«سناب شات» تطلق تحديثاً لحل مشكلة عدم إمكانية تسجيل الدخول    "التجارة" تشهر بمشاهير في السناب شات بعد تضليلهم للمجتمع بإعلانات مخالفة    أسعار النفط تتجه لتسجيل مكاسب أسبوعية    شرطة جازان: القبض على شخص ادعى اعتداءه على عابري طريق رئيسي في المنطقة    خلال يوم واحد: 1318 حالة وفاة جديدة بكورونا في البرازيل    الطقس: أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة مثيرة للأتربة والغبار    تهاني القحطاني تخسر أمام اللاعبة الاسرائيلية في الجودو… وياسمين الدباغ تحقق المركز الأخير بسباق 100 متر    1 أغسطس.. السعودية تعيد فتح أبوابها للعالم    المندوب "السعودي" الدائم لدى منظمة التعاون الإسلامي يلتقي نائب رئيس البعثة الإندونيسية    السعودية وبريطانيا تتعاونان في اقتصاد الفضاء وتقنياته    الرئيس التونسي يجدّد حرصه على تطبيق الدستور واحترام الحريات    14 وساما لتعليم صبيا ببرنامج بيئي    استهداف محيط السفارة الأمريكية في بغداد    العواد: تصنيف متقدم للمملكة في مكافحة الاتجار بالبشر    هل على السعودية أن تقلق من الانسحاب الأمريكي من أفغانستان ؟    وزير المالية: اقتصاد المملكة تعافى بشكل كبير من تداعيات جائحة كورونا    ولي العهد: 3 ملايين دولار من المملكة لدعم الشراكة العالمية للتعليم    حقيقة اقتراب دودو من الأهلي    رضا يتأهل لنهائي التجديف.. وبوعريش يحطم رقمه الشخصي ويودع        وزير الخارجية ومستشار الرئيس الفرنسي يستعرضان العلاقات الثنائية    خيبة الأولمبياد    هل تُجمع بمنصة واحدة؟    تعارض المصالح مرة أخرى        عابرون إلى الهلاك !    مع بدء شرط التحصين لدخول المتاجر.. ما مصير دكاكين الأحياء؟    المفتي العام يستقبل المهنئين بعيد الأضحى    «كان» يجمع السعودي راكان بنجوم السينما العالميين    «العليا التربوية» تحصد جائزة التعليم الإلكتروني    رحلة البحث عن السلام الداخلي والسعادة    جوائز الترجمة فقيرة    الإنسان آلةٌ بدوافع وكوابح    الخيال و التخيّل لدى هيلين كيلر    الاستعجال مشكلة المسرحيين    10 نصائح للتحكم في انفعالاتك الغاضبة.. أبرزها التسامح والفكاهة    "الباركود" لقاصدات الحرم    مقرأة مكة تكرم المشاركين في الملتقى الصيفي    «هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظّاهِرُ وَالباطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيءٍ عَليمٌ».. تلاوة للشيخ «الجهني» بالمسجد الحرام    دعاة على أبواب جهنم    تبخير الكعبة المشرفة بأفخر أنواع الطيب يوميا    مغادرة أولى طلائع الجسر السعودي لدعم ماليزيا بمواجهة كورونا    قصص نجاح فصل التوائم تُحول المملكة إلى أيقونة تفوق طبي استثنائي        ما فوائد تطبيق المنع ؟    أمير تبوك يطلع على عدد من المشروعات التنموية بمحافظة أملج    النيابة العامة تصدر أمرا بالقبض على مواطنين امتهنا رسم صور أشخاص على الحوائط    المجلس البلدي لأمانة منطقة عسير يعقد اجتماعه ال 78    أربعة وزراء يثرون جلسات منتدى الثورة الصناعية الرابعة في يومه الختامي    ظاهرة فلكية مثيرة مساء اليوم.. اقتران المريخ ب" قلب الأسد "    "الزكاة والضريبة والجمارك" تطلق منصة البنود الزكوية وتوجّه دعوتها للمحاسبين والمختصين لإبداء آرائهم    ارتفاع الهجمات المعادية ل"السامية" أربع مرات في لندنmeta itemprop="headtitle" content="ارتفاع الهجمات المعادية ل"السامية" أربع مرات في لندن"/    شاهد التفاصيل: وظائف أكاديمية شاغرة في جامعة نورة    وكيل محافظة الأمواه يدشن ورشة عمل بعنوان( وجه طليق ولسان لين )    الوطني للأرصاد: أمطار وسيول على محافظات مكة المكرمة    فهد بن سلطان: فرص وظيفية وتدريبية لأبناء ضباء    158 يوماً لإنهاء مشروع نفق التحلية مع المدينة        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصحف السعودية


أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم:
خادم الحرمين يتلقى رسالة خطية من الرئيس الفلبيني
القيادة تعزي رئيس زامبيا في وفاة كاوندا
