نائب أمير الشرقية يستقبل مدير الجوازات    انطلاق مناورات التمرين السعودي الأمريكي المشترك «درع الوقاية 3»    بايدن يصف حادث احتجاز الرهائن في كنيس كوليفيل بتكساس ب «الإرهابي»    أمير الشرقية يستقبل أبطال الدوري النسائي    المنتخبات الآسيوية تتوافد على الشرقية    200 ريال لتسجيل الطلاب بالنقل المدرسي    أوكرانيا تتوقع المزيد من الأسلحة الروسية    كوريا: رفع سعر الفائدة 0.25 %    أمير جازان يستقبل وكيل وزارة الداخلية لشؤون الحقوق    16 فريقا عالميا يتسابقون على 5 مراحل لطواف السعودية    تقرير "سكني": إصدار 607 آلاف شهادة "تصرفات عقارية"    تأجيل بداية اليوم الدراسي إلى التاسعة صباحاً في #تبوك    شرطة عسير: ضبط 155.8 كجم "قات" بحوزة شخص في بلقرن    "التعليم" تتابع تنفيذ خطط العودة الحضورية الآمنة لطلبة المرحلتين الابتدائية ورياض الأطفال    تشديد من نائب أمير الرياض بضبط التجاوزات وكل من يخالف إجراءات كورونا    ليفربول يتقدم للمركز الثاني بفوز سهل على برنتفورد    المملكة من أقل دول الخليج في معدل الإصابات بكورونا    صدمة لعشاق القهوة .. دراسة جديدة تحذر من هذه الأمراض المفاجئة    القرود تنهب الحدائق وتهاجم البيوت بالمناطق الجنوبية .. ومناشدة عاجلة للحياة الفطرية    التحالف: مقتل 280 عنصرًا إرهابيًا في مأرب والبيضاء    الفضلي يتفقد منظومة البيئة والمياه والزراعة في نجران    سبق المملكة في الصناعات التحويلية    أمين عسير للمواطنين: ننتظركم عبر 940 لأية مخالفات أو شكاوى    أمطار على منطقة الباحة    أمير القصيم يزور مهرجان الغضا للثقافة والفنون بمحافظة عنيزة    أمير القصيم يستقبل مدير فرع إدارة المجاهدين    نائب الرئيس الإماراتي يلتقي برئيس كوريا الجنوبية    مركز الملك سلمان للإغاثة ينتزع 4,739 لغماً في اليمن    أمير جازان يدشن حملة التطعيم ضد شلل الأطفال    تطلق جمعية البر الخيرية بجازان مبادرتها الثانية لعام 2022م بتوزيع"30″ الف سلة غذائية    عسير: انتظام 22000 متدرب ومتدربة في التخصصات التقنية والمهنية    إطلاق أول برنامج تلمذة للسدو والبناء التقليدي بالطين في المملكة    شاهد.. سيول عارمة جنوب حوطة بني تميم    "الغطاء النباتي": زراعة 400 ألف شتلة من الأشجار المحلية في محمية الملك سلمان بن عبدالعزيز الملكية    «إثراء» يختتم «ماراثون اقرأ» بأكثر من 162 ألف صفحة في 3 أيام    انحسار تهديد تسونامي الناتج عن بركان في المحيط الهادئ    وظائف | نتائج القبول المبدئي للمتقدمات على الوظائف العسكرية بالجوازات    «الداخلية»: 32,532 مخالفة للإجراءات الاحترازية من كورونا في أسبوع    "الدحّة والعروض الإفريقية" .. حاضرة في"شتاء درب زبيدة" بلينة التاريخية    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يتفقد مركز الاتصال الموحَّد في الرئاسة العامة    عبق الطين    (6) مباريات في مواجهات الجولة (16) للدوري الممتاز لكرة السلة    وراء عبدالوهاب أبو ملحة أم عظيمة    العدل: توثيق 600 ألف حالة اجتماعية إلكترونيا خلال عام    سلمت يا فيصل    أمانة الشرقية : سحب وتصريف أكثر من ٥٤٧ الف م3 من مياه الأمطار خلال يوم السبت    هيئة الأمر بالمعروف بمدينة بريدة توفر مصلى متنقلاً بالقرب من نادي القصيم