أحدث جرائم إيران… الاستيلاء على سفينة في المياه الدولية    «الأرصاد» تتوقع: تكوّن سحب رعدية مُمطرة مصحوبة برياح نشطة على هذه المناطق    اعتماد اللوائح المنظمة لمهنة التقييم في السعودية    تدشين «مرن» لتوثيق عقود العمل    أمير القصيم: وحدة حقوق الإنسان بإلإمارة لتطبيق القانون    ممولو «حزب الله» في القائمة السوداء الأمريكية    الجيش الليبي يفشل هجمات للمرتزقة على سرت    هل تفوز يسارية متطرفة بمنصب نائب الرئيس الأمريكي ؟    تأجيل تصفيات مونديال 2022 وكأس آسيا إلى العام القادم    الجبير يبحث جهود المملكة الداعمة للسلام في اليمن مع غريفيث    فيصل بن خالد: العمل المؤسسي يبني جيلا مبدعا    «الصحة» تحث على تحميل تطبيقي «تباعد» و«توكلنا»    نائب أمير مكة يطلع على استعدادات جامعات المنطقة للعام الأكاديمي القادم    تعليم الطائف يحيل مبنى مستأجر إلى مدرسة حكومية ب 10 ملايين    معهد الفيصل يعلن أسماء الفائزين في «مظلة الاعتدال»    باريس سان جيرمان يتخلص من عقدة ال25 عامًا خلال 148 ثانية    رسالة لتركيا.. فرنسا ترسل مقاتلات إلى قبرص    طارق النوفل: الهلال في خطر ب دوري محمد بن سلمان    «العقارات البلدية»: عقود ب50 عاما.. تأجير أسبوعي.. وتخفيض الضمانات البنكية    اختتام فعاليات #صيف_ألمع 2020 بعروض فلكلورية شعبية وتكريم المبدعين    «لقاح بوتين».. فوز «مشكوك فيه» ب «الماراثون»    الملك يصل نيوم للراحة والاستجمام    انتبه.. الطريق منحدرة    «يا نعيش سوا أو ننتهي سوا»    بيروت والانتصار النفسي    ماكرون جاء لإنقاذ حكومة لبنان    انتهازية التأمين    أسباب الفساد وسبل العلاج    تنمية مهارات التفكير النقدي    نظام للجوال ينذر بالهزات الأرضية    سياسات التعليم في ظل تحديات كورونا    نتواصل لنبدع    طلال مداح.. ثقافة التجديد    مكتبة الملك عبدالعزيز تفهرس مخطوطاتها    العيد عيدين وازدان    الضحك أثمن من المال    صناعة الطموح    «الخثلان»: هذه الأوقات ينهى عن الصلاة فيها ويوضح الأسباب (فيديو)    العمل بجد بلا كلل ولا ملل    مسجد الراية.. بشرى الفتوحات الإسلامية    ما معنى البيعة لإمام المسلمين في العسر واليسر    الجيش اليمني يعلن استعادته مواقع جديدة في شرق صنعاء من قبضة المتمردين الحوثيين    قدرتنا في العشرين    المستشفى السعودي الألماني بالرياض يجري عملية جراحية نادرة باستئصال كيس ضخم بالبنكرياس بدون شق جراحي    3 نصائح للتخلص من الأرق الناجم عن حروق الشمس    له 8 شهور ما داوم    وزير الخارجية ونظيره العراقي يؤكدان رفضهما للانتهاكات التركية لأمن الدول العربية واستقرارها    "سامبا" يحصل على ترخيص من سلطة دبي للخدمات المالية يعمل بموجبها فرع المجموعة في المركز المالي العالمي    وكيل إمارة منطقة الرياض يلتقي بمديري التعليم والنقل    "الصحة": تسجيل 1569 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" .. و2151 حالة تعافي    محمد بن عبدالعزيز يطلع على أعمال محكمة جازان    إنشاء وحدة لحقوق الإنسان بإمارة القصيم    محافظ حفر الباطن يشيد بكفاءة رجال القوات العسكرية    384 مشاركة في أفلام السعودية    «يا أَيُّهَا النّاسُ أَنتُمُ الفُقَراءُ إِلَى اللَّهِ».. قراءة تخطف القلوب للشيخ بندر بليلة    أسماء الفائزين في مسابقة مظلة الاعتدال    نائب أمير مكة يطلع على خطط جامعات المنطقة واستعدادات العام المقبل    فهد بن سلطان يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السلطان المتاجر بالدين شعبية منهارة.. واقتصاد يتهاوى
نشر في عكاظ يوم 12 - 07 - 2020

زعم رئيس النظام التركي رجب أردوغان، أن تحويل متحف «آيا صوفيا» إلى مسجد يشكل مقدمة لتحرير المسجد الأقصى. واعتبر عبر حسابه الرسمي على موقع «تويتر» أمس (السبت): أن إحياء «آيا صوفيا» من جديد بشارة نحو عودة الحرية إلى المسجد الأقصى.
