عدد كبير من الوظائف في «التدريب التقني».. الشروط ورابط التقديم    العراق : إكسون موبيل تجلي جميع موظفيها وتنقلهم دبي    “التجارة” و”ساما” تعلنان بدء تطبيق التنظيمات الجديدة لنظام البيع بالتقسيط    "الرابطة الإسلامية": "سلال الخير" لإعانة فقراء من 28 دولة    الملك يستقبل رئيس مجلس الإفتاء بدولة الإمارات وعدداً من أعضاء المجلس    التعاون وحمدالله يكتسحون جوائز الأفضل في دوري المحترفين    «الأرصاد»: أمطار على معظم مناطق المملكة    حريق يخلي 35 نزيلاً بفندق في المدينة المنورة    السودان.. المجلس العسكري يستأنف التفاوض مع «الحرية والتغيير»    الهلال يخسر ديجنيك أمام الدحيل    القيادة تهنئ رئيس جمهورية الكاميرون بذكرى اليوم الوطني لبلاده    اهتمامات الصحف البريطانية    بدء تشغيل شبكة المياه بمركز حلي في القنفذة    انتقاماً من زوجها.. زوجة مواطن تخطف مولود ضرتها.. والمحكمة تعاقبها وشريكها بالسجن والجلد    دارة الملك عبدالعزيز .. قصر المربع التاريخي نموذج العمارة المحلية وإدارة الدولة    الشؤون الإسلامية تفرش عددًا من الجوامع بمحافظة دومة الجندل    ما هي أهم 8 عوامل للإصابة بارتفاع ضغط الدم؟    سياحة المدينة المنورة تحتفل باليوم العالمي للمتاحف 2019م    حرمان وافد «فيديو الريال» من نهاية الخدمة.. وشركته تكشف مفاجأة عن جنسيته    الجبير: المملكة لا تسعى للحرب إلا أنها سترد بكل قوة وحزم على أي تهديد    عودة بيل و7 غيابات عن ريال مدريد أمام ريال بيتيس    أمطار رعدية على غالبية مناطق المملكة.. اليوم «الأحد»    خادم الحرمين يدعو إلى قمتين خليجية وعربية طارئة في مكة        مصادر يمنية ل«الجزيرة»: إيران أكبر ممول للميليشيات الإرهابية وتؤمن المأوى والسلاح لداعش والقاعدة    بهدف دعم المشاريع التي تسهم في رفع مستوى القطاع    الشيخ محمد الناصر العلي الخليوي -رحمه الله-    نائب أمير منطقة مكة المكرمة يقدم واجب العزاء    بسبب الأمطار الغزيرة وكميات البرد الكبيرة    أكدت أن المملكة ستظل عامرة بأعمالها الخيرة بدعم القيادة وجهود أبنائها الأوفياء    لقطات من حفل الإفطار الرمضاني الذي أقامه الفوزان السابق    اليوم في جدة            للمرة ال(13).. موهوبو الوطن يتألقون في «إنتل آيسف»    فريق الأهلي    لقطة من الاجتماع    العدالة يحقق انجازاً تاريخياً بصعوده إلى الدوري الممتاز لأول مرة في تاريخه    العاصمه واتفورد العين ستي البيانكو لدور الثمانية في بطولة الشرقية الرمضانية    البحرين ترحب بدعوة خادم الحرمين الشريفين لعقد قمتين خليجية وعربية طارئتين في مكة المكرمة    تعاوني أجياد يوقف مصاحف عن “شهداء الواجب”    لا استثناءات في القبول وآليات التسجيل بالجامعة «إلكترونية»    واشنطن: الإغلاق المفاجئ للسفارة ببغداد ناجم عن تهديد أمني بطائرة دون طيار    «الزكاة والدخل» تُعدل اللائحة التنفيذية لنظام الضريبة الانتقائية    30 دقيقة لإزالة أمطار صحن المطاف    عبدالله الجهني.. إمام ال 4 مساجد وأستاذ القراءات    من «الحرم» إلى «جرول».. طلاب «الكشفي التطوعي» يقودون «الغولف»    أمير تبوك يطمئن على أحوال أهالي أملج    بلدية عنيزة تتألق في مهرجان ليالي رمضان    محافظ عنيزة يستعرض إنجازات «أصدقاء المرضى»    "طيبة" تدفع ب 1696 خريجا إلى سوق العمل    بعد استدعائه من قبل "الإعلام".. "النيابة" تحقق مع مقدم البرنامج المسيء لرجال الحد الجنوبي    السواهي والدواهي في اختراعي للشاهي    البحرين تطالب مواطنيها المتواجدين في إيران والعراق بالمغادرة فوراً    فوائد عديدة للصوم يكشفها "شيلتون" في "التداوي بالصوم"    "أبرز ما قاله الزوار " . . نسعد بطبيعة المكان والفعاليات والألعاب الترفيهية بأسعار مخفضة    يوم مفتوح بنادي المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني    نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لأسرة الشهيد المالكي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الملك سلمان.. اهدوني عيوبي
تهويم
نشر في عكاظ يوم 11 - 04 - 2019

يحرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وهو أعلى سلطة في الدولة في كل كلماته ولقاءاته الخاصة والعامة على التذكير بما قامت عليه الدولة من أسس راسخة منها مفهوم الوطنية وقبول الرأي الآخر ويُنهي حديثه دائماً بتوصية (رحم الله من أهدى إلي عيوبي).
وقد تكررت هذه العبارة في أغلب محافل ولقاءات الملك مع مسؤولي الدولة وفي تدشينه للمشاريع وذلك للتأكيد على منهج قبول الرأي الآخر وتأسيس منهجية النقد البناء والاستفادة منه في الكشف عن مواطن القوة ومكامن الضعف بالإضافة إلى تعزيز منهج المراجعة والتصحيح لدى الجميع.
ومع هذا التأسيس لتقبل الرأي الآخر يظل بعض المسؤولين متشبثين برفضه، متحسسين من النقد، معتبرين كل صيحة عليهم، وكل كلمة هي الرصاصة، حتى عجت المحاكم بالقضايا ضد أصحاب الرأي الذين في أغلبهم هدفوا إلى تقديم مرئياتهم التصحيحية.. والوسائل العلاجية ولكن الأنا العاجية واللامسؤولة في ذواتهم تعد هذا الرأي نقصاً في الشخصية وإهانة، عكس المسؤول الذي يحمل همّاً عملياً وطنياً حقيقياً في التطوير.. يفتح قنوات التواصل بينه وبين النقد ويدقق في كل شاردة وواردة تستهدف عمله ولا يُشخص النقد ويأخذ بعين الاعتبار كل ما يُكتب عنه وله ويتفحصها جيداً ويصنع من الخسيس نفيساً.
إضافة إلى كل هذا يتوقع بعض من المسؤولين أن مكانته القيادية تمنحه عصمة ولي الأمر؛ بمعنى هو ولي الأمر بالمفهوم الديني ولا يجوز نقده ولا إبداء الرأي في منظومته العملية، حيث إنه يربط مفهوم النقد بمفهوم الخروج عن الطاعة! فبمجرد أن تبدي رأيك وتناقش نقصه قد خرجت عن طاعته!
هناك خلل في فهم الأنظمة لديه وجهل بالحقوق والواجبات وجهل أعظم فوق كل هذا بالحقوق القانونية.. كارثة عظيمة أن يتولى شخص مسؤولية قيادية وهو يفقد أدنى درجات الوعي بالقانون النظامي والتنظيمي لما وُلي له ثقة من الدولة به.
أخيرا.. لكل مسؤول افتحوا عقولكم وقبلها قلوبكم ومكاتبكم لتقبل النقد والرأي الآخر؛ فلعل فيه ضالة نجاحكم الذي تستهدفه الدولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.