للرياضات الجوية    هيئة الأمر بالمعروف بالقصيم تُقيم لقاءً توجيهياً بعنوان (الأمن والسلام بين المسلمين وغيرهم)    مركز الملك سلمان للإغاثة يوقع مذكرة تعاون مشترك مع اتحاد الغرف السعودية    «الصحة»: إتاحة لقاح كورونا للأطفال للفئة العمرية «5 - 11 عاما»    سائق "الوانيت" الذي تغلب على سيارة مشاركة ب"رالي داكار 2022″ يُعلق على الواقعة    سلامة العبدالله.. أيقونة الغناء الشعبي وصوت الطرب الأصيل    «الحظ الليلة كريم».. تأجيل «ليلة المعازيم» يومين متتاليين !    قرار من وزير الشؤون الإسلامية بشأن إدارة التسويق بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف    القيادة تعزي رئيس الوزراء الياباني في وفاة رئيس الوزراء الأسبق    صلاح: متفائل بتحسن أداء مصر في كأس الأمم            







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تفاهم روسيا وأميركا يمنع «حرب النجوم» و«عسكرة الفضاء» أساس الردع الاستراتيجي
نشر في الحياة يوم 07 - 07 - 2009

في زيارته الأولى لموسكو، يواجه الرئيس باراك أوباما ثلاث عقبات بارزة تعيق مسار توصل الولايات المتحدة وروسيا الى تفاهم عميق حول الردع الاستراتيجي وأسلحته التي تعتبر الذروة في الدمار على الأرض. والمعلوم أن معاهدة «ستارت 1» START 1، (إختصاراً لعبارة STrategic Arms Reduction Treaty، وترجمتها («معاهدة تخفيض الأسلحة الاستراتيجية») تنتهي في الخامس عشر من كانون الأول (ديسمبر) المقبل. وقد رسمت «ستارت 1»، التي اقترحها الرئيس الأميركي السابق رونالد ريغان قبيل إطلاقه «مبادرة الدفاع الاستراتيجي» أو «حرب النجوم»، سقفاً استراتيجياً للتفاهمات بين القوتين الأضخم عالمياً في هذا الصدد وخلفت سلسلة معاهدات «سالت» SALT التي كانت فاتحة التفاهمات المعلنة عن الأسلحة الاستراتيجية. ووُقّعت «ستارت1» في 31 تموز (يوليو) 1991، قبل خمسة أشهر من إنهيار الاتحاد السوفياتي، على يد الرئيسين الأميركي جورج والكر بوش والسوفياتي ميخائيل غورباتشوف. والمعلوم أيضاً أنها لم تدخل حيز التنفيذ إلا في العام 2001، وبعد أن أضيف إليها ملحق وقّعته 4 دول «ورثت» الأسلحة الاستراتيجية للإتحاد السوفياتي السابق هي روسيا وروسيا البيضاء وأوكرانيا وكازاخستان. ولعل أولى تلك العقبات الاستراتيجية في محادثاتها مع أوباما هي إصرار روسيا على التزامن بين تخفيض الرؤوس الاستراتيجية وتقليص عدد الناقلات الاستراتيجية التي تشمل الصواريخ والقاذفات البعيدة المدى والغواصات. وتتمثل ثانيتها في الخلاف على نشر الدرع الصاروخية الأميركية في أوروبا المرتبط بتوسع حلف شمال الاطلسي شرقاً، ليلامس ما تعتبره موسكو حدودها الاستراتيجية. وتتجسد العقبة الأخيرة في فكرة حظر نشر أسلحة خارج أراضي البلدين، خصوصاً نشر أسلحة استراتيجية كونياً، ما يُشار إليه عادة بمصطلح «عسكرة الفضاء الخارجي» Militarization of Outer Space.
ففي الشهور الأخيرة، تزايد الحديث في موسكو عن نية أميركا نشر أسلحة هجومية متطورة في الفضاء الخارجي. وغدت عبارات مثل «خطط عسكرة الفضاء» و «سباق التسلح الجديد» و «نقل المواجهة إلى خارج المجال الجوي» شائعة في تصريحات المسؤولين الروس، خصوصاً في إطار البحث عن تدابير روسية للرد على ما يوصف بأنه «التحدي الجديد الأكبر خطراً».
