التجارة تشهر بفرع شركة باعت مواد غذائية فاسدة بمكة    ارتفاع أسعار النفط اليوم.. و "برنت" عند 74.50 دولار    قمة بين بايدن وبوتين في جنيف    المملكة تؤكد دعمها ومساندتها لجهود المغرب لإيجاد حل سياسي واقعي لقضية الصحراء المغربية    "الأخضر السعودي "يتأهل للتصفيات النهائية المؤهلة للمونديال    "الوطني للأرصاد": رياح نشطة وأتربة مثارة على ينبع    "الوزراء" يقرر دمج "التقاعد" في "مؤسسة التأمينات"    تسجيل 624 موقعاً أثرياً جديداً بالمملكة    "التأمينات" و"التقاعد": لا تأثير للدمج على آلية ومواعيد الصرف    أمريكا يحكمها ساستها.. وبريطانيا علماؤها !    دراسة: كورونا موجود في أمريكا منذ ديسمبر 2019    المملكة تتخذ إجراءات استباقية ووقائية لحماية الأشخاص ذوي الإعاقة من كورونا    إصابة 27 فلسطينياً في مواجهات القدس    كوريا الجنوبية تسجل : 545 إصابة جديدة بكورونا وحالة وفاة واحدة    المسحل يزور تمبكتي بعد تعرضه للإصابة    "الزراعة" تواصل تفتيش محلات بيع المبيدات والصيدليات البيطرية بتبوك    معدّل تضخّم أسعار المصانع الصينية في أعلى مستوياتها منذ 2008    ختام بطولة جدة للرياضات اللاسلكية    القصبي يبحث تعزيز العلاقات الإعلامية مع الأردن    إيطاليا لتأكيد بدايتها القوية أمام سويسرا    تطوير 26 محطة وقود في المدينة    وضع أسس الشراكة بين صندوق الشهداء و«هدف»    ورحل العالم الجليل    سمو أمير منطقة جازان يعزي مدير الدفاع المدني بجازان ومدير كهرباء المنطقة السابق    القتل تعزيراً لإرهابي أنشأ خلية مسلحة في الدمام    معالجة الفاقد التعليمي قد تستغرق خمس سنوات    تعثر مشروعات المطارات وجهود توطين الوظائف.. على طاولة الشورى    أمير جازان يدشّن مبادرة «اعرف حقك»    خالد الفيصل يتوج الفائزين في تحدي أيام مكة للبرمجة والذكاء الاصطناعي    واشنطن تؤيد سياسة الرياض تجاه اليمن    القصبي يؤكد حرص المملكة على تنمية علاقاتها في المجالات الإعلامية مع مصر    فيصل بن سلمان يشيد بدور الأمن الصناعي في الحفاظ على المنشآت    القصبي يقترح تحديث الإستراتيجية الإعلامية العربية للتصدي لجائحة كورونا    150 وزيراً ومفتياً وعالماً يؤيدون قرار المملكة تنظيم الحج    عبدالله بوشهري: أخيراً عدنا ل«كان» السينمائي    فتيات سعوديات يتأهلن ل«فن» المكياج السينمائي    صحة مكة تكرم الزميل جبريل    لقاحات كورونا قد تثير مشاعر الغيرة    تأييد عالمي لإجراءات السعودية لحج هذا العام    الشيخ ناصر الشثري.. وداعًا أيها العالم الجليل    أمير تبوك يرفد سوق العمل ب 7071 خريجاً وخريجة    السيسي يدعو أمير قطر لزيارة مصر.. وتسوية الملفات العالقة    عسير : ضبط وافدين بحوزتهما 618 قرص إمفيتامين مخدر    السفير الرويلي يستقبل بعثة الكاراتيه ويهنئ الحامدي    كيف تصبحين أنثى على «تويتر» ؟    أمير القصيم يستقبل قائد قوات الطوارئ الخاصة    فرنسا تفوز علي ألمانيا في أفتتاح مشوارهم باليورو    ولكن أخلاق الرجال تضيق!    عمرة ديجتالية        تدشين مبادرة حقوق الإنسان    اجتماع لدعم أبناء وبنات الشهداء والمفقودين    ( الكاتبة "فاطمة السلمان" تصدر كتابها "الملاب" )    الأمير تركي بن طلال يستمع إلى الاحتياجات التنموية والخدمية والصحية لأهالي مركز العرقين    مليار جنيه إسترليني خسائر الأندية الإنجليزية.. الأكبر في تاريخ الدوري    الصين تتهم حلف الأطلسي بالسعي إلى "خلق مواجهات بشكل مفتعل"    صعب أنسى    أمير تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حديث في العيد !
