انطلاق القافلة الإرشادية الزراعية الثانية بأبها    تعرف على مبادرة تمويل وتقسيط خدمات تأجير العمالة لقطاع الأعمال والأفراد    الإسترليني ينخفضُ مقابل الدولار واليورو    البرنامج الوطني لمكافحة التستر يواصل تنفيذ جولاته التفتيشية لضبط المتسترين في الرياض    حرب.. انقسامات.. تحريض.. تسريبات    أمطار على منطقة جازان    النائب العام يأمر بالقبض على شخص ظهر في فيديو وهو يعتدي على طفل بوادي الدواسر    هيئةُ رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة تحتفي بشركاء السبت البنفسجي    بهدف اكتشاف المواهب ودعمها.. "هيئة المسرح" تطلق النسخة الثانية من مسابقة الكوميديا    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون.. نوفمبر القادم    "الاقتصاد والتخطيط" تطلق برامج تدريبية ومهنية للطلاب لرفع مستوى الكوادر الوطنية    سالم الدوسري الأفضل في الهلال الموسم الماضي    أبطال العرب.. منتخب المستقبل    الصيعري يخلف حمدالله في الاتحاد    أميركا تؤكد تأييدها إقامة منطقة منزوعة السلاح حول زابوريجيا    إنقاذ 47 مهاجراً غير شرعي قبالة السواحل التركية    أمير الشمالية بالنيابة يلتقي مدير الكهرباء    موجات الحر تشعل اللهب في غابات فرنسا    الخارجية الفلسطينية تأسف لبطء عمل المحكمة الجنائية الدولية    «الخارجية» تدين وتستنكر الهجوم الإرهابي في بوركينا فاسو    مليارا ريال حجم الاستثمار في التراخيص الصناعية الجديدة لشهر يونيو    صرف مستحقات الدفعة التاسعة لمزارعي القمح المحلي    أمير الرياض بالنيابة يطلع على إنجازات صندوق التنمية الزراعية    باب الكعبة.. «280» كيلو غرامًا من الذهب الخالص    رئيس الأركان العامة للجيش الليبي يلتقي القائم بأعمال رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا    إعلان إجراءات النقل الداخلي بتعليم عسير    أرامكو: جائزة النهائيات العالمية لبطولة أرامكو للفورمولا 1 تهدف إلى زيادة الوعي بموضوعات العلوم والتقنية    وزير الخارجية يجري اتصالاً هاتفيًا بوزير خارجية الدنمارك    مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع أكثر من 35 طنًا من السلال الغذائية في مديرية لودر بأبين    المدينة المنورة.. إجمالي الحجاج القادمين يتجاوز 333 ألف    سمو أمير القصيم يستقبل مدير الدفاع المدني بالمنطقة    بلدية الخفجي تواصل أعمال الصيانة بالساحات والواجهة البحرية    7 آلاف مراجع لمستشفى تنومة العام خلال النصف الأول من 2022    انطلاق برنامج موهبة الأثرائي الأكاديمي بمشاركة 150 طالبة    القبض على مواطن لإيوائه وتشغيله داخل مزرعته (22) مخالفًا لنظام أمن الحدود    رئيس وزراء العراق: جاهزون لتسليم السلطة لأي حكومة منتخبة.. لا حل إلا بالحوار    #ريال_مدريد بطلاً للسوبر الأوروبي بعد الفوز على #فرانكفورت    إجراء أكثر من 2000 عملية جراحية بمستشفى صبيا العام    السعودية للكهرباء توقع اتفاقيات تمويل بقيمة 13.4 مليار ريال سعودي لدعم نموها على المدى الطويل والرأسمالي    بالصور.. الأخضر الأولمبي يفوز على المغرب بهدفين.. ويحجز مقعدًا في نصف نهائي دورة ألعاب التضامن الإسلامي    مستجدات "كورونا".. انخفاض الإصابات الجديدة وارتفاع طفيف في الحالات الحرجة والوفيات    منتدى الرياض الاقتصادي يبرم عقد شراكة مع البنك الأهلي السعودي    500 مستفيد من الحملة "تسوق وأطمئن " بالقريات    مستشفى النور التخصصي بمكة المكرمة يحصل على الاعتماد لبرنامج زمالة جراحة الحروق    أكثر من 2200 مستفيدة من مكتبة الحرم المكي الشريف    أمير مكة يعزي في وفاة الدكتورة عفاف فلمبان وصديقتها و3 غرقى آخرين    قائد القوات الجوية الباكستانية يلتقي بقائد القوة البحرية العراقية    وداعاً عبدالعزيز الحصيِّن    من زوّر تقرير لاعب المنتخب؟    