غرفة الرياض تنظم ورشة عمل للتعريف ببرنامج "توثيق العقود من خلال منصة مدد"    التعاون الإسلامي: ندعم أي إجراءات تتخذها المملكة لحفظ أمنها واستقرارها    فروسية نجران تقيم سباقها السابع عشر للموسم الحالي    محافظ #وادي_الدواسر يُدشن فعاليات اليوم العالمي للدفاع المدني    دفاتر مايا.. الحرب الأهلية.. وجع يورث    واشنطن تدرس خطوات إضافية لمساءلة ميليشيا الحوثي    وزير الإعلام اليمني: التصريحات الايرانية تكشف بوضوح الأبعاد الحقيقية لمعركة مأرب    بالتفاصيل: لائحة تصحيح أوضاع مخالفي نظام مكافحة التستر وخيارات التصحيح    الملك سلمان وولي العهد يهنئان رئيس جمهورية بلغاريا    مساهمو «الأهلي» و«سامبا» يصوتون لصالح إتمام عملية الاندماج    مصادرة 8 أطنان من الخضروات والمواد الغذائية بسوق الخالدية العشوائي في مكة    تراجع أسعار النفط وبرنت يسجل 62.8 دولار للبرميل    بدء المرحلة الثانية من خطة اللقاحات في حائل بتشغيل 12 مركزاً    وفاة مهندس "بئر زمزم" يحيى كوشك    الهند تسجل 91 وفاة و12286 إصابة جديدة بكورونا    وزير الصحة اليمني: سنحصل على 12 مليون جرعة من لقاح فيروس كورونا    قطان: جائزة نوبل في السلام كانت يجب أن تذهب للأمير محمد بن سلمان    المسند: لا يلوح في الأفق أي حالة مطرية معتبرة لمدة 5 أيام    إصابة 5 مدنيين بمقذوف عسكري أطلقته ميليشيا الحوثي على قرية في جازان    محطات الانتظار    هل جائحة "كورونا" ستنتهي هذا العام؟.. "الصحة العالمية" تجيب    «الداخلية»: القتل قصاصا لأحد الجناة بجازان    تدشين اليوم العالمي للدفاع المدني بمحافظة بدر    تفاصيل: التسلسل الزمني لقضية "برسا جيت"    الصحف السعودية    اتحاد الكاراتيه يهدي وزير الرياضة الحزام الأسود الفخري    ثماني دوائر قضائية للنظر في الأخطاء المهنية الصحية    عام على ظهور كورونا.. المملكة تلهم العالم بإنسانيتها    الأيادي الوطنية تنظف سطح الكعبة في 20 دقيقة    مخرجاتنا لخدمة القضاء والنيابة والإفتاء والهيئات الشرعية    شرطة مكة : القبض على 6 أشخاص ارتكبوا سرقة 17 مركبة    مكة.. سقوط عصابة سرقة الصيدليات والمركبات في قبضة الأمن    وزير الحرس الوطني يستقبل السفير الفرنسي لدى السعودية    الليث يطير ب«الصدارة»    الصادر: واثقون من إسعاد جماهيرنا    التقارير الظنية.. «نتوقع ونتكهن» أضحوكة العالم    حوار خليجي حول رعاية الموهبة في زمن التحول الرقمي    «عندما تتبرج الضلال».. أمسية ثقافية في أدبي حائل    رسالة الكونغرس لبايدن: لاعودة للاتفاق النووي مع إيران        15 إصابة بالفايروس تغلق 12 مسجداً مؤقتاً في 4 مناطق    «الخضير» يوضح حكم قروض البنوك بدون قصد الربا مع تسديد القسط من الراتب    مقطع مؤثر.. ناصر القطامي: هذه علامة وجل القلب بقراءة وسماع القرآن    12.6 مليار ريال تحويلات الأجانب في يناير    تعاون بين «كاوست» و«ساب» لدعم المبتكرين ورواد الأعمال            الأسهم الأمريكية تغلق على ارتفاع    مهر الدوري    أقرب إلى الحياد !    مركز لقاحات كورونا بمستشفيات القوات المسلحة بالطائف يقدم خدماته للمستفيدين        وزير الحرس الوطني يستقبل السفير الفرنسي لدى المملكة    خطأ بدائي قاتل يحرم الأبهاوين نقاط النصر ويقربهم من الخطر وضمك مطالب بنقاط الشباب مساء اليوم    الرئيس الجزائري يصدر قرارا صادما بشأن محمد رمضان وهيفاء وهبي    لجنة الصداقة السعودية الجورجية في مجلس الشورى تجتمع بسفير جمهورية جورجيا لدى المملكة    ولي العهد يتلقى اتصال اطمئنان من أمير قطر    اليوم وغداً.. كلنا «أنت»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





