أمير نجران يعزّي الصقري في وفاة والدته    حركة النهضة تتهم قيادة حزبها بالفشل    قرار مهم في الكويت بشأن العائدين من الخارج    انتصار ثالث لفرنسا وأستراليا وتأهل إيطاليا    مضمار عالمي لسباقات مهرجان ولي العهد للهجن بالطائف    "البلطان" يعلق على قرار تغيير لجنة الانضباط    ماذا قدم آلاسان نداو قبل انضمامه إلى الأهلي؟    آل ياسين أملنا    "النيابة العامة" توجّه بالقبض على شخص تحرش بفتاة داخل مركبتها    10 تحذيرات جوية لعسير في 12 ساعة وشوارع جازان برك سباحة    والد المعتدى عليه في أبو عريش: طفلي تعرض للضرب بسكين في رأسه.. والشرطة تواصل البحث عن الجاني    701 موظفة لخدمة قاصدات الحرم    السياحة: قصر المنشآت السياحية على الزوار المحصنين .. وغرامة 100 ألف ريال وإلغاء التراخيص للمخالفين    ترحيل الكتب وتطعيم الطلاب استعدادا للعودة    النمسا: 4.3 % نمو الاقتصاد بالربع الثاني    استمرار التظاهرات ضد خامنئي    اعتراض وتدمير مسيّرة مفخخة أطلقتها ميليشيا الحوثي تجاه خميس مشيط    إسرائيل تريد عرض قضية الهجوم الإيراني على ناقلة النفط في الأمم المتحدة    "تعليم الليث" يدشن 28 برنامج تدريب صيفي للمعلمين غداً    الصحة: تحصين المتعافين من كورونا بجرعتي لقاح    5 مناطق منكوبة بالحرائق في تركيا    ضبط 3755 مخالفة لأنظمة العمل والاحترازات بمنطقة مكة    #أمير_تبوك يدشن ويتفقد غداً عدد من المشروعات التنموية في محافظة الوجه    أمين الشرقية يوجه كافة الإدارات والبلديات بتفعيل قرار التحصين شرطاً لدخول المنشآت العامة والخاصة اعتبارا من غدٍ #الأحد    تراجع أسعار الذهب في السعودية    النيابة العامة تحدد 9 حالات تشدد فيها عقوبات مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص    صورة قديمة لأحد الفصول التعليمية للكبار بالحرس الوطني قبل 42 عاماً    رجال في ذاكرة أبها    اعتماد اللائحة المنظمة لنشاط النقل الخفيف للبضائع على الطرق.. تعرف على تفاصيلها    بالأرقام.. "البيئة" تُحدد المقابل المالي لدخول المحميات والمتنزهات وصيد واقتناء الحيوانات والاحتطاب    امرأة تتعرض للتعنيف والتهديد من قبل مقيم    البيئة تمهل مستوردي الخضراوات والفواكه 10 أيام للحصول على إذن استيراد    وفاة الفنانة الكويتية انتصار الشراح    شاهد بالصور.. سواحل الوجه.. عناق الجمال بين البر والبحر    ضبط 12.6 ألف مخالفًا لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود    «يويفا» يفتح أبواب ملعب السوبر الأوروبي أمام الجماهير    وفاة الفنانة الكويتية الشهيرة انتصار الشراح    فيضانات الصين تغمر محطة مترو غوانشجو    الشيخ خالد اللحيدان يزور الأبطال المرابطين بالحد الجنوبي    القيادة تهنئ رئيس الاتحاد السويسري بذكرى اليوم الوطني لبلاده    إسبانيا إلى نصف نهائي أولمبياد طوكيو    إعلاميون ينعون الزميل عبدالله الخالدي بكلمات مؤثرة    البرنس ماجد المهندس يشعل مسرح طلال مداح    "الشؤون الإسلامية" تعيد افتتاح مسجدين بعد تعقيمهما في منطقة الرياض    أكثر من 80 شركة بريطانية تستكشف الفرص الاستثمارية في الابتكار والتقنية والفضاء .. بالمملكة    الأسوأ منذ انتشار الجائحة.. الصين ترصد بؤراً جديدة لكورونا    خسر 13 مليار دولار.. جيف بيزوس الأغنى في العالم    السقاية «من قصي إلى الربوت»    رسائل تهنئة منسوخة!    الأسرة الحصن الحصين    الموسم العظيم ناجح    النائب العام: لا تهاون في جرائم الاتجار بالأشخاص    أرقام قياسية ل«رشاش» والإثارة الدرامية تتواصل    نرشدكم ب 10 لغات    منظمة الصحة تدعو للتعامل مع المتحورة دلتا على أنها تحذير    أمسية ثقافية بعنوان ( التصالح مع الذات ) بمحايل عسير    نائب أمير مكة يعزي ذوي علي بن لادن    خطيبا الحرمين: اتقوا الله وتعلموا من الماضي واستعدوا للقادم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من البوح ما قتل !..
