرص إمفيتامين مخدر    التزام سعودي أمريكي بمواجهة التحديات المتزايدة للتغير المناخي    الأنامل الناعمة تستعرض مهارة الخط    «المجالس التراثية».. حنين للماضي    بايدن صافح«القاتل» وبوتين لم يرفع الحذاء!    هل يغامر الهلال والنصر بضم سيرخيو راموس ؟    الدنمارك المتوترة تلاقي بلجيكا القوية    «سدر».. نظام جديد لتسجيل الأدوية والمستحضرات العشبية والبيطرية    نظم المستشفى السعودي الألماني بالرياض حملة بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم بعنوان ((قطرة دم تنقذ حياة))    من رحيق العمر    القمة الإسلامية للعلوم والتكنولوجيا تؤكد أهمية النهوض بالعلوم والابتكار في الدول التعاون الإسلامي    خمسون (50) عاماً عاطرة بخدمة الدين والمليك والوطن    أمير حائل: المعارض النوعية تسهم في دفع جهود التنمية في المناطق            من البوح ما قتل !..            الترفيه المستدام.. مؤشر حقيقي للتنمية والرفاهية المنشودة    الهيئة الملكية لمكة المكرمة: وضع نموذج حوكمة لمعالجة المناطق العشوائية بشكل جذري    من رحم أزمة «كورونا».. اختصرت المسافات وخرجت الإبداعات السعودية        محمد بن ناصر وجازان.. قصة التحدي            «الإنسان أولاً» ومقاصد الحج        للمرة الأولى .. السعودية ترأس لجنة الرقابة والتفتيش على السفن    أمسية قصصية في أدبي أبها من ( الثقافة إلي بيتك )    #أمير_نجران يفتتح ويدشّن مشروعات بلدية في محافظة #حبونا    حالة الطقس: هطول أمطار رعدية بجازان والباحة وعسير ومكة المكرمة    جارٍ اتخاذ اللازم.. الأسري يتفاعل مع شكاوى معنفة الرياض    ( بلسم الروح )    الأمير #تركي_بن_طلال يشهد توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة الملك خالد والجامعة السعودية الإلكترونية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تبي تسافرون!!
نشر في الجزيرة يوم 09 - 05 - 2021

أكثر سؤال وجه لي الأسبوع الماضي بعد إعلان وزارة الداخلية عن السماح بالسفر الدولي للمواطنين اعتباراً من الأسبوع الأول من شهر شوال. السؤال يبدو من طرح الناس له هو نتيجة الإفاقة من نتائج حظر السفر طوال العام الماضي وجزء من هذا العام.
حمداً لله نحمده ونشكره، فقد مكثنا في وطننا الغالي طوال مدة الجائحة متنعمين بالخير والأمان والرعاية الفائقة من حكومتنا الرشيدة للمواطنين والمقيمين، وشعرنا حقاً بقيمة أننا حقاً في بلد «الإنسان أولاً»، وطوال مدة الحجر والحظر لم نشعر إطلاقاً بالحاجة للسفر، فلله الحمد كل شيء متوفر لدينا بما فيها السفر للسياحة الداخلية. وحمدنا الله وشكرناه على ما أنعم به علينا من أمن وأمان ورعاية صحية فائقة وكفاية في التموين الغذائي.
ورداً على السؤال، تبي تسافرون، أتساءل لماذا نسافر الآن والعالم لازم يمر بحالة اضطراب وعدم استقرار حيث الجائحة في تزايد وليس نقصان وكثير من الدول تعاني حالياً من تفاقم الجائحة لديها ومن ضعف في البنية الصحية لدى بعضها. فحلياً بالجميع أن يحكم العقل قبل العاطفة وليكون قرار السفر للأمور الطارئة والمهمة للعلاج أو الدراسة أو العمل، أما الاستجمام والسياحة فالأفضل تأجيل السفر لها لحين زوال الجائحة. فلا خير في من يسافر ويتمتع برحلة قصيرة ثم يعود للوطن جالباً معه المرض وينقله لأناس أبرياء.
وفي حال الإصرار على السفر يجب التأكد من البلد المراد السفر له ومن الإجراءات الاحترازية لدى تلك الدول، فكثير من الدول ما زال لديها حجر للقادمين من المسافرين كما أن لديها فترات مستمرة للحظر في ساعات طويلة من اليوم، والأنشطة التجارية والترفيهية مقفلة.
وردي أنا على السؤال، أنني لا أفكر حالياً بالسفر إلا للضرورة القصوى، أما السفر للسياحة والاستجمام فتأجيلها هو الأنسب. نسأل الله العلي القدير أن يزيل عنا الغمة والوباء وأن يعيد لنا حياتنا بعيداً عن الأمراض والأوبئة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.