المملكة تعرب عن قلقها لتنامي وتيرة خطاب الكراهية ضد المسلمين    أتلتيك بلباو يسقط ليفانتي ويواجه برشلونة في نهائي كأس ملك أسبانيا    فرع التجارة بنجران ينفذ 316 جولة رقابية على قطاع الورش وصيانة السيارات    جامعة نجران تستضيف لقاء عمداء القبول والتسجيل ال 25 لجامعات المملكة الأربعاء القادم    تدشين مركز لقاحات كورونا في إمارة الرياض    الفراج يكشف سبب قرارات إدارة النصر الجذرية واحتمالات غضب بغلف    مجلس التعاون يطالب المجتمع الدولي بموقف حاسم ضد إرهاب الحوثي    مؤتمر "أمن الحدود والموانىء والمطارات" يوصي بتكثيف استخدام التقنيات الحديثة في المعابر    إصدار تحذير من تسونامى بعد زلزال عنيف قبالة نيوزيلندا    إدارة بايدن.. عداوة عمياء وتوجيه أعرج !    التويجري: ولي العهد أحدث تغييرا إيجابيا على خطط التنمية    ماذا يحدث قبل وبعد الإقلاع؟    خبر سار ل الهلال قبل مواجهة الرائد ب دوري محمد بن سلمان    هورفات يستعين بالشهري ومران    الهلال ومغادرة رازفان    الرياض.. نور على نور    مكافحة الفساد أولوية    شقيق الزميل السبيعي في ذمة الله    القضاء والقضاة        رفع كفاءة منسوبي المساجد لتعزيز الأمن الفكري    أحمد فتحي ل عكاظ: الكلمة أهم من اللحن    مهرجان برلين السينمائي.. من وراء الشاشة                الشاعر بين إرضاء الذات وتثقيف المجتمع    ألفاظ الذم الشعبية    هل يجوز للمرأة أن تغتسل وتتطيب قبل صلاة الجمعة؟.. «الخضير» يجيب        الناطق باسم قائد القوات العراقية ل"البلاد": المملكة حريصة على دعم أمن واستقرار بلادنا    الخدمات الطبية تطلق المرحلة الثانية لتقديم لقاحات فيروس كورونا    المعجب يوجه بالتنسيق بين النيابة وجهات الاختصاص لإنجاز القضايا    المحكمة العليا: لا حكم بالقسامة مع وجود أدلة أو قرائن    محمد بن سلمان يا عز المملكة وفخرها    المملكة تحقق المركز السابع في مؤشر «ريادة الأعمال»    داوود أوغلو: حكومة أردوغان مسؤولة عن مناخ الخوف بالبلاد    الفيصل يطلع على مشروع تخطيط الطائف الجديد    «إكستريم إي» حدث رياضي عالمي جديد على أرض المملكة    أكثر من 200 فارس في انطلاق منافسات بطولة القفز في ملهم    آخر تطورات الحالة الصحية ل سعد خيري نجم الباطن    الفوج الأمني الثاني بعسير تُحبط تهريب (44) كجم من الحشيش المخدر    أمير جازان يدشن مشروعات تنموية في صامطة بأكثر من 720 مليون ريال    المملكة تمدد الخفض الطوعي الإضافي لإنتاج النفط بمليون برميل يوميًّا في أبريل    قصر باكنغهام يتهم ماركل بالتحرش.. ماذا ردت الأخيرة    بإسناد من التحالف.. مقتل 30 حوثيًّا بنيران الجيش اليمني غربي مأرب    لا تقول ما لا تفعل    أمير الشمالية يدشن جسر المساعدية بعرعر    متحدث "الصحة": هذه الفئة عليها ألا تأخذ لقاح كوروناmeta itemprop="headtitle" content="متحدث "الصحة": هذه الفئة عليها ألا تأخذ لقاح كورونا"/    «علي اليوسف» شاب صغير السن يؤم المصلين ويأسر القلوب بتلاوته (فيديو)    كورونا يتسبب بإغلاق 12 مسجدا في 5 مناطق    كلية القيادة والأركان تستضيف وزير الدولة للشؤون الخارجية    "الغذاء والدواء" تحذّر من منتج صابون أيدٍ لاحتوائه على نسبة عالية من البكتيريا    الشؤون الإسلامية تغلق 12 مسجداً مؤقتاً في خمس مناطق بعد ثبوت حالات كورونا بين صفوف المصلين    "الصحة": تسجيل 375 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 336 ووفاة 4 حالاتmeta itemprop="headtitle" content=""الصحة": تسجيل 375 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 336 ووفاة 4 حالات"/    سمو أمير منطقة جازان يعزي في وفاة مدير هيئة تطوير المناطق الجبلية ورئيس بلدية مركز القفل السابقين    التجارة تحيل 2000 قضية للنيابة.. منها 54 غسيل أموال    حصول ولي العهد على جائزة الجامعة العربية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بايدن بوتين..هل هي New Start فعلا ؟
نشر في عكاظ يوم 28 - 01 - 2021

سيكون من الأصعب على كل من «واشنطن بايدن» «وموسكو بوتين» استكشاف نوايا كل منهما الأخرى، إن انتهت معاهدتهما الوحيدة للحد من الأسلحة النووية المنشورة في فبراير القادم دون تجديد، ما سيعطي كلا منهما الحافز لتوسيع ترساناته، ولهذا واجه الرئيس الأمريكي بايدن، نظيره الروسي بوتين بعدة قضايا، على رأسها تمديد معاهدة «نيو ستارت» للحد من الأسلحة النووية، في أول اتصال هاتفي بينهما منذ تولي الأول منصب الرئاسة في أمريكا، في خطوة تحافظ على آخر اتفاق رئيسي من نوعه بين أكبر قوتين نوويتين في العالم، باعتبار أن انقضاء أجل اتفاق «نيو ستارت» قد يقوض الثقة في معاهدة «الحد من انتشار الأسلحة النووية» التي تدعو الدول المسلحة نوويا مثل الولايات المتحدة وروسيا إلى العمل على نزع السلاح النووي، وقد يؤثر أيضاً على موقف الصين النووي، الذي تمثل على مر السنين في ضبط النفس. ورغم أن الاتصال الهاتفي لم يركز على هذه القضية فحسب، إذ تضمن تحذير الرئيس بايدن نظيره الروسي بشأن التدخل في الانتخابات، وفق ما أعلن البيت الأبيض، إلى جانب قضية الاختراق السيبراني.
