النفط يرتفع.. "برنت" عند 68.52 دولار و"الأمريكي" يسجل 65.17 دولار للبرميل    توقيف 17 مخالفاً لنظام البيئة في 6 مناطق    «التعاون الإسلامي» يدين إطلاق مليشيا الحوثي صاروخاً وطائرة مفخخة لاستهداف المدنيين بالمملكة    الإصلاحات القانونية تجسد رؤية القيادة بدعم المرأة    اهتمامات الصحف المصرية    عداد كورونا: الإصابات تتخطى 117 مليون والوفيات تتجاوز 2.7 مليون    الدكتور الداود يدشن مركز التحصين ضد فيروس كورونا بالمستشفى الجامعي بالقصيم    قائد جيش لبنان يهاجم السياسيين: العسكريون يجوعون ويعانون مثل الشعب    "فلادان" يتواصل مع العين.. و"عنبر " جاهز لخدمة الأهلي    المسند يتوقع تقلبات جوية مع بداية فصل الربيع    شركة الكثيري توصي بزيادة رأس المال إلى 113 مليون ريال    هذه التفاصيل: المملكة تطلق 6 مبادرات تحفيزية بشأن قطاع الحج والعمرة    فيديو نادر للملك سلمان والملك فهد في ضيافة الأمير عبدالعزيز بن فهد بالعاذرية    بالصور.. تمرين ثنائي بين القوات الجوية السعودية والأمريكية بمشاركة مقاتلات "إف -15 إس إي" و "بي-52"    "التجارة": صدور اللائحة التنفيذية لنظام مكافحة التستر يعزّز من إجراءات الضبط والتبليغ ويضيّق منابع التستر    خبر سار في الأهلي قبل مواجهة النصر    عام / ملتقى "تسمو" في تقنية البنات بعرعر بمناسبة اليوم العالمي للمراة    رئيس جامعة نجران يدشن برنامج التمويل المؤسسي    «حقوق الإنسان» تدعم «ذوي شهداء الواجب»    أمير حائل دفع عجلة التنمية بمشاريع نوعية    ولي العهد وملك الأردن يبحثان أوجه التعاون في مختلف المجالات    الفتح يرفّه اللاعبين قبل مواجهة الباطن    رفض 3 احتجاجات.. وتغريم «محترف» بسبب «قميص»    طريق «تمكين» المرأة السعودية مفروش ب«الإنجازات»    أمانات 3 مناطق تلاحق مخالفي البروتوكولات بالإغلاق    منصة لكل منطقة.. كيف يستفيد «ذوو الإعاقة» عن بعد ؟    نزلاء السجون يصدرون وكالاتهم إلكترونياً    مشعل بن ماجد يستقبل مدير مكافحة المخدرات    تخصيص 500 مليون متر ل «الإسكان» ومحفظة للاستئجار لرفع مستوى كفاءة عقارات الدولة    الفيصل يتوج الفائزين والفائزات بجوائز إبداع «2021»    أمير القصيم يشهد انطلاق جلسته الأسبوعية    وكيلة «جامعة الإمام» في حوار مع «الرياض»: 119 امرأة في مناصب قيادية وعليا    «الإسلامية» تغلق 8 مساجد وتنفذ 100 ألف جولة في 5 أسابيع    «أَلا إِنَّ أَولِياءَ اللَّهِ لا خَوفٌ عَلَيهِم وَلا هُم يَحزَنونَ».. تلاوة تهز القلوب من الحرم المكي    الشيخ الخثلان يوضح حكم تلقين الميت بعد دفنه (فيديو)    لائحة جديدة ب 10 محظورات لحماية السواحل والبيئة البحرية    الإرياني: التصعيد الإيراني في اليمن والمنطقة امتداد لسياساتها منذ الثورة الخمينية    آل الشيخ: السعودية تقدم نموذجاً فريداً في التعليم عن بعد    مطالبة بتوحيد المسميات «المتحورة»    «الخارجية الأمريكية» تُدين الهجمات التي شنتها مليشيا الحوثي على المملكة    «البلاد» تنشر ضوابط استقبال المعتمرين                الكوكب يواجه العدالة.. وأحد في ضيافة الطائي        ترقية العياشي إلي رتبة رئيس رقباء    رئيس جمهورية غينيا بيساو يزور المسجد النبوي    «غرفة لا أظن لها بابًا» !    