وتزامن ذلك مع احتدام النقاش حول مستقبل المشروع الأميركي لنشر الدرع الصاروخية في أوروبا الشرقية وتداعياته على أمن روسيا الاستراتيجي. ولم تبد الإدارة الأميركية الجديدة حماسة كبرى لإنجاز المشروع الذي بدأه الرئيس السابق جورج دبليو بوش، بل تحدثت أوساط مقربة من البيت الأبيض عن توجه أوباما لدراسة جدوى نشر «الدرع» قبل إتخاذ القرار النهائي في شأنها.
لكن هذا التطور في الموقف الأميركي لم يهدئ قلق روسيا التي لم تر كما قال أحد كبار المسؤولين العسكريين فيها «خطوات عملية حتى الآن للتراجع عن تطور ينذر بإطلاق سباق تسلح جديد» .
في هذه الظروف عاد التركيز في روسيا على تطوير صناعات الصواريخ بنوعيها: التكتيكية القصيرة المدى والاستراتيجية المتوسطة والعابرة للقارات. وشملت عمليات تطوير وتحديث الصواريخ الفضائية والصواريخ النووية المتعدّدة الرؤوس.
وجاءت العقيدة العسكرية الروسية الجديدة التي صاغها الرئيس السابق فلاديمير بوتين وأقرت في شكلها النهائي في العام الماضي، لتعيد مبدأ «الردع المتكافئ» إلى الواجهة، على رغم هموم روسيا الإقتصادية والأزمة المالية المستفحلة عالمياً. ويكفي القول إن تقليص النفقات الذي سرى على القطاعات العسكرية كلها، لم ينسحب على قطاعين أساسيين: الصناعات النووية والصواريخ.
وبحسب تصريحات مسؤولين بارزين فإن هذين القطاعين لن يخضعا لأي تخفيضات في النفقات خلال السنوات المقبلة.
«حرب النجوم»...مُجدّداً
منذ أن بدأت التقارير المتنوّعة تشير إلى تقدم في الجهود أميركياً نحو نشر أنظمة صاروخية متطورة في الفضاء الخارجي، اعتبر الخبراء العسكريون الروس أن بلادهم تواجه نسخة جديدة عن برنامج «حرب النجوم» الذي أطلقه الرئيس الأميركي رونالد ريغان، فأُرهقت الموازنة السوفياتية، حينها، في البحث عن سبل للرد عليه.
ومع زيادة نشاط واشنطن في اختبارات الصواريخ الباليستية الاعتراضية بدا أن روسيا تستعد لخوض مواجهة جديدة عبرت عنها بوضوح كلمات قائد سلاح الصواريخ الاستراتيجية نيكولاي سولوفتسوف: «بتحليل الوضع يبدو جلياً ان أميركا تعمل على تطوير أسلحة جديدة لاقتحام الفضاء الخارجي الذي يراه الأميركيون مساحة مهمة في الحروب. ولا يبدو أنهم مستعدون للتخلي عن فكرة نشر أسلحة هجومية في الفضاء الخارجي، لذلك علينا أن نعمل على اتخاذ خطوات مناسبة للدفاع عن أمننا ومصالحنا».
وبحسب سولوفتسوف، اتخذت موسكو سلسلة خطوات لتطوير الصواريخ الاستراتيجية وجعلها قادرة على «الاستجابة للمعطيات والمتغيرات على الصعيدين السياسي والعسكري».
وبوضوح أكبر، أشار ذلك المسؤول العسكري إلى أنه في حال ظهور أسلحة في الفضاء، فإن روسيا ستنشر أسلحة متطورة في مجال الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، تتميّز بقدرتها على الطيران في مسارات تمويهية، ما يجعلها خارج دائرة تغطية نظام الدفاع الجوي الأميركي.
ويبدو واضحاً من كلمات الجنرال الروسي أن لدى موسكو ترسانة حديثة من أنظمة صاروخية لا تُعلن عن تفاصيلها حتى الآن.
لكن بعض النماذج الصاروخية الحديثة في روسيا غدت معروفة أخيراً، خصوصاً بعد تعمد موسكو الإعلان تكراراً عن اختبارها. وعرضت بعضاً منها في الساحة الحمراء أثناء الإحتفال بعيد النصر على النازية، ربما للتذكير، بحسب رأي أحد المعلقين الذي قال: «يد روسيا الصاروخية ما زالت طويلة جداً، ويجب أخذها في الاعتبار» .
