البورصة العراقية تغلق على ارتفاع    الرئيس التنفيذي: المخطط العام ل«نيوم» خلال شهرين.. والتنفيذ في 5 سنوات    تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين.. انطلاق منتدى الخطوط الحديدية 2020 بالرياض    ورشة تستعرض كفاءة الطاقة بالمباني السكنية    بلدية محافظة تيماء تواصل تنفيذ أعمالها التطويرية    فتح: الشعب الفلسطيني لن يقبل بأي طرح يتعارض مع مبادرة السلام العربية    الزياني يستقبل سفير دولة الكويت لدى المملكة    الجبير وقطان يستعرضان أوجه التعاون الاقتصادي مع وفد فرنسي    المملكة تشدد على رفض التدخلات الخارجية في الشأن الليبي    إغلاق محلين تجاريين مخالفين برجال ألمع    أمير الرياض يرعى حفل مؤتمر الزهايمر    مدير جامعة بيشة يزور هيئة تقويم التعليم ويبحث إجراءات الاعتماد المؤسسي    وزير العمل: متوسط أجور السعوديين العاملين في مهن المحاسبة والمراجعة 7 آلاف ريال    انطلاق برنامج هيئة الإحصاء لتدريب 35 مراقباً في "تعداد السعودية 2020" بالحدود الشمالية    نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي يبحث مع سفير إيطاليا مخرجات مؤتمر برلين    الإسعافات الأولية للإصابات والحروق " برنامج بتعليم تبوك    التويجري: مواصلة جسر «الإخلاء الجوي».. واجب إنساني للمرضى اليمنيين    أمير المدينة يؤكد أهمية تعزيز قيم التسامح والوسطية لدى الطلاب والطالبات    «أرامكو» تثري تجارب 3500 من «طلاب الجوف» في العلوم    سمو الأمير سلطان بن أحمد يلتقي سفير السودان لدى البحرين    أمين منطقة الحدود الشمالية يستقبل مدير فرع طاقات بالمنطقة    أضف تعليقاً إلغاء الرد    وكيل وزارة الشؤون الإسلامية المكلف: المملكة صاحبة حضور قوي وفاعل عربيًا وإسلاميًا    خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء    أكاديميون يستعرضون ب 16 بحثًا أثر المسجد النبوي في نشر السنة والسيرة النبوية    أكثر من ١١٢ ألف مراجع لمستشفى سبت العلاية خلال عام ٢٠١٩ م    جمعية أجياد للدعوة تطلق مسابقة حفظ السنة الإلكترونية بجوائز تصل إلى 40 ألف ريال    لأول مرة.. وزير العدل يوجه بتعيين امرأة في منصب قيادي بصندوق النفقة    756 انتهاكًا لمليشيا الحوثي ترصدها الشبكة اليمنية للحقوق والحريات خلال شهر    أمير الباحة يستقبل القنصل العام لجمهورية مصر العربية    خادم الحرمين يستقبل رئيس هيئة الأركان المشتركة الباكستانية    فالنسيا يختار خليفة رودريغو    الخارجية الأمريكية ترفع تحذير السفر إلى الصين للمستوى الثالث    ثلاث محاضرات بتعاوني الحرث غدًا    الجزائر: سقوط طائرة تدريب عسكرية ومقتل طاقمها    القبض على مُقيمين اثنين بحوزتهما 2498 بطاقة هوية مزورة بمكة    استقالة رئيس وزراء قطر.. وتعيين سكرتير تميم خلفًا له    زيادة أعداد المتقاعدين في 2019 ب5.4% عن عام 2018    إجراء 8988 جراحة عامة في تجمع النساء والولادة بالمدينة المنورة    أمير تبوك يلتقي أهالي المنطقة    ماليزيا تعلق تأشيرات السياح من مقاطعات صينية بسبب كورونا    «الزعيم» يبدأ استعداداته لأبها.. ويعلن إصابة الجاري    أزارو وآل سالم يعززان هجوم الاتفاق    السعودية تدعم التحرك الإسلامي لدعم الفلسطينيين    العنصرية ومحرقة اليهود    وزير الإسلامية: تجديد الخطاب الديني من أولويات السعودية    كورونا يتفشى بالصين.. ارتفاع