فيصل بن مشعل يشهد احتفال القصيم باليوم الوطني    عدسة "واس" ترصد فرحة أطفال المدينة المنورة باليوم الوطني    منح أوسمة ل1486 من المدنيين والعسكريين لقيامهم بإنجازات تخدم القوات المسلحة    التقاعد تودع معاشات سبتمبر وتوضح خطوات الاستعلام    سفارة المملكة في سنغافورة تحتفي باليوم الوطني    عقيلة صالح: إعلان القاهرة هو الأقرب لحل الأزمة الليبية بكل حيادية    النصر يُنهي دور المجموعات بالخسارة ضد العين الإماراتي    30 أكتوبر.. الحكم في قضية الخليفي وفالك    "الأرصاد" تكشف توقعاتها لطقس الغد: رياح مثيرة للأتربة على الرياض وهذه المناطق    هدايا وورود باحتفالات اليوم الوطني بالدرب    القوى الناعمة لتعميق العلاقات السعودية بالآخرين والتأثير إيجاباً    الجبير يجري اتصالاً هاتفياً بنائب وزير خارجية المجر    الأهلي يتعاقد مع الصربي ليوبومير فيجسا    "يويفا" يقر تغييرات في جدول مباريات المنتحبات ويعيد قاعدة الخمس تبديلات    لقاء مرتقب بين البرهان ونتنياهو للمرة الثانية    «الداخلية» تذكر بمخالفات الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية    محافظة دومة الجندل تحتفل باليوم الوطني    جامعة الأمير سطام تحتفي باليوم الوطني    فنون أبها تعلن أسماء الفائزين في مسابقتها الوطنية....    «الصحة»: الازدحام في اليوم الوطني مقلق ومؤسف جداً    "سكني" يُطلق 8 مخططات جديدة توفر أكثر من ألفي أرض سكنية    شرطة الرياض: القبض على ثلاثة مقيمين من مخالفي الإقامة تورطوا في عدد من الجرائم    مركز الحوار العالمي يشارك في الجلسة الختامية للقاء التشاوري الأوروبي لمناقشة التوصيات الأوربية    المملكة تحذر "الأمم المتحدة": الناقلة "صافر" وصلت لحالة حرجة.. والوضع يشكل تهديدا خطيرا #عاجل    الصحة: تقيدوا بالإجراءات الاحترازية للوقاية من كورونا    بعد توقف 6 أشهر.. الإمارات تستأنف إصدار التأشيرات للأجانب ما عدا تصاريح العمل    وجهاء وأهالي مكة المكرمة يحتفلون باليوم الوطني    وزارة الحج والعمرة تحتفي باليوم الوطني    مؤشرا البحرين يقفلان على تباين    سفارة المملكة في المكسيك تحتفي باليوم الوطني ال 90 للمملكة    أمانة جدة تشارك فرحة الأهالي في اليوم الوطني عبر برج الشاشة    «الأرصاد» تنبّه أهالي جازان: توقعات بأمطار رعدية وأتربة مثارة حتى ال8 مساءً    رئيس البرلمان العربي يشيد باعتماد وثيقة تطوير التعليم في العالم العربي    بر الشرقية تكرم 90 متطوعاً تزامناً مع اليوم الوطني    مصادر ل عكاظ: لا خسائر بشرية في حريق الملحقية الثقافية بالخرطوم    أمير منطقة جازان يرفع برقيتي تهنئة للقيادة بمناسبة اليوم الوطني ال 90    فرق الهلال الأحمر السعودي بتبوك تكثف نشاطها وترفع جاهزيتها    بمناسبة اليوم الوطني مبادرات ومسابقات تنظمها مؤسسة مجمع إمام الدعوة الخيرية بمكة المكرمة    وزير الخارجية العراقي يلتقي السفير الأمريكي في بغداد    أهالي المدينة : نهني الملك سلمان وولي عهدة والشعب السعودي    «أمانة عسير» تُعلق على مقطع العمالة الوافدة بمدفن نفايات «أبها»    مطار الأمير سلطان بن عبدالعزيز بتبوك يحتفل باليوم الوطني ال 90 للمملكة    برشلونة يبدأ رحلة البحث عن مهاجم    السعودية: وقف تحركات الحوثي شرط أساسي لإنهاء معاناة اليمنيين    نزلاء سجن المباحث العامة يحتفلون باليوم الوطني في أبها    بأمر الملك.. الموافقة على التنظيم الجديد ل«ملكية العلا»    السعوديون.. لم يلبسوا الطربوش.. ولم ينسوا محازمهم !    