مبالغ تعويض التأمين خارج نطاق الضريبة                «الناتو» والمكاسب الأميركية            لحظة سقوط الأهلي..!    الظافري يخطف البرونزية الدولية للتايكوندو                                                    ملك البحرين والرئيس المصري يفتتحان مبنى المسافرين بمطار البحرين الدولي الجديد    بتوجيه من سمو أمير منطقة نجران .. محافظ شرورة يتفقد منفذ الوديعة الحدودي    يزيد بن جرمان طبيباً بامتياز    ضبط مواطن ظهر في مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يصيد كائناً فطرياً دون ترخيص    السند: «هيئة الأمر بالمعروف» تسخِّر إمكاناتها وتوظِّف التوعية الذكية التفاعلية لخدمة الحجاج    الإدعاء الفرنسي يحقق مع وزير بعد اتهامات بالاغتصاب    القبض على 8 مقيمين روَّجوا لعمليات نقل وحملات حج وهمية بالرياض    فهد بن سلطان يكرّم 30 مزارعاً فازوا بجائزة أمير تبوك الزراعية    إجراءات روسية جديدة في الأراضي التي تسيطر عليها بأوكرانيا    الخميس انتهاء الفصول الدراسية ال 3    أمير القصيم يتفقد مدينة الحجاج    انتشالُ 20 جثةً لمهاجرين تُوفُّوا عطشاً على الحدود الليبية التشادية    ندوةُ "جامعة نايف" في المغرب توصي بإصدار دليل استرشادي عربي لبدائل العقوبات السالبة للحرية    جيبوتي تعزز التعاون مع السودان    مقتل فلسطيني برصاص الاحتلال    حجاج بنغلاديش يثمنون خدمات طريق مكة    "التجارة" : نظام الشركات الجديد شمل جملة من المزايا الممكنة للقطاع الخاص والرفع من جاذبية السوق المحلي    التعليم: بدء التسجيل للابتعاث في بكالوريوس الطب البشري والتمريض وطب القدم    خادم الحرمين يتلقى رسالة خطية من أمير قطر    الجلاجل يدشن خدمة الهولو دكتور لخدمة ضيوف الرحمن    جامعة شقراء تنظم ملتقى البحث والابتكار المجتمعي وتطلق مبادرة لدعم الباحثين في التخصصات الاجتماعية والإنسانية    أمين الهيئة العليا للأمن الصناعي يزور ميناء جدة الإسلامي    أمير مكة يستقبل القنصل الكويتي    رئيس هيئة الأركان العامة يستقبل الملحق العسكري السوداني الجديد والسابق    خمسة منتخبات سعودية تستعد للمنافسة الدولية وتمثيل المملكة في يوليو وأغسطس في 5 دول    سفراء دول مجلس التعاون لدى الأردن يعزون في ضحايا تسرب الغاز في ميناء العقبة    سمو أمير الباحة يرأس اجتماع مناقشة مشاريع وزارة البيئة والمياة والزراعة بالمنطقة    أمير الرياض يستقبل أمين المنطقة    أكثر من 61 ألف مستفيد من خدمات أقسام الطوارئ والعيادات الخارجية بمستشفى صبيا العام    أمير الرياض يستقبل الرئيس التنفيذي لهيئة التراث    إحباط تهريب 3.5 مليون قرص إمفيتامين مخدر مخبأة داخل شحنة أحجار ومستلزمات حدائق    الأمن العام: 10 آلاف ريال غرامة لكل من يتم ضبطه متوجهاً لأداء الحج من دون تصريح    أمير الشرقية يستقبل أمين عام دارة الملك عبدالعزيز    المدينة المنورة تحتضن أكثر من 91 ألف حاج    وزير الصحة يدشن خدمة "الهولو دكتور" لخدمة ضيوف الرحمن    «65» بطولة تزين تاريخ الزعيم    صندوق البحر الأحمر يفتتحُ دورتَه الثالثة لتمويل الإنتاج .. ويعلنُ عن الفائزين العشرة في الدورة الأولى لمرحلة ما بعد الإنتاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أبرز أعمالها "الحرملك" و"هوانم غاردن سيتي" . منى نور الدين : بدأت الاحتراف متأخرة لكنني أتساوى مع المؤلف الرجل إن لم أتفوق