هل ينتصر «الشورى» و«المنافسة» لصحافتنا على الطريقة الأسترالية ؟    المدير العام للإيسيسكو يؤكد أن برنامج عواصم الثقافة في الدول الإسلامية يكشف غنى ثقافات هذه الدول    يوفنتوس يخش مفاجأة بورتو    مصر في المقدمة و5 مغاربة في قائمة "أغنى 10 لاعبين عرب" meta itemprop="headtitle" content="مصر في المقدمة و5 مغاربة في قائمة "أغنى 10 لاعبين عرب""/    رئيس غينيا بيساو يصل إلى المدينة المنورة    قيادات نسائية بجامعة الملك خالد: المرأة السعودية طالما سجلت حضورها ودورها بفعالية في نهضة وطنها    "الزهراني" يتوج بالمركز الأول في المؤتمر الدولي ل "علم النَّفس الرِّياضي التَّطبيقي"meta itemprop="headtitle" content=""الزهراني" يتوج بالمركز الأول في المؤتمر الدولي ل "علم النَّفس الرِّياضي التَّطبيقي""/    الحج تحذر من استغلال المستفيد لتصاريح العمرة ومنحها للغير    قيادات نسائية بتبوك : رؤية المملكة 2030 عززت مكانة المرأة وجعلتها إحدى الركائز الأساسية في عملية البناء والتنمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماكرون يرفض إعطاء السيسي دروساً في حقوق الإنسان
نشر في الحياة يوم 25 - 10 - 2017

شدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على أهمية «تعزيز التنسيق مع مصر»، مؤكداً في الوقت ذاته أنه ليس «في وارد إعطاء دروس» إلى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في مسألة حقوق الإنسان.
وتستمر زيارة السيسي إلى فرنسا حتى الخميس، وتم خلالها، وفق ما أعلن السيسي في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفرنسي في قصر الإليزيه، التوقيع على اتفاقات ومذكرات تفاهم بقيمة تصل إلى 400 مليون يورو.
وقال ماكرون في المؤتمر الصحافي، رداً على سؤال عما اذا كانت محادثاته مع السيسي تطرقت إلى حقوق الإنسان: «أنا مدرك الظروف الأمنية التي يتحرك فيها الرئيس السيسي، لديه تحدي استقرار بلاده ومكافحة تطرف ديني عنيف، ولا يمكن أن نتجاهل هذا»، مضيفاً: «أؤمن بسيادة الدول، ولا أعطي دروساً للآخرين كما لا أحب أن يعطي أحد بلادي دروساً».
لكن ماكرون شدد على أن «فرنسا تدافع عن حقوق الإنسان، ومن مصلحة الرئيس السيسي أن يسهر على الدفاع عن حقوق الإنسان، لكن في إطار تقرره الدولة المصرية وحدها».
وتدخل السيسي بدوره، قائلا للصحافيين «أنا معني بالإجابة عن مسألة حقوق الإنسان في مصر»، مضيفاً: «نحن حريصون على حقوق الإنسان. لكن يجب أن تأخذوا في الاعتبار أننا في منطقة مضطربة جداً، وهذا الاضطراب كاد يحول المنطقة إلى بؤرة تصدر الإرهاب إلى العالم كله».
وأكد أنه «حريص على إقامة دولة مدنية ديموقراطية حديثة»، مضيفاً أن «الشعب المصري لا يقبل بأي شكل من أشكال الممارسة العنيفة والديكتاتورية وعدم احترام حقوق الإنسان، لكنني مسؤول عن مئة مليون مواطن» يجب تأمين الحماية لهم.
وقال ماكرون إن بلاده تقف إلى جانب مصر «لأن أمن هذا البلد الصديق جزء من أمننا»، في تأكيد على الموقف الفرنسي الذي ينظر إلى مصر على أنها من الدعائم الرئيسية في الشرق الأوسط ضد الإرهاب.