مسيرة نماء زاخرة بالعطاء    المملكة.. تعايش وسلام واعتدال    في يومكِ الوطني    وطن استثنائي بأمر الله    رؤية ثاقبة    السعودية تدعم تأسيس مركز متخصص للأمن النووي في «سايبرسدورف»    فعاليات فنية وإبداعية منوعة بحديقة الملك فهد بالمدينة في يوم الوطن    وزراء تجارة ال «20»: نشدد على دعم الجميع بالإمدادات الأساسية    مطار الملك عبد العزيز الدولي يحتفي باليوم الوطني بفعاليات مختلفة    بدء تنظيم دخول المعتمرين والزوار للحرمين 27 الجاري    اعراض سرطان القولون عند النساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وقف على تنفيذها خطوة بخطوة .. انجازات تتخطى هامات السحاب تشهدها المملكة على كافة النواحي والمجالات المختلفة
نشر في البلاد يوم 23 - 02 - 2011

اتسم عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود ( حفظه الله ) بسمات حضارية ومدنية رائدة جسدت ما اتصف به رعاه الله من صفات متميزة من أبرزها تمسكه بكتاب الله وسنة رسوله وتفانيه في خدمة وطنه ومواطنيه وأمته الإسلامية والمجتمع الإنسانى بأجمعه في كل شأن وفى كل بقعة داخل الوطن وخارجه إضافة الى حرصه الدائم على سن الأنظمة وبناء دولة المؤسسات والمعلوماتية فى شتى المجالات مع توسع فى التطبيقات قابلته أوامر ملكية سامية تتضمن حلولاً تنموية فعالة لمواجهة هذا التوسع فى تنظيم يوصل باذن الله الى أفضل اداء 0 ولم تقف معطيات قائد هذه البلاد عند ما تم تحقيقه من منجزات شاملة فهو أيده الله يواصل الليل بالنهار عملا دؤوباً يتلمس من خلاله كل مايوفر المزيد من الخير والإزدهار لهذا البلد وأبنائه فأصبحت ينابيع الخير فى ازدياد يوماً بعد يوم وتوالت العطاءات والمنجزات الخيرة لهذه البلاد الكريمة.
وحققت المملكة العربية السعودية فى عهد خادم الحرمين الشريفين منجزات ضخمة وتحولات كبرى فى مختلف الجوانب التعليمية والإقتصادية والزراعية والصناعية والثقافية والإجتماعية والعمراني
وكان للملك عبدالله بن عبدالعزيز دور بارز أسهم فى ارساء دعائم العمل السياسى الخليجى والعربى والإسلامى المعاصر وصياغة تصوراته والتخطيط لمستقبله .
وتمكن حفظه الله بحنكته ومهارته في القيادة من تعزيز دور المملكة في الشأن الإقليمي والعالمي سياسياً واقتصادياً وتجارياً وأصبح للمملكة وجودا أعمق في المحافل الدولية وفى صناعة القرار العالمي وشكلت عنصر دفع قوى للصوت العربي والإسلامي في دوائر الحوار العالمي على اختلاف منظماته وهيئاته ومؤسساته .
وحافظت المملكة بقيادة الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله على الثوابت واستمرت على نهج جلالة الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله فصاغت نهضتها الحضارية ووازنت بين تطورها التنموي والتمسك بقيمها الدينية والأخلاقية.
