"الأسهم السعودية" يغلق منخفضًا عند مستوى 7412.21 نقطة    الإمارات: استهداف المملكة يؤكد خطورة الحوثيين على المنطقة    مجلس الشورى يوافق على مشروع نظام مكافحة التستر    أمير المدينة يستقبل رئيس الجامعة الإسلامية    مصاب ظن إصابته بحمى عادية.. فنقل عدوى كورونا لجميع أفراد أسرته    آخر تطورات #كورونا عالميا.. بريطانيا: 11 وفاة و530 إصابة جديدة    إدارة ⁧التعاون‬⁩ : السواط ونادي الاتحاد خالفوا الأنظمة    أمير الباحة يرعى توقيع عقود دعم لمشروعات نوعية حرفية بالمنطقة بقيمة تتجاوز مليوني ريال    إحداث 5 رياض أطفال جديدة بتعليم ظهران الجنوب    السعودية تتقدم 40 مركزًا بمؤشر البنية التحتية الرقمية للاتصالات    هدف: 64577 موظفة سعودية استفدن من دعم نقل المرأة    تحالف سعودي يفوز بعقد تطوير البنية التحتية بمطار مشروع البحر الأحمر    موجة غبار تضرب محافظات تهامة عسير    إحداث خمس رياض أطفال جديدة بتعليم ظهران الجنوب    المولد يعتذر للاتحاديين والسواط يصل معسكر العميد    الشؤون الإسلامية بالمدينة المنورة تنظم محاضرة بعنوان ( نعمة الأمن وواجبنا نحوها )    الرئيس التونسي يصفع «الإخوان»: تغيير الحكومة «أضغاث أحلام»    مبادرات حكومية تستهدف تأجيل أقساط القروض وتخفيف إجراءاتها على القطاع الخاص    وزير الخارجية البريطاني يجري اتصالاً هاتفياً مع نظيره الفيتنامي    أمانة الرياض: مشروع لتوفير 6700 موقف للسيارات في "العليا"    أوروبا تتجه إلى إجراءات عقابية ضد تركيا    خالد الفيصل يرأس الاجتماع السنوي لمحافظي منطقة مكة المكرمة    قصة حالة.. تجاهل الذهاب لعيادات «تطمن» بعد ارتفاع حرارته فنقل «كورونا» لجميع أفراد عائلته    المياه الوطنية تبدأ بتنفيذ عقدين للصرف الصحي بمنطقة حائل تكلفتها أكثر من 64 مليون ريال    إلغاء عقوبة الإيقاف الأوروبي بحق مانشستر سيتي    وزير الشؤون الإسلامية يوجه بقصر إقامة صلاة عيد الأضحى المبارك لهذا العام في الجوامع والمساجد المهيأة وفق البروتوكولات الوقائية    أمير القصيم يلتقي نائب رئيس الجهاز العسكري    مركز الملك سلمان للإغاثة ينفذ ثلاثة مشروعات تربوية في اليمن بهدف تعزيز فرص التعليم لدى الأطفال خارج المدرسة    سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان يرأس اجتماع متابعة مستجدات حالة الطفلين "وائل وجواهر"    "الشورى" يوافق على نظام معالجة المنشآت المالية المهمة المتعثرة أو على وشك التعثر    فضل الأشهر الحُرم" .. درس علمي بروضة هباس غداً    سمو أمير نجران يرأس اجتماع الجهات الأمنية المعنية بالمنطقة    مركز الأمير سلطان للقلب في الرياض يعلن تعافي مريضة عمرها 105 أعوام من كورونا    "حقوق الإنسان" تنظم برنامجًا لتطوير قدرات الإعلاميين    سمو أمير الحدود الشمالية يستقبل مدير فرع الهيئة العامة للإحصاء بالمنطقة    النصر يفقد صفقة سعى لضمها صيف 2020    رئاسة شؤون الحرمين تطلق خمسين رسالة توعوية لضيوف الرحمن وبعدة لغات    تعليم الشرقية يطلق البرنامج الصيفي الإثرائي للطالبات الموهوبات    التخصصي ضمن أكبر 5 مراكز على مستوى العالم في جراحة "الروبوت" للقلب    