نائب أمير مكة المكرمة يختتم جولاته التفقدية لمحافظات المنطقة بزيارة الطائف وميسان    إعلان نتائج القبول المبدئي لرتبة جندي بالأمن العام    وزير الإسكان: للمواطن الحق في اختيار ما يناسبه… ودورنا تلبية الطلب    الفالح يوقع مذكرات تفاهم لانضمام المملكة للتحالف الدولي للطاقة الشمسية    بدء تنفيذ مشروع تكييف مناطق الانتظار بمجمع صالات الحج والعمرة    وزير الخارجية المصري يلتقي مسؤولًا فلسطينيًا    القويحص يطلع على مقترح مسارات الدراجات الهوائية بالطرق    الجوية بطلاً للقدم والبرية للتايكوندو في دورة الألعاب الرياضية    تعليم مكة يناقش توطين الوظائف الإدارية بالتعليم الأهلي    بن معمر: جائزة ولي العهد تعميق للتبادل الثقافي بين الصين والعرب    افتتاح مهرجان الصقور بطريف    جراحة نوعية ل10 ساعات لاستئصال ورم سرطاني من لسان مريض بعسير    رصد تسربات إشعاعية في 5 مستشفيات خلال العام الجاري    "الغذاء والدواء" تسحب مستحضر لرائحته الكريهة    وزير خارجية البحرين: للصين سورٍ ومحمد لنا سور.. عالي الشموخ ما يطاله معتدٍ    مناقشة إعفاء منشآت الأوقاف من الزكاة    التعادل سيد الموقف في «الجوهرة»    حساب المواطن: 44% تحصلوا على الاستحقاق الكامل في دفعة فبراير    أمير القصيم يشهد توقيع 3 شراكات لمجتمعي الخيرية    “مستشفى ميسان”العام يفعل يوم التوعية عن الزواج    تدشين معرض "وطني مهد الكنوز ومنبع الحضارة" بتعليم نجران    المرور يُزيح لثام تعطيل مدرسة قيادة النساء في الطائف    أهالي جازان لوزير الصحة: ماذا ستفعل عندما تعود إلى الرياض؟!    فرع صندوق تنمية الموارد البشرية بالرياض ينظم لقاءً وظيفيًا للباحثين عن عمل في تخصص الهندسة الميكانيكية    رئيسة وزراء بريطانيا تُجري مباحثات مع رئيس المفوضية الأوروبية حول بريكست    سفير المملكة لدى سويسرا يزور مركز الملك سلمان للإغاثة ويلتقي المشرف العام    المنتخب السعودي للشطرنج يصل تونس للمشاركة في البطولة العربية    البورصة العراقية تغلق منخفضة في آخر جلسات الأسبوع    الربيعة يلتقي محافظ صنعاء    الإعلان عن جائزة الأمير محمد بن سلمان للتعاون الثقافي بين المملكة والصين    «السجون» تكشف تفاصيل تجريد عسكري من بدلته    نائب أمير المنطقة الشرقية يستقبل مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمنطقة    «جامعة الطائف» تتصدر مطالب المجالس المحليه والبلديه ال 6    إيسكو يطلب الرحيل عن ريال مدريد    لقاء بكلية الطب بجامعة الملك سعود عن التحول الصحي في المملكة نحو رؤية 2030    "كافل" و "تعليم مكة " ينظمان لقاءً تعريفياً للمرشدين الطلابيين    أمين الطائف: سندرس الملاحظات حول تحويل مواقف جامع ومقابر العباس إلى مدفوعة الأجر    “الداخلية” تنفذ حكم القتل تعزيرا في 3 يمنيين بجدة    بالصور.. مصرع طفلة وإصابة 7 من أسرة واحدة جراء انقلاب مركبة بالباحة    جمعية حياة بالمجمعة تعقد اجتماعها السنوي    الكلية التقنية للبنات بنجران تقيم برنامج "بوتيكات ملونة"    أمير جازان بالنيابة يبحث تطوير الخدمات الصحية بالمنطقة    مقتل شخصين في إطلاق نار على منطقة عمل بميونخ    نائب أمير مكة المكرمة يشهد حفل تخرج الدفعة الخامسة عشرة من جامعة الطائف    آل الشيخ: فتح المرافق الخدمية في "المواقيت" 24 ساعة    "الحوار الوطني" يستعرض جهوده في البحث والدراسات الميدانية    «الأرصاد»: عوالق ترابية على 4 مناطق    مدير فرع الإسلامية بالرياض:    قادرة على بلوغ «مراكز صنع قرار» معادية        الاتحاد كامل العدد أمام الهلال    جاهزية موسى لتعويض أمرابط    تكريم أمير منطقة الرياض للجهات المشاركة في حفل التدشين    ختام «طنطورة» مع راشد والمهندس و «الصوت الجريح»    مصر: إعدام 9 مدانين بقتل النائب العام السابق    قتلى وجرحى بصفوف الحوثيين في عملية للجيش اليمني غرب حجور    أمير مكة بالنيابة يلتقي مثقفي الطائف    حالات يجوز فيها ذكر لفظ "الله" داخل دورة المياه دون حرمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خيانة الوطن جريمة لا تغتفر
نشر في الجزيرة يوم 13 - 10 - 2011

عندما نتحدث عن الوطن فإننا نتحدث عن كيان كبير فيه العز والشموخ، فالوطن هو الأرض التي ولدنا فيها وتربينا بين أركانها، وهو الأرض التي تمشي عليها أمجادنا وأحب الناس إلينا. الوطن هو من يحسسنا بكرامتنا وأمننا وملاذنا بعد الله في الدنيا وسبيل رزقنا.
