الجوازات ل"الرياض": 2000 ضابط وفرد و200 كونتر و60 موظفة سعودية لخدمة الحجيج    الى روح والدي الملك سعود بن عبدالعزيز رحمه الله في ذكرى وفاته    الاحمر يؤكد ل "الحياة" ان صحته جيدة : نكسة بين اليمن والسعودية لكن الامور قابلة للاصلاح    الأمير عبدالله يتقدم المصلين على عبدالله بن سعود    الأمير فيصل بن بندر يقدم واجب العزاء في وفاة محمد العساف    انتفاضة على كل منتج رديء    تخصصات مطلوبة تبحث عن عمل !    النصر يفوز بتسعة أهداف في أولى ودياته    القانون الأخلاقي    اتجاه إلى تخصيص بعض الخدمات . السعودية: موازنة البلديات ترتفع إلى بليوني دولار السنة الجارية    لبنان :مشاورات بين بري والحريري لتحديد عجز الموازنة    توقع استمرار مكاسب الأسهم الآسيوية خلال الاسبوع الجاري    نتانياهو سيعلن "ليونة"خلال لقائه وكلينتون    الآن وقبل سبع سنوات    هدام يدعو الى تشكيل "لجنة تحقيق في المجازر"    نادي. كم ينفذ مبادرة تعارف للمتقاعدين بالتعاون مع ثانوية الفهد    لكل بستان نكهة وعبير..!    الدورات الدولية لكرة المضرب . سيدني : كوتشيرا يهزم البطل وسانشيز "تقمع" ثورة " آل " وليامس    البطولات الاوروبية المحلية لكرة القدم . بلاكبيرن يسرق الأضواء وشيرر يتصدر العناوين    يوهانسون يؤيد التناوب بين القارات لاستضافة المونديال    فهد بن معمر والطائف .. المَكِين والمكَان    الحج ونداء السَّماء    قاضية اسبانية تفرض كفالة بليوني بيزيتا على متهم بقضية إفلاس "مجموعة توراس"    جامعة الأزهر تعفي الطلاب الفلسطينيين من رسوم الدراسة    بون لا تنصح بتوقيع صفقات تجارية . السجن لألمانيين باعا بغداد قواعد لإطلاق صواريخ "سكود"    أمير عسير يحتفي بمواطن تنازل عن قاتل ابنه    فهد بن سلطان ينوّه بخطوات الشؤون الإسلامية التطويرية    المملكة تُسخّر إمكاناتها المادية والبشرية لخدمة ضيوف الرحمن    مهرجان الايماء الدولي في لندن . سيرك تشكيلي ومسرحي وموسيقي ... صامت    السينما المصرية خلال العام الماضي وعلى مشارف العام الجديد . أفلام مثيرة للجدل والخلاف ... وأخرى أمام القضاء        اعتراض صاروخ باليستي أطلقته الميليشيا الحوثية باتجاه نجران    جدل بين أئمة المساجد ... بسبب آذان قبل أربع دقائق من موعده . هل "يقضي" الحلبيون تسعة أيام أفطروها خطأ على تقويم قديم ؟    موائد افطار موحدة في اليمن    حبوب منع الحمل وتأثيراتها الجانبية في تقرير لمنظمة الصحة العالمية    سرطان البروستات في قبضة الاطباء    الايدز بين الاميركيين الذين تجاوزوا الخمسين    الإطاحة بعصابة ارتكبت 124 جريمة بالرياض    التحالف: إصدار 8 تصاريح لسفن متوجهة للموانئ اليمنية    التأكيد على تطبيق إجراءات إتلاف الوثائق الحكومية    الدعاية النازية.. وحبل الكذب القطري    مباريات العصر تنفّر الرعاة والمعلنين!    تويتر مفششة خلق    لا.. لخيانة الوطن    أحسن الله عزاءكم أبا محمد    ثلاثة دروس في الحريّة    اجتماع الأعراق    مجدك مقابل عمرك    الدارة تنظم معرضاً تراثياً ثقافياً في لشبونة    مؤتمر سعودي بريطاني يقف على مستجدات رؤية 2030    «الصادرات» تعرض جهودها في أربعة معارض دولية في باريس ودبي    القطرية (مع الإرهاب في كل مكان)    تراثيون : 50٪ من القطع التراثية مقلّدة    إرادة الإيرانيين تعصف بأحلام الملالي    قمة سودانية مصرية.. اليوم    نقص الحديد عند الأمهات أثناء الحمل يؤثر سلباً في نمو أدمغة أطفالهن    التقى وزير الشؤون المدنية البوسني    أمير تبوك يلتقي المواطنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النظام المقترح تحت قبة الشورى الإثنين القادم
آل مذهب ل«عكاظ»: «حماية المبلغين» يعزز النزاهة ويقصي «التعسف»
نشر في عكاظ يوم 20 - 11 - 2017

يناقش مجلس الشورى الإثنين القادم في أولى جلساته للسنة الشورية الثانية من الدورة السابعة، مقترح مشروع نظام حماية المبلغين عن الفساد المالي والإداري، والمقدم من عضو المجلس الدكتور معدي آل مذهب.