نشر في الحياة يوم 23 - 03 - 2002

بدأت المؤلفة منى نور الدين الكتابة في سن مبكرة، وإن بدأت الاحتراف متأخرة بعض الشيء بعد ما تخرجت في كلية الاداب في جامعة القاهرة. وفي عام 1980 قدمت قصة "النساء يعترفن سراً" إلى التلفزيون. وبعدما أشادت بها مديرة الرقابة تعاقدت معها شركة "صوت القاهرة" على تحويل القصة الى مسلسل تلفزيوني فكتبت السيناريو والحوار وكان المسلسل الذي حمل الاسم نفسه وقام ببطولته صلاح ذو الفقار وليلى فوزي وجميل راتب ويوسف شعبان وأخرجه حسن سيف الدين الذي قدم معها لاحقاً مسلسلات "جواري بلا قيود" لكرم مطاوع وبوسي، و"الحرملك" لمطاوع ويوسف أيضاً. وتوالت أعمالها عقب ذلك. ومنها "بلاغ للنائب العام" و"العزف على أوتار ممزقة" و"هوانم غاردن سيتي" و"همسات في العاصفة" و"كلمات" وغيرها. عن اعمالها وكتابات المرأة وجديدها ومواضيع أخرى حاورتها "الحياة".
ما الصعوبات التي واجهتك في بداية مشوارك مع الكتابة؟
- الصعوبة الوحيدة تكون في الخطوة الأولى ولا أعتقد انني وجدت صعوبات فعلية. فمسلسلي الأول حقق نجاحاً ممتازاً على المستويين الجماهيري والنقدي الى درجة أن الراحل الكاتب موسى صبري كتب مشيداً بالعمل وطلب مقابلتي وهو ما تكرر مع مصطفى أمين وشعرت بأن النجاح كان غير عادي، وهذه الاشياء شجعتني كثيراً.
وهل ثمة أهداف قمتِ بوضعها لكتاباتك بعد عملك الأول؟
- لم يكن اتجاهي للأدب النسائي وإنما للأدب الانساني وهو اتجاه عام يتحدث عن أحاسيس المرأة القوية وكيف يمكن مناقشة مشاعرها من الداخل، ووضعها بالنسبة الى الرجل بعيداً من فكرة المساواة وغيرها وما هي المعاناة التي تعانيها المرأة، لذلك أشعر بأن معظم جمهوري من النساء لأنهن يرون كبرياء المرأة مجسداً على الشاشة.
قدمت الكثير من أعمالك مع مخرجين معينين وكذلك تكررت اسماء أبطال معظم أعمالك، هل أنت من أنصار "الشللية" الفنية؟
- إطلاقاً، لم يكن لدي يوماً ما احساس بالشللية، ففي "هوانم غاردن سيتي" كان لا بد من أن يتكرر الأبطال لأنه مسلسل من أجزاء، وأنا أؤمن بفريق العمل الواحد لأنني عندما أنجح فلن يكون ذلك نجاحاً لي بمفردي، وأنا أعشق الاشخاص الذين يقرأونني من داخل الكلمات سواء أكانوا مخرجين أم ممثلين.
وهل انت مع الدويتو بين المؤلف والمخرج؟
- كان عملي ينادي مخرجه، أحياناً يتصادف أن عملاً ما لا ينفذه إلا مخرج بعينه، أما بالنسبة الى المخرج الراحل حسن سيف الدين فقد نجحت معه في أول مسلسل ثم توالت الأعمال وفي كل مرة كان النجاح يفوق ما سبقه.
ولماذا تركزين اهتمامك على الكتابة الى التلفزيون فقط؟
- كانت لي محاولة سينمائية "همس الجواري" من إخراج نادية حمزة وبطولة ميرفت امين ويوسف شعبان وفاروق الفيشاوي ولم يصادفها الحظ لأن الفيلم عُرض في موجة أفلام المخدرات والأكشن ولم تقدم الدعاية المناسبة له، ومع ذلك فالسينما والمسرح في رأسي والتلفزيون اخذني لأنني أكتب فيه باستفاضة وهو يعطي فرصة للاستغراق في المشاعر أكثر من السينما.
