طاقة المستقبل    «منشآت»: منصة مزايا لتخفيف أعباء «الصغيرة والمتوسطة» خلال 10 أيام    "اليويفا" يتمسك باستكمال الموسم    تطهير وتعقيم أجهزة الصراف الآلي بجازان    جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم تلبي احتياجات أسر المستفيدين    «الموارد البشرية» توقف تحديث التقارير الطبية لذوي الإعاقة    «إيسيسكو» تطلق مبادرة «الثقافة عن بُعد»    جامعة الطائف تعقد ورشة عمل عن بعد لطلبة الدراسات العليا    أرامكو: دعم «الوقف الصحي» لمكافحة كورونا ب200 مليون ريال    إندونيسيا: أكثر من 100 حالة إصابة جديدة بكورونا و21 حالة وفاة    وفاة رضيع في أمريكا بسبب #كورونا    قمة افتراضية بحلول عملية    علاج الجميع على نفقة الدولة.. حقوق الإنسان واقع في المملكة    فيصل بن خالد يحتفي بمواطنين لمبادرتهم الإنسانية    26 مليون عملية على “أبشر”.. إنجازات التحول الرقمي ترفع تصنيف المملكة عالمياً    مجلس جامعة حائل يعقد جلسته السادسة عن بُعد    “النيابة” تباشر التحقيق مع “مشهور” أحضر حلاقاً لمقر إقامته    “التقاعد” تعلن تمديد الصرف للمعاشات التقاعدية للمستفيدين المقرر إيقاف معاشاتهم    قصر ممارسة نشاط نقل الركاب بالتطبيقات الذكية على السعوديين    المفتي: كل شخص خالف الأنظمة فهو آثم    خالد الحيدر يكتب مسائيات جلسة البيت 1    الجيش اليمني يتقدم في سلسلة جبال استراتيجية غرب مأرب    الحكومة اليمنية: دفعنا ثمنا باهظا ضريبة الطموحات الإيرانية    وكلاء «الملالي» يخططون لمهاجمة القوات الأمريكية بالعراق.. وترمب يتوعد    السديس: وزارة الصحة تبذل الغالي والنفيس في مواجهة كورونا    «التعلم عن بعد».. شجرة غرسها «خالد الفيصل» وأثمرت في أيام كورونا    تدشين منصة العمل التطوعي    الرئيس العراقي يتلقى اتصالاً هاتفياً من نظيره الفرنسي    الرقم نفسه على عدة أجهزة.. واتساب تعمل على ميزة طال انتظارها    140 مستفيدا من الاعتماد البرامجي بجامعة خالد    العشيشان يصدر "بيت القصيد"    إلغاء بطولة ويمبلدون وتمديد تعليق منافسات كرة المضرب حتى يوليو المقبل    "بِرّاً بالخرج" تدعم المحتاجين في المحافظة لمواجهة آثار كورونا    «مدني مكة» يُحذّر من تقلبات جوية    سفير اليمن يثمّن أمر خادم الحرمين بتوفير الرعاية الصحية مجانًا لمصابي "كورونا"    «البلديات»: تطبيق التأمين الإلزامي للمباني الإنشائية تدريجياً    ضبط صاحب فيديو الإيحاءات الجنسية بالقصيم    الرئيس العام لشؤون الحرمين : جهود إمارة منطقة مكة تجسد حرص ولاة الأمر في اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع تفشي فيروس كورونا    2962 وحدة لمستفيدي سكني بالمدينة    السودان تدين إطلاق ميليشيا الحوثي صاروخين بالستيين على المملكة    راموس لا يستبعد احتمال انتقاله إلى يوفنتوس الإيطالي    تخصيص 17 مليارا لمواجهة تداعيات كورونا    القوات الباكستانية تعتقل عدداً من العائدين من إيران أثناء تسللهم الحدود بطريقة غير شرعية    سيف الأهلي يقترب من العودة    نادي الاتحاد يخير كاريلي بين بوني وبيزيتش    ليبيا.. سفينة حربية تركية تقصف مدينة العجيلات بالصواريخ    أمير تبوك يوجه بإطلاق حملة "يدًا بيد" بالمنطقة    وجه آخر لفيروس كورونا    متحدث “النيابة”: هذه التجاوزات والشائعات عقوبتها السجن 5 سنوات و3 ملايين ريال غرامة (فيديو)    «انثيال» تستثمر «الحجر المنزلي» وتختار 43 كاتباً وكاتبة    «عقد» يضبط لياقة اللاعبين في منازلهم            لماذا نحن في البيوت ؟    الإسلام والعلمانية في محكات النوازل    أسس إنسانية تسير عليها المملكة    الشؤون الصحية بعسير توديع أول دفعة بعد خروجها من الحجر الصحي بفندق الأزد بأبها    الفغم قلنا ولا زلنا نقول وبكل فخر هنيئًا لنا وللعالم بالسعودية في ظل قيادتنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبدالرحمن رجب.. من يواسيني في رحيلك؟
نشر في عكاظ يوم 20 - 02 - 2020

والدي عبدالرحمن رجب (رحمك الله) رحلت بالأمس القريب وتركت في نفسي حالة من الحزن والأسى، لا أنسى حين غيب الموت والدي في ربيع الآخر 1439، واسيتني وشددت من أزري وقلت لي: أنا والدك.. وأسهمت بكلماتك تلك في التخفيف من مصابي، إلا أني فجعت أخيراً بنبأ وفاتك.
وللحق أقول، فقدنا برحيلك رمزاً لا يعوضنا عنه أحد، ولكن سيظل ذكره باقياً فينا ما بقيت أرواحنا، ولن ننسى مواقفه النبيلة وبصماته الخالدة، ولن أقول وداعاً يا شيخ القيم؛ لأنني لم أعتد يوماً على وداع من أحب؛ لأنني لا أفارقهم والوداع للغرباء وليس للأحباب، وسأظل دوماً احتفظ بسير أحبائي الراحلين، وسيظل قلبي ينادي الغائبين ويتلمس خطاهم، وسيبقى سيدي «أبا مصطفى» في سويداء قلبي إلى جوار أبي الحبيب.
اجتاحتني حالة من الحزن برحيلك، أعيش مكبلاً بحمل ثقيل، حملتني إياه، وبموقف كبير حينما واسيتني فجراً في مقبرة الشهداء، في وفاة والدي، وكُنت لي خير سند حينما حرصت مع غروب ذلك اليوم أن تكون بجواري وأنا استقبل المواسين، واتذكر وصيتك حينما طلبت مني أن أنفق يومياً لو ريالاً واحداً صدقة عن أبي، وأؤكد لك أني ملتزم بنصحك حينما قلت لي لا تنقطع عن الدعاء لوالدك، وأعاهدك بأني لن أنقطع عن الدعاء لك.
ما أصعب أن يذهب أحباؤك بلا رجوع وتبكي عليهم بلا دموع، وعزائي أنك ورثت نبلك وقيمك الفاضلة في نجليك مصطفى ومحمد، حفظهما الله.
عبدالرحمن رجب.. حينما فقدت أبي واساني كل من عرفت وأنت منهم، ولكنني اليوم أتساءل: من يواسيني في رحيلك؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.