وكان من أول اهتمامات الملك عبدالله بن عبدالعزيز تلمس احتياجات المواطنين ودراسة أحوالهم عن كثب ورغبة فى تحسين المستوى المعيشى للمواطنين ودعم مسيرة الإقتصاد الوطنى فقد أمر حفظه الله في 17 رجب 1426 ه بزيادة رواتب جميع فئات العاملين السعوديين فى الدولة من مدنيين وعسكريين وكذلك المتقاعدين بنسبة / 15 بالمائة / وصرف راتب شهر أساسى لشاغلى المرتبة الخامسة فما دون وكذلك سلم رواتب الأفراد من رئيس رقباء فما دون بالاضافة إلى زيادة مخصصات القطاعات التي تخدم المواطنين كالضمان الإجتماعي والمياه والكهرباء وصندوق التنمية العقاري وبنك التسليف السعودي وصندوق التنمية الصناعي وتخفيض أسعار البنزين والديزل وإنشاء جامعات وكليات ومعاهد ومدارس جديدة في ربوع الوطن الغالي لتيسير أمور المواطنين وتلبية رغباتهم .
كما أصدر أمره الكريم في السابع عشر من شهر رجب 1426ه بتخصيص مبلغ / 000 . 000 . 000 .8 / ثمانية الاف مليون ريال من فائض إيرادات السنة المالية 1425 / 1426ه للإسكان الشعبى فى مناطق المملكة وتتم برمجة تنفيذ هذا المشروع على مدى خمس سنوات ليصبح اجمالى المخصص لهذا الغرض عشرة الاف مليون ريال .
كما أمر حفظه الله بزيادة رأس مال بنك التسليف بمبلغ ثلاثة الاف مليون ريال ليصبح رأس ماله ستة الاف مليون ريال وذلك لدعم ذوى الدخل المحدود من الموظفين الحكوميين من مدنيين وعسكريين وغيرهم من المواطنين وأصحاب المهن.
كما صدرت التوجيهات الملكية الكريمة بعد ذلك بزيادة رأس مال بعض صناديق التنمية بمبلغ / 25 / مليار ريال وذلك على النحو التالي ..
زيادة رأس مال كل من صندوق التنمية العقارية بمبلغ اضافى قدره‌ تسعة الاف مليون ريال ليصبح حوالى أثنين وتسعين الف مليون ريال ورأس مال بنك التسليف السعودى بمبلغ اضافى قدره ثلاثة الاف مليون ريال ليصبح ستة الاف مليون ريال لدعم ذوى الدخل المحدود من‌ المواطنين وأصحاب المهن والمنشآت المتوسطة والصغيرة ورأس مال صندوق التنمية الصناعية بمبلغ ثلاثة عشر الف مليون ريال ليصبح عشرين الف مليون ريال وستواصل مع غيرها من صناديق وبنوك التنمية الحكومية الأخرى تقديم القروض للمشاريع التنموية في المجالات الصناعية والزراعية والعقارية وستساهم هذه القروض باذن الله في توفير فرص وظيفية إضافية ودفع عجلة الإقتصاد الوطنى .
وكانت زياراته المتواصلة حفظه الله لعدد من المناطق والمدن والمحافظات اضافة اخرى لإهتمامه بالمواطن حيث استقبل من قبل أبنائه المواطنين استقبالاً كبيراً يبرز مدى ما يكنه أبناء هذا الوطن له حفظه الله من حب ومودة .
الزيارات الداخلية
وفى كل مرة يزور فيها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز احدى المدن يحرص أيده الله على أن يشارك أبناءه المواطنين مناسباتهم التنموية والشعبية ويقضي بينهم رغم مشاغله وارتباطاته أوقاتاً طويلة يستمع الى مطالبهم ويجيب على أسئلتهم واستفساراتهم بصدر رحب وحكمة وروية بالغتين
ويأتى استقبال الملك عبدالله بن عبدالعزيز للعلماء والمشايخ وجموع المواطنين كل أسبوع فى مجلسه وكلماته السامية لهم فى كل مناسبة ليضيف رافداً آخر في ينبوع التلاحم والعطاء في هذا البلد المعطاء .