نشر في عكاظ يوم 17 - 05 - 2021


التقيت في عطلة عيد الفطر المبارك هذا أعادها الله عليكم بالخير واليمن والبركات، بصديق من أيام الدراسة لم ألتقه منذ فترة طويلة جدا من الزمن، وبالتالي كانت فرصة جميلة لتجديد الود القديم ومعرفة ما صنعت فيه الأيام. بدأ الرجل حديثه بالعبارات التقليدية عن الأيام والزمان وما فعلته بنا، ثم تحول بالتدريج إلى الشكوى من أوضاع العمل والتذمر تحديدا من رؤسائه في العمل ومديريه، بالذات وبكونهم محدودي القدرات وليس لديهم بعد النظر، وعليه لن يكون بإمكانهم تحقيق أي إنجازات مبهرة وخلاقة وخارجة عن المألوف. قلت له أتذكر من أيام دراستنا بأنك كنت مهووسا بكرة القدم؟ قال ولا زلت. قلت له حسناً ممتاز فمعنى ذلك أنك ستستوعب ما الذي سأقوله لك ومعناه. هناك ثلاثة إنجازات كروية مميزة وتاريخية في كرة القدم في كل من تونس والسعودية ومصر، وكلها تم تحقيقها على أيدي مدربين وطنيين مغمورين في وقتها. تونس وصلت إلى بطولة كأس العالم لأول مرة في تاريخها، وأدت مباريات عظيمة بقيادة المدرب الوطني عبد المجيد الشتالي، والسعودية حققت إنجازا مميزا بفوزها ببطولة كأس آسيا لأول مرة في تاريخها بقيادة المدرب الوطني خليل الزياني، ومصر حققت انتصارات مبهرة على صعيد بطولة كأس أفريقيا وأصبح يعرف جيلها وقتها باسم الجيل الذهبي تحت قيادة المدرب الوطني حسن شحاتة. المغزى من هذه الأمثلة هو أنه متى أعطيت الفرصة بجدارة واستحقاق لمن يستحقها من أهل الكفاءة من الممكن أن تأتي بالنتائج المفيدة والمذهلة والمفرحة والمبهجة. فما كان من الرجل إلا أن أقحم الدين في النقاش، وقال لي ولكن أو ليس الاستشهاد بكرة القدم في حديث جدي يعتبر نوعا من العبث ومن اللهو واللا جدية؟ الدين لم يأمرنا بذلك. قلت له دعني أشاركك في تجربة العمر وما خرجت به بعد مشوار الحياة الطويل. فهمي لديني هو مشوار يخصني ويعنيني أنا وحدي، وهو مشوار لا يتوقف حتى آخر أيام العمر، وأن حساب ربي لي هو على ما ظلمت نفسي به (وليس غيري!) خلال مشواري قائم على استيعابي وفهمي للحقيقة وليس الحقيقة نفسها. وهذا الاستيعاب والفهم مبني على عناصر عديدة ومختلفة مثل الأسرة والنشأة والتربية واللغة والصحبة والتعليم والبيئة الاجتماعية والتجربة والخبرة التراكمية والكتب والمعلومات والمعرفة التي وضعت في دربه، فشكلت وعيه بما في ذلك معدل الذكاء الذي أنعم الخالق به سبحانه وتعالى على الإنسان هو الذي سيجعل من الحساب تجربة خاصة وفريدة لكل إنسان بالمقارنة مع غيره حتى لو أتيا بنفس الذنب. هذا مفهومي للعدل وهذا استيعابي للرحمة وهذا الذي يصلني من مفهوم الآية (وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا) وهو أيضا فهمي للآية الكريمة التي تقول (ولا تزر وازرة وزر أخرى) وهو أيضا فهمي للآية الشريفة (وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه) وأيضا للآية التي تقول (الله يحكم بينكم يوم القيامة في ما كنتم فيه تختلفون) وبالتالي لا يوجد فرض دين على الإنسان بالإكراه والجبر لأنه (لا إكراه في الدين) ولا يوجد سد أو حاجز بيني وبين ربي يفهمني ديني بطريقته لأن لا أحد يملك الحقيقية كاملة كلها. وهذا الفهم الذي يصل إليه الإنسان قابل للتغير والتطور مرة تلو الأخرى طالما لا ظلم فيها ولا أذى فهذا مشوار إلى الحق. واستمر الحديث مع صديق الدراسة عن ذكريات العمر ودروس وعبر الحياة وودعنا بعضنا البعض على أمل اللقاء قريبا طالما كان في العمر بقية. كل عام وأنتم بألف خير.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.