الانتهاء من فرز طلبات الحج.. والمتقدمون يمثلون 160 جنسية    إصابة 21 في انفجار على متن سفينة حربية أمريكية في كاليفورنيا    قوات الاحتلال تعتقل فلسطينيين من مدينة الخليل    اهتمامات الصحف المغربية    728 فصلًا صيفيا افتراضيًا لطلاب السنة التحضيرية بجامعة نجران    جامعة الأميرة نورة توقع مذكرة تفاهم مع الاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص    القيادة تهنئ الرئيس الفرنسي بذكرى اليوم الوطني لبلاده    مايكون يرفض الاستسلام ويُلبي طلب النصراويين    إطلاق الهوية الإعلامية ل حج 1441ه بعنوان «بسلام آمنين»    نائب مدير الأمن العام يرأس الاجتماع المشترك للجهات المشاركة في الحج    «الرياضة للجميع» يطلق «معاً نتحرك» لممارسة المشي والجري    أمير تبوك: لقاء أسبوعي لتوزيع تعويضات «نيوم»    «البنتاغون»: لا صحة لاستهداف قواتنا في الديوانية    خادم الحرمين يعزي حاكم الشارقة هاتفياً    خارطة عمليات ل «المجاهدين» بنجران    نحن ممثلون واقعيون في فيلم كورونا!    السيد طريف هاشم    الجهل نعمة والعلم نقمة    محافظ خميس مشيط يدشن المهرجان الصيفي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في دردشة مع شاعر ..محمد خضر : كلما كتبت قصيدة أو نصا شعرت أنني لم أكتفِ بعد
نشر في البلاد يوم 18 - 05 - 2010

الشاعر محمد خضر الغامدي من شعراء الجيل الثالث الحداثي مرحلة ما بعد التسعينات .. يمثل مدرسة شعرية وكائن يجتهد ليكون مفهومه الخاص عن الشعر.. له أربعة مجموعات شعرية حتى الآن وشارك في الكثير من الملتقيات الأدبية في العالم العربي ... غيمته الشعرية تجري بها الرياح فوق فضائنا,اليوم ليمطر علينا بخطوه الجميل وروحه النقية وشعره العذب ليحل ضيفا عبر هذه الدردشة ..
محمد خضر ضد تصنيف الشعراء :
**-نقرأ على صفحات التاريخ بأن للشعر مدارس إلى أي مدرسة تنتمي أم انها مثل خطوط الطول والعرض الوهمية ليس هناك مدارس شعرية بل شليلة وتكتلات بشرية ؟
أرى أن على كل شاعر أن يمثل شعريته اليوم بعيدا عن المدرسيات والمسميات والمصطلحات,لا أرغب في تصنيفي ولا أظن ان هنالك شاعر يرغب بهذا, إنه زمن التجربة الشعرية المستقلة والتي تحمل خصوصيتها من تفردها ووحدانيتها
**حمل البعض هجوما ومحاولة للتقليل من قيمة قصيدة النثر بل اعتبرت مولود غير شرعي عندما تسمع بمثل هذا إلى أي مدى يصل بك القلق ؟
بعد كل هذه الأعوام والتجارب في قصيدة النثر والنص الجديد لم يعد مقلقا أبدا , علينا فقط أن نتحدث في مساءلات أكثر جدوى من مشروعية النص من عدمه وأن لانضيع جهدا إضافيا في الحديث حول مهاترات وأطروحات غير مجدية أو أظنها حسمت من زمن طويل.
**لك طقوس معينة عند الكتابة قد تكون غريبة,هلا حدثتنا عنها ؟
يختلف طقس الكتابة لدي من مرة إلى أخرى,أحيانا أحب أن أكون وحيدا وفي أعماق الليل,بينما أجدني أيضا في الضجيج وفي المقهى,أحب أن أكتب على ورقة بيضاء جدا بلا خطوط ولا فواصل .. وأجد لحظة الكتابة لحظة عصية على الفهم , إنها أشبه بمخاض وخلق,تلك اللحظات لا أشعر بها مطلقا أفرغ من الكتابة ثم أتفقد ما كان يجري حولي,لأنني وقتها لا أكون منتبها لأي شيء على الاطلاق ..