الوفيات إلى 106 أشخاص    حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء    الصحة : جهود متواصلة لتعزيز حماية المعلومات البيانات    بمشاركة قيادات سياسية ودينية من 46 دولة    بعد تدشين النسخة الثانية من دوري المدارس        اليوم الثلاثاء في التصفيات الإقصائية لدوري أبطال آسيا        بتوجيه من وزير العدل:    أمير جازان يواسي مدير شرطة «المسارحة»    في مراجعة (العلوم الشرعية) (13): الذعرُ من (التساؤل) و(السؤال) و(الشك)    إنهاء تركيب المجموعة الأولى من اللوحات الإرشادية المكانية في الحرم المكي لتسهيل دخول وخروج ضيوف الرحمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نظام القذافي يسبح في دم المحتجين ... ويتفكك
نشر في الحياة يوم 22 - 02 - 2011

بدا أمس أن العقيد معمر القذافي يتجه إلى تنفيذ تهديد نجله سيف الإسلام بالقتال «حتى آخر رجل وآخر امرأة وآخر رصاصة»، رداً على الاحتجاجات العارمة المطالبة بإسقاط نظامه، إذ سقط مئات الضحايا في حملته العنيفة لقمع المتظاهرين التي بلغت حد القصف الجوي العشوائي لأحياء في طرابلس.
وجاءت هذه التطورات الدامية في وقت بدأت علامات التفكك تظهر في نظامه، مع استقالة وزير العدل وعدد كبير من السفراء والديبلوماسيين وانضمام قبائل بارزة ووحدات في الجيش إلى المحتجين وفرار أربعة طيارين بطائرتين مقاتلتين إلى مالطا بعد رفضهم قصف المتظاهرين. وأصدر 50 من رجال الدين الليبيين البارزين أمس بياناً اعتبروا فيه التمرد على نظام القذافي «فرض عين».
وفيما اتسعت دائرة الإدانات الدولية المطالبة بوقف فوري للعنف، وصلت الاحتجاجات إلى العاصمة طرابلس أمس للمرة الأولى، بعد اقتصارها خلال الأيام الماضية على مدن في شرق البلاد أبرزها بنغازي. وتجمع آلاف المحتجين في شوارع طرابلس قبل أن تقصفهم المدفعية والطائرات الحربية عشوائياً، ما أسقط أكثر من 250 قتيلاً، فيما تجمع مئات من مؤيدي القذافي في وسط الميدان الاخضر في طرابلس. وذكرت قناة «الجزيرة» أن قوات الأمن تنهب البنوك والمؤسسات الحكومية الأخرى في طرابلس، وان المحتجين اقتحموا العديد من مراكز الشرطة وحطموها.
وباتت مدن عدة في الشرق في أيدي المعارضة. وقال محتجون إنهم سيطروا على بنغازي ومدن أخرى في اختبار قاس لقبضة القذافي الحديدية. وفي مؤشر على الخلافات داخل النخبة الحاكمة، استقال وزير العدل مصطفى عبدالجليل احتجاجاً على استخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين، كما استقال عدد من السفراء والديبلوماسيين اللليبيين.
وفي محاولة متأخرة لاحتواء الأوضاع بعد خطابه الذي هدد فيه الليبيين مساء أول من أمس ب «حرب أهلية طويلة»، شكّل سيف الإسلام القذافي أمس «لجنة تحقيق برئاسة قاض ليبي وعضوية جمعيات حقوقية ليبية واجنبية للتحقيق في الظروف والملابسات والاسباب التي ادت الى سقوط العديد من الضحايا في ليبيا خلال الاحداث المحزنة الجارية»، بحسب التلفزيون الرسمي.
لكن هذا التلفزيون بث بعد قليل من إعلان تشكيل اللجنة، خبراً عن سقوط ضحايا لدى دهم قوات الأمن «أوكار التخريب والرعب المدفوع بالحقد على ليبيا». ودعت «الاخوة المواطنين إلى التعاون لبسط الأمن». ونقلت وكالة «رويترز» عن مراسلها في طرابلس أن السكان يقومون بتخزين السلع الأساسية توقعاً في ما يبدو لاندلاع اشتباكات جديدة بعد حلول الليل.
