أمير جازان ونائبه يعزيان في وفاة محافظ الطوال    تحصين البيت العرب.. السعودية - مصر .. عملاقان اقتصاديان    المعلمي: السعودية سعت إلى تمكين المرأة ودمجها كشريك فاعل في المجتمع    إستراتيجية عربية موحدة.. الإعلام.. وصناعة الرواية    «الإيسيسكو» و«التعليم الإلكتروني» يتفقان على تبادل الخبرات    المالية: 4 مليارات رأس مال البنكين الرقميين لخدمة الأفراد والمنشآت الصغيرة    وزير التعليم: متفائلون بالمستقبل واستثمار الفرص لتطوير منظومة التعليم    توقيع مذكرة تفاهم بين «الصناعة والثروة المعدنية» و«مدن» ومركز «جنى» لدعم الأسر المنتجة    خلال استقباله لنادي تبوك النسائي لذوي الإعاقة    البنتاغون: إيران فشلت في إطلاق قمر اصطناعي    الأمم المتحدة: إيران رفعت نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 60%    وفد أممى يطلع على إصلاحات حقوق الإنسان    ديمبلي يجري جراحية الركبة.. الاثنين    «الأخضر الشاب» يواجه اليمن.. أوزبكستان يلتقي تونس    كلينسمان: لوف مدرب لامع.. ورجل متواضع    الأوروغواي يلتقي بوليفيا والهدف ربع النهائي    معسكر المنتخب الأولمبي انطلق بالرياض    رئيس هيئة الأركان يحضر المؤتمر الدولي التاسع للأمن بموسكو    كفيفة تتحدى الإعاقة وتتخرج من الجامعة بامتياز    الرائد يطلق مبادرة إنقاذ    مكتبة المؤسس تطلق ماراثون قراءة للأطفال    استعراض دور الإعلام في تعزيز التسامح    الصحة: اعتماد أخذ الجرعتين من لقاحين مختلفين    «كاوست» تطور تقنية فحص لاكتشاف «تحورات» كورونا    الدبيبة: نطالب بانسحاب المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا    إيداع الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبدالعزيز السجن    فأسًا للبناء أو معولاً للهدم؟!    ترتيب مجموعات يورو 2020    العميد يعسكر في الإمارات.. و7 يوليو بداية التحضيرات    حديقة لتنفس عبق طيبة            الشورى يطالب بمنتجات سكنية بأسعار التكلفة للمصابين والمدافعين عن الوطن    إزالة تعديات على أراضٍ حكومية في طبرجل    ضبط قائد مركبة يقود بسرعة جنونية معرضًا حياة الآخرين للخطر في جدة            كوكبنا الذي يشتعل    فتح باب التسجيل ب الكلية التقنية للبنات بالقريات        الرباط تشهد انطلاق المنتدى الدولي حول ريادة الأعمال النسائية بتنظيم من الإيسيسكو    شغف    ( القدوة الحسنة )    «وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ».. تلاوة خاشعة للشيخ «المعيقلي»                    التسوية الودية بالرياض تسترد 850 ألف ريال خلال يوم واحد    صحة عسير تعلن بدء العمل في مركز لقاحات كورونا الجديد بمحافظة المجاردة            "هدف" يهيب بمُلاك المدارس الأهلية والعالمية الاستفادة من "تمهير"    غارة جوية للجيش الإثيوبي تقتل العشرات في سوق مزدحم بإقليم تيجراي    ارتفاع أسعار النفط.. و"برنت" يخترق 75 دولار لأول مرة منذ عامينmeta itemprop="headtitle" content="ارتفاع أسعار النفط.. و"برنت" يخترق 75 دولار لأول مرة منذ عامين"/    أدبي أبها ينظم ورشة تدريبية بعنوان( التطوع إبداع وابتكار)    طقس شديد الحرارة على مناطق الشرقية ومكة والمدينة    إغلاق 18 منشآت وإصدار 54 مخالفة وإنذار 29 محلاً في نجران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد ربع قرن من الغياب.. الجيش السوداني يدخل «الفشقة»
نشر في عكاظ يوم 04 - 12 - 2020

كشفت مصادر سودانية موثوقة اليوم(الجمعة)، أن قوات سودانية دخلت مناطق قبالة إقليم تيغراي تسيطر عليها مليشيا إثيوبية، وأكدت أن القوات السودانية أعادت السيطرة على مناطق زراعية متاخمة لإثيوبيا لأول مرة منذ 25 عاماً. وسيطر الجيش السوداني على معسكر «خور يابس» داخل الفشقة الصغرى قبالة «بركة نورين»، بعد 25 سنة من الغياب.
يُذكر أن نزاعا حدوديا كان نشب بين إثيوبيا والسودان على الحدود الشرقية للأخيرة، وتحديدا في منطقة «الفشقة» التابعة لولاية القضارف السودانية المحاذية لإقليم أمهرا الإثيوبي. ولم يكن هذا النزاع الأول في حدوثه، لكن التوقيت ورد فعل الجيش السوداني سلطت الضوء على تلك الأزمة التي تعد ضمن الموروثات الاستعمارية لغالبية البلدان الإفريقية.
و«الفشقة» هي جزء من ولاية القضارف ويشقها نهر «باسلام» إلى جانب نهري «ستيت» و«عطبرة»، وتوجد بها أراضٍ زراعية خصبة تصل مساحتها إلى 600 ألف فدان.
وتمتد على طول الحدود السودانية الإثيوبية بمسافة 168 كيلومترا وتقع على مساحة تبلغ 5700 كيلومتر مربع، وهي مقسمة لثلاث مناطق، هي: «الفشقة الكبرى» و«الفشقة الصغرى» و«المنطقة الجنوبية».
ويعود تاريخ أزمة تلك المنطقة إلى عام 1957، حين فرضت إثيوبيا السيطرة عليها من خلال تسلل مزارعين إثيوبيين للعمل بطريقة بدائية، ونتيجة لقبول الأهالي وجودهم عادوا في العام التالي بصحبة آليات زراعية حديثة، وحينها اعترض الأهالي ما دفع مسؤولي البلدين لعقد اجتماع اعترف خلاله الإثيوبيون بوجودهم داخل الأراضي السودانية، وبحلول عام 1962 بلغت المساحة التي زرعوها 300 فدان.
وفي عام 2017، تم الإعلان عن التوصل لاتفاق لترسيم الحدود بين الجانبين، عدا منطقة «الفشقة» التي قالوا إنه ما زال يجري التفاوض بشأنها، كما أصدرت الحكومة السودانية قرارا بمنع المزارعين السودانيين من تأجير أراضيهم للمزارعين الإثيوبيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.