قصيدة النثر لا علاقة لها بشعر التفعيلة والعمودي:
** عُرفت قصيدة النثر .. بأنها قصيدة تتميز بواحدة أو أكثر من خصائص الشعر الغنائي، غير أنها تعرض في المطبوعات على هيئة النثر وهي تختلف عن الشعر النثري بقصرها وبما فيها من تركيز. وتختلف عن الشعر الحر بأنها لاتهتم بنظام المتواليات البيتية...الخ ). هل لك أن تعرف قصيدة النثر بنثر ؟
عرفت القصيدة الحرة في أزمنة أدبية مرت وهي غير قصيدة النثر بخصائصها الآن ..نستطيع القول إن قصيدة النثر شعر كتب بأدوات النثر, قصيدة النثر ليست مزيجا من الشعر والنثر وهذا ما يفهمه ُ كثير من قرائها,إنها نسيج جديد لا علاقة له بالعمودي والتفعيلة حتى في صراعاتهما .
**مؤقتاً تحت غيمة ) ديوان شعر يعتبر الإنتاج البكر لك
ما الظروف التي أحاطت بطرح هذا الديوان بالمكتبات الوطنية ؟
مؤقتا تحت غيمة ديواني صدر 2002 , وقد منع وقتها لفترة والآن هاهو يفسح , أعتقد أنه الديوان الأكثر حظوة لدي ولدى من قرأه , فيه فرح البدايات و كونه الأول أجدني في حوار دائم معه ..
**-هل غادر الشعراء من متردم من الشعر العربي الفصيح نحو الشعر النبطي ( العامي ) وهل سحب الثاني البساط من تحت الأول ؟
لا أعتقد أن المسألة من سحب البساط , لابد أن نعامل هذين الفنين على أنهما فنين مستقلين كلا على حده,صحيح أن الشعر الشعبي أو المحكي يجد جمهورا وقراء أكثر , وذلك ربما عائد إلى أن من يكتبون الشعر اليوم من شعراء القصيدة الفصحى التقليدية لم يستطيعوا أن يصلوا إلى قارىء اليوم بهمومه واشكالاته ونبض حياته
لم ارتوي من كتابة الشعر للآن :
**-كيف ترى مشوارك الشعري .. هل وصلت إلى ما تصبو إليه ؟
نعم , لكن أظن المشوار يغري مع الشعر بالكثير من الكتابة , كلما كتبت قصيدة أو نصا شعرت أنني لم أكتف بعد .. أن هناك قصيدة لم تقل بعد ..أنني لم أصل إلى ما أريد تماما ً ..
**ما الذي استحدثته في الصورة الشعرية ؟
القصيدة لدي صورة شعرية اجمالا,وليست الصورة التي عرفناها في النص التقليدي المتكأة على البلاغي أو التشبيه وإنما في النص الحديث عموما الصورة الشعرية مختلفة في أدائها وفي تركيبها .
محمد خضر يكشف من هي ملهمته في الكتابة:
**-الأنثى لغة لا تشبهها لغة لدى الشاعر محمد خضر فمن هي الأنثى الشاعرة برأي محمد خضر ؟
الأنثى – المرأة ..ظلت في كتاباتي هي الملهمة – إذا جاز التعبير اليوم – وبقيت حساسية ما تكتبه الأنثى الشاعرة في النسوية النقدية مثارا للأسئلة إذ تتضح ملامحها وحساسية اللغة لديها واختلاف معالجتها الشعرية لما يدور حولها اليوم على عاتق المرأة الأنثى الشاعرة أن تطرق الحياة أكثر تنكتب فيها وتكتبها , بعيدا عن حصارها بما يسمى كتابة المرأة أو القلم الحرير.
