ثوران بركان في جزر الكناري الإسبانية    « التجارة»: استخدام الهوية والسجل المدني في عروض اليوم الوطني مخالف للأنظمة    المملكة ضمن أعلى الدول الرائدة والمبتكرة في مجالي تقديم الخدمات الحكومية والتفاعل مع المواطنين    الشباب يتطلع لإيقاف نزيف النقاط أمام الهلال    ضبط قائد مركبة متهور في الرياض    الحكمي يوضح موقف السعودية بشأن التنازل عن حقوق الملكية الفكرية للقاحات كورونا    الأمن والاستقرار والتنمية    هي لنا (دار)..    أمانة عسير.. خطوة بخطوة على ضفاف الغيم ب«كورنيش الضباب»    «الصناعة»: 6 أنواع من الرخص تُحفّز الاستثمار بالثروات المعدنية            ضبط 700 مخالفة ضريبية خلال أسبوع    أسعار العنب المحلي تقفز 21 % في عام    هي لنا دار        تفاقم أزمة الغواصات.. فرنسا تلغي اجتماعاً مجدولاً بين وزير دفاعها ونظيره البريطاني    تظاهرة في واشنطن لأنصار منفذي اقتحام الكابيتول    الجزائر.. دفن بوتفليقة مع أبطال حرب الاستقلال    استهداف آلية لطالبان في جلال    فن إغضاب الحلفاء    عند الشدائد يعود الأمريكان لنادي البيض!                مصادر ل«عكاظ»: مدرب أرجنتيني على طاولة النصر        تتويج سيدات المبارزة    وزير الخارجية يبحث توطيد العلاقة الاقتصادية مع الهند    أمين عسير: اليوم الوطني ذكرى راسخة في نفوسنا    القبض على شخص أطلق النار على آخر    التعليم: رفع نسبة التحصين بين الطلاب إلى 90.5 %    إحالة مخالفات حقوق المؤلف ونظام العلامات التجارية.. للنيابة        شقيقة حامد الشويكان    صدور 110 آلاف حكم عمالي خلال عامين    فك ارتباط المخالفات المرورية !    «مسار»: اعتماد مؤسسي كامل لمركز التدريب العدلي    برؤية ولي العهد.. «جدة التاريخية» واجهة عالمية للمملكة            مهزلة الحياة!    وداعاً فؤاد عزب!    القصبي والخشاب يفوزان بالجائزة الكبرى في «من سيربح المليون»    لخدمة ذوي الإعاقة.. مسار يربط المطاف بالطابق الأرضي في المسجد الحرام    مناجاة ربي بسكون وزيارة الحبيب بأدب        أبطال يصنعون التنمية        صحة نجران تحصد 5 جوائز في برنامج وازن    أوروبا تستعد لتطعيم أطفالها.. نهاية السنة    «هي بس» هدى الفهد في أول حفلاتها الوطنية    "الحياة الفطرية" تسمح بصيد 4 أنواع من الطيور في المملكة    الجبير يلتقي سفراء الاتحاد الأوروبي لدى المملكة    عن مزج جرعات لقاحات كورونا.. هذا ما تؤكده "الصحة العالمية"    آل الشيخ: طهرنا المنابر.. اليوم الوطني لم يكن عيداً حتى يُحرّم من البعض            







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شيء عن الفضفضة
نشر في الجزيرة يوم 11 - 11 - 2013

تعتبر الفضفضة من أكثر الوسائل الحيوية شيوعاً للتخفيف من هموم النفس البشرية. فالإنسان اجتماعي بطبعه، ولا يستطيع العيش بمعزل عن الناس، فهو دائم الاحتياج لمن يشاطره همومه ومتاعبه وحتى أفراحه.
قد تجلب لنا الفضفضة الراحة، وتخلّصنا من ضيقنا وقلقنا، وكأنّ حملاً ثقيلاً أزيح عن كاهلنا، وقد تمنحنا جرعة معنوية فعّالة تعيننا على إكمال مسيرتنا بمزيد من الثقة، ولكن بشروط... فأوّلها ضرورة أن تكون الفضفضة للشخص المناسب، ذي العقل المتّزن، الأمين الموثوق به، والذي يمكن إئتمانه على تفاصيل حياتنا. فالفضفضة سلاح ذو حدّين، ومن الممكن أن تسيء لصاحبها إن كانت لشخص غير مناسب، أو حتى غير قادر على توجيه النُّصح، أو ذي نية سيئة، فنوقع أنفسنا في (فخّ الفضفضة ).
والأمر الآخر، يجب أن تكون الفضفضة لمن نحبهم ويحبوننا، كأفراد أُسرنا أو أصدقائنا المقرّبين جداً منا، فالفضفضة فيها جزء كبير من تعرية الذات.
كما أنّ الفضفضة يجب أن تكون لدوافع سليمة وليس فيها إساءة للآخرين، فنحن من خلالها نعبّر عن متاعبنا ومخاوفنا بغرض البحث عن حلول وليس لتشويه صورة الآخرين.
وبالرغم من أنّ غياب الفضفضة هي سر جميع الأمراض النفسية ابتداءً من القلق وانتهاءً بالكآبة، وبالرغم من أنّ الإنسان بالفضفضة يخفف كثيراً من أعباء حياته، ويخرج عن الروتين اليومي والأحاديث والقضايا الاعتيادية المتكرّرة، إلاّ أنّ بعض الناس - كأُمي مثلاً - لا تؤمن بمبدأ الفضفضة، ولا تنفك تذكِّرني وتكرر على مسامعي عند كل حدث يصادفني، جملتها الشهيرة (يا بنتي اخبطي صدرك يتلقاك صدرك )، وهذه الجملة كناية عن أنّ أيّ أمر مفرح أو محزن يحدث في حياة الإنسان، من الأفضل أن يبقيه بين جنباته، ولا داعي للحديث عنه أو البوح به لأيٍّ كان، أو على الأكثر لنطاق ضيق جداً... وهذه وجهة نظرها التي مع مرور الزمن، وتوالي الأحداث، وتكرار المواقف، وجدتها صائبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.