الذكاء الاصطناعي ورؤية ولي العهد    محاميات الطائف ل عكاظ: تجاوزنا مرحلة النقد.. السلبيات تتلاشى    الفيصل: مشروع «وصْل» نقلة نوعية في التعاملات وتسهيل للمراجعين    عون: أنا عاجز ولن أرحل    قمة غربية.. والتعاون يبحث عن النصر.. والزعيم يواجه أبها    آل منصور يلحق بالجبرين وهوساوي في العميد    حريق يلتهم أشجار «جبل غُلامة» بتنومة.. وإمارة عسير تمنع مرور الشاحنات (فيديو)    جدة: إنشاء أول مدينة لسكن العمال في أبرق الرغامة    موعد بديل لمحاكمة المتهم ابن عوضة    بأمر الملك تسمية 13 من القضاة أعضاء في المحكمة العليا    «كورونا» في 24 ساعة: 405 حالات مؤكدة و445 متعافياً    قمة ثلاثية تطالب بالتصدي للسياسات التصعيدية في المتوسط    عبر 3 وجهات .. «الخطوط الكويتية» تزف خبراً ساراً بشأن استئناف رحلاتها للمملكة    بايرن ميونخ يفتتح دوري أبطال أوروبا برباعية في أتلتيكو مدريد    تسجل أكثر من 20 ألف عقد جديد شهرياً ضمن منصة إيجار    مجموعة العشرين تبحث تحديات الفساد والجرائم الاقتصادية    أمام خادم الحرمين.. السفراء المعينون لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة يؤدون القسم    تفعيل مشروع القصيم منطقة ذكية ومناقشة مخطط الأراضي القديمة في بريدة    أمير نجران يؤكد أهمية الاستثمار في شباب الوطن    حظر نشر وقائع المحاكمات والأحكام غير النهائية    التسوية الودية بالرياض تتصدر الربع الثالث من العام باسترداد 28 مليون ريال    جامعة نايف تفتتح ندوة تجنيد الأطفال في مناطق الصراع    هل يجوز للمسلم التحدث بالمصائب التي يتعرض لها؟ المصلح يجيب    أمير المدينة يوجه بخطط لمعالجة المشروعات المتعثرة    مستشفيات الحبيب توفر تطعيمات الإنفلونزا الموسمية بشكل آمن وفعال    دراسة إيرانية: نظام الملالي يتخوف من زيادة عدد "السنة"    ليبيا.. اتفاق على التهدئة وهيكلة منشآت النفط    أردوغان يجدد دعم أذربيجان.. وأرمينيا تسقط مسيرات تركية    وقف الخدمات.. بوابة للمخالفات !    مقاطعة تركيا والصفعة المدوية لأردوغان    أخبار سريعة    حذر من التطبيقات الوهمية..    القبض على 5 أشخاص تورطوا في احتيالٍ مالي    الموارد البشرية تستعرض جهود مكافحة الاتجار بالأشخاص    أدبي #الباحة يجمع المحيط ب #الخليج في أمسية شعرية    التضحية المحمودة والمذمومة    القصة ليست الدين !    عباقرة الإعلام الرياضي    ليفربول يُسقط أياكس في هولندا ب النيران الصديقة    رئاسة شؤون الحرمين تدشن مبادرة "معتمرون"    تطوّر إعلام الحرمين... وهذا همِّي    تشكيل «كبار العلماء» تميز بالتنوع في المذاهب الفقهية    ساريتش يرفض اقتراح الأهلي    الرئيس الكاش    تحذير جديد من الوزير    نشر الوعي بسرطان الثدي    دور عبدالفتاح أبو مدين في إعادة حمزة شحاتة للحياة    تطور أحداث العالم والعقل    أعداء الإنسان..!!    مونشنغلادباخ يفرض التعادل على إنتر في دوري الأبطال    سيتي يضرب بورتو بثلاثية في دوري الأبطال    كورونا.. يوتوبيا المستقبل المجهول!    أرشح المتطوعين بالإصابة لنوبل للسلام!    وكيل إمارة منطقة المدينة المنورة يفتتح الاجتماع السنوي لمديري الشؤون الإدارية والمالية بإمارات المناطق    أمير المدينة يوجه بسرعة معالجة المشروعات المتأخرة والمتعثرة    الحارثي يشكر القيادة لاختياره عضواً بمجلس الشورى    برئاسة خادم الحرمين.. مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي ويصدر عددًا من القرارات    هيئة حقوق الإنسان تطالب بتنظيم "إيقاف الخدمات" وتحديد مدة سريانه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





Tenet.. بين براعة الإخراج ونمطية القصة
نشر في عكاظ يوم 25 - 09 - 2020

هناك نوع من الأفلام عندما تريد أن تعد له مراجعة من نوع ما، لا بد أن تقف عند الكاتب بشكل معمق، وبعدها لا تستطيع التخلص من المخرج إلا إذا منحته المجال الكافي من الثناء والاعجاب وأنت على يقين أنك مهما منحته لن تفيه حقه لدرجة أن اسمه يطغى على الفيلم بشكل تام.