إن ثوابت الوطن هي توازنه في جاذبية تحمي توازنه فهو ذلك الشعار الذي نرفع به رؤوسنا ونحتل به مكانة الأمن والأمان ومهما تحدثنا عن الوطن فلن نوفيه حقاً من حقوقه علينا.. وهي كثيرة والمحافظة عليها من نهج ديننا الإسلامي الحنيف، فأمن الوطن مسؤولية كل مواطن ذكر أم أنثى، يجب أن يكونوا رجال أمن للحفاظ عليه وعلى ممتلكاته.. وخيانة الوطن من أبشع ما يعمله أي إنسان تجاه وطنه لأن خيانة الوطن والدين أمران متلازمان فلو حدثت الخيانة بأي صورة كانت أو كيفية حصلت فتعد خروجاً عن النهج الإسلامي والطريق الصحيح. قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ } الأنفال27, وقال تعالى: {وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاء إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ }الأنفال58، من هنا ندرك ما للخيانة من مردود سيئ على صاحبه.. فهناك الكثير من الحساد والمفسدين الذين يكونون تبعية لفرد أو جماعات أو دول ينساقوا وراءهم في التنكر لأوطانهم.
إن خيانة الوطن من أفظع ما يعمله الإنسان وهي من كبريات الجرائم فهي جريمة لا يقبلها شرع أو مجتمع.. فالخروج عن قانون هذا الوطن الكبير مهبط الوحي أو التمرد عليه أو إيثار الفوضى بأي صورة كانت أو إرضاء لأي دولة تريد أمن هذا الوطن ومحاولة إحداث زعزعة أو رفع شعار من الشعارات الهدامة لهو بحق خروج عن المنظومة الإسلامية التي تحارب منذ بداية الدعوة الإسلامية.
قال عليه الصلاة والسلام (آية المنافق ثلاث إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان) أو كما قال عليه أفضل الصلاة والسلام. فهذه المحظورات التي نهى عنها ديننا موجودة لكل خائن أو تقمص الخيانة. فالضمائر عندما تسلب أو تستأجر من أصحابها فهي بذلك تجرد من قول إنه مواطن شريف غيور على دينه ووطنه. فللأعداء أياد قد يصافحها عديمو الضمائر والجهلة فيقومون على إثارة البلبلة بأي نوع أو تحت أي مسمى. وليدرك مثل هؤلاء أن هذه البلاد الطاهرة لن تسمح أو تغفر لمثل هؤلاء أن يحققوا مآربهم أو طقوسهم الإجرامية، بل سوف يكون الخسران والعار في الحياة الدنيا والآخرة وليتأكدوا أن يد العدالة لن تدع لهم متنفس للوصول إلى أمانيهم الهدامة ولن تمر دون عقاب أين ما كانوا أو ذهبوا، فمصير الخيانة إلى الزوال وسوف يدفعون ما أقدموا عليه ثمناً باهظاً، وليتحملها من باع ضميره وتنكَّر لهذا الوطن الغالي.
وليدرك الجميع أن هذا الوطن أكبر من هؤلاء وهو قوي بدينه وولاة أمره المخلصين ممثلين بخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني وزير الداخلية حفظهم الله وأدام عزهم ومجدهم، فلقد بذلوا كل ما في وسعهم في خدمة الإسلام والمسلمين والسهر على راحة المواطنين والحفاظ على أمن هذا الوطن.
أسأل الله رب العرش العظيم أن يحفظ لهذا البلد ولاة أمره وعلماءه والمخلصين ويدحض كيد الكائدين. وبعون الله كل يد مستأجرة تنوي الغدر والخيانة سوف تبتر لتكون عبرة لمن تسوّل له نفسه أن يغدر بوطنه.
دمت يا وطني فخراً وعزاً ومنارة إشراق للدين والسلام في ظل قادتنا حفظهم الله فهم الفخر الحقيقي لكل مواطن حر شريف.
أبها
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.