حراك "موسم جدة" وضع المملكة على خارطة السياحة العالمية    توقيع عقد لإنشاء 12 منصة لشحن السيارات الكهربائية في الحدائق والطرق والمواقع الحيوية بالمدينة    تسع 50 ألف مركبة.. أمانة العاصمة المقدسة تهيئ 5 مواقف لحجز سيارات القادمين إلى مكة    بالفيديو.. القبض على 10 أشخاص لدخولهم إحدى الفعاليات العامة بجدة دون الالتزام بإجراءات التنظيم    بتصاميم مستوحاة من الإرث الطبيعي والتاريخي.. "الهيئة الملكية للعلا" توقع عقد تصميم "قطار العلا"    تحذيرات فلسطينية من نية متطرفين يهود اقتحام الأقصى    تخوفاً من انتفاضة جوع.. قيادات الحوثي تتبادل الاتهامات وزعيمهم يتبرأ    هلال الدار.. بالدوري طار    مالك إلا خشمك ولو هو أعوج    خطة عربية موحدة لدعم لبنان وفلسطين    في وداع العبودي.. الذاكرة التي لا تصدأ    لاصحة لإنتشار فيروس جديد بالمملكة    مهرجان لأضحيتي بالقصيم    هيئةُ المسرحِ والفنونِ الأدائيةِ تناقشُ مبادرةَ "إقامة العروض المحليَّة والدولية في جميع المناطق"    حسين الجسمي يحتفل بذكرى ثورة 30 يونيو مع الجمهور المصري في القاهرة    طالبان من تعليم الرياض يحققان ذهبية وفضية بأولمبياد البلقان للرياضيات    قرعةُ كأسِ العالم لكرة اليد : أخضرُ اليد مع منتخبات فرنسا، بولندا، سلوفينيا.    البرامجُ الهندسيةُ في المملكة تحصلُ على عضوية اتفاقية واشنطن    إعادة انتخاب المملكة في لجنة السياسات الجمركية واللجنة المالية بمنظمة الجمارك العالمية    «سلمان للإغاثة» يدشن مشروع التدخلات الطارئة لإنقاذ حياة المتضررين من الجفاف في صوماليلاند    العيادة الطبية المتنقلة لمركز الملك سلمان للإغاثة في عزلة الدير بحجة تقدم خدماتها ل 780 مستفيدًا خلال أسبوع    ضربة ثنائية في برشلونة    "بلعوص" : تقنيات ذكية وخدمات ذات جودة عالية للحجاج    الأخضر الشباب لكرة اليد يتغلب على نظيره المصري ودياً    الفضلي يقف ميدانيًا على جاهزية قطاعات منظومة "البيئة في موسم الحج    "هيئة الأمن الصناعي" تشرف على فرضية إخلاء في قطار المشاعر    وصول أكثر من 358 ألف حاج إلى المدينة المنورة    الهلال الأحمر السعودي يعلن جاهزيته لاستقبال ضيوف الرحمن    القيادة تهنئ بيلاروس بذكرى الاستقلال    الصحة: تسجيل 457 حالة إصابة بكورونا وتعافي 754    مكة: إنقاذ حاج إيراني من ذبحة صدرية    الأهلي المصري يحدد موقفه من ضم عمر السومة    «إيجار»: لا يحق للمؤجر أخذ نسخة من مفتاح الشقة بعد تأجيرها    مشروع الملك عبدالله لسقيا زمزم يوفر 200 ألف عبوة يوميًا للحجاج    قصف إسرائيلي على مخازن حزب الله في سورية    الحملات الميدانية المشتركة: ضبط (13511) مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود خلال أسبوع    رياح نشطة وأتربة مثارة على جازان    الهلال الأحمر ينفذ فرضية حدوث تدافع في مسجد نمرة بعرفات    تهيئة 136 جامعاً ومصلى لعيد الأضحى في الجوف    "الصحة" تشارك في سلسلة فرضيات ضمن استعداداتها لموسم الحج    دالجليش: بقاء صلاح الصفقة الأفضل في ليفربول    مكتبة الملك عبدالعزيز تقيم جلسة "الترجمة مابين القيمة والمتعة"    رئيس الوزراء الباكستاني يؤكد حرص بلاده على تعزيز العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة    وزير الخارجية التونسي يلتقي بنظيره اللبناني    «أبشر»: النظام لا يسمح بحجز موعد جديد إلا بعد 30 يوما من الموعد السابق    "الأرصاد" : رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة نجران    نونو سانتو يُكلف خزينة الاتحاد 8 ملايين يورو    علاج تجمع البروتين تحت الجلد    نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين.. نائب وزير الخارجية يشارك في مراسم احتفال بوروندي بالذكرى الستين لاستقلال الجمهورية    الإيسيسكو تعقد ملتقى ثقافيًا للتعريف بمظاهر حضارية وتاريخية مغربية    عدد من ضيوف الرحمن يُثمنون الأعمال والجهود المتميزة لخدمتهم    إجراء أول عملية نوعية لمريض باستخدام «الروبوت» بمستشفى عسير المركزي    وزارةُ الداخليةِ تستعرضُ مبادرةَ طريق مكة وخِدْمَاتِ المركز الوطني للعمليات الأمنية بمعرض في العاصمة المقدسة بمركز مكة مول    أمير الرياض يعزي أسرة آل جوفان في والدهم    الأميرة ريما بنت بندر تدشّن كتاب "النمر العربي"    سمو محافظ الأحساء يستقبل رئيس النيابة العامة بالمحافظة    التعاون الإسلامي تشيد بإعلان المملكة عن حزمة من المشاريع التنموية باليمن    أمير تبوك يوجّه باستمرار العمل خلال إجازة عيد الأضحى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عنصر مهم على خريطة الفلسطينيين السياسية وهدفه "دولة إسلامية" . مشعل رمز "حماس" قبل الاغتيال الفاشل وبعد تشكيل الحكومة
نشر في الحياة يوم 09 - 02 - 2007

لم يكن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل أحد رجال الظل في الحركة أو اسماً جديداً على الساحة الفلسطينية والتنظيمية السياسية، بل إن بزوغ نجمه كان مبكراً منذ كان ناشطاً في الحركة، وأدت العملية الفاشلة لاغتياله وانتقاله من عمّان إلى دمشق إلى ظهور اسمه بطلاً من أبطال حماس، وبعد اغتيال أحمد ياسين مباشرة كانت الأنظار مصوبة نحو مشعل ليكون أباً روحياً وقائداً لمسيرة حماس في الخارج والداخل.