G20.. قمة التوافق العالمي
نشر في عكاظ يوم 17 - 11 - 2020

نجحت المملكة في حراكها شرقا وغربا وشمالا وجنوبا على مستوى العالم على مدى السنوات الماضية وأثبتت نجاعة قراراتها ومواقفها الثابتة وقوة إرادتها السياسية وقدرتها على إعادة التموضع في المحيط العالمي، وأضحت صانعة قرار؛ لكي تقود العالم في قمة «مجموعة العشرين» التي تعقد الأحد القادم افتراضيا؛ هذه القمة التي تكتسب أهمية تاريخية كون المملكة ترأس أكبر تجمع اقتصادي سياسي عالمي، واتخذت زمام المبادرة العالمية في قضايا محورية من أبرزها أزمة وباء كورونا، وسط تحولات وحراك دؤوب على مختلف الأصعدة العالمية، نتجت عنه سلسلة من الأدوات والقرارات والمبادرات الاقتصادية، الأمر الذي دفع المراقبين إلى التأكيد أن قيادة المملكة ل«مجموعة العشرين» سجلت نجاحا كبيرا للغاية، مقارنة بدورات المجموعة السابقة.
لقد أعلن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في اليوم الأول من إعلان استضافتها للقمة أن السعودية تلتزم خلال رئاستها لمجموعة العشرين بمواصلة العمل الذي انطلق من أوساكا وتعزيز التوافق العالمي. وأضاف: «نحن نؤمن أنّ هذه فرصة فريدة لتشكيل توافق عالمي بشأن القضايا الدولية عند استضافتنا لدُول العالم في المملكة».
لقد استطاعت المملكة من خلال قيادتها مجموعة العشرين أن توائم بين مصالح الدول المتقدمة والناشئة التي تشكل هذه المجموعة، بل وأضافت مزيدا من القوة لهذه الكتلة الدولية التي تسيطر على 85% من الناتج المحلي العالمي، ووفرت الحماية اللازمة لها من أي خلافات قد تظهر هنا أو هناك، وهذا تأكيد آخر على جودة ونجاعة السياسة السعودية على الصعيد العالمي. وأصبحت السعودية أول دولة عربية تولت رئاسة مجموعة العشرين في وقت نجحت في معالجة أزمة كوفيد 19 عالميا وتقديم قصة نجاح تصدر فيها الإنسان بغض النظر عن جنسيته وقانونية وضعه، خصوصا أن قمة العشرين ستعتمد خارطة طريق لجهود مجموعة الكبار، تجسد أهمية مكانة المملكة ودورها العالمي والقيادي وسياستها الحكيمة المؤثرة في تفعيل العمل الجماعي العالمي؛ لاستعادة النمو الاقتصادي والتعافي، مع دفع قاطرة الهدف العام، الذي حددته، وهو «اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع».
إن القمة تستحق وفق المراقبين توصيفها ب«التاريخية»، لأنها تنعقد في ظروف عالمية حرجة، سواء على صعيد تفشي وباء كورونا المستجد، أو على جبهة العلاقات الدولية، ولاسيما تلك التي تختص بالتجارة والتعاون الدولي، فضلا عن أوضاع الاقتصاد العالمي، التي كانت مضطربة أصلا حتى قبل تفشي وباء كورونا»،
لمناقشة السبل الكفيلة بالتعامل مع أزمة فايروس كوفيد 19، الذي اجتاح العالم وكانت له تداعيات سياسية واقتصادية وصحية على البشرية. وبحسب المصادر فإن قمة الرياض الافتراضية سترسي أسس التعافي الأكثر شمولية ومتانة واستدامة من أزمة جائحة فايروس كورونا المستجد ما سيؤدي إلى بناء عالم أقوى وأفضل حيث يمكن للجميع اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.