مؤسسة النقد: الاحتياطي العام يستقر عند 422.5 مليار والحساب الجاري يقفز 70%    المالكي: :التحالف" يسعى إلى تحرير كل المحتجزين    أرمينيا وأذربيجان.. تبادل لإطلاق النار وتحذير من التدخل التركي    السلطة السياسية تضغط مصرف لبنان لتفادي الانهيار    اتحاد القدم يقرر قصر المشاركة في كأس الملك على أندية دوري المحترفين فقط    تفاصيل اجتماع وزير الرياضة مع رؤساء أندية دوري المحترفين    تعرّف على ضوابط استيراد الأفراد لمنتجات "التبغ" والكميّات المسموح بها وفق الآلية الجديدة    كورونا .. الوفيات أكثر من مليون.. والحظر يعود    مركز الملك سلمان للإغاثة يوقع اتفاقية مشتركة لتنفيذ عدة مشاريع لشعب اليمن    2 نوفمبر قرعة كأس الملك    العمري يحط في أبها    رونالدو يقتحم التاريخ برقم غير مسبوق    مقتل مدنيين بسقوط صاروخ في العراق    ضبط خلية تلقت تدريبات عسكرية داخل مواقع الحرس الثوري    أمير الشرقية: دعم الثقافة ينطلق من أساس راسخ .. ونظام الحكم تضمن ذلك    أمير تبوك يشيد بجهود رجال الجوازات    سمو أمير الحدود الشمالية يستقبل المواطنين في جلسته المسائية    الحارثي رئيسًا تنفيذيًا لهيئة الإذاعة والتلفزيون    الإطاحة ب6 وافدين تورطوا بتحويل أموال يبلغ مجموعها 120 مليون    .. ويدشن حملة «الصلاة نور»    فوز مؤقت ل TikTok    فرع النيابة العامة بالقصيم يطلق سراح 13 مستفيداً ممن شملهم العفو    أمير مكة يستقبل سفيري المملكة المتحدة وبنغلاديش    وزير الدولة للشؤون الخارجية يجري اتصالاً هاتفياً مع وزير الخارجية البرتغالي    "المهد" تصدح ب"همة حتى القمة" و"يا بلادي" في يوم الوطن    الشعلاني يكرم أبطال الصحة المشاركين المتميزين بمستشفى عفيف    المملكة تستضيف أول بطولة احترافية نسائية للجولف بمشاركة نخبة من اللاعبات العالميات    القبض على قائد شاحنة في الطائف    الأمين العام لمجلس التعاون يجتمع مع المنسق العام للمفاوضات    الرئيس العام: جنودنا سطروا أسمى التضحيات لإعلاء كلمة التوحيد والدفاع عن مقدسات بلادنا الغالية    «جريدة الرجل الثاني» تجمع الرباعي ب «طلال» و«قباني»    وصول أول باخرة قمح من إنتاج الاستثمار السعودي بالخارج    عقوبات على عدد من مزاولي التخليص الجمركي    أمانة مكة تضبط عددًا من المخالفات في حملاتها الرقابيِّة    "التجارة": 3 شروط لطلب تصريح استثناء السفر للخارج لمن لديهم صفة وظيفية    إلغاء 3 رخص لمزاولة مهنة التخليص الجمركي وتغريم 3 مزاولين    حجز كامل لأول 10 أيام للعمرة عبر اعتمرنا والتطبيق على Android قريبا    محافظ الخرج يُدشن مسابقة مدرستي الرقمية    جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل تحتفل باليوم الوطني بحزمة من الفعاليات    الشؤون الفلسطينية تؤكد استشهاد 3 فلسطينيين واعتقال 382 آخرين في أغسطس الماضي    #الصحة تُعلن تسجيل (455) حالة مؤكدة جديدة من #فايروس_كورونا خلال 24 ساعة    وزارة الحج والعمرة: تطبيق "اعتمرنا" سيكون متاحا على أجهزة "أندرويد" قريبا    نيابة عن خادم الحرمين الشريفين.. وزير الصحة يتسلم البيان الختامي لقمة مجموعة العلوم (S20) لاستبصار المستقبل في تخطي التحولات الحرجة    "الشورى" يوجه الشؤون البلدية بتوطين الوظائف في بندي الأجور والتشغيل والصيانة    أمين العاصمة المقدسة يرعى احتفال فرع هيئة صحفيين مكة باليوم الوطني    نجم أتلتيكو مدريد دييغو كوستا : نحن ثنائي جيد أحدنا يركل والآخر يعض    سمو أمير منطقة الرياض يستقبل مدير مكتب قناة العربية بالمملكة    سوق مسقط يغلق مرتفعًا ب 4ر0 نقطة    التأمينات الاجتماعية تُعرّف بحقوق المشترك في فرع المعاشات    "الشورى" يوجه الشؤون البلدية بتوطين الوظائف في بندي الأجور والتشغيل والصيانة    مستشفى عفيف يحتفي باليوم العالمي لسلامة المرضى" 2020    تعليم عفيف يحتفي باليوم الوطني 90 برعاية المحافظ المكلف الاستاذ : سعد بن خريف    جدة : مشعل بن ماجد يكرم أعضاء لجنة حملة "براً بمكة"    سمو أمير نجران يشيد بمبادرة "تسعون قصيدة في حب الوطن"    "السديس" يناقش الاستعداد لموسم العمرة    إغلاق الحياة    درس علمي بجمعية شرورة غداً    "جسفت" تنظم المعرض التاسع ل"النقيدان"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بريطانيا.. ومواجهة ماي للسكاكين!
جدار الماء
نشر في عكاظ يوم 12 - 07 - 2018

هل تمثل استقالة وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون (الإثنين) الماضي وثلاثة وزراء آخرين، بداية أزمة قد تطيح برئيسة الحكومة تيريزا ماي.
مع هذا السؤال يصح القول أيضاً إن مغادرة جونسون قد تتيح لرئيسة الوزراء المحافظة على تعزيز زعامتها. ولا شك أن الاحتمال وارد بأن تخسر ماي زعامة المحافظين إذا تقدم خصومها من نواب الحزب المنادين بخروج خشن من الاتحاد الأوروبي بطلب إلى لجنة الحزب التي أنشئت العام 1922 لطرح الثقة في زعامتها، وهي اللجنة المعنية بتحديد زعيم الحزب الذي يتولى حكماً رئاسة الحكومة.
ولكي ينجح الخصوم في تحدي رئيسة الوزراء يجب أن يتقدم 48 نائباً محافظاً بطلب حجب الثقة عنها. وهو أمر لا يبدو سهلاً في الوقت الراهن. ولا أود التوسع في تعقيدات المنازعات بين المحافظين بشأن كيفية الخروج من الاتحاد الأوروبي. لكني أحاول أن أنظر إلى الأمر من زاوية «العلاقة الخاصة» بين السعودية وبريطانيا، التي أرسى دعائمها الملك المؤسس الراحل عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود بلقائه الشهير مع رئيس وزراء بريطانيا المحافظ الراحل ونستون تشرشل.
مما لا شك فيه أن مصلحة السعودية تكمن في وجود حكومة بريطانية صديقة ومستقرة، وهو شرط يتوافر في ظل زعامة ماي، التي تؤمن بأن الصداقة والاستثمارات السعودية تمثل سنداً حيوياً لبلادها التي ستفقد امتيازات التكتل الأوروبي بعد 29 مارس 2019. ولهذا قامت بزيارة المملكة منذ بضعة أشهر، وأوفدت جونسون غير مرة للبحث في هذا الشأن. وبالمثل فإن السعودية تطمح إلى دور بريطاني مؤثر في رؤية المملكة 2030 وهو ما ترجمته زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى لندن في فبراير الماضي بهدف هيكلة الاقتصاد الوطني، وتجاوز مخاطر الاعتماد على النفط وحده مصدراً أساسياً للدخل.
صحيح أن معارك «السكاكين الطويلة» في أروقة مجلس العموم (البرلمان) قد تسفر عن الإطاحة برئيسة الوزراء. لكن الأقرب في حال حدوث ذلك أن نائباً محافظاً من مناهضيها قد يخلفها لمواصلة الإمساك بدفة سيطرة المحافظين على الحكم، تماماً مثلما حدث عندما غرس معارضو الرئيسة الراحلة مارغريت ثاتشر سكاكينهم في زعامتها في تسعينات القرن الماضي، فخلفها وزير خزانتها وخارجيتها جون ميجور الذي واصل تعزيز «العلاقة الخاصة» مع السعودية خلال فترة حرجة شهدت غزو العراق للكويت ومعركة تحرير الكويت.
غير أن السكاكين التي تم إشهارها بوجه ماي قد تقود إلى انتخابات تشريعية خاطفة، قبل موعد الانتخابات العامة المقررة أصلاً في مايو 2022.
هل سينجح المحافظون في الفوز بأي انتخابات مفاجئة؟ إن أوضاع المحافظين الداخلية تجعل احتمالات فوزهم لا تتعدى 50%. والاحتمال الوارد الآخر هو فوز حزب العمال المعارض الذي سيتولى زعيمه الحالي جيريمي كوربن رئاسة الحكومة. وهنا ضرورة العمل، إذ إن كوربن أحد غلاة المناهضين للرياض. كما أنه يعد من الأشد تعاطفاً مع نظام الملالي والتبرير لإيران وحلفائها.
ويمكن في حال توليه قيادة بلاده أن تتعرض «العلاقة الخاصة» للانتكاسة، لكنها لن تنتهي تماماً. ولكن احتمال الانتكاسة في العلاقة، يظل بعيداً، بسبب استمرار عداء الناخبين للعمال الذين يميلون لليسار، بل إن بعضهم يوصفون بالراديكاليين الحُمُر، كناية عن تطرف آيديولوجيتهم اليسارية. ويخشى الناخبون أن تتضرر علاقات بريطانيا بواشنطن والجيران الأوروبيين من سياسات زعماء حزب العمال.
ولا بد من لمسة وفاء تجاه الرئيسة ماي، عندما أدلى جونسون في عام 2016 بتصريح في روما انتقد فيه السعودية انتقاداً غير مبرر، أبلغته ماي رسمياً بأنه خرج عن السياسة الرسمية للحكومة البريطانية التي تتمسك بالتحالف مع السعودية، وتراعي «العلاقة الخاصة» التي تربطها بها.
ما جعل جونسون يدلي بتصريحات واقعية تجاه السعودية، بلغت ذروتها بمطالبته بدعم بريطاني لمساندة المملكة في تنفيذ رؤية 2030، بدعوى أن البلدين يتشاركان رؤية واحدة للعالم.
وفي مارس 2018، أصدر جونسون بياناً يطالب إيران بالكف عن دعم المتمردين الحوثيين في اليمن، وتغيير سياساتها في المنطقة.
وبلغت ذروة التأييد من جانب الوزير السابق الشهر الماضي بإعلانه تأييد بلاده موقف التحالف العربي الذي تقوده السعودية في المعركة لتحرير ميناء ومدينة الحديدة.
الأكيد أن السياسة البريطانية في الوقت الراهن، مثل طقس بريطانيا، أو مثلما ما يقال عن تقلب مزاج المرأة هناك، ليست أمراً يسهل التكهن بمآلاته.
فعلى رغم عدم شعبية كوربن، ومخاوف الناخبين من يساريته، واتهامات خصومه له بالتعاطف مع «حزب الله» اللبناني، وإيران، ونظام بشار الأسد، فإنه نجح في إضعاف المحافظين وشق صفوف حزبهم. ولا بد على صناع السياسة الخارجية السعودية وحلفائها في المنطقة أن يضعوا في الحسبان كل الاحتمالات التي يمكن أن تقود إليها رياح السياسة الداخلية البريطانية، بما يتيح الحد الأدنى الممكن للحفاظ على «العلاقة الخاصة» الإستراتيجية مع «بلاد لا تغيب عنها الشمس».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.