احتفال الفقيه والحربي بزفاف محمد    قصص مخزية    مهرجان ولي العهد.. انطلاق ماراثون الهجن للركابة البشريين    معرض الصقور والصيد.. وجهة سياحية ورافد اقتصادي    رحم الله عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالعزيز    حسن الاستماع                







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



null
نشر في عكاظ يوم 27 - 11 - 2010


1 - هنادي محمد الجلعود (22 سنة)
2 - سامية محمد الجلعود (17 سنة)
3 - غادة علي المبدل (20 سنة)
4 - نوف محمد الموسى (15 سنة)
هذه الأسماء المباركة أضحت محفورة في أذهاننا، تذكرنا برحيل كوكبة من خيرة بناتنا في أيام عيد الأضحى.
مساء يوم السبت 14/12/1431ه كان الموت على موعد مع ثلة من الفتيات الصالحات، بعدما فرغن من صيام تسع ذي الحجة، ومراجعة حفظهن لكتاب الله (سامية وغادة تحفظان القرآن كاملا، وهنادي ونوف تحفظان أجزاء من القرآن) .
كن يقطفن فرح العيد المشروع في منتزه خاص مغلق في منطقة الثمامة حينما هاجمتهن المنية على حين غرة في الساعة الخامسة عصرا، ورحلن إلى الدار الآخرة تاركات قلوبا متفطرة عليهن حزنا وكمدا.
قلوب الوالدين، والأهل، والصديقات، والذكريات الجميلة، والخلق الرفيع، والسلوك المستقيم.
ورحيلهن صنع القدوة الحسنة لكل فتاة عرفتهن أو سمعت بهن.
فإذا كان لابد من الموت فليكن بمثل هذه الحال من الاستقامة والصلاح والبر والإيمان.
والحق أن حسن الظن بربنا يجعلنا نرجو لكل من مات على الإسلام والتوحيد خيرا وحسن جزاء، ولكن أولئك الذين يعملون ويدأبون في الحياة وهم يستحضرون ساعة الرحيل يكونون أكثر عطاء وإخلاصا واستقامة.
جربت أن أضع نفسي في موقف الوالد الملتاع بفقد روح صحبها من الصغر وعايشها عبر السنين، وشاركها صنع الذكريات العذبة في السفر والفرح، والحل والترحال، والتفاصيل الدقيقة المؤثرة .. فتسرب إلى قلبي شيء من لوعة الفقد ومرارة الغياب لفتيات في عمر الزهور، وتذكرت تعبيرات أبي الحسن التهامي التي كنت أقرؤها لطلابي في الثانوية، وأطلب منهم كتابة التعبير عنها:
يا كوكبا ما كان أقصر عمره
وكذاك عمر كواكب الأسحار
وهلال أيام مضى لم يستدر
بدرا ولم يمهل لوقت سرار
عجل الخسوف إليه قبل تمامه
فمحاه قبل مظنة الإبدار
واستل من أترابه ولداته
كالمقلة استلت من الأشفار
وكأن قلبي قبره وكأنه
في طيه سر من الأسرار
إن الكواكب في علو مكانها
لترى صغارا وهي غير صغار
وأدركت سرا مختلفا لبيت كنت أحفظه من قبل:
ووالله لو أستطيع قاسمته الردى
فمتنا جميعا، أو لقاسمني عمري
ولكنها أرواحنا ملك غيرنا
فمالي في نفسي ولا فيه من أمر
ينغص نومي كل يوم وليلة
خيال له يسري، وذكر له يجري
قلت لنفسي: بدلا من الاستسلام للذكريات التفصيلية وما تنتجه من ألم .. لا بأس أن يحدث هذا ، لأنه جبلة وقد قال صلى الله عليه وسلم :«إن العين تدمع، والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضى ربنا، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون» رواه البخاري ومسلم.