إلا أن تغريدة أردوغان باللغة العربية فضحت ما كتبته الصفحة الرسمية للرئاسة التركية على تويتر، التي تضمنت نسخة باللغة الإنجليزية لبيان رسمي أصدره أردوغان أيضاً حول تحويل «آيا صوفيا» من متحف إلى مسجد، إذ غرد حساب الرئاسة بالقول: إن أبواب «آيا صوفيا» سوف تكون كما هو الحال في جميع مساجدنا مفتوحة للجميع سواء كانت للأجانب أو للمواطنين وللمسلمين أو لغير المسلمين.
وأضاف: «بمكانتها الجديدة ستواصل آيا صوفيا التراث المشترك للبشرية في احتضان الجميع بطريقة أكثر صدقا وأصالة»، بينما كانت التغريدة الأولى من حساب أردوغان في تويتر مكتوبة باللغة العربية وكان المحتوى متناقضاً تماماً عما كتب باللغة الإنجليزية، وهو ما يدل على الكذب الفاضح واللعب على وتر المشاعر الدينية، لكنه بات مكشوفاً ومفضوحاً للجميع.
وحملت بيانات أردوغان المتناقضة خطابين مختلفين، الأول للعرب يبيع لهم كلاماً رخيصاً يربط فيه بين «آيا صوفياً» و«المسجد الأقصى»، أما البيان الصادر باللغة الإنجليزية كما هو موضح في حساب الرئاسة التركية فيقول إن المسجد المذكور سيكون مفتوحاً للجميع للمسلمين وغير المسلمين وللأتراك وغيرهم، وأن في الأمر ما يشير إلى أصالة المعلم التراثي وفقاً لما تم التغريد به. هذا التناقض يسعى من ورائه «العثمانلي المريض» إلى محاولة إنقاذ شعبيته المنهارة وسياساته الفاشلة في الداخل والخارج.
وكان أردوغان، أصدر أمس الأول (الجمعة) مرسوماً رئاسياً يقضي بتحويل معلم «آيا صوفيا» إلى مسجد، وذلك بعد ساعات من قرار قضائي يسمح بذلك.
و«آيا صوفيا» كانت كاتدرائية بطريركية مسيحية أرثوذكسية وكاتدرائية رومانية كاثوليكية، تم تشييدها عام 537م في عهد الإمبراطور الروماني جستينيان الأول، واستغرق بناؤها حوالى خمس سنوات، وكانت في ذلك الوقت أكبر مبنى في العالم وأول من استخدم قبة معلقة بالكامل، ثم تحولت إلى مسجد في العهد العثماني وفي العهد التركي الحديث تحولت إلى متحف، ويُعتبر المبنى جوهرة العمارة البيزنطية، ويُقال إنها «غيرت تاريخ العمارة».
برلماني لأردوغان: لن تغطي شرورك
هاجم نائب حزب الشعوب الديمقراطي فاروق جرجرلي، بشدة قرار تحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد. وقال موجهاً خطابه لأردوغان، «لن يمكنك تغطية الشرور بذلك القرار، كما لا يمكنك تغطية ممارسات الإبادة الجماعية التي قمت بها ضد هذا المجتمع».
ونقلت جريدة «سوزجو» عن جرجرلي انتقاداته للحكومة قائلًا «لقد تجاوزتم دولة القانون في البلاد، لم يبق شيء يسمى دولة. نحن ننظر إلى المعايير والمؤشرات العالمية لمدى سيادة القانون واستقلال القضاء والديمقراطية، ونرى حرية متدنية لوسائل الإعلام. فماذا تفعل السلطة؟ تقوم بتحويل آيا صوفيا كمسجد. يعني ماذا يفعل؟ يحاول خداع الناس باستخدام الدين ضد الدين ويحاول استخدام الدين ضد الدين». واتهم عضو لجنة حقوق الإنسان الدولة بقمع الأصوات التي تطالب بالحقوق والقانون والعدالة والحرية، وأكد أنه باستخدام السلطة للدين، فإنها بذلك تمنع تحقيق العدل والروح الصحيحة للدين، بل وأساس الدين، وتعطل إعمال القانون. وخاطب أردوغان بقوله، «أنت تخرج هذا المجتمع من الدين بما تفعله، اعلم هذا جيداً، وتظهر جميع الإحصاءات ذلك. وحالياً، أكبر سبب لبرود الشباب دينياً في هذا المجتمع هو ممارسات حكومة حزب العدالة والتنمية باستخدام الدين ضد الدين.