بصراحة، لماذا لم يأتِ الجزء الثاني من مسلسل "هوانم غاردن سيتي" على مستوى الجزء الأول؟
- الجزء الأول قُدم في فترة ثرية جداً وهي فترة حكم الملك والقصور والملابس والحفلات والإبهار. أما الجزء الثاني فأتى بعدما كان الجمهور تعود على كل شيء فلم يحدث الابهار الأول الى جانب أن الجزء الأول احتوى على جرعة سياسية عالية في حين كان الثاني مرحلة انتقالية.
وهل دفعك هذا الى عدم كتابة الجزء الثالث كما كان مقرراً؟
- يوجد تفكير في الجزء الثالث، ولكن كان لا بد من مرور وقت حتى تتراكم الأحداث السياسية. ومن المقرر أن يتناول الفترة الزمنية ما بين عامي 1973 و1980.
لماذا لم ترقَ كتابات المؤلفات الى مستوى كتابات المؤلفين؟
- أعترض على السؤال، انتاج المرأة أغزر من انتاج الرجل، أرى أن هناك أديبات استطعن لفت الانظار، ومسلسل "هوانم غاردن سيتي" ليس أقل من أي عمل لمؤلف لو تطرق الى الحديث فيه من جميع النواحي السياسية والاجتماعية، وأنا من دون غرور أُعتبر على قدم المساواة مع المؤلف الرجل إن لم أتفوق أحياناً.
ما القضايا التي تلح عليك وتودين التعبير عنها في أعمالك؟
- مشاعر المرأة وعلاقتها بالرجل وحاجاتها ونوع القهر المعنوي الذي قد تتعرض له وكيف تتلافاه ثم القضايا المصرية.
لماذا تدور كتاباتك حول المجتمع المخملي من دون غيره من المجتمعات؟
- هذا كان ملعبي الرئيسي، ومسلسلي المقبل "أصحاب المقام الرفيع" موضوع جديد تماماً وتدور أحداثه داخل الحارة، ومسلسل "الجحيم رجل" يدور حول فتاة طموحة من الطبقة الشعبية تعيش في حي شعبي، ومسلسل "رجال وأعمال" يدور حول عالم رجال الأعمال، وأؤكد من خلاله أن هناك رجال أعمال شرفاء ويعملون لمصلحة البلد على رغم أن صفحات الحوادث مملوءة بأخبار الفاسدين من بعض رجال الأعمال.
هل كمّ الانتاج الدرامي المطلوب يمكن أن يأتي على حساب الجودة حتى من كبار المؤلفين؟
- الكم مطلوب، ولكن المطلوب أعمال متميزة حتى يصبح هذا هو الطابع العام، واعتبر الدراما استثناء، ومهم جداً الكيف.
من بلوّر شخصيتك في بداياتك؟
- والدي بلور شخصيتي الى درجة كبيرة إذ كان يحرص على أن أقرأ أشياء اكبر من سني وكان يمثل دافعاً مستمراً لي وإن لم ير أعمالي فقد توفي في سن مبكرة.
من يعجبك من كُتاب السيناريو؟
- اسامة انور عكاشة لأنه صادق ويكتب من القلب وهو قارئ جيد وواثق من أدواته، ومحفوظ عبدالرحمن الذي تشعر بمتعة اعماله من الناحية الفنية والأدبية.
وما أدوات المخرج الجيد من وجهة نظرك؟
- أن يكون صادقاً جداً مع نفسه، وتكون جميع مشاعره نابعة من نفسه ولا يفتعل على الاطلاق، لأن ما يصدر من القلب يصل الى القلب. عليك أن تكتب بكل أعصابك مع استخدام الأدوات المعروفة عملياً، فالسيناريو علم يدرس وله تقنياته وادواته وعندما تستخدم هذا مع مشاعرك الحقيقية فلا بد من أن تكون مؤلفاً ناجحاً.
هل تتمنين تقديم شخصية ما في عمل من تأليفك؟
- اتمنى تقديم موضوع عن مي زيادة كأديبة أو كإسم له رنين كبير في عالم الأدب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.