المملكة تستعرض عالمياً التقدّم في مبادرات ومشاريع «2030»    مشروع «هيدروجين نيوم» يعزز أهداف رؤية 2030    كم ستبلغ نسبة البطالة إذا استمرت بتراجعها المنتظم ؟    إثيوبيا: سنتوصل لاتفاق ولن نحرم مصر من الماء    وزير الخارجية يُشارك في اجتماع «القضية الفلسطينية»    «الجفرة» الخط الأحمر أردوغان يدق طبول الحرب    «ثلاثي العروس» يعدون الوحدة للدوري    58 حكماً يتأهبون لعودة الدوري    مجلس الوزراء: لن نسمح بتجاوز الحدود أو الإضرار بأمن المملكة    «المرور» لملاك المركبات: التزموا بالتأمين قبل ضبط المخالفات آلياً    ما الفرق بين «العزل» و«الحجر المنزلي»؟.. «الصحة» تجيب    أمير حائل يرأس اجتماع لجنة الإسكان التنموي    «تنفس» مع السياحة الداخلية    آل هيازع وحسام زمان: الفقيد قدم خدمات جليلة لوطنه وأمته    مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي برئاسة خادم الحرمين الشريفين    خادم الحرمين يعزي أسرة عويقل السلمي في وفاة فقيدهم    مركز الملك سلمان للإغاثة.. خدمات ومشروعات لأهالي اليمن    فيصل بن مشعل يكرم أبناء سليمان الرشيد ويلتقي الشيخ العميرة    نائب أمير جازان يلتقي القنصل الأميركي    الزكاة والدخل : خدمة للتحقق من العقود فوق 100 ألف ريال    "التجارة" تشهر بصاحب مؤسسة تغش المستهلكين وتزور وتواريخ إنتاج السلع الغذائية    ضبط 8 جناة بتهم إطلاق النار والسطو ب «تهديد السلاح»    شكراً.. أبا يزيد    أمير نجران يستعرض استراتيجيات تطوير سجون المنطقة    «تقويم التعليم» تطبق الاختبار المهني لمهندسي «أرامكو»    اكتشاف وصناعة المبدع!!    على هامش لقاء الوزير مع الكُتّاب    الجوائز الثقافية الوطنية    اخترت الأهلي وخسرت الإعلام    السديس يناقش استعدادات ترجمة خطبة عرفة    مقرأة الحرمين الشريفين .. مشروع عالمي لتعليم القرآن الكريم    كاذبون !    142 مبادرة حكومية لتخفيف آثار كورونا    رئيس برشلونة: تجديد عقد ميسي .. واجب    4 مليارات يورو خسائر الأندية الأوروبية بسبب كورونا    أمي وكفى ..    إسرائيل فيروس في أرض فلسطين!    مدير تعليم جازان يقف على النماذج المدرسية الجديدة ب"أبوعريش"    ميلان يقلب الطاولة على يوفنتوس برباعية    رباعي الأخضر يزين التشكيلة المثالية للقارة الآسيوية    «البدناء» أكثر عرضة للوفاة بفيروس كورونا    وزير الإعلام وكُتّاب الرأي    عبدالله شويش الشويش... صدقُ القول والفعل    إذا لم تستح قل ما شئت!    كويلار يبدأ برنامجه وكريري يشيد بالمعسكر    «التعليم» تغلق 4795 حسابا وتلغي متابعة 1.5 مليون    المشروع التركي - الإخواني لإسقاط الدولة الوطنية العربية    تلاوة مؤثرة للشيخ السديس من صلاة العشاء بالمسجد الحرام    في الشباك    ضاعت فلوسك يا صابر    كورونا.. الصحة النفسية خط الدفاع الأساسي    مناعة القطيع لا تفيد.. والتباعد الاجتماعي أفضل وقاية من كورونا    المعلمي: المملكة شريك حيوي للأمم المتحدة في مكافحة الإرهاب والتطرف    «استشاري» ينصح بحلول لعلاج مرض شائع لدى كبار السن    المغرب يعلن موعد فتح المساجد بعد أشهر من الإغلاق    نائب أمير جازان يلتقي القنصل الأمريكي    الديوان الملكي: وفاة صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سعود بن عبدالعزيز    #أمير_تبوك يثمن جهود العاملين بفرع #وزارة_التجارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دواعش أوروبا.. الفصل المفقود في سورية
25 عائلة فرنسية و370 أسرة أجنبية تنتظر حكوماتها
نشر في عكاظ يوم 16 - 09 - 2018

على هامش الصراع في سورية، يبقى «داعش» ومخلفاته الهاجس الأكبر للدول الأوروبية وسورية على وجه الخصوص، وهي المعضلة المسكوت عنها في سورية، إذ تمارس جميع الدول المعنية في مواطنيها سياسة النعامة تجاه ما يعنيها في سورية، وكأن سورية تحولت إلى محرقة حقيقية لكل العناصر الشاذة والمنبوذة من بلدها.
