بِأَي ذَنبٍ استبعد الهلال !    Tenet.. بين براعة الإخراج ونمطية القصة    #هيئة_الأمر_ب_المعروف ب #الشرقية ينهي استعداداته للعمل في إجازة #اليوم_الوطني    تغيير مجرى التاريخ    رياضيات في «يوم الوطن».. تمكين وطموح    المدير التنفيذي رئيس مجلس «روف للأثاث»: بلادنا الحاضر المشرق    «الأمن السعودي» يسجلون إنجازاً للمملكة في عامها ال90    لغة الجسد    رئيس البريد : نهضة وطن تحت راية التوحيد    الديوان الملكي: وفاة الأمير سعود بن فهد بن منصور بن جلوي    المعلمي يحذر من الوضع الخطير للناقلة "صافر"    أمير الرياض: المملكة تعيش مرحلة مشرفة من العطاء المتواصل    ضبط مستودع مبيدات زراعية مخالف بجدة    اليوم الوطني ال90    تحميل فيديو من اليوتيوب mp3    برج نامسان في كوريا الجنوبية يتزيّن بالأخضر    مضامين الكلمة الملكية    الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: «حل الدولتين» أساس السلام    «كويكب» بحجم حافلة يمر قرب الأرض    ترامب يرفض التعهد بنقل سلمي للسلطة    أمريكا: نتوقع امتثالاً كاملاً للعقوبات على إيران    هل نحتاج إلى يوم وطني؟!    الطيران الشراعي يحلق في سماء الباحة ابتهاجًا ب اليوم الوطني    الحبيب بن رمضان مديراً فنياً للفيحاء    الاهلي يتعاقد مع المحور الصربي فيجسا    هجر يواصل تدريباته على ملعب النادي    رازفان يوافق على رحيل خربين    هلالي يدافع عن الاتحاد الآسيوي    بايرن يتوج بطلا للسوبر الأوروبي على حساب إشبيلية    إحالة عصابة السلب إلى النيابة    «حقوق الإنسان»: 5 ملاحظات على دور التوقيف أبرزها «التكدس»    75 % من مواليد اليوم الوطني في «سعود الطبية» إناث    تعرف على مواعيد الحصص الدراسية في «منصة مدرستي» بالرياض    تعاون بين جمعيتي أمراض السمع وذوي اضطرابات النطق    منح صلاحية تعيين رئيس «الهلال الأحمر» لمجلس الإدارة    القوة الناعمة    اقوال عن الحب والرومانسية    الفن ذاكرة الوطن    اعتماد أكاديمي ل 120 برنامجا بجامعة الملك عبد العزيز    «العوجا».. أول قصص مصورة لأبطال الدولة السعودية الأولى والثانية والثالثة    عشق الوطن يتجلى في حفل راشد وأصيل    اسم ولد بحرف الراء    ليس مجرد وباء    وزارة الشؤون البلدية والقروية : أكثر من 300 ألفَ عَلَمٍ تزيِّن شوارع المملكة احتفالًا باليوم الوطني    أول رخصة إلكترونية لإنشاء أبراج الجوالات بمكة    100 % زيادة في إصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف    الم اسفل البطن للحامل في الشهر الخامس    بدء المرحلة الثانية من كورونا في 10 دول    الكلاب تكشف كورونا قبل خمسة أيام من ظهور الأعراض السريرية    الإصابات أقل من 500 حالة.. والصحة تحذر من التراخي    «الزكاة والدخل»: استراتيجيتنا الجديدة تركز على رفع الالتزام الزكوي والضريبي لدعم الاقتصاد    الأذان    عبارات عن الابتسامة والتفاؤل    «سابك».. أربعة عقود من النمو تسهم في تنوع مصادر الدخل الوطني    أكبر مركز إسلامي بأمريكا اللاتينية يتوشح الأخضر احتفاءً بالذكرى ال90 لتوحيد المملكة    ال شلعان يعبرون عن اليوم الوطني 90 بعيادتهم التطوعية    الزعاق: نعيش موسم التقلبات الجوية.. احذروا الحساسية الموسمية    فريق طبي في مستشفى طبرجل العام ينجح في إنقاذ حياة طفلة تعرضت لحادثة دهس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المملكة ودعم لبنان.. بلا مِنّة ولا رياء
نشر في عكاظ يوم 11 - 08 - 2020

لم تكن المملكة بعيدة عن لبنان طوال العقود الماضية، وسعت من اليوم الأول للحرب الأهلية التي دمرت لبنان لإحداث التوافق والمصالحة ودعم تطلعات الشعب والتعامل مع الشرعية للحفاظ على وحدة وسيادة وأمن واستقرار لبنان بعيداً عن التدخلات التي جعلت من لبنان بؤرة إرهاب طائفية.. وكان اتفاق الطائف معلما تاريخيا في إنهاء الشقاق في الجسد اللبناني.
المملكة لم تغب يوماً ما عن لبنان البلد العربي الأصيل سياسياً واقتصادياً، ودعمت الشعب اللبناني بعيداً عن المعادلات السياسية الداخلية. وعندما أعلن وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان في كلمته التي ألقاها في باريس أمس الأول بمؤتمر المانحين وقوف المملكة مع الشعب اللبناني في هذا الظرف العصيب نتيجة التفجير الضخم الذي حوّل بيروت إلى ركام؛ فإن موقف المملكة لم يكن جديداً.. فلبنان كان ولا يزال في وجدان وقلب الملك سلمان الذي ظل يدعم وحدة وسيادة وسلامة الأراضي اللبنانية، فضلاً عن توجيهه بإرسال جسر جوي لإغاثة الشعب اللبناني من ويلات ونتائج تفجير مرفأ بيروت..
وجاءت مطالبة المملكة بإجراء تحقيق دولي شفاف ومحايد لمعرفة أسباب هذا الانفجار المريع وما خلّفه من ضحايا ودمار؛ للوصول إلى العدالة التي لا يمكن أن تتحقق إلا عبر هذه المحكمة الدولية.. لقد وضع وزير الخارجية النقاط على الحروف عندما قال «إن الشعب اللبناني له الحق في العيش في بلاده بأمان واحترام، وبحاجة ماسة إلى إصلاح سياسي واقتصادي شامل وعاجل بما يضمن عدم تكرار هذه الكارثة المروعة».
ولا يمكن لمثل هذا الإصلاح أن يتم لضمان مستقبل لبنان السياسي إلا بإنهاء حقبة اختطاف الدولة وبناء مؤسساتها بعيدا عن الاستفراد وتسليم السلاح الملشياتي للدولة. وما أكده وزير الخارجية أن استمرار الهيمنة المدمرة لتنظيم حزب الله الإرهابي يثير قلق العالم. لقد أضاءت المملكة بلافتات ألوان علم لبنان مصحوبة بشعار «بيروت في قلوبنا»، للتأكيد على الروابط التي تجمع الشعبين لتقديم الدعم لهم بالكثير من الرسائل المعنوية والدعاء للمصابين والضحايا، في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها لبنان بعد انفجار ميناء بيروت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.