ولكن إلى جوار هذا علينا أن نعتني بكيفية الوفاء للعزيزات اللاتي فقدناهن، وحفظ مقام القرابة أو الصداقة بأساليب شتى:
1 - الدعوات الصالحات المنبعثة من قلوب صادقة بالمغفرة والرحمة وتحقيق مرتبة الشهادة لهن والفردوس الأعلى من الجنة.
2 - الصدقة والوقف لهن، من الوالدين أو الأصدقاء أو المعارف كبناء مسجد، أو حفر بئر، أو إنشاء مدرسة للأيتام.
3 - الذكر الطيب، وفي الصحيحين من حديث أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:«أنتم شهداء الله فى الأرض»، ومن أثنى الناس عليه خيرا فهو من أهل الجنة، ونحن نجد أن مجالس الأشراف والفضلاء من الناس رجالا ونساء تلهج بالثناء، ومواقع الحديث والتعليق على الخبر في الإنترنت تشيد وتدعو وتترحم..
ولا عتب ولا تثريب على الأهل والصديق في تكرار الثناء العاطر، والذكر الجميل، فهو نوع من الوفاء تطيب به النفس، وليس معه سخط ولا جزع ولا تبرم، بل هو مصحوب ب «إنا لله وإنا إليه راجعون»، أو ب «الحمد لله على كل حال»، مرجو أن تكون عاقبته: (ابنوا لعبدى بيتا فى الجنة وسموه بيت الحمد) كما في الحديث القدسي في مسند أحمد وعند الترمذي وقال: حديث حسن.
ولا يحزن النفس أن يكون في الخلق شامت أو حاقد أو مريض لا يرعى حرمة ميت، ولا يحترم إخاء لحي فهذه سنة الله في عباده ألا يزال فيهم الشرير ورديء الطبع وفاسد الذوق، ممن لا يفرح بمدحهم، ولا يحزن لذمهم.
4 - التدوين لمواطن الأسوة والقدوة في حياة هؤلاء الراحلات، ليعتبر بها من يقرؤها، وكم يجد المرء لدى فتيات صالحات مثلهن، من حفاظ على صلاة، أو بر لوالد، أو صلة لرحم، أو تلاوة لكتاب الله، أو مشاركة في عمل خير، أو دعوة إلى إصلاح، أو خلق نبيل، أو رحمة لضعيف أو يتيم، أو حنو على صغير، أو دمعة ورقة قلب، أو ورد في صباح ومساء..
وربما كان لبعضهن كتابة أو مشاركة أو ذكرى حسنة يجمل أن يطلع عليها الآخرون فيثنون ويترحمون.
بدلا من أن نلعب دور «الرهينة» للحزن، علينا أن نؤدي دور «المهندس».
علينا أن نستخدم المحنة حافزا تشجيعيا وأداة للتغيير الإيجابي، فالأحزان الحالية سيكون لها آثار إيجابية على المدى البعيد «والله يعلم وأنتم لا تعلمون» (البقرة: من الآية216).
لن نستطيع السيطرة على ما حدث، فقد حدث فعلا، ولكننا نستطيع السيطرة على مشاعرنا تجاه ما حدث، وهو الشيء الذي نحن مسؤولون عنه.
علينا ألا نسمح لتأنيب الضمير أن يزيد أحزاننا، حينما نتذكر أو نعتقد أن تقصيرا منا هو السبب في ما حدث أو نتذكر موقفا بشريا طبيعيا عاتبنا فيه أو غاضبنا أولئك الذين فقدناهم.
بعد هدوء عاصفة الأحزان يمكن للإنسان أن يحصل على الكثير وأن يحس ببداية جديدة، فالله تعالى لا يحملنا شيئا نعجز عن احتماله إذا توفرت لدينا النظرة الصحيحة للأمور.
الخوف من الموت يدعونا دوما لتجاهله إلى أن يضرب في بيوتنا بفقد عزيز أو حصول مأساة .. وفجأة نبدأ بطرح الأسئلة..