ويرى كثير من الخبراء، أن صاروخ «توبول أم» الذي عملت موسكو منذ تسعينات القرن الماضي على تطويره وزيادة قدراته، ربما كان الأكثر بروزاً بين تلك النماذج الحديثة.
ويصف العسكريون الروس ذلك الصاروخ الحديث العابر للقارات بأنه سلاح القرن ال21. إذ زُوّد بتقنيات حديثة تُمكّنه من اختراق أقوى خطوط الدفاع الجوي. وعلى رغم أن المؤسسة العسكرية الروسية لا تكشف ميزات الصاروخ القتالية، لكنها أعلنت أنه قادر على التحليق في مسار بالغ الإرتفاع، وأن سرعته العالية تجعله عصيّاً على شبكات الدفاع الجوي، كما ضوعفت قوة تحمله الأسلحة المزودة بتقنية الليزر، بفضل تصفيحه المتطوّر.
جعلت هذه التفاصيل مسؤولين عسكريين يصفون «توبول أم»، الذي ينتمي إلى الجيل الخامس روسياً من الأنظمة الصاروخية العابرة للقارات، بإنه الصاروخ الذي سيرسم قدرة الترسانة الصاروخية الروسية ككل. وقال عنه سولوفتسوف أيضاً: «إنه عنصر الردع الأساسي».
وجرّبت روسيا صاروخها الأقوى في تشرين الأول (أكتوبر) من العام الماضي بحضور الرئيس الروسي، فأصاب «توبول» هدفه بدقة على بعد 6 آلاف كيلومتر. وفي نيسان (أبريل) الماضي خضع الصاروخ لتجربة جديدة قرّرت المؤسسة العسكرية بعد نجاحها تمديد مجال الخدمة الميدانية ل «توبول» في سلاح الصواريخ الإستراتيجية حتى عام 2022.
وأعلن في الوقت نفسه، أن نظام «توبول - م» الصاروخي المتطور سيشكل أساس كل وحدات القوات النووية الاستراتيجية البرية، مع حلول عام 2016.
الرماية الصاروخية المتحركة
في غضون ذلك، يضع الخبراء الروس راهناً الترتيبات الأخيرة لانضمام صاروخ حديث آخر إلى الترسانة الروسية، بعد تجربته خلال العام المنصرم. إنه صاروخ «أر أس 24» العابر للقارات الذي يشكل برأي الخبراء مع «توبول أم» منظومة متكاملة تزيد من قوة سلاح الصواريخ الهجومية الروسية في شكل غير مسبوق.
وفي تطور أول من نوعه في صناعة الصواريخ روسياً، كشف مسؤولون عن استخدام تقنيات «نانو» لتطوير قدرات ذلك السلاح. واعتبر أحدهم ان التقنيات الحديثة المستخدمة والتي سيتم العمل على تزويد كل الصواريخ الاستراتيجية الروسية بها في خطة تستكمل في عام 2020 تضمن استمرارية الصواريخ في أداء مهماتها لأطول فترة في ظل وجود أسلحة هجومية في الفضاء الخارجي. وجاء ذلك في إشارة إلى نجاح تجربة الصاروخ «أر أس 24» في تشرين الثاني (نوفمبر) 2008، التي تلاها قرار بضمه إلى الخدمة الميدانية قبيل نهاية العام الحالي.
وينتظر أن يحلّ مكان نظامي «أر أس 18» و «أر أس 20» المنتميين إلى الجيل الخامس من الصواريخ المتطورة، كما يقدران على حمل 6 الى10 رؤوس نووية. وثمة خطة مقرّر تنفيذها في أواخر العام الحالي، تشتمل على إمداد القوات المسلحة بأول فوج مزوّد بأنظمة صاروخية ذات منصات إطلاق متحرّكة تحمل صواريخ برؤوس منشطرة.