هذا الوضع ينطبق بالتمام على فيلم Tenet، وهو تطابق بمعنى أعمق، لأن المخرج هو الكاتب نفسه، ونقصد به السيد كريستوفر نولان، الذي سنحاول التخلص منه بصعوبة حتى نتفرغ للحديث عن الفيلم. مبتكر ومجدد في عالم السينما، هذا هو الوصف الصحيح الذي يمكن أن نلقي به على عاتق هذا المخرج، الذي تعود أن يكون اسمه مثيرا للجدل السينمائي كلما طرح عملا جديدا في حضن المتلقي. فأعماله تثير ضجة متواصلة نظير التقنيات الجديدة التي يوظفها في صناعة الفيلم، كما أن مواضيعه أصبحت تحمل توقيعه الخاص، ليكون من المخرجين الذي يتجرؤون على المغامرة بحبكة أعمالهم بإقحامهم لمواضيع علمية فيزيائية دقيقة تتطلب جهدا فنيا عاليا لإقناع المشاهد بمزيد من الواقعية. هذا يبدو جليا مرة أخرى في Tenet فإمعانا في الضجة والتشويق يتحدث الكثير عن أن سيناريو الفيلم ظل في زاوية الأسرار ردحا طويلا من الزمن، ثم عند بداية التصوير حاول المخرج قدر الإمكان أن يظل السيناريو غامضا حتى بالنسبة للأبطال الذين لم يسمح لهم سوى بقراءة الأجزاء التي سيقومون بتأديتها في الفيلم، وذلك كي لا يسربوا ألغاز القصة المبهمة إلى الصحافة والجمهور، وهو ما حصل مع رفيقه في أعماله السابقة مايكل كاين الذي لم تشفع له سوابقه في أن يطلع على السيناريو كاملا.
عندما يتفوق المخرج على النص
كما أسلفنا المخرج نولان هو الكاتب في الوقت ذاته، مع أن دوره في الإخراج كان الأبرز بشكل لافت مقارنة بالكتابة، ولعل نفحة الخيال العلمي التي ميزت الفيلم عززت هذه السيطرة.. أما البطولة فتقاسمها جون ديفيد واشنطن وروبرت باتينسون وإليزابيث ديبيكي.. فيما يصنف الفيلم ضمن أعمال الخيال العلمي والأكشن، إذ سيحاول شخص منع تدمير العالم بتجنيبه حربا عالمية ثالثة، ما يدخله في مواجهات مع قوى الشر المجسدة في شخصية عنيقة وقوية.. أما أنت عزيزي المشاهد، فعليك التركيز في كل لحظة من الفيلم، حتى لا تفلت منك أي لقطة تفقدك البوصلة، والسبب: هو درجة التعقيد المرتفعة التي حولت الأحداث إلى لغز محير تركك فيه المخرج تصارع اللقطات حتى تفهمه بشكل جيد، أو ربما تفشل لتنتظر النهاية.
وحتى نتحدث عن القصة والجانب الدرامي للسرد، بالضرورة القول إن نولان جعل الإخراج كل شيء، ما يجعلنا نطرح العديد من الأسئلة عن براعته في نسج الحكاية، لأنها في مجملها نمطية وتقليدية لم تأتِ بأي جديد يدفعنا لنسيان الخيال العقيم لكثير من الكتاب السابقين الذين أمطروا رؤوسنا دوما بتلك الأسطورة التي تبدأ بشخص شرير يريد تدمير العالم وتنتهي بتدخل البطل وصديقته لإنقاد الموقف.. وهو بالفعل ما نجده في Tenet بالتمام والكمال.
ومع ذلك، هناك دافع قوي يجعلنا نتخلى عن تشكيكنا في قدرات نولان في تخيل الأحداث، ونقول: إن احتراف الإخراج يخمد ويشعل القصة، خصوصا أن هناك لمسة ممتعة أضفاها المخرج على الأحداث، وهي لمسة التعقيد التي صاحبت الفيلم من البداية إلى النهاية. فحتى لو كانت القصة تفتقد لبعض التفاصيل المثيرة إنسانيا، إلا أن درجة التعقيد تدفعك دائما إلى توقع ما هو أروع في اللقطات القادمة، خصوصا أنه تعمد في بعض اللقطات أن يجرك بقوة إلى ساحة الفهم ببعض التفاصيل حتى لا تفقد التركيز، إذ كان مدركا حجم المتاعب التي سيسببها للمشاهدين الذين ستنتفخ رؤوسهم وهم يصارعون مفاتيح القصة. ولعل هذه الومضات الإيضاحية كانت بارزة في الحوار بين الشخصيات الرئيسية، حتى لا يقع المتتبع في الارتباك مقابل التناظر بين الشخصيات التي تراوح مكانها بالتبادل من مكان لآخر عبر الزمن المتغير في مسيرات متعاكسة.