لماذا نحن بالذات؟
لا، لست وحدك، وغيرك سبقك، أو سيأتيه الدور، دون استثناء، والفرق هو بين من يصبر ومن يجزع.
إن السمو الروحي والإيماني كفيل بتحويل المصيبة إلى مدرسة للقوة والصبر والإيمان والتغيير الإيجابي.
العقل لا يجيب على أسئلة المحنة، بل الإيمان هو الذي يجيب عليها.
ليس بوسع أحد منا أن يفعل شيئا لإعادة شخص عزيز إلى الحياة الدنيا، لكن بإمكاننا أن نجعلهم حاضرين في حياتنا بالدعوات والذكر الجميل .. وهذا هو الخلود الحق.
البعض يظن أن الإيمان بالغيب والدار الآخرة والخلود الأخروي هو نوع من العجز، وكأن الإنسان يبحث عن «عكاز» يتوكأ عليه في مصابه..
والحق أن الإيمان بالغيب هو القوة الهائلة التي لا نظير لها.
وهو الفسحة الرائعة العظيمة التي تضيف لبعد الحياة الدنيا القصيرة مهما طالت بعدا يمتد ولا يتوقف ولا ينتهي، وتصنع الأمل الصادق باللقاء الجميل في جنات الخلود.
أخي إن ذرفت علي الدموع *** وبللت قبري بها في خشوع
فأوقد بذكر الإله الشموع *** وميعادنا في ديار الخلود
علينا ألا نتخلى عن برامجنا العادية اليومية استسلاما للمصاب، فصداقاتنا وعلاقاتنا ومواعيدنا وأعمالنا الوظيفية أو التجارية .. وحتى متعنا الفطرية كلها ينبغي أن تستمر مع النوازل وألا ننعزل عنها تحت وطأة الأحزان، أو نظن أن من الوفاء للراحلين أن نتوقف عنها.
إن فكرة «نظام الإعارة» فكرة جميلة أرشدت إليها إحدى الصحابيات زوجها، بنتك معارة عندك لمدة عشرين سنة وبعدها تنتهي الإعارة وتعود الروح إلى خالقها العظيم الذي هو أرحم بها منك ومنها.
لن تنقطع الروابط العاطفية والحب مع أولئك الذين فقدناهم ولكننا نستطيع التكيف مع الوضع الجديد..
- حتى الأحلام في المنام سوف تساعدنا بإذن الله .. وقد نراهم ونحدثهم ونخبرهم أننا كنا نظنهم من الأموات .. وكأن الأمر يقظة فعلا.
إن إحساسنا بأن المسألة دورية تنتقل من أسرة لأخرى، يجعلنا أكثر إحساسا بأهمية الوقوف مع أصدقائنا وجيراننا وأحبائنا في أوقات المحنة.
فلنمنحهم الحب والوفاء والأمان .. ولنكن قريبين منهم بأجسادنا وأرواحنا وكلماتنا..
لقد تحدثت وفي ذهني وإحساسي حرقة على رحيل أولئك الصالحات اللاتي أرجو الله أن يكتب لهن مقام الشهيدات، ولكنني استحضرت تلك السلسلة المتصلة بدون توقف من النكبات والمصائب والنوازل التي لا تستثني أحدا في مشرق الأرض ومغربها.
فاللهم ارحم أمواتنا وأسكنهن الفردوس الأعلى من الجنة وارزق أحياءنا الصبر والثبات واليقين ، ولكل مصاب عزاؤنا ودعاؤنا وصادق مشاعرنا .. وتذكير بالتماس الحكمة والصبر في كتاب مثل كتاب «عدة الصابرين وذخيرة الشاكرين» لابن القيم، أو كتاب «برد الأكباد عند فقد الأولاد» لجلال الدين السيوطي، أو كتاب «قوة الصبر» إم جيه رايان، أو كتاب «الشدائد تصنع الأقوياء» ماكساين شنال.
والحمد لله على كل حال، منه المبتدأ وإليه المصير.
للتواصل أرسل رسالة نصية sms إلى 88548 الاتصالات أو 636250 موبايلي أو 737701 زين تبدأ بالرمز 138 مسافة ثم الرسالة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.