وتشير بعض المصادر إلى تزويد قوات الصواريخ الاستراتيجية 6 منصات إطلاق من هذا النوع في عام 2009. وفي الوقت ذاته، تخطّط موسكو لوضع الأنظمة الصاروخية «توبول- أم»، المتحركة والتي تطلق من منصات تحت الأرض، في تشكيلتي الصواريخ الاستراتيجية «تيكوفو» و «تاتيشيفو».
ويرى الخبراء أن الصاروخ «أر أس 24» البالستي العابر للقارات سيشكل مع منظومة «توبول - ام» الصاروخية القوة الضاربة الأساسية في قوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية.
وبذا، فإن «ترسانة الصواريخ الروسية المُحدّثة ستحمي روسيا وحلفاءها حتى أواسط القرن ال21»، كما قال أحد المسؤولين العسكريين أخيراً.
ومع عمليات التحديث المتواصلة، لا يخفي القادة العسكريون حرصهم على المحافظة على الترسانة الصاروخية الحالية التي أثبتت قدرتها على الدفاع عن أمن روسيا ومصالحها. وفي هذا الإطار، قال رئيس سلاح الصواريخ الإستراتيجية سولوفتسوف إن تمديد فترة خدمة منظومة «أر أس - 20 أف» الصاروخية، قبل استبدالها بنظام «أر أس 24»، يتيح الحفاظ على هذه الصواريخ التي تعتبر من الأقوى عالمياً، لفترة 8 الى 10 سنوات أخرى. وأضاف: «أن استبدالها بصواريخ جديدة يتطلب نفقات مالية تزيد مرات على النفقات على الأعمال المطلوبة لتمديد فترة الخدمة. فلا توجد في الوقت الحاضر مشكلات تقنية في مواصلة تمديد خدمة منظومة «ار اس - 20 ف» غير قابلة للحل».
أما بالنسبة الى الجيل الأقدم من صواريخ «أر أس - 20 ب» فبات واضحاً أنها تقترب من نهاية خدمتها ميدانياً. وأشار خبراء في وزارة الدفاع الى أنها ستُسحب قريباً «من أجل ضمان الأمن النووي». والتحقت صواريخ «أر أس -20 أف» التي أطلق عليها اسم «فويفودا»، بالخدمة في 1988، فنُصِبَت على 88 منصة إطلاق في 1992.
ويطلق حلف شمال الأطلسي عليها اسم «شيطان». ويبدو أن التسمية ليست عبثاً، إذ يحمل هذا الصاروخ عشرة رؤوس تصل قدرتها التدميرية إلى 8.8 ميغاطن من «تي أن تي»، كما يصل مداه إلى 11 ألف كيلومتر.
ولا يخفي جنرالات روس أن تطوير قدرات روسيا الصاروخية الاستراتيجية يجب أن يتزامن مع إعطاء صواريخ الفضاء خصائص تميّزها عن الصواريخ الباليستية. ويرون في ذلك رداً على المخاطر التي ربما تنجم من خطر نشر أسلحة «معادية» في الفضاء الكوني.
وتتميز الصواريخ الفضائية عن العابرة للقارات بقدرتها على قطع مسافات غير محدودة. كما تستطيع أن تصيب أهدافها من مواقع متعاكسة، ما يجبر الخصم على إنشاء قوة ردع لتواجه هجوماً صاروخياً محتملاً من جهتين كحد أدنى، الأمر الذي يعني إنفاق الكثير من الأموال، إضافة الى أن الوقت الذي يلزم هذه الصواريخ للوصول إلى الهدف أقل من الذي تحتاجه الصواريخ العابرة للقارات.
ومع الإعلان عن نجاحاتها في الحفاظ على يدها الصاروخية الطويلة جداً، تبدو روسيا وكأنها تسعى إلى دفع الأميركيين إلى التفكير جدياً بجدوى نشر الدرع الصاروخية في أوروبا.
ويرى أحد الخبراء في «مركز الأمن العالمي» التابع ل «معهد العلاقات الدولية» أن قوة الدفاع الجوي التي تنوي الولايات المتحدة نشرها في أوروبا الشرقية لا تشكّل تهديداً حقيقياً للقوة النووية والصاروخية الروسية.
وبحسب ذلك الخبير، «يجب استخدام 10 مضادات للصواريخ لضرب هدف روسي مُفرَدْ، ما يعادل كل ما تعمل واشنطن على نشره في بولندا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.