مدير الدعوة والإرشاد ب«الشؤون الإسلامية» في الشرقية يعلن إصابته ب«كورونا»    499 ألف ريال سعر فلل مدينة الورود بالطائف    «التحالف» يدمر أربع طائرات «درون» مفخخة    الحكومة اليمنية ترحب بتقرير أممي حول إيران    تقني يشرح كيفية استخدام «خرائط جوجل» في محاربة غش العقارات (فيديو)    كلمة البلاد    بوساطة إفريقية.. استئناف مفاوضات سد النهضة بين مصر وإثيوبيا والسودان    القيادة تهنئ الرئيس الأمريكي بذكرى الاستقلال    دراما عودة الدوري    وزير الإعلام: العبدالكريم أحد الذين خدموا مهنة الصحافة بتفانٍ وإخلاص    300 % زيادة للطاقة الاستيعابية بمطار العلا    خبراء سعوديون يشاركون في دورة مجلس اليونيسكو    أتليتكو يضرب مايوركا بثلاثية في الدوري الأسباني    فيديو.. «مرور الرياض» يُلقي القبض على مُفحّط صدم سيارة وفرَّ هاربًا    الثقة في الحلول البديلة    «العدل»: 6 خطوات لإصدار وكالة إلكترونية عبر بوابة «ناجز» (إنفوجرافيك)    دواء صيني للعلاج من «كوفيد – 19» عمره 1800 عام    وصول رابع الرحلات الجوية للاعبي ومدربي الأندية السعودية    «الصحة» تضيف 2199 سرير عناية مركزة    البركاتي ينهي معاناة ابن أخيه ب«جزء من كبده»    توفير 15 ألف م3 من المياه إلى بلجرشي    «الصحة»: إضافة أكثر من 2200 سرير عناية مركزة منذ بداية «كورونا» (فيديو)    اتفاقية تعاون بين "تحكم" ومعهد الملك سلمان للدراسات    «الباطن» يواصل تدريباته استعداداً لاستئناف الدوري    72 مبادرة للتحول الرقمي بالقطاع البلدي    لماذا يميل البعض إلى كسر المحظور؟!    أمناء المدن.. أوفوا بما حملتم    مكة: إتلاف 750 كغم مواد غذائية وإغلاق 18 منشأة    سفيرة المملكة بواشنطن: ذيب وجاسر ضحيا بحياتهما لإنقاذ طفلين    الميمني مديراً لمستشفى النور التخصصي بمكة    أمانة الجوف تغلق 73 صالون حلاقة ومشغلاً نسائياً    ممدوح بن سعود يشكر القيادة على تكليفه رئيسا للجامعة الإسلامية    ماذا يعني تعيين 13 سيدة في«حقوق الإنسان»    رئيس التحرير في ذمة الله.. الصحافة السعودية تفقد أحد فرسانها    مجالس العزاء.. شكراً كورونا!!    أكثروا من الدعاء لعلَّ الله يصرف به عنا البلاء    الحلولية في بعض مناهج الثقافة الإسلامية في بعض جامعاتنا (2)    بين الشهادة والكفاءة والواسطة    الزكاة والدخل: جميع الخدمات والسلع تدخل ضمن الإطار الضريبي المعدل    الأخلاق في زمن الفيروس!    مصر: 81 وفاة بفيروس كورونا و 1412 حالة إصابة جديدة    مسؤول إسباني يستقيل عقب استحمامه خلال اجتماع عبر الإنترنت !    د. الصفدي تشكر القيادة بمناسبة تعيينها رئيساً للجامعة الإلكترونية    المفتي يشيد بجهود شؤون الحرمين في التصدي لجائحة كورونا    خطيب المسجد الحرام: من فوَّضَ أمرَه إلى الله كفاه    الجامعة العربية: الهجمات الحوثية تعكس ارتهان قرارهم للطرف الذي يحركهم    جامعة الملك فيصل بين الجامعات المميزة بحثياً    الرياض الأولى في مسابقة الكانجارو للرياضيات    تعرّف على حالة الطقس المتوقعة غدًا السبت.. وأعلى درجة حرارة في مناطق المملكة    اعتماد استراتيجية التحوّل الرقمي للقطاع البلدي    وزير الإعلام ينعى "العبد الكريم" رئيس تحرير جريدة الرياض    «ملكية العلا» ترفع الطاقة الاستيعابية للمطار 300%    المملكة تشارك في أعمال الدورة (209) للمجلس التنفيذي لليونيسكو...    "مجلس الوزراء" يقرر السماح بتصدير مياه الشرب المعبأة إلى خارج المملكة وفق ضوابط    الشؤون الإسلامية بحائل تنظم "البرنامج الدعوي النسائي الأول"    أمانة المدينة تعتمد تنفيذ مشروع الأنفاق السطحية بحي المغيسلة    وفاة الإعلامي حسين الفراج بعد صراع طويل مع المرض    هنيئاً للشعب بقيادته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا بعد مقتل فلويد ؟!