ولي العهد يُدشِّن ثمانية مشروعات سكنيّة وطبيَّة لمنتسبي وزارة الدفاع
أمير الرياض يدشن جمعية «دماؤنا صدقة»
أمير الشرقية يستقبل سفير كوسوفا.. ويكرم الفائزين بمسابقة «تصميم سمايا»
جلوي بن عبدالعزيز يفتتح ورش عمل إمارة نجران وجامعة نايف
أمير القصيم يطلع على تقرير ديوان المحاسبة
فيصل بن سلمان لغرفة ينبع: نتطلع لتقديمكم الدعم والمساندة والتسهيلات للمستثمرين
تعافي 1214 حالة وتسجيل 1079 إصابة جديدة بكورونا
د. العبدالعالي: لقاح إسترازينكا متوفر في المملكة ولا صحة لانقطاعه
تواصل الإدانات العربية والإسلامية للهجمات الحوثية واستهداف المدنيين
السجن 15 عاماً والغرامة مليون ريال لكل من يقدم المساعدة للمتسلل
علماء لبنان وإندونيسيا: تنظيم الحج يجسد حرص المملكة على خدمة وحماية ضيوف الرحمن
«حزب الله» والأسد يجددان التبعية لإيران
مباحثات نووية بين كوريا الجنوبية وأميركا
وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي, حيث قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها بعنوان ( جرائم حرب ) : مازالت ميليشيا الحوثي تمارس عدوانها على أراضي المملكة بإطلاق الطائرات المفخخة، مستهدفة السكان والأعيان المدنية، ما يصنف كجريمة حرب في القانون الدولي، وبالتأكيد إن إيران تقف خلف تلك الاعتداءات قولاً وفعلاً بتوجيهاتها وإمدادها للحوثي بالسلاح والخبراء من أجل استهداف أراضي المملكة، تلك الاعتداءات السبعة عشر يوم أمس فقط تزامنت مع انتخاب إبراهيم رئيسي، والذي يخضع لعقوبات أميركية بسبب اتهامات بانتهاك حقوق الإنسان، وهذا يعني أن أذرع إيران في المنطقة ستستمر في غيها بوجود رئيس إيراني متشدد لا يجد قبولاً في الداخل الإيراني، فكيف بنا خارجها؟
وتابعت : الحوثي الإيراني يريد إطالة أمد الحرب، ففي ذلك تنفيذ لإرادة النظام الإيراني الذي يعاني داخلياً وخارجياً، ويعد نظاماً مارقاً على المنظومة الدولية، العدوان الحوثي على أراضي بلادنا الطاهرة لم يتوقف، والأرقام خير شاهد، حيث أطلق 372 صاروخاً باليستياً، 659 طائرة مفخخة و75 زورقاً مفخخاً وزرع 205 ألغام بحرية وأطلق 96292 مقذوفاً، ما يعطي دلالة واضحة على أن تلك الميليشيا ليس لديها برنامج سياسي تستطيع من خلاله الجلوس إلى طاولة المفاوضات، فالدور الذي أنيط بها هو إحداث حالة من عدم الاستقرار في المنطقة ولا شيء غيره، فالحوثي لم يتوانَ عن قتل أبناء الشعب اليمني بالوسائل كافة، هذا عدا عن الأساليب الوحشية التي يرتكبها بحقه في المناطق التي يسيطر عليها، والشواهد أكثر من أن تحصى.
وبينت صحيفة "البلاد" في افتتاحيتها بعنوان ( من حصاد الرؤية ) : بين انطلاقة رؤية 2030 ، وما تحقق عمليا من مستهدفاتها الطموحة ، يؤكد أهميتها في تحقيق المكانة الأعلى التي تتطلع إليها القيادة الحكيمة لرفعة وازدهار الوطن ورخاء المواطن، وما يجب أن تكون عليه المملكة في مستقبلها القريب والبعيد، في منظومة التنمية المستدامة، والتقدم المتصاعد في التنافسية العالمية التي تغطي الكثير من مؤشرات الأداء.
وواصلت : في هذا الاتجاه تواصل التنمية السعودية حصاد رؤيتها الطموحة في كل مجال ، بقوة دفع لا تعرف الركون ولا التثاؤب، بل التقدم المتصاعد في المؤشرات العالمية حتى في ظل التحديات الأخطر التي صاحبت تفشي كورونا عالميا، فكان للمملكة معادلتها الخاصة وباقتدار ، على كافة الأصعدة الصحية والاقتصادية والاجتماعية، لتحقق المرتبة الأولى عالميا وذلك خلال تصديها لجائحة فيروس كورونا في عامي 2020 و 2021 اللذين يمثلان ذروتها. فإلى جانب الرصيد الكبير من الإنجازات السعودية ونجاحاتها ، جاء الانجاز العالمي للمملكة في مؤشري "استجابة رواد الأعمال للجائحة" و "استجابة الحكومة في دعم رواد الأعمال" اللذين يقيسان مدى اختلاف مستويات تحفيز ونشاط ريادة الأعمال على تأثير الجائحة حول العالم، محافظة على تفوقها في مؤشر "المعايير الغذائية" لتحقق المرتبة الأولى عالميا ، ضمن مؤشر "الأمن الغذائي" ويشمل (القدرة على تحمّل التكاليف والوفرة والجودة والسلامة والموارد الطبيعية والتكيف مع التغير المناخي).