إشغال الرأي العام عن الأزمة الاقتصادية
كشف استطلاع للرأي أن غالبية الشعب التركي يربط قرار أردوغان، بتحويل متحف «آيا صوفيا» إلى مسجد، بالأوضاع الاقتصادية المتدهورة في تركيا.
وأظهر الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة «ميترو بول» للآراء والدراسات أن نحو 44% من المشاركين يرون أن الغرض من قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد هو إشغال الرأي العام عن الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تتعرض لها البلاد، بحسب ما نقلته صحيفة «زمان» التركية المعارضة أمس (السبت)، مضيفة أن 29.5% من المستطلعة آراؤهم رأوا أن القرار طبيعي، معتبرين أن المبنى كان مسجداً في الأساس وتم تحويله إلى متحف، ثم أعيد مرة أخرى إلى وضعه الطبيعي، بينما قال 11.7% من المشاركين، إنها حيلة يعتقد الحزب الحاكم أنها ستكون فعالة قبل الانتخابات المبكرة، بينما رفض 15% التعليق على الأمر.
ومن الواضح تماماً أن الرئيس التركي رجب أردوغان، من خلال خطاباته الديماغوجية ومحاولات إحياء العثمانية، يسعى إلى كسب أصوات الناخبين المحافظين في ظل الأزمات الاقتصادية الخانقة التي تعاني منها تركيا في السنوات الأخيرة وتفاقمت أخيراً بسبب أعباء أزمة وباء «كورونا المستجد».
«آيا صوفيا».. استعراض سخيف يفضحه حال الاقتصاد المريض
لم تكن المعارضة التركية في الداخل والخارج هي وحدها من قالت إن إعلان أردوغان تحويل معلم «آيا صوفيا» إلى مسجد ما هو إلا هذا محاولة استعراض بهلواني لتشتيت الانتباه عن الانتكاسات التي يتعرض لها الاقتصاد التركي وتبخر الوعود الأردوغانية الكاذبة أساسا، حيث أظهرت الأرقام الرسمية تراجعاً حاداً للاقتصاد التركي الذي بلغ مستويات متدنية خلال العامين الأخيرين، وهما العامان التي حصل فيها الرئيس التركي على صلاحيات مطلقة بعد أن عدل الدستور في 9 يوليو 2018 لينفرد بسلطة أوتوقراطية صرفة، لتبلغ خسائر الناتج المحلي الإجمالي 125 مليار دولار، وفي الفترة ذاتها فقدت الليرة التركية 45% من قيمتها مقابل الدولار، وارتفاع هائل في البطالة بنحو 27%، ولأول مرة منذ 16 عاماً انخفض رأس المال الأجنبي إلى أقل من 50% من إجمالي الاستثمار في البورصة، ونتيجة لهذا الوضع البائس يلجأ أردوغان لتشتيت الرأي العام والمتاجرة بالدين وهذه من الوسائل الرخيصة التي ينتهجها.
وقال معهد الإحصاء التركي، أمس الأول (الجمعة)، إن معدل البطالة بلغت 12.8% خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي، فيما كانت نسبة البطالة 10.1% في يوليو 2018، وفيما تراجعت الليرة التركية، كان التضخم في تصاعد، حيث بلغت الزيادات السنوية في الأسعار حالياً 12.6%، بينما في أكتوبر الماضي كانت 8.6%، وذلك على الرغم من تراجع الطلب بسبب أزمة فايروس كورونا، كما قام البنك المركزي التركي، بناء على أوامر الرئيس أردوغان، بتخفيض أسعار الفائدة الرئيسية إلى 8.25% بينما كانت 24% في يوليو 2019، وهي «النظرية الأردوغانية» التي خالف بها نظريات الاقتصاد المطبقة عالمياً.
وفي هذا الصدد، قالت وكالة بلومبيرغ الأمريكية: «إن توقيت إعلان القرار بشأن آيا صوفيا، الذي تزامن مع مرور عامين على تغيير النظام التركي إلى رئاسي، هو توقيت سياسي بعدما تراجعت شعبية أردوغان تحت وطأة الاقتصاد المتداعي».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.