الامن
أما استتباب الأمن فى البلاد فهو من الأمور التى أولاها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز جل اهتمامه ورعايته منذ وقت طويل وكان تركيزه الدائم حفظه الله على أن الاحتكام الى الشريعة الاسلامية من أهم المرتكزات التى يجب أن يقوم عليها البناء الامنى للمملكة العربية السعودية .
وتشهد المملكة العربية السعودية في عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز المزيد من المنجزات التنموية العملاقة على امتداد الوطن في مختلف القطاعات التعليمية والصحية والنقل والمواصلات والصناعة والكهرباء والمياه والزراعة والاقتصاد.
وفي أقل من ثلاثة اعوام من فترة حكمه المجيدة تحقق لشعب المملكة في عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود العديد من الانجازات المهمة منها مبادراته المستمرة للعفو عن المطلوبين الأمنيين الذين يسلمون أنفسهم وعفوه عن سجناء الحق العام وتسديد ديون مسجوني الحقوق الخاصة من السعوديين والمقيمين وتضاعف أعداد جامعات المملكة في أقل من عام من ثمان جامعات إلى حوالي عشرين جامعة وافتتاح الكليات والمعاهد التقنية والصحية وكليات تعليم البنات.
كما تم حتى الآن الإعلان عن إنشاء ثلاث مدن اقتصادية في الجبيل وحائل ورابغ وهناك مدينتان اخريان سيعلن عنهما قريباً واعلان مطار المدينة المنورة مطاراً دولياً وتوسعة مطار الملك عبدالعزيز بجدة وإنشاء مطار المدينة الاقتصادية برابغ.
وفى اطار الاعمال الخيرية للمملكة العربية السعودية يحرص خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رعاه الله على أن تكون المملكة سباقة في مد يد العون لنجدة أشقائها في كل القارات في أوقات الكوارث التى تلم بهم وقد لقيت قضايا الأمة الإسلامية وتطوراتها النصيب الأكبر من اهتمام خادم الحرمين الشريفين في كل الاتجاهات وكانت دعوته حفظه الله لعقد القمة الإستثنائية الثالثة في مكة المكرمة ايمانا منه بضرورة ايقاظ الامة الاسلامية وايجاد نوع من التكامل الاسلامى بين شعوبها ودولها والوصول الى صيغة عصرية للتعامل فيما بينها أولا ومع الدول الأخرى التى تشاركنا الحياة على هذه الأرض اضافة الى العمل الجاد على حل مشكلات الدول الفقيرة من خلال صندوق خاص لدعمها وجعلها تقف على قدميها.
خدمة الحرمين الشريفين
وفي جانب آخر من الاهتمام بالإسلام والمسلمين تواصل المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز عنايتها بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما بكل ما تستطيع فأنفقت أكثر من سبعين مليار ريال خلال السنوات الاخيرة فقط على المدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة بما في ذلك توسعة الحرمين الشريفين وتتضمن نزع‌ الملكيات وتطوير المناطق المحيطة بهما وتطوير شبكات الخدمات والانفاق والطرق‌.
وفى المجال السياسى حافظت المملكة على منهجها الذى انتهجته منذ عهد مؤسسها الراحل الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه القائم على سياسة الاعتدال والاتزان والحكمة وبعد النظر على الصعد كافة ومنها الصعيد الخارجى الذى يهدف لخدمة الاسلام والمسلمين وقضاياهم ونصرتهم ومد يد العون والدعم لهم فى ظل نظرة متوازنة مع مقتضيات العصر وظروف المجتمع الدولى وأسس العلاقات الدولية المرعية والمعمول بها بين دول العالم كافة منطلقة من القاعدة الاساس التى أرساها المؤسس البانى وهى العقيدة الاسلامية الصحيحة
وفى ذلك قال خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود رعاه الله فى افتتاح أعمال السنة الثانية من الدورة الرابعة لمجلس الشورى بتاريخ 3ربيع الأول 1427 ه // إن منهجنا الاسلامى يفرض علينا نشر العدل بين الناس لا نفرق بين قوى وضعيف وان نعطي كل ذي حق حقه ولا نحتجب عن حاجة أحد فالناس سواسية فلا يكبر من يكبر الا بعمله ولا يصغر من يصغر إلاّ بذنبه .