**قد تعشق الأذن قبل العين أحيانا ... الديوان الصوتي لا يقل شأن عن الديوان المطبوع .. لماذا لم تفكر حتى الآن بطرح ديوان صوتي ؟
لا مانع لدي إن وجدت صيغة جديدة وحديثة تقدم هذا بعيدا عمّا هو سائد ومتعارف عليه ليس للاختلاف فقط بل لأن الشكل المطروح للديوان الصوتي اليوم لا يضيف كثيرا لا للشاعر ولا للملتقي ..لم لا يكون هناك ديوان بصري وصوتي بما يشبه الفيديو لقصيدة الشاعر ويكون هو بذاته جزءا من هذا العمل الفني
**النص الحداثي يتقلد قلادة من لؤلؤ الغموض ما السبب ؟
النص الحداثي ليس غامضا , وليست العلة في المتلقي أيضا , ماتغير هو وظيفة اللغة الجمالية , الرؤية للأشياء بعيدا عن لغة المدرسي واللغة المحنطة والسائدة , ماتغير أن المبدع يريد أن يضيف توهجا للغة والدخول بنا في علاقة جديدة بين المفردات ولم يعد يستهويه أن يكون مكررا أو متشابها مع تجربة شعرية أو إبداعية أخرى لذا يختار لنفسه تعبيرية مختلفة
المفردات الأجنبية موجودة في حياتنا اليومية ولا أتحرج من استخدامها عند حاجة النص إليها
** تزج بمفردات أجنبية بين مفرداته اللغوية العربية هل هو بحث عن الإثارة والجدل النقدي ام حصيلة ثقافة معينة .. ؟
المفردات الأجنبية كما تقولين استخدمتها في مجموعتي الأولى عام 2002 , ولم أكن استخدمها إلا لحاجة النص لها أو لأنه غالبا لايوجد لها مرادفا في لغتنا , وكذلك لأنها فعلا مستخدمة في حياتنا, حينما نستخدم مفردة مثل " ماسنجر " وهو عنوان لأحد قصائدي في ديوان المشي بنصف سعادة ليس لأن الماسنجر جديد أو لأني أرغب في وجود كلمة أجنبية في ديواني وغير عربية بل لأنني في حياتي أستخدم هذه المفردة , أعتقد أن في هذا كله إضافة للغتنا أصلا بشكل أو آخر ..
**استقطاب المطبوعات الشعبية لشعراء الفصحى ومنحهم جزء من صفحاتها هل يعتبر ظاهرة صحية ... ؟
أتمنى أن يحقق هذا تنوعا وثراء ..
**-هل القصيدة العربية بخير وهل هناك إساءة لها ؟
القصيدة العربية , والقصيدة عموما ستظل بخير إذا استطاع شعراءها أن يحافظوا على توهجها وبريقها,وتطويرها , وعدم المكوث في قوقعة منغلقة باتجاه ماهو جديد وحديث , على الشاعر أن يجرب ويكتب ويدخل الى مناخات متعددة وفضاءات تحاكي انسان اليوم
**تهميش القصيدة الفصحى يلقى على عاتق من .. الشعراء أم رواد الأدب ... فالمجلات المهتمة بهذا المجال لا تعد على الأصابع ؟
نعم للأسف وإن وجدت مجلات تهتم بالثقافة الشعرية الفصيحة فهي أيضا ليست متنوعة ومنحازة إلى فنون دون غيرها في الكتابة.
منتدى مدد سيكون رابطة إبداعية مستقبلية :
**أهداف محمد خضر من إنشاء منتدى (مدد ) هل هو محاولة لتشكيل طبقة معينه من الأدباء خاصة انه يتميز بحضور نخبة مثقفين العالم العربي وإلى أي مدى سوف تصل بمدد وكيف ترى تجربة في تنظيم الملتقيات الأدبية ؟
ملتقى مدد حقق الكثير من أهدافه الأولية,اعتقد أننا سرنا باتجاه تغيير فكرة هذه الملتقيات على الانترنت واستثمارها بشكل ايجابي,أعني استثمار هذه التقنية في التواصل واقامة الورش الإبداعية , وغيرها , وملتقى مدد الذي أقيم في دمشق والملتقيات القادمة هي ثمرة وحصاد سنوات من الجهد بخصوص تكوين رابطة ابداعية مستقلة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.