مشعل فلسطيني يمتلك الجنسية الأردنية، عاش في الكويت والتحق بجماعة الإخوان المسلمين أيام دراسته الجامعية كحال كثر من الشباب العربي الذي انخرط في موجة التدين التي عمت فترة السبعينات والثمانينات الميلادية وفيها كان اسماً لامعاً، لكثرة نشاطه وحركته الدؤوبة في خدمة الحركة.
أعلن عدد من المنتمين لحركة الإخوان المسلمين تشكيل حركة مقاومة إسلامية واختاروا لها اسم حماس وكان مشعل أول المنضمين لها وأحد أعضاء المكتب السياسي فيها، وبعد اعتقال رئيس المكتب موسى أبو مرزوق في الولايات المتحدة الأميركية لم تجد الحركة التي كان مقرها في عمّان آنذاك أفضل من خالد مشعل كرئيس لمكتبها السياسي بفضل نشاطه واستماتته في خدمتها وتحقيق أهدافها.
كان يوم 25 من سبتمبر عام 1997 وفي عاصمة الأردن عمّان حيث مكتب حماس السياسي يوماً غير عادي في حياة خالد مشعل، بل في ذكريات كل المنتمين والمؤيدين لحماس من الفلسطينيين، إذ أن محاولة اغتيال دبرت له في هذا اليوم باءت بالفشل، بعد أن تم القبض على العميلين الإسرائيليين اللذين أرادا تسميمه وقتله وأبرم ملك الأردن الراحل الحسين بن طلال صفقة مع إسرائيل بتسليم العميلين مقابل إعطاء الترياق الشافي لمشعل بعد تسميمه وتسليم الشيخ أحمد ياسين المعتقل لدى إسرائيل.
يقول الإعلامي الفلسطيني محمد دراغمي إن محاولة الاغتيال الفاشلة كانت رداً من إسرائيل على عمليات حماس الجهادية في الداخل، ظناً منها أن ذلك سيؤثر على نشاط الحركة وعملياتها على الأرض، لكنها لم تدرك أنه لو ذهب مشعل فسيأتي غيره من أبناء حماس ليقود الحركة من الخارج.
تعززت قوة مشعل بعد ذلك وانتقل نشاط حماس من عمّان إلى العاصمة السورية دمشق حيث يقيم حالياً ، وأصبح المرجع الأول والأخير لحماس بعد وفاة مؤسسها ورمز نضالها الشيخ أحمد ياسين، خصوصاً بعد فوز حماس في الانتخابات وتشكيل حكومتها في إبريل الماضي.
يوصف خالد مشعل المعروف ب"أبي الوليد"بأنه سياسي ذكي وهو صاحب مشروع إسلامي هدفه إقامة دولة إسلامية لديه تشدد في السياسة. وبحسب المراقبين السياسيين فهو أكثر تشدداً من قيادات الداخل وبالذات رئيس الحكومة إسماعيل هنية وأعضاؤها، وربما يعود ذلك بسبب إقامته الدائمة خارج فلسطين.
هنية أكثر اعتدالاً من مشعل ويراعي الوضع الفلسطيني الداخلي، لقربه والتصاقه به وهو أكثر قدرة في التعامل بحكمة معه، ويهتم مشعل في المقابل بالوضع الإقليمي والعربي أكثر، ويتلقى دعماً سورياً إيرانياً وهو ما يثير حفيظة الولايات المتحدة الأميركية ضده وضد حماس كحكومة تتلقى دعماً من دولتين تعيشان حالة عداء مع أميركا وإسرائيل.
وفي الوقت الذي يوجد فيه زعماء فتح الرئاسة وحماس الحكومة يعتبر خالد مشعل رئيس حماس هو الرجل الأول في الحركة بموازاة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ولن تكون صيغة التوافق والتراضي بين الحركتين مقبولة من دون أن تتفق مع طلبات مشعل الذي سيكون عنصراً مهماً في نجاح الاتفاقية أو فشلها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.