وكان سيف الاسلام ابن القذافي ظهر في التلفزيون الحكومي في محاولة لتهديد ولتهدئة الشعب في الوقت نفسه، قائلاً ان الجيش سيفرض الأمن بأي ثمن لإنهاء الثورة. وقال: «نحن معنوياتنا مرتفعة والقائد معمر القذافي يقود المعركة في طرابلس ونحن معه والقوات المسلحة معه. نحن لن نفرط في ليبيا، وسنقاتل حتى آخر رجل وحتى آخر امرأة وآخر طلقة ولا يمكن أن نترك بلادنا».
وسيطر المحتجون في مدينة بنغازي على المدينة بعدما اجبروا قوات الجيش والشرطة على الانسحاب إلى مجمع. وأضرمت النار في مبان حكومية ونهبت. وقال صلاح الدين عبدالله: «هناك احتفالات ومشاعر نشوة في بنغازي. المدينة لم تعد تحت سيطرة الجيش، وهي تحت سيطرة المتظاهرين بالكامل». وترددت تقارير عن أن الجنود الذين رفضوا إطلاق النار على المدنيين أعدمهم قادتهم في بنغازي.
وهبطت طائرتان عسكريتان ليبيتان على متنهما اربعة طيارين ومروحيتين مدنيتين تقلان سبعة اشخاص بعد ظهر أمس في مطار لافاليتا عاصمة مالطا. ونقلت السلطات المالطية عن الطيارين انهما رفضوا أوامر بقصف المتظاهرين وفروا.
دولياً، توالت أمس الإدانات الشديدة لاستخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين. وأمرت الولايات المتحدة ديبلوماسييها غير الاساسيين وكل أفراد عائلات الديبلوماسيين بمغادرة ليبيا، فيما قال مسؤول في الإدارة الأميركية أمس إن الرئيس باراك أوباما يدرس «جميع الخطوات المناسبة»، داعياً النظام إلى عدم استخدام القوة ضد المتظاهرين.
ورأى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كامرون أن «ما يحدث في ليبيا هو أمر مريع تماماً وغير مقبول، فالنظام يستخدم أسوأ انواع القمع ضد شعب يريد أن يرى هذا البلد، وهو واحد من الأكثر انغلاقاً والاكثر استبداداً، يتقدم». ودان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي «الاستخدام غير المقبول للقوة» ضد المتظاهرين، مطالباً «بالوقف الفوري» لأعمال العنف. ودعا إلى «حل سياسي يلبي توق الشعب الليبي إلى الديموقراطية والحرية».
وأعرب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى عن بالغ القلق إزاء الأحداث الجارية في ليبيا، مطالباً بحقن الدماء ووقف كل أعمال العنف. وأكد أن «مطالب الشعوب العربية فى الإصلاح والتطوير والتغيير أمر مشروع وطرح متكامل تتشارك فيه مشاعر الأمة كلها، خصوصاً فى هذه المرحلة المفصلية فى تاريخ العرب، وأنه لا مجال للتخوين ولا داعٍ لإثارة الفتنة بين الدول الشقيقة». وتوجه بالعزاء إلى الليبيين في «الشهداء الأبرار»، وطالب بوقف إراقة المزيد من الدماء. ودانت قطر عمليات العنف التي تمارسها السلطات الليبية، داعية الى اجتماع لمجلس الجامعة للبحث في الوضع الليبي.
أما الاتحاد الاوروبي، فدعا القذافي إلى الاستجابة لمطالب شعبه المشروعة والتوقف عن قمعه الدامي للمتظاهرين. ونفت فنزويلا أمس تقارير عن أن القذافي في طريقه إلى كراكاس، بعد إعلان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ أن لديه معلومات تشير إلى أن القذافي فر من البلاد وأنه في طريقه الى فنزويلا.
وأجرى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اتصالاً هاتفياً مطولاً مع القذافي أمس في شأن «الوضع المتدهور» في ليبيا، وعبر عن «قلقه العميق من تزايد مستوى العنف» وشدد على «ضرورة ايقافه فوراً»، مؤكداً «الحاجة إلى ضمان حماية السكان المدينين تحت اي ظروف». وحض «جميع الاطراف على ممارسة ضبط النفس»، داعياً السلطات الى «الانخراط في حوار موسع لمعالجة مصادر القلق والاهتمام الشرعية للسكان».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.