ان ديننا الاسلامى يعلمنا أن المؤمنين اخوة وسوف نسعى باذن الله الى ترسيخ روابط هذه الاخوة متأملين أن تجتمع كلمة العرب والمسلمين وتتوحد صفوفهم ويعودوا قادة للحضارة وللبشرية وما ذلك على الله بعزيز
اننا نرتبط بأشقائنا العرب بروابط اللسان والتاريخ والمصير وسوف نحرص دوما على تبنى قضاياهم العادلة مدافعين عن حقوقهم المشروعة خاصة حقوق اشقائنا الفلسطينيين آملين ان يتمكن العرب بالعزيمة الصادقة من الخروج من ليل الفرقة إلى صبح الوفاق فلا عزة فى هذا العصر بلا قوة ولا قوة بلا وحدة
اننا جزء من الاسرة الدولية نتأثر ونؤثر بما يدور فيها وسوف يبقى موقفنا قائما على الصداقة والتعاون مع الجميع ونشر السلام .
السياسة الخارجية
وعلى صعيد السياسة الخارجية حرص خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على اتخاذ المواقف الايجابية التي تستهدف دعم السلام العالمى ورخاء العالم أجمع ورفاهية الانسان فى جميع أنحاء العالم 00 وحرص كل الحرص على ما يدعم التعاون بين الاشقاء العرب والدول الصديقة فى العالم
وجاءت زيارات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العديدة للدول العربية والاسلامية والصديقة لتشكل رافدا آخر من روافد اتزان السياسة الخارجية للمملكة وحرصها على السلام والامن الدوليين‌ حيث قام حفظه الله بزيارة عدد من الدول الشقيقة وأجرى محادثات مطوله مع القادة والمسؤولين فى هذه الدول استهدفت وحدة الامة العربية اضافة الى دعم علاقات المملكة مع الدول الشقيقة وكانت بفضل الله زيارات ناجحة انعكست نتائجها بشكل ايجابي على مسيرة التضامن العربى والامن والسلام الدوليين.
كما قام حفظه الله بزيارات إلى عدد من الدول الصديقة منها الصين الشعبية وجمهورية الهند ومملكة ماليزيا وجمهورية باكستان وايطاليا وفرنسا واليابان والعديد من الدول الاخرى تلبية لدعوة رسمية موجهه لخادم الحرمين الشريفين من أصحاب الجلالة والفخامة ملوك ورؤساء هذه الدول، ولعكس مبادئ المملكة في الاهتمام بالعلاقات الثنائية بين دول المنظومة العالمية.
وتصدرت قضايا الاقتصاد والتعاون التنموى موضوعات زياراته حفظه الله‌ وفتحت آفاقا جديدة ورحبة من التعاون بين المملكة وتلك الدول .
وفى الوقت نفسه فان المملكة العربية السعودية دولة حرص على زيارتها عدد من قادة ورؤساء الدول العربية والصديقة حيث التقوا بخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز .
حيث جرى تبادل وجهات النظر ومن ثم الخروج بقرارات ونتائج فاعلة كان لها الاثر الكبير فى التوصل الى حلول لما يشغل الرأى العام من قضايا ومشكلات .
كما صادق المجلس العمومى فى منظمة التجارة العالمية فى جلسته التى عقدت في التاسع من شهر شوال عام 1426ه بجنيف على وثائق انضمام المملكة العربية السعودية الى منظمة التجارة وذلك بحضور الدول الاعضاء وعددها 148 دولة لتصبح المملكة العضو التاسع والاربعين بعد المئة.
المشاركات الخارجية
وامتدت مشاركات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الخارجية الى ابعد من ذلك حيث يحرص رعاه الله دائما على المشاركة وحضور المؤتمرات الدولية والعربية والاقليمية ويشارك مع اخوانه‌ فى وضع الاسس الثابتة القوية لمجتمع دولى يسوده السلام والامن والاخاء .