وبحسب آراء الخبراء، فإن بايدن يسعى ليكون أكثر حزماً في التعامل مع بوتين، فقد طلب من فريقه مراجعة بعض القضايا المتعلقة بموسكو، لكنه لا يزال يفسح المجال أمام الدبلوماسية في ما يتعلق بالاتفاقية النووية. وكان بوتين قد تقدم بمشروع قانون إلى البرلمان يمدّد العمل لخمس سنوات بمعاهدة نووية رئيسية مع الولايات المتحدة. وتمّ نشر مشروع القانون بعد أول محادثة هاتفية بين بوتين وبايدن، حيث حددت معاهدة «نيو ستارت»، الموقّعة عام 2010، سقف عدد الرؤوس النووية التي يمكن لأبرز قوتين نوويتين أن تنشرها عند 1550.
وظهرت مسودة القانون على موقع مجلس الدوما، وربطت بمذكرة توضيحية بمشروع القانون «في 26 يناير توصّلت روسيا والولايات المتحدة إلى اتفاق على تمديد المعاهدة». وأشارت إلى أنّ الطرفين «اتفقا في المبدأ» على تمديد «نيو ستارت» مدة خمس سنوات.
وتوقفت المفاوضات بشأن تمديد المعاهدة خلال ولاية الرئيس السابق ترمب، مع إصرار إدارته على أنّ الصين يجب أن تنضمّ إلى الاتفاق.
ودخلت اتفاقية ستارت الجديدة «معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية» حيز التنفيذ في عام 2011 وأرست لصفقة بين الولايات المتحدة وروسيا تضع ضوابط على مخزونات الأسلحة وتسمح بعمليات التفتيش.
وسعى بايدن إلى إحداث انفصال عن الطريقة التي اتبعها ترمب مع بوتين يتمحور في الخطاب المتوازن، على عكس ما أظهره سلفه ترمب تجاه بوتين. والحفاظ على مجال للدبلوماسية، حيث أخبر الزعيم الروسي أنه يجب على البلدين الانتهاء من تمديد معاهدة «ستارت».
وعلى عكس أسلافه، لم يعلق بايدن أملاً على «إعادة اطلاق» العلاقات مع روسيا، لكنه أشار بدلاً من ذلك إلى أنه يريد إدارة الخلافات. ومع وجود أجندة محلية ثقيلة وقرارات وشيكة مطلوبة بشأن إيران والصين، فإن المواجهة المباشرة مع روسيا ليست أمراً يسعى إليه بايدن. وأكد بوتين خلال الاتصال أن تطبيع العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة «سيخدم مصالح كلا البلدين بل العالم برمته». وتقيد معاهدة (نيو ستارت) للحد من الأسلحة النووية الاستراتيجية، التي وُقعت عام 2010 عدد الرؤوس الحربية النووية الاستراتيجية والصواريخ والقاذفات التي يمكن لروسيا والولايات المتحدة نشرها.
وتلزم معاهدة «نيو ستارت» الولايات المتحدة وروسيا بخفض رؤوسهما النووية الاستراتيجية المنشورة. وهي تشمل أيضاً إجراءات شفافية شديدة تلزم كل طرف بالسماح للآخر بتنفيذ 10 عمليات تفتيش لمواقع نووية استراتيجية كل عام، والإبلاغ عن خروج الصواريخ الجديدة التي تشملها المعاهدة من مصانعها قبل حدوث ذلك ب48 ساعة، والإخطار بأي عملية إطلاق صواريخ باليستية قبل حدوثها.معاهدة الحد من الأسلحة.. «البداية الجديدة».. ليكون سقف الرؤوس النووية «1550»..
بايدن-بوتين.. هل هي New Start فعلا؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.