وشكلت مكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان محورين أساسيين في المؤتمر الصحافي للرئيسين، فيما تساءل السيسي عن دواعي التركيز الإعلامي على حقوق الإنسان، في حين أن في مصر قضايا عدة أخرى في حاجة إلى التطوير. وأشاد ماكرون بالتزام السيسي في مكافحة الإرهاب، ليس فقط في مصر وإنما على مستوى المنطقة، وأكد وقوف فرنسا إلى جانب مصر كونها تواجه نفس المشكلة.
وأكد ماكرون رغبة البلدين في العمل بشكل وثيق لمواجهة «داعش» و «القاعدة» والمجموعات الإرهابية الأخرى، لافتاً إلى عزمهما على «إرساء عمل منسق من اجل ضمان الاستقرار الإقليمي ووحدة أراضي المنطقة واقتلاع الإرهاب».
وقال السيسي إن «مصر، بخلاف ما يقال، لا تُمارس التعذيب، ولديها أكثر من 40 ألف منظمة أهلية ناشطة على مستويات عدة.
ودعا الإعلام إلى التعامل بحذر مع المعلومات التي تصدر عن جماعات تروج لأخبار غير حقيقية، وتساءل عن حقوق الإنسان بالنسبة ل3 ملايين مصري يعملون في القطاع السياحي تضرروا من الإرهاب.
وتابع: «لماذا السؤال عن حقوق الإنسان وليس عن الإسكان والتعليم والإعلام والعمل، وكلها ملفات في حاجة إلى معالجة وتطوير؟»
وأكد ماكرون «تصميم فرنسا على دعم البرنامج الاجتماعي والمالي الذي تقوده مصر منذ سنتين»، مؤكداً استمرار هذا الدعم من خلال مشاريع تمولها الوكالة الفرنسية للتنمية، و «الرغبة في تكثيف التعاون» في المستقبل.
وقال السيسي إن «الشق الاقتصادي حظي بالأولوية»، مشيراً إلى أنه عرض أمام الرئيس الفرنسي «النتائج الإيجابية لبرنامج الإصلاح الاقتصادي الذي حقق معدلات نمو مرتفعة وزيادة في الاستثمارات الاجنبية».
وأضاف أنه تم التوقيع على «مجموعة من الاتفاقات ومذكرات التفاهم وإعلانات النيات بقيمة تصل إلى 400 مليون يورو»، معظمها في مجالات «الطاقة التقليدية والمتجددة والبنى التحتية والنقل، لا سيما مترو الأنفاق».
وأظهرت المحادثات تطابقاً في شأن الملفين الليبي والسوري، إذ قال ماكرون إنه أكد لضيفه المصري رغبته بمواكبة خريطة الطريق التي وضعتها الأمم المتحدة في شأن الأزمة في ليبيا، وصولاً إلى انتخابات تقود إلى الاستقرار.
وقال إن هناك تعاوناً فرنسياً مصرياً حول مرحلة ما بعد الحرب في سورية، لفرض عملية انتقالية شاملة قوية لأن فشلها سيؤدي إلى انتشار المجموعات الإرهابية. وذكر السيسي أن استقرار ليبيا ينطوي على أهمية خاصة على الأمن القومي المصري والفرنسي، وهو كان حذّر في مقابلة مع صحيفة «لوفيغارو» من احتمال إنشاء العناصر التابعة ل «داعش» التي فرت من سورية والعراق بؤرة على الأراضي الليبية.
وسبق المؤتمر الصحافي توقيع اعلان فرنسي مصري للتعاون الثقافي والتعليمي والفرانكوفونية والجامعي والعلمي من قبل وزيري الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان والمصري سامح شكري.
يذكر أن هذا الاجتماع هو الأول بين السيسي وماكرون منذ انتخاب الأخير لرئاسة فرنسا.
والتقى السيسي مساء أمس، وزير الخارجية جان ايف لودريان بعد أن كان التقى صباح أمس وزيرة الدفاع فلورانس بارليحيث وبحث معها «تطوير العلاقات العسكرية».
وكان السيسي استهل زيارته الرسمية إلى فرنسا بلقاءات مع مسؤولين ومصنعين عسكريين، إذ استقبل الرئيس التنفيذي لشركة «داسو» للصناعات الجوية المُصنعة لطائرات «رافال» الحربية ايريك ترابييه، والرئيس التنفيذي لشركة «نافال» للصناعات العسكرية البحرية هيرفي جيلو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.