القيادة تهنئ الرئيس اليمني بذكرى يوم الوحدة لبلاده    تنبيه بهطول أمطار رعدية على منطقة نجران    أكثر من 12000 مستفيد خدمات لمستشفى شعبة نصاب العام    تقارير.. باريس يجبر على بيع مبابي أو نيمار    اهتمامات الصحف التونسية    الهيئة العامة لمجلس الشورى تحيل عدة موضوعات على جدول أعمال المجلس    اهتمامات الصحف الأردنية    دوري أبطال آسيا: الهلال يتعادل مع الدحيل القطري    استمرار هطول الأمطار الرعدية والبَرد على الجنوبية و"الطائف"    وزارة الثقافة تتسلم الجمعيات والأندية الأدبية والمراكز الثقافية والمجلة العربية من وزارة الإعلام    تمديد مهلة تصحيح أوضاع الأسلحة الفردية والذخائر غير النظامية لمدة عام    لقاء حول الابتكار وريادة الأعمال في جامعة الملك عبد الله    «العاصوف» يعرض «حادثة جهيمان» بالحرم المكي    اهتمامات الصحف المصرية    محمد بن فيصل ينتقد اتحاد القدم ويتجه للقضاء    نائب وزير المالية يدشن معرض «سكني» الرياض    الحقيل: دعم القيادة ل«جود الإسكان» يجسد روح التكافل    محاولة حوثية لاستهداف مرفق حيوي بنجران    الحرب من أجل السلام            في الجوهرة المشعة    الدوسري: أعضاء شرف سبب زعزعة الاتفاق    «وزير الداخلية» يبحث مع أمراء المناطق 6 موضوعات مهمة خلال الاجتماع السنوي (صور)    نائب أمير الجوف: تكثيف التوعية بأضرار المخدرات            أمر ملكي بترقية وتعيين 25 قاضياً ب«المظالم»    خاطفة الرضيعة «نور» في قبضة الأمن.. والأب ل«عكاظ»: حادثة غريبة    ترمب: عقوباتنا مدمرة.. ولن نسمح بإيران «نووية»                المصمك يستقبل 17 ألف زائر في شهر    «ليالي رمضان» تستقطب 13 ألف زائر لوسط العوامية        الجامعة الإسلامية في المدينة تستضيف الملتقى ال(28) للجنة الدعوة في إفريقيا    فيما تستهدف مبادرة المعايرة القانونية تحقيق متطلبات التجارة العادلة.. محافظ «المواصفات»:    مشروبات البروتين.. تبني عضلاتنا أم تقصّر أعمارنا ؟    «الإسكان التنموي»: بناء 4101 وحدة بالتعاون مع «كاتيرا الأمريكية»    دوري الامير محمد بن سلمان : الحزم يكسب الخليج بهدف في ذهاب الملحق    ضربة قاصمة.. «جوجل» تحرم «هواوي» من خدماتها    مدير الأمن العام يتفقد مركز القيادة والسيطرة    المدخنون معرضون ل «الجلطات» المتكررة    تعرف على مسجد الإمام فيصل بن تركي بالدمام    المنشطات استمعت للمولد والقرار خلال 14 ساعة    نائب أمير جازان يشارك أبناء الشهداء والمصابين الإفطار الجماعي    مجلس الوزراء الفلسطيني يرحب بدعوة المملكة عقد قمة عربية طارئة    أنت بالمدينة..!    %5 زيادة سنوية للمتقاعدين..!!    ضبط 503 بائعين مخالفين ومصادرة 521 بسطة بجدة    مدني مكة ينفذ 2146 جولة على الفنادق والمطاعم    منتجات غذائية منتهية الصلاحية بالدمام.. و«التجارة» تعاقب الجاني    بالفيديو.. هطول أمطار على المسجد الحرام بمكة المكرمة    رئيس «الهيئة»: استهداف مقدساتنا دليل فساد وخبث عقيدة منفذيه    الرياض.. إنقاذ حياة «جنين» يعاني تشوهاً في مجرى التنفس    إصابة 5 حالات اثر انقلاب مركبة قبل الإفطار يستقبلها مستشفى ميسان العام    "حساب المواطن" يعلن صدور نتائج الأهلية للدورة التاسعة عشرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كاتدرائية نوتردام.. احتراق ومعركة خاسرة
تهويم
نشر في عكاظ يوم 18 - 04 - 2019

كان مشهد الشامتين على احتراق كاتدرائية نوتردام مشهداً آخر للنيران أقوى من صور اشتعال النار بالكاتدرائية أحد أهم المعالم التاريخية وأشهرها في العاصمة الفرنسية باريس والذي بلغ عمره أكثر من 800 عام كتحفة معمارية للفن والعمارة القوطية.
المشهد بالنسبة لي أتى مؤلماً من جهتين؛ جهة الجهل بقيمة الحضارات التاريخية والثقافية للإنسانية، وجهة لأن الناس باتت تقحم توجهاتها الفكرية وتعنصراتها في المعالم الحضارية للإنسانية ولا تعي بقيمة هذه المعالم تاريخياً وحضارياً وثقافياً.
والحقيقة أن أغلب الشامتين مثلوا الاتجاه والسياق التاريخي؛ حيث اعتبروا الكدرائية رمزا لذلك، والواقع أن كاتدرائية نوتردام تجاوزت رمزها الحضاري التاريخي الثقافي الذي من أجله حزن المثقفون واحترقوا مع الحريق؛ فالكدرائية تحتفظ بمقتنيات نوتردام والمقتنيات الأثرية التي لا تقدر بثمن والمخزنة في ردهات الكاتدرائية مثل السترة والتاج اللذين لبسهما الملك لويس التاسع عندما جاء بالعرش إلى باريس، كما تحتفظ بثلاثة أجهزة أرغن موسيقية من بينها الأرغن العملاق الذي يتألف من ثمانية آلاف أنبوب وتم تركيبه عام 1401م وأعيد ترميمه في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، وفي قمة البرج يرى الزائر أحد أهم معالم الكاتدرائية وهو تماثيل الغرغول، وهو كائن خرافي جسده يعود لأكثر من حيوان وأشهر تمثال لهذه الكائنات الخرافية هو تمثال ستريكس الذي يحمل رأسه بين يديه واقفاً على قمة المبنى ينظر إلى المدينة وغيرها وغيرها من المقتنيات التاريخية التي تشكل جزءاً من ثقافة الأمة الإنسانية جمعاء والتي تقوم عليها دراسات تاريخية وحضارية وثقافية تسهم في البناء الثقافي لكافة الأمم.
إقحام الصراعات والعنصرية والسياسة في التشفي من هدم المعالم التاريخية والثقافية أيّاً كانت ولمن كان، أعدها معركة إنسانية خاسرة، فكل مَعَلم حضاري هو جزء من كيان الهوية الإنسانية على الأرض التي تشمل فكره وعلمه وقدرته العقلية التي تميزت عن بقية كائنات الأرض بالإعمار والبناء والابتكار.. فهل يدرك الشامتون ذلك؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.