وأكدت صحيفة "الاقتصادية" في افتتاحيتها بعنوان ( انتعاش وانكماش .. اقتصادات منقسمة ) : مع انتشار فيروس كوفيد - 19، تبين للعالم أن العلاجات والبروتوكولات المعروفة لم تكن ناجعة ولا مناسبة لطرح حلول جذرية لمواجهة تداعيات الفيروس الذي ضرب كل العالم دون استثناء، وهذا الأمر صحيح أيضا مع القضايا الاقتصادية الراهنة، التي تسببت فيها الجائحة. فالتضخم المتسارع يقلق العالم، حيث تبدو المعالجة المعروفة بشأنه وتستند إلى رفع أسعار الفائدة، غير ناجعة أو مقلقة على أفضل تقدير.
وأضافت : وكما كان العالم يتذكر جائحة الإنفلونزا الإسبانية في عشرينيات القرن الماضي، أصبح الجميع الآن يردد أحاديث أزمة التضخم في سبعينيات ذلك القرن عندما أطل على العالم مفهوم الركود التضخمي لأول مرة، وكيف أن التضخم يقود إلى البطالة، بينما كان الأصل أنه بسبب قوة الانتعاش الاقتصادي والعمالة الكاملة. لقد جاهد العالم لعقود بعد تلك الظاهرة ليس لفهمها فقط، بل لاحتواء آثارها الصعبة.
واسترسلت : اليوم صدرت تقارير دولية من مثل تقرير الآفاق الاقتصادية العالمية من البنك الدولي، ترى أن الانتعاش القوي في مناطق من العالم يقابله انكماش في مناطق أخرى، هذا التفاوت سببه الأساس حجم استجابة الدول للآثار الاقتصادية والصحية للجائحة، سواء في شكلها المالي أو النقدي، فبينما بلغ مستوى الدعم والتسهيلات 15 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في الدول ذات الدخل المرتفع، فإنه لم يتجاوز 3 في المائة في الدول الناشئة والنامية.
وفي وقت تعاني فيه الدول المنخفضة الدخل ضائقة ديون، فهي تواجه تحديات انعدام الأمن الغذائي وارتفاع أسعار المواد الغذائية لملايين البشر وقلة إنتاج يقابله ارتفاع استهلاك. إذا هناك انتعاش في نصف العالم وهناك انكماش في نصفه الآخر، وإذا تمت معالجة الأول، فإن الثاني سيواجه أزمة لم يشهد التاريخ مثيلا لها، وإذا تم التساهل لدعم الثاني، فإن الأول قد يشهد خروج مارد التضخم من القمقم كما فعل في أوائل السبعينيات.
وتناولت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها بعنوان ( المؤشرات الدولية.. وريادة المملكة ) : إعلان المرصد العالمي لريادة الأعمال تحقيق المملكة العربية السعودية للمرتبة الأولى عالميا في ثلاثة مؤشرات دولية في مؤشري «استجابة رواد الأعمال لجائحة كورونا» ، وذلك خلال تصديها لجائحة كورونا في عامي 2020 و 2021 اللذين يمثلان ذروة الجائحة، فهنا نحن أمام إنجاز آخر يدل على حجم الجهود اللامحدودة التي بذلتها المملكة في سبيل حماية النفس البشرية من جائحة كورونا المستجد على مختلف الأصعدة وأشمل النطاقات المحلية والإقليمية والدولية.
وتابعت : ما أفاد به المرصد العالمي لريادة الأعمال في تقريره عن أن المملكة قد استكملت مسيرة تقدمها في ارتفاع مؤشراتها الدولية، محافظة بذلك على تفوقها في مؤشر «المعايير الغذائية» ، ومحققة المرتبة الأولى عالميا عام 2020 ، وما أبانه عن كون المؤشر يعد أحد المكونات الفرعية لمؤشر «الأمن الغذائي» الذي يصدر بشكل سنوي عن وحدة الاستخبارات الاقتصادية، ويجيب عن تساؤل سلامة الغذاء في الدولة، حيث يطرح أهم الأسباب لانعدام الأمن الغذائي، بالاعتماد على أربعة مؤشرات هي: (القدرة على تحمل التكاليف، والوفرة، والجودة والسلامة، والموارد الطبيعية والتكيف مع التغير المناخي)، كما يقيس مؤشر الأمن الغذائي التنوع والجودة الغذائية للوجبات الغذائية، وسلامة الغذاء خلال عام 2020 ، حيث تندرج منه عدة مؤشرات، حصدت فيها المملكة المراتب الأولى أيضا، متفوقة على العديد من دول العالم، وأنها قفزت إلى المرتبة الثامنة في ذروة الجائحة لمؤشر «مدى كفاية إمدادات الغذاء الوطنية» من بين 113 دولة، وتفوقت على 105 دول في نمو إنتاج الحبوب والخضراوات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.