نشر في عكاظ يوم 17 - 06 - 2021

البوح رسالة عميقة تبحث في جذور الماضي، تحرك المشاعر، فتفيض معها الجمل لترسم ملامح إنسان يبحث عن ترميم نفسه؛ ليعود لجادة الصواب فيواصل التصحيح والمسير لمزيد من الأمل.
هذا هو حال البوح عندما ينثره حزين، أو يثرثره خائف، أو يلقيه متألم ليرى ما سيجني من أثره، وما سيعود عليه من نفعه.
يفتح أطباء الصحة النفسية عياداتهم ليستمعوا بإنصات لكل تعتعة، وكل همسة ورجفة من ذلك المحتاج؛ حتى يفرغ ما بداخله من حديث، وربما كان ذلك فقط! نصف العلاج إن لم يكن أكثر، وقد يحدث أن تنتهي حالة المرض والانكسار بمجرد البوح وحسن الانصات.
كما أن للبوح أشكالاً متعددة؛ فمنهم من بوحه قلمه بنظم من شعر أو نثر، ومنهم من يجد الحديث مع نفسه طريقاً للخروج من أزمته ومفتاحاً للتعافي من ألمه، ومنهم من يبحث عن آخر ليكون متنفساً لحديثه، ووعاءً لشكواه؛ وهنا مجازفة تحتمل النجاح والفشل، فأنت في محيطك حتى تفتح باب قلبك للحديث عن نفسك لتجد أنك بين أحضان صديق صدوق صادق القول منصفاً، أو بين مطرقة لئيم بينت له ضعفك، وقلة حيلتك؛ ليزيد الطين بله، ويجعلك تتجرع المرارة من كأسين.
لذلك؛ اختر من تبوح له بفضفضتك، وانتق ما يمكن أن تقوله! ولتعلم أن ليس كل ما يعقله الإنسان يمكن البوح به؛ فبعض البوح منقصة، وجرح غائر؛ حيث عريت قلبك، وفكرك، وشاركت أسرارك.
لذا؛ إن أردت البوح فتخيل ما أنت عليه في نظر نفسك، ونظر من أنِست للبوح له حين تخبره عن نفسك، وتشاركه أسرارك، ونقاط ضعفك، ثم التزم الصمت حيال ما يضرك، ولا ينفعك؛ لأنه يبقيك واثقاً من نفسك، ويرفع من قيمتك عند الآخرين؛ فما يكنه صدرك من أسرار، وآلام، وشكوى أنت فقط من يعلم عنها حتى تفشيها، وتنقلها لغيرك. فأحياناً تبدأ برسم صورتك من الداخل، وربما تكون ألوانها ساحرة، وعباراتها منمقة؛ ثم تكتشف أن الصورة أصبحت بائسة، وتود أن يكون لك ممحاة لطمسها، وهذا ما يحصل حينما ترسمها ليراها الشخص غير المناسب.
إن أعظم البوح هو مناجاة الخالق سبحانه وتعالى؛ فهو الأقرب لعباده، والأعرف بما هو خير لهم، وقد كان ليعقوب عليه السلام مناجاة لربه حملت الكثير من الألم، والشكوى؛ حينما عادوا له بقميص حبيبه يوسف عليه السلام فقال: (إنما أشكو بثي وحزني إلى الله)، فقد اختار البوح إلى خالقه؛ فكانت البشارة من القادر سبحانه: (فلما أن جاء البشير ألقاه على وجهه فارتد بصيراً).
إلى كل مكلوم، أو صاحب همّ، أو محزون، وإلى من يريد بث الشكوى، ومشاركة ما يكنه صدره؛ كن متيقظاً لاختيار الشخص المناسب، ومتيقظاً لاختيار ما يناسب مما يصلح أن يقال؛ فلا شك أن الناس يأنسون لبعضهم، وربما مشورة صادق تغير مجرى حياة لبائس، وتنقله من ضيق اليأس إلى سعة الأمل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.