أما أطفال وعائلات «داعش» من الجانب الأوروبي فيبقى اللغز المحير، فهناك على سبيل المثال 370 عائلة أجنبية بين مصرية وتونسية وهولندية -على وجه الخصوص- بينما تستحوذ العائلات الفرنسية في مخيم روج على النصيب الأكبر، إذ هناك 25 عائلة فرنسية داعشية في ذلك المخيم في مدينة ديريك شمال سورية.. أما عدد الأطفال فقد بلغ نحو 1000 طفل.
سألنا القائمين الكرد على هذا المخيم: ما مصير هذه العائلات الداعشية، ولماذا لا يتم تسليمها إلى دولها؟
فكان الجواب اسألوا الحكومات المسؤولة عن مواطنيها. فالإدارة الذاتية في شمال سورية أثقلتها التكاليف المادية لهذه المخيمات، بينما يشير أحد المسؤولين عن هذه المخيمات إلى تفاقم هذه الأزمة مع اقتراب الحملة العسكرية على ما تبقى من جيوب «داعش» في ريف البوكمال (هجين - السوسة - الشعفة).. إذاً؛ لماذا تتجاهل الحكومات الأوروبية السؤال عن دواعشهم في سورية.. وما هو مصيرهم؟
مصير هذه الأعداد من الدواعش الأوروبيين، مسألة شائكة لا تزال قيد التداول مع الحكومات الأوروبية، فقد قال المتحدث باسم قوات سورية الديموقراطية مصطفى بالي في تصريح إلى «عكاظ»: لدينا معتقلون من «داعش» ينتمون إلى 42 دولة في العالم وهم قيد الاحتجاز بعد انتهاء التحقيقات معهم.
وأضاف بالي: تواصلت الإدارة الذاتية مع كل هذه الدول التي يتواجد مقاتلوها في سجون قوات سورية الديموقراطية، من أجل استلام مواطنيهم، إلا أن الأغلبية لم تكن متفاعلة، باستثناء دولة إندونيسيا وروسيا اللتين تسلمتا مواطنيهما عبر الإجراءات الرسمية المتبعة.
وأكد أن الدول الأوروبية على وجه التحديد، لم تستلم مواطنيها ولم تتفاعل بإيجابية مع هذا الملف، لافتاً إلى أن مصير هؤلاء المقاتلين المتورطين بالقتل والقتال، سيعرضون على المحاكم في شمال سورية وفق الظروف المتاحة.
أما عائلات الدواعش، فهم حتى الآن في المخيمات، ولا نعلم إذا كان بإمكاننا مستقبلاً إخراجهم وإيواؤهم إلى مساكن خاصة، لكن -حتى الآن- هذه الإمكانية غير متوفرة.
على ما يبدو تريد أوروبا التهرب من مواطنيها المقاتلين في سورية، وفي كل مرة تحاول هذه الدول الأوروبية إيجاد الآليات للتعامل مع كل من قاتل في سورية، بينما تتكدس مئات المقاتلين مع أطفالهم في مخيمات الصحراء.
الخوف الأوروبي الأكبر، من مصطلح ما يسمى ب«الذئاب المنفردة»، والخوف يكمن في عودتهم إلى بلادهم وممارسة نشر هذا الفكر أو على الأقل القيام بعمليات إرهابية مجدداً، رغم أن هذه الذئاب أكدت في أكثر من حوار مع «عكاظ» أنها تفضل سجون بلادها على أن تبقى في مصير مجهول وسط هذه المخيمات.
لقد تحولت أزمة مخلفات تنظيم داعش إلى عبء على سورية، بينما تتجاهل أوروبا مواطنيها على الأرض السورية، بذريعة أنهم إرهابيون، لكن في نهاية المطاف هؤلاء الدواعش يحملون جنسية دول أوروبية عريقة مثل فرنسا وهولندا وألمانيا، التي تتملص من مواطنيها وتعتبرهم قنبلة موقوتة يمكن أن تنفجر في أية لحظة.
هذا الموقف الأوروبي يقترب كثيراً من نظرية التخلص من العناصر المتطرفة وزجهم في المحرقة السورية، إلا أن السؤال يبقى ماذا في حال الحل السياسي للأزمة السورية.. أين ستذهب هذه العائلات، ففي سورية ما يكفيها من آلام ومآسٍ.
لقد أصبحت مشكلة «داعش» مشكلة دولية تتحمل الدول تداعياتها كل على حسب مشاركة مواطنيها في العمليات الإرهابية. أما بقاء هذه المجموعات الضخمة على الأرض السورية فإنه سيزيد تفاقم ظاهرة التطرف، ولاسيما أن سورية لا زالت في حالة أزمة وحالة استقطاب ديني.
وقد علمت «عكاظ» على سبيل المثال أن الدولة الفرنسية، لا تريد التعامل على الإطلاق مع مواطنيها، وهي تحاول بشتى الطرق إبعاد هذه العناصر عن أراضيها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.