ولهذا، دعنا نقول: لكي تفهم القصة ليس مطلوبا منك أن تكون فيلسوفا، عليك فقط أن تكون مولعا بالتركيز ومتفرجا ممتازا، وفي الوقت ذاته، موقنا بأنك أمام مخرج متميز يعشق الغموض والتعقيد إلى حد لا يطاق.. ولا شك، أن هذه الفكرة تعيدها إلى النقطة الأولى التي بدأنا بها، والتي تلمح إلى أن الإخراج سيطر على الكتابة وأصبح متجاوزا للقصة بفارق كبير.
الإثارة بالمفاجآت
نولان عاشق للإثارة أيضا، لذا ففي تفاصيل الفيلم يفترض في المتتبع أن يكون حذرا أمام المفاجآت، لدرجة أن نسبة توقع ما الذي سيحدث تبدو ضعيفة جدا عند المشاهد مقابل الجرعة الزائدة في الإدهاش عند المخرج، فبينما أنت بين ذراعي الفيلم سينتابك إحساس بأنك تعيش مغامرة لا تعرف لها نهاية من بداية، من هول المفاجآت التي قد تستسلم لها فتسلم رقبتك للمخرج ليرحل بك إلى حيث يشاء وقتما يشاء. وقد ركز النقاد على هذه النقطة بشكل كبير، وتحدثوا أكثر عن القدرات التصويرية التي برزت بشكل متطور في جميع محطات الفيلم، والتي حملت الكثير من الإبهار الذي فاق الخيال. وهو نفس الأمر بالنسبة للمؤثرات الصوتية والموسيقى التي رافقه فيها الفائز بالأوسكار عن فيلم «لودفيج جورانسون» الذي كان بارعا لحد كبير رغم بعض ملاحظات النقاد الذين أوعزوا إلى أن نولان لم يمنحه المساحة الكافية لتتفتق طاقته الكاملة في هذا الفيلم.
لكن بالمقابل، لا يمكننا أن ننكر توهج الصناعة السينمائية لنولان التي كانت مبهرة، فالمتتبع أحيانا ينسى القصة ويسأل: كيف صنع المخرج هذه اللقطة؟ حيث ترك لنا بصمة حديثة في اختياره لزوايا التصوير، وهو الأمر نفسه بالنسبة لتفاصيل اللقطات، بما فيها المدة الزمنية لكل لقطة، حيث تشعر أنك أمام إنتاج مختلف بعيد تماما عن الأنماط التقليدية التي تعودنا فيها الاسترخاء ونحن ننتظر رد فعل البطل. فمع نولان لا مجال للانتظار أمام قوة المفاجأة، فكعادته في الأعمال السابقة وظف في Tenet مجموعة من الحقائق العلمية والنظريات الفيزيائية التي يستعملها كسلاح لجذب انتباه المشاهد، وبرع في جعل القصة رغم بساطتها وعاء مناسبا لتمرير هذه المعطيات العلمية بشكل لا يخلو من إبداع.. وهو نفس الأمر بالنسبة لتوظيف الأكشن والمشاهد القتالية، إذ لم يكن تقليديا في هذا الطرح بالذات، بل حافظ على درجة التعقيد والإثارة، إذ صور المشاهد بطريقة مختلفة تتناسب مع البعد الخيالي والعلمي للقصة، فلم يكن هناك من لقطة عادية في هذا الإطار، سواء تعلق الأمر بالقتال المباشر بالأيدي أو مطاردات السيارات أو تبادل الطلقات النارية.
تقاطع الحبكة مع البرود الدرامي
لمسة نولان كانت واضحة حتى على مستوى شخصيات الفيلم، فالممثلون قاموا بالمطلوب، وهو للأسف ما لم يكن مطلوبا عند المتتبع. حيث افتقد الأداء لتلك المنحة التي يسربها الممثل للمتفرج حتى يخلق خطا متواصلا من الارتباط العاطفي المؤثر. لذلك إذا شاهدت الفيلم، فمن المرجح أنك ستقف على مسافة واحدة من الجميع، وهي المنطقة التي لو وقفت عليها طوال أكثر من ساعتين وأنت تتابع، ستكون كالمشاهد المتعلم وليس المنفعل، وهذا دون شك ما يريده المخرج بالذات. لذلك لا نجد سببا مقنعا كي ندرج هذا في إطار سلبيات الفيلم، لأنه فعل متعمد من المخرج على أغلب تقدير، فالممثلون لا يفتقدون نهائيا للمهارة حتى يجعلوك تتفاعل مع الدور، لكن سيطرة الجانب العلمي جعلت اللقطات خالية من الدراما التي نريد، وهو ما ندرجه في الاختيار المقبول للمخرج، لكن نحمله المسؤولية على النتائج. أما إذا انتقلنا للحديث عن الحبكة المرتبطة في هذه الحالة بالقدرة على توظيف الحقائق العلمية، فنستطيع أن نقول أن نولان نجح فيها إلى حد بعيد.
الأمور في هذا الفيلم، بدت مباشرة وسطحية إلى حد كبير، خصوصا أنه كان مسبوقا بهالة من الإثارة جعلتنا نتوقع منه أكثر مما أتيح على الشاشة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.