انتحار 4 رجال أمن ممن تعاملوا مع هجوم «الكابيتول»    السعودية والسودان تستعرضان العمليات العسكرية لقوات تحالف الشرعية باليمن    وطن مُحصّن    36 مدينة تحتضن أكثر من 4 آلاف مصنع باستثمارات 370 ملياراً    «البيئة»: إيقاف 16 مخالفاً لنظام الرعي    بعد زواج 27 عاماً.. غيتس وميليندا مطلقين رسمياً    الكويت: دور رئيسي للمملكة في دحر الغزو العراقي    بعد تجريدهم من الحصانة.. قضاء تونس يلاحق نواباً في قضايا إرهابية    إيران في عهد إبراهيم.. أزمات.. احتجاجات    «الماتادور» يعطل الكمبيوتر الياباني    وزير الخارجية يهنئ رمطان ويستعرض العلاقات السعودية - الجزائرية    «شرطة مكة» تطيح بمواطن عثر بحوزته على 28 كيلوجرامًا من «الحشيش»    موّل الإرهاب وشرع في استهداف رجال الأمن.. قتل «الجنبي» تعزيراً    مجلس الوزراء :السعودية تقف بجانب كل ما يدعم أمن واستقرار تونس    «حقوق الإنسان»: معالجة 194 حالة.. و366 زيارة ل «الإيوائية»    كذبة الإسلاميين والليبراليين في السعودية    الحربي ل «عكاظ»: أستعد لتصوير فيلم «أكشن».. و«ولد مرزوق» نجح جماهيرياً    للصبر آخر.. خلاص !    «الصحة» تجدد التأكيد: الجرعتان فعالتان ضد متحورات كورونا    غراهام.. أبرز نجوم «الإصابة الاختراقية»    200.000.000    استئناف التأشيرات يستقطب مليون سائح وينعش 5 قطاعات    تركي آل الشيخ يدعم الاتحاد والأهلي    21 أغنية تعيد عبدالمجيد عبدالله بعد غياب 6 سنوات    «جائزة إثراء 2021» تطوير للصناعة الفنية واستثمار للمواهب والفنون    3 شاعرات ينثرن قصائدهن في أمسية «منتدى همسات» الثقافي    إنشاء "بوليفارد" في بلجرشي    * ضمك الأول والثالث في مسابقة القرآن الكريم والحديث الشريف *    لبنان: لا صحة لضبط سيارة مفخخة قرب قصر الرئاسة    قوات موالية لإيران تستولي على سفينة بخليج عمان    سوق الليل .. السياحة ينبعية                                الهلال ينجح في ضم ثنائي جديد    لاعب نابولي على رادار الدوري السعودي                لاعب النصر ينتقل إلى الجبلين    ملفات شائكة تتحدى إدارة الاتحاد        ولادة الحب            كيف يؤثر كورونا على رئة غير المحصنين    الشيخ السديس : إطلاق العنان للشباب في شتى المجالات والتخصصات    أسطورة آسيا في داره الأولى    الفلك الدولي: رأس السنة الهجرية.. الثلاثاء القادم    المغرب تكشف حقيقة هجرة مجموعة من شرطته سراً لإسبانيا    زلزال يضرب جنوب غرب تركيا    الصين ستخضع جميع سكان ووهان لفحص كورونا    الحج والعمرة : يمكن لحاملي التأشيرة السياحية التسجيل في اعتمرنا كمعتمر خارجي    أمير تبوك يستقبل رؤساء المحاكم والمواطنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



( برامج التواصل طريقها إلى إين ؟)
نشر في أزد يوم 14 - 06 - 2021

كثيراً ما أسمع و أقرأ عن الجانب السلبي لبرامج التواصل بمختلف أنواعها .
لذا يتبادر إلى ذهني هذين السؤالين :
* من الذي يتحكم بالآخر برامج التواصل أما الإنسان ؟
*هل برامج التواصل تمتلك إدراكا حتى تستطيع من خلاله أن تضعف إدارك الإنسان و تجعله أسيرا لها دون وعي منه و تسلبه إرادته ؟
في الحقيقة تأثير برامج التواصل مختلف على حسب الشخصية التي تستخدمها ، قد يكون تأثيرها ضعيفا ، وقد يكون تأثيرها قويا ، لكن هي لا تمتلك عقلا مستقلا إنما الإنسان المستخدم لها هو الذي يجعل لها عقلا لكن تابعًا له .
لن اتطرق إلى الجوانب السلبية لبرامج التواصل فجميعنا يعرفها لكن هذه الجوانب السلبية لا قيمة لها ما دام الإنسان لا يسعى للعمل بها ، عليه أن يكون ذكيا في استخدام هذه البرامج لمصلحته بشكل صحيح ، واضح الأهداف ، ذا قيمة حقيقة ، تكون كالبصمة الايجابية و خيرية له ولغيره .
نذكر بعضا من الجوانب الإيجابية لبرامج التواصل :
* يسرت التعلم و الإبداع والتميز .
* قربت المسافات بين الناس .
* أصبحت من أبواب التجارة والرزق و الاقتصاد الميسر لكثير من الناس .
* عززت جوانب التنمية و تطوير الذات .
*وفرت أدوات لاكتساب المهارات المختلفة .
* التعرف على شخصيات الأخرين وكيفية التعامل معها .
* عقد العلاقات الجميلة مع الآخرين المفيدة والنافعة .
جميعنا نعرف أن هناك صفحات وحسابات ومواقع الالكترونية محتواها هادف و مفيد و مؤثر من الذي جعل محتواها راقيًا؟
الشخصية التي أنشائتها ، ومتابعيها من العقول الواعية الناضجة و ذات الفكر الراقي والبصمة المميزة والتأثير الجميل .
وفي المقابل هناك صفحات وحسابات و مواقع الالكترونية محتواها تافه و عقيمة الفائدة من الذي جعل محتواها سقيم ؟
أيضا الشخصية التي أنشأتها ، ومتابعيها من شاكلة منشأها تافهين و عقول فارغة ، متخلفين فكريا يعانون من خلل في شخصياتهم و ذواتهم .
أخيرا أقول :
برامج التواصل نعمة في يد الواعي الناضج في جميع جوانب ذاته و شخصيته الذي يمتلك كنترول و فلتر لكل ما يمر عليه في برامج التواصل ، و نقمة في يد التافه الذي يعاني من سوء إدارة لذاته و شخصيته المريضة فهو كالإسفنجة يمتص كل ما يمر به دون فلتر .
لذا على الإنسان نفسه أن يختار أيهما يريد أن يكون حين يستخدم برامج التواصل فهي تحدد كثيراً شخصيات مستخدميها .
------------
بقلم الكاتبة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.