نشر في عكاظ يوم 04 - 06 - 2020

ليس هناك رأيان أن ما تشهده الولايات المتحدة الأمريكية، حالياً من أعمال عنف واضطرابات غير مسبوقة، في مرحلة ما بعد مقتل جون فلويد بطريقة بشعة، والذي أثار الشارع الأمريكي؛ هي حالة حنق وغضب على سياسات خاطئة سابقة متراكمة. إلا أن دخول الفوضويين اليساريين على خط المظاهرات أخرجها من سلميتها، إلى حالة العنف والتدمير والتخريب، وهذا هو المنحنى المرعب والخطير، الذي دخلت فيه الأزمة، وفي حالة استمرارها فإنها قد تهدد الأمن القومي للولايات المتحدة، وهو الأمر الذي لن تسمح به مراكز صناعة القرار السياسية والأمنية الأمريكية، رغم محاولات الحزب الديمقراطي للاستفادة من الحالة الأمنية المتدهورة في بعض الولايات، لمصلحة حملة الانتخابات والضغط على الرئيس ترمب.
وقد تكون أحداث العنف التي تشهدها الولايات الأمريكية ومستجدات الجائحة التي لا تزال تحتاج إلى أمريكا مهيأة تماماً لتغيير مسار الانتخابات الرئاسية القادمة، والملامح بدأت ترتسم، فالاختيار بين ترامب الجمهوري وبايدن الديمقراطي هو السؤال المطروح بعد اختلاط المعارك الانتخابية بتداعيات مقتل فلويد والجائحة ودخلت الانتخابات في مرحلة كسر العظم قبل الوصول إلى ذروتها الحقيقية.
الولايات المتحدة الأمريكية المنغمسة حالياً في موجة عنف من كاليفورنيا إلى نيويورك ومن مينيابوليس إلى الساحل في تكساس، في أكثر من 75 مدينة، حيث وقعت صدامات قوية وعنيفة وظهرت شعارات غير مسبوقة في الشارع الأمريكي؛ عليها أن تضع خارطة لإعادة الأمن وعدم السماح لليسار الفوضوي في تأجيج الصراعات العنصرية.
وقد يكون صراع المصالح العتيد بين الديمقراطيين والجمهوريين هو أمر طبيعي في الولايات المتحدة، ولكن هناك ضرورة قصوى لاستمراريته بشكل ديمقراطي كما تعودنا من الولايات المتحدة دائماً؛ خصوصاً أن هناك شعوراً بأن الحزب الديمقراطي يرغب في الاستفادة من مشاهد الاحتجاجات والعنف لمصلحة حملة الانتخابات، بعد مقتل فلويد الذي وضع الخلافات في دائرة أوسع وتحولت حادثة مقتل جورج فلويد وتداعياتها والجائحة إلى ورقة جديدة للتجاذبات السياسية، خصوصاً مع اقتراب الانتخابات الرئاسية، ولكن ليس على حساب الأمن والاستقرار؛ خصوصاً أن الرئيس ترمب ألمح حيال مسؤولية الديمقراطيين عن تصاعد أعمال العنف، وتساءل هل نهب المتاجر هو ما يريده الناخبون من منافسه الديمقراطي المحتمل جو بايدن. ومع الإيمان الكامل أن الولايات المتحدة في ذروة أحداث مقتل فلويد والجائحة، هي أيضاً في أوج حملة الانتخابات الأمريكية، حيث يسعى جون بايدن المرشح الديمقراطي في استخدام كل أوراقه ضد الرئيس ترمب، زاعماً أنه يستخدم الجيش ضد الشعب الأمريكي والغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين السلميين، إلا أن الحكمة تتطلب التعامل مع الموقف بهدوء وعقلانية. وعندما نقرأ المشهد الأمريكي في مرحلة ما بعد مقتل فلويد يجب عدم تجاهل دور حركة أنتيفا المتطرفة والتي ألقى ترامب كامل المسؤولية تجاهها حيال تأجيج العنف الذي شهدته الاحتجاجات، ووعد بأن يتم تصنيفها كمنظمة إرهابية، وفي نفس الوقت انتقد حكام الولايات وطالبهم باتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه الاحتجاجات، وحثهم على إنزال القصاص وتنفيذ اعتقالات شاملة كما لوح بنشر الجيش في الولايات المتحدة. ترمب الذي تعهد بإجراء تحقيق شفاف وإظهار العدالة وبمواجهة من وصفهم باللصوص وقادة العصابات، قال «كل الأمريكيين غضبوا لمقتل جورج فلويد بشكل فظيع، وإدارتي ملتزمة بتحقيق العدالة لجورج وعائلته ولن يموت سدى»، بيد أنه حذر أنه لا يمكن أن ندع العصابات تختطف أصوات المتظاهرين السلميين.. أنظار العالم ما زالت صوب الولايات المتحدة الأمريكية، المشتعلة بمظاهرات احتجاجية والجميع ماذا بعد مقتل فلويد!؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.