ومن ذلك مشاركته حفظه الله فى قمة الالفية لدول العالم التى نظمتها الامانة العامة للامم المتحدة بمقرها فى نيويورك والقى حفظه الله كلمة المملكة العربية السعودية وأعلن خلالها عن تبرع المملكة العربية السعودية بما يعادل ثلاثين فى المائة فى الميزانية المقترحة لصندوق العمل الوقائى .
ولخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أياد بيضاء ومواقف عربية واسلامية نبيلة تجاه القضايا العربية والاسلامية وفى مقدمتها القضية الفلسطينية حيث استمر على نهج والده الملك عبدالعزيز رحمه الله فى دعم القضية سياسيا وماديا ومعنويا بالسعى الجاد والمتواصل لتحقيق تطلعات الشعب الفلسطينى فى العودة الى أرضه واقامة دولته المستقلة على ترابه الوطنى وتبنى قضية القدس ومناصرتها بكل الوسائل .
وفى هذا الاطار قدم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز / عندما كان وليا للعهد / تصورا للتسوية الشاملة العادلة للقضية الفلسطينية من ثمانية مبادئ عرف باسم // مشروع الامير عبدالله بن‌ عبدالعزيز // قدم لمؤتمر القمة العربية فى بيروت عام 2002م وقد لاقت هذه‌ المقترحات قبولا عربيا ودوليا وتبنتها تلك القمة.
ويثمن العالم لخادم الحرمين الشريفين بكل إعتزاز وتقدير المبادرات الإنسانية التي يقوم بها ملك الإنسانية لمساعدة الأشقاء والأصدقاء وعلاج المرضى وإغاثة المنكوبين في النوازل والكوارث.
وكانت السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية وما تزال تعبر بصدق ووضوح مقرون بالشفافية عن نهج ثابت ملتزم تجاه قضايا الامة العربية وشؤونها ومصالحها المشتركة ومشكلاتها وفى مقدمتها القضية الفلسطينية واستعادة المسجد الاقصى المبارك وكذلك العمل من أجل تحقيق المصالح المشتركة مع التمسك بميثاق الجامعة العربية وتثبيت دعائم التضامن العربي على أسس تكفل استمراره لخير الشعوب العربية.
وفيما يتعلق بالعراق فقد اكدت المملكة على الحاجة الماسة الى التعاون الدولى من اجل ان يعود العراق الى الساحة العربية والدولية دولة ذات سيادة كاملة تنعم بالامن والاستقرار.
كما أسهمت المملكة فى تنمية المجتمعات العربية وتطويرها عبر وسائل الدعم والمساندة المباشرة وغير المباشرة وبمختلف أشكالها.
الدفاع عن المبادئ الاسلامية
وللمملكة اسهاماتها الواضحة والملموسة في الساحة الدولية عبر الدفاع عن مبادئ الأمن والسلام والعدل وصيانة حقوق الإنسان ونبذ العنف والتمييز العنصري وعملها الدؤوب لمكافحة الارهاب والجريمة طبقا لما جاء به الدين الاسلامي الحنيف الذي اتخذت منه المملكة منهجا في سياساتها الداخلية والخارجية بالاضافة الى مجهوداتها في تعزيز دور المنظمات العالمية والدعوة إلى تحقيق التعاون الدولي في سبيل النهوض بالمجتمعات النامية ومساعدتها على الحصول على متطلباتها الاساسية لتحقيق نمائها واستقرارها. وتحل مناسبة مرور اربعة اعوام على مبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ملكا للمملكة العربية السعودية والمملكة تفخر بمكانة العز والمنعة التي نالتها بين أمم الارض ملتفة حول قيادتها الرشيدة عاملة بكل‌ جد وتفان تحت قيادته حفظه الله وسمو ولى عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الامير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية حفظهما الله لتحقيق المزيد من الخير والنماء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.