ويشير المقترح إلى أنه ومنذ تأسيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد في المملكة، بأمر ملكي في 13/ 4/ 1432، التي من مهماتها حماية النزاهة وتعزيز مبدأ الشفافية، ومكافحة الفساد المالي والإداري بجميع صوره وأساليبه، وصل عدد البلاغات التي وردت إليها نحو (34.000) بلاغ، لافتا إلى أن رئيس الهيئة تطرق في مؤتمر نزاهة الدولي الثاني الذي عقد بالرياض إلى وقوع حالات ضرر طالت مبلغين عن قضايا فساد، وتتضمن أنظمة معظم الدول المتقدمة قوانين وسياسات لحماية المبلغين. وقال آل مذهب ل«عكاظ»: إن هذا المقترح جاء لتعزيز نزاهة وحماية المبلغين من الإقصاء والجمود الوظيفي والتعسف الإداري والانتقام في محيط عملهم من قبل منظماتهم أو رؤسائهم أو زملائهم، مضيفا أن النظام المقترح سيسد ثغرة لا تتوافر في الأنظمة الحالية من حيث حماية المبلغين، وتعزيز نزاهتهم وزيادة مستوى تحمل المسؤولية والثقة بين الجهات المعنية بمكافحة الفساد وبين الموظفين والمواطنين. وأوضح أن النظام المقترح يستند إلى عدد من الأنظمة والقواعد، من بينها النظام الأساسي للحكم، والأمر الملكي القاضي بتأسيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، وقرارا مجلس الوزراء المتعلقان بتنظيم وإستراتيجية الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، وقواعد السلوك الوظيفي لموظفيها، ونظام مكافحة الرشوة، واتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد التي تبنتها الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة في 2003، إضافة إلى الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد التي تمت الموافقة عليها من قبل جامعة الدولة العربية عام 2010. وبين أن من أهداف المقترح ضبط عملية البلاغات المتعلقة بمكافحة الفساد الإداري وحماية نزاهة المبلغين من خلال إرساء القواعد النظامية لطرق وإجراءات البلاغات المقدمة إلى الهيئة، ما يؤدي إلى تعزيز النزاهة وتحمل المسؤولية والإسهام في خفض مستوى الفساد، وتشجيع المبلغين على المبادرة والتفاعل مع الهيئة، وكشف حالات الفساد بشقيه المالي والإداري، وإيضاح مسار البلاغات وآلية التبليغ ودور الجهات المعنية بمكافحة الفساد، وحماية المُبلَّغين، وتعزيز النزاهة في ما يتعلق بحماية المبلغين وعدم مضايقتهم في أماكن عملهم سواء عن طريق الإقصاء، أو الفصل، أو عدم الترقية، أو أي سلوك يندرج تحت التعسف الإداري، في حالة معرفة هويتهم من قبل رؤسائهم أو جهات عملهم، وتوافر أنظمة خاصة بحماية المبلغين عن الفساد، يساعد في رفع مستوى درجة تقييم المنظمات الدولية المعنية بمكافحة الفساد وبالشفافية والنزاهة، والحد من الشكاوى والبلاغات الكيدية، وزيادة ثقة المواطنين في أجهزة الدولة المتعددة، إضافة إلى المساعدة في جلب مستثمرين أجانب من خلال إيجاد بيئة استثمارية منظمة وجاذبة تشجع المستثمر وتجعله يطمئن على أمواله لوجود أنظمة تساعد في حفظ حقوقه وتزيد من ثقته بآليات العمل والأنظمة التي ترفع من مستوى النزاهة وإيجاد بيئة إدارية ذات ثقافة تنظيمية فاعلة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.