أول ذهبية عربية.. الحفناوي يصنع التاريخ في طوكيو    الأرصاد : رياح نشطة وأتربة مثارة على محافظة ينبع    الباطن يحقق أولى انتصاراته ودياً بمصر    التحالف : اعتراض وتدمير 4 مسيرات مفخخة خلال ساعات    وصول أول المعتمرين إلى المسجد الحرام بعد انتهاء الحج    موسم الحج.. نجاح سعودي متجدد    انتعاش أسبوعي للنفط بسبب توقعات شح الإمدادات    الحج.. من المسؤول ؟!    قائد البحرية السعودية يرعى مراسم تعويم سفينة جلالة الملك «جازان» بإسبانيا    «توكلنا».. رسميًا لدخول الفعاليات الترفيهية    لجنة بنكية لتخفيف مخاطر التحول عن مؤشر "ليبور" لسعر الفائدة    ترقب لطرح "أكوا باور " و"اس تي سي حلول "    أمير مكة يهنئ القيادة بنجاح الحج    مركز الملك سلمان يمدد عقد تطهير أرض اليمن من ألغام الحوثي    رغم آلاف التعزيزات الأمنية.. انتفاضة الإقليم الإيراني تتمدد    خادم الحرمين لرئيس الهند: نواسيكم في ضحايا الانهيارات الأرضية    خيام بديلة في مشعري منى وعرفات العام القادم    القيادة تهنئ رئيس تونس بذكرى إعلان الجمهورية    الاتحاد يصدر بيانا يوضح فيه أسباب رحيل فواز القرني    الهلال يبحث عن بديل جيوفينكو    محمد بن سلمان.. "السند" والعطاء    14648 مخالفاً ضبطوا في أسبوع.. منهم 270 متسللاً    الأرصاد ل «عكاظ»: درجات الحرارة ستعاود الارتفاع    في بيوتنا مخدرات..!!    انطلاق المسارات التطويرية للمعلمين اليوم    مواجهة العنف بمراجعةٍ شرعية للديات!    بدء القبول الإلحاقي للطلاب والطالبات في جامعة الأمير سطام الخميس القادم    طلاب سعوديون يعايدون الوطن ب 14 جائزة عالمية في أولمبياد دولي    المملكة تُسجّل «حمى الثقافية» في قائمة اليونسكو للتراث العالمي    عيد ووعود..!!    «حي جاكس» يبدأ استقبال طلبات الفنانين والمبدعين لإقامة ستوديوهات ومعارض فنية    «إستراتيجية هيئة المسرح والفنون الأدائية»تحلق ب«أبو الفنون» لتأسيس صناعة مسرحية تخلد ثقافتنا    30 كيلو غراماً لتطييب المسجد الحرام وقاصديه    تأهيل.. تأهب.. احترافية.. وعزيمة..صحة وسلامة الحجاج.. أولوية القيادة    هديتك ياحاج    «إثراء» تدخل « بهجة العيد» على الأطفال بفعاليات متنوعة    الخزعبلات، وصناعة "وعي الرفات"..!!    «فحص الزواج» في القطاع الخاص الصحي        فضيحة «كلوب هاوس».. خبير أمني يكشف بيعه بيانات 3.8 مليار مستخدم.. وقد يكون أحدهم أنت!        وفاة دلال عبد العزيز «شائعة».. من يقف وراء ترويجها ؟    امنيتي الكبيرة    العراق.. اعتقال منفذي التفجير الإرهابي ب"الصدر"    الأخضر الأولمبي يواجه ألمانيا لتصحيح المسار    حسين علي رضا يتأهل لربع نهائي "فردي التجديف"    نجوم عالميون يغيبون عن العرس الأولمبي                فسح علاج جديد للسكري.. مرة واحدة أسبوعياً        WHO: لقاحات كورونا «حلال» لا تحوي مشتقات «خنزير»    تراقب محتواهم.. مستخدمو إنستجرام منزعجون من السياسات الجديدة    إعصار يهدد الأولمبياد بالتوقف    الجيش الأمريكي يشن ثاني ضربة جوية على "الشباب" في الصومالmeta itemprop="headtitle" content="الجيش الأمريكي يشن ثاني ضربة جوية على "الشباب" في الصومال"/    الخطوط السعودية : انطلاق عمليات نقل الحجاج في مرحلة العودة    حالة الطقس: أمطار غزيرة وسيول في الباحة ونجران وعسير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تنافقني .. إذن سنبقى "أصدقاء"
نشر في أزد يوم 03 - 03 - 2012

أكاد أجزم أن النفاق الاجتماعي من صميم حياتنا وأصول هذه الظاهرة متجذرة في طبائعنا ، ففي الأدب لنا وقفة في آيات النفاق من مدح وثناء أو وصف ورثاء. فحتى تكون صديقا أو محمودا سمعتك، عليك أن تصطبغ بصبغة نفاق في الغالب. وأن تنافق وتظهر مالا تبطن بداخلك فإن كرهت فستظهر المحبة وإن احتجت أظهرت المودة وإن أردت التقرب من شخص لغاية بنفس يعقوب تملقت له، فصفاتك في البيت تبدو على خلاف تماما مما هي عليه مع الآخرين أي بكل بساطة لديك وجهين في التعامل مع الناس.
فلنحاول تسليط الضوء ولو قليلا على هذه الظاهرة الاجتماعية أي النفاق الاجتماعي لانتشاره الفاحش والملحوظ على جميع المستويات بين أفراد المجتمع وبدرجات مختلفة وأوجه عديدة، فنفاقنا بات يرى في كل الجوانب والاتجاهات. نفاق فاق الحد ليصبح عادة الناس في تصرفاتهم وسلوكهم. ففي السياسة، نافقني ولك المنصب وقد ينتقل سلسا إلى أحفادك المتملقين أيضا!! وفي التجارة، نافقني وتكون لي زبونا!! وفي الدراسة، نافقني وستحصل على أعلى الدرجات!! وفي العمل، نافقني فلن ينقص راتبك بل ربما سيزيد.
لا ألمح البتة هنا إلى المجاملات الحميدة التي يجب أن تكون في حدودها الدنيا، حيث أن النفاق يبدأ برأيي حيث تنتهي المجاملة، فالمجاملة أدبا لا يراد به المبالغة وهو سلوك مهذب كما يراه البعض ويراد به الحفاظ على مشاعر الناس وكسب محبتهم واستحسانهم. أما النفاق فهو كذب وتملق وترقق يراد به تزييف حقائق مبالغ فيه وسلوك انتهازي لإظهار عكس ما نضمر فقد يراد به الحصول على مغنم مادي أو معنوي.
فالمنافق إمعة وهو شخص غير متزن، غير ناضج، ضعيف الشخصية، منتفع.. علاوة إلى أنه مذبذب يتملق لشخص على حساب آخر ولا يعبئ أن ينافق الآخر بنفس الأسلوب ليكون هو المنتفع الأساسي من كلا الطرفين.
فقد يكون أحد أسباب النفاق الاجتماعي الخوف من أصحاب النفوذ أو السلطة أو الجاه أو بسبب نقص الثقة بالنفس وكذلك لنيل رضا الآخرين وقد يتخذون ذلك أسلوب حياة للوصول إلى بعض مرادهم من منفعة.
أما آن لنا أن نبتعد عن هذا الخلق الدنيء، وما آن لنا أن نكون صادقين مع أنفسنا ومع الآخرين.. لذلك علينا أن نبتعد عن تزييف الحقائق والانسلاخ من الشخصيات الوهمية فهذا مرض خطير يجب استئصاله من صلب مجتمعاتنا، فياله من مرض أثقل الكاهل ! يكفي به سوءا أنه يبث عدم الثقة بين أفراد المجتمع. فما أجمل أن تكون عفويا صادقا معبرا عن رأيك بما تراه أنت حتى ولو كان خطأ فإن هذا هو ما تراه. ليس من الضروري أن توافقني على الدوام.
قال تعالى : " مُّذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لاَ إِلَى هَؤُلاء وَلاَ إِلَى هَؤُلاء وَمَن يُضْلِلِ اللّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً" سورة النساء آية 143.
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلَاثٌ : إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ , وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ , وَإِذَا ائْتُمِنَ خَانَ ". رواه البخاري ومسلم